تاجر البندقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تاجر البندقية
(بالإنجليزية: The Merchant of Venice)‏  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
Merchant venice tp.jpg
عنوان الصفحه الربعية الأولى من تاجر البندقية.

النوع الفني ملهاة مأساوية  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات
المؤلف وليم شكسبير  تعديل قيمة خاصية (P50) في ويكي بيانات
تاريخ النشر 1600  تعديل قيمة خاصية (P577) في ويكي بيانات
لغة العمل الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P407) في ويكي بيانات
IBDB 6020،  و7986  تعديل قيمة خاصية (P1219) في ويكي بيانات

تاجر البندقية (بالإنجليزية: The Merchant of Venice)‏، هي إحدى أشهر مسرحيات الكاتب الإنجليزي ويليام شكسبير، وقد حظيت بدراسة مستمرة من النقاد العالميين، ومعاداة من قبل التوجه الرسمي لليهود بسبب شخصية حول تاجر شاب من إيطاليا يدعى أنطونيو، ينتظر مراكبه لتأتي إليه بمال، لكنه يحتاج للمال من أجل صديقه بسانيو الذي يحبه كثيراً لأن بسانيو أراد التزوج من امرأة.[1][2][3] وفي المسرحية خيوط أخرى تتحدث عن عداء المسيحيين لليهود، وعن الحب والثروة والعزلة والرغبة في الانتقام.

أنتجت هذه المسرحية مرات كثيرة، وكان آخر إنتاج لها فيلم تاجر البندقية من بطولة آل باتشينو.

الشخصيات[عدل]

شايلوك وإبنته جيسيكا
  • انطونيو
  • بسانيو—صديق انطونيو
  • سلاريو، سولانيو, لانسولوت، جراتشيانو—أصدقاء انطونيو وبسانيو
  • لورنزو—صديق انطونيو، عاشق جسيكا
  • بورشيا
  • شايلوك—مرابي يهودي ووالد جيسيكا
  • جيسيكا—ابنة شايلوك، حبيبة لورنزو
  • ليوناردو—خادم بسانيو
  • دوق البندقية
  • أمير أراغون
  • ضباط من محكمة العدل
  • نرسيا
  • سجٌان

المكان[عدل]

احداث الرواية[عدل]

في مدينة فينيسا "البندقية" في إيطاليا، كان اليهودي الجشع"شيلوك" قد جمع ثروة طائلة من المال الحرام.فقد كان يقرض الناس بالربا الفاحش، وكانت مدينة البندقية في ذلك الوقت من أشهر المدن التجارية، ويعيش فيها تجار كثيرون من المسيحيين. من بينهم تاجر شاب اسمه"انطونيو".

"انطونيو" شخص ذو قلب طيب كريم..ولا يبخل على كل من يلجأ إليه للاقتراض دون ان يحصل من المقترض على ربا أو فائدة لذلك فاليهودي "شيلوك"يكرهه ويضمر له الشر بالرغم مما كان يبديه له من نفاق واحترام مفتعل. وفي اي مكان كان يلتقي فيه "انطونيو"و"شيلوك"كان "انطونيو"يعنفه ويوبخه، بل ويبصق عليه ويتهمه بقسوة القلب والاستغلال.وكان اليهودي يتحمل هذه المهانة، وفي الوقت نفسه كان يتحين أيه فرصة تسنح له للانتقام من "انطونيو".

وكان جميع اهالي "البندقية"يحبون "انطونيو" ويحترمونه لما عرف عنه من كرم وشجاعة، كما كان له أصدقاء كثيرون يعزهم ويعزونه..ولكن أقرب الاصدقاء وأعزهم على قلب "انطونيو"كان صديقا شابا اسمه"بسانيو"..وهو نبيل من طبقة نبلاء البندقية، إلا أنه كان صاحب ثروة بسيطة، أضاعها وبددها بالإسراف الشديد على مظاهر حياته..وكلما كان يحتاج إلى المزيد من النقود ليصرفها، كان يلجأ إلى صديقه "انطونيو" الذي كان لا يبخل عليه أبدا ويعاملة بكل كرم يليق به كصديق من أعز اصدقائه.

وفي احدى الايام قال"بسانيو" لصديقه "انطونيو" إنه مقبل على الزواج من فتاة ثرية ورثت عن أبيها ممتلكات وثروة كبيرة..وإنه يحتاج إلى ثلاثة آلاف من الجنيهات حتى يبدو مظهره أمامها كعريس يليق بها. ولكن "انطونيو" لم يكن يمتلك هذا المبلغ في ذلك الوقت..كان ينتظر سفنه القادمة المحملة بالبضائع التي يمكن أن يبيعها عند وصولها..ولكي يلبي "انطونيو" طلب صديقه العزيز، قرر أن يقترض هذا المبلغ من اليهودي "شيلوك"..على أن يرد له هذا الدين وفوائده فور وصول سفنه المحملة بالبضائع.

وذهب الصديقان إلى "شيلوك" وطلب "انطونيو" منه أن يقرضه مبلغ ثلاثه آلاف من الجنيهات بأي نسبة فائدة يطلبها، مع وعد بأن يرد اليه القرض وفوائدة عند وصول السفن في موعد قريب، عندها سنحت الفرصة التي كان يتحينها اليهودي "شيلوك" للتاجر "انطونيو"، ودارت في ذهن اليهودي أفكار الشر والأذى والانتقام...وظل يفكر طويلا فيما عساه يصنعه بهذا التاجر الذي يعطي للناس نقودابلا فائدة:هذا التاجر الذي يكرهني ويكره شعبنا اليهودي كله..إنه يسبني ويلعنني ويسمني بالكافر..وبالكلب الأزعر..ويبصق على عباءتي كلما رآني..وها هي الفرصة قد سنحت أمامي لكي انتقم..وإذا لم اغتنم هذه الفرصة فلن يغفر لي ذلك أهلي وعشيرتي من اليهود الآخرين..

قال "شيلوك"وهو يخفي الحقد والكراهية في قلبه:يا "انطونيو" كثيرا ما شتمتني ولعنتني وركلتني بقدمك كما لو أني كلب من الكلاب..وهأنتذا جئتني وتطلب مني أن أساعدك بثلاثة آلاف من الجنيهات..فهل تظن يا سيدي أن كلبا يمكنه أن يقدم لك مثل هذا القرض..؟! فقال "انطونيو"بشجاعه:حتى لو اقرضتني هذه النقود، فسوف أظل أدعوك كلبا وأركلك بقدمي وأبصق عليك وعلى عباءتك..اقرضني هذه النقود وافرض وزد عليها ما شئت من فوائد تطمع فيها..وسوف يكون لك الحق في أن تفرض على ما شئت من عقاب إذا لم أردها إليك في الوقت المتفق عليه. وعندئذ قال "شيلوك"بكل خبث ودهاء إنه على استعداد أن يقدم لانطونيو هذا القرض بدون فوائد على الإطلاق.ولكن بشرط واحد:هو ان يذهبا معا إلى المحامي، وان يوقع "انطونيو"على عقد- يبدو كما لو كان مزاحا-، يتيح لليهودي "شيلوك"أن يقطع رطلا من اللحم، ومن اي جزء يختاره "شيلوك" من جسم "انطونيو"؛ إذا عجز هذا الأخير عن رد الالاف الثلاثة من الجنيهات التي اقترضها، في الموعد المحدد!

وحاول "بسيانو"ان يثني صديقه"انطونيو" عن توقيع هذا العقد اليهودي الماكر...ولكن "انطونيو" صمم على التوقيع دون خوف....لأن سفنه وبضائعه ستصل قبل أن يحل موعد السداد بمدة كافية...ولن تكون هناك فرصة امام "شيلوك"لتنفيذ هذا المزاح... وهكذا وقع "انطونيو" على العقد...!

و لكن ذلك حال دون تنفيد الصك حيث لم يتمكن انطونيو من إعادة الدين و الفوائد.. فوصل بهم الأمر للمحكمة و هناك وقف الجميع إلى جانب انطونيو و بسانيو إلا أن شايلوك سوغ هدفه بكون انطونيو يسخر منه و من عباءته اليهودية.. و ألحق به الخسائر حين أقرض المال دون فائدة مما سبب هبوطها في البندقية.. و بعد حديث مطول في محاولة إقناع شايلوك بالتنازل عن إتمام ما ورد في الصك أعطى بسانيو لشايلوك ستة آلاف دوقية مقابل الآلاف الثلاث، إلا أن شايلوك بقي على رأيه و رفض المال مطالباً المحكمة بتنفيذ ما ورد في الصك باقتطاع رطل لحم من جسد أنطونيو.

الخلفية التاريخية[عدل]

نقول الأسطورة في العصور الوسطى أن اليهود كان يأكلوا لحم المسيحيين في عيد الفصح. يعتقد المسيحيون عمومًا أن اليهود أساءوا ليسوع المسيح. عندما يتحدث الأوروبيون عن اليهود، فإنهم يفكرون في الربا، ويمكن لليهود إقراض المسيحيين، ويسجل سفر التثنية في العهد القديم: "إقراض الأمم يمكن أن يكون مربحًا ، لكن إقراض أخيك ليس مفيدًا." يحظر على المسيحيين إقراض الربا، وفي عام 1179، نص المجمع المسكوني الثالث لاتران على أنه يجب طرد المرابين. تم نبذ اليهود بشكل عام من قبل المجتمع.أمر الملك إدوارد الأول ملك إنجلترا بطرد اليهود من بريطانيا خلال فترة حكمه. في عام 1492 تم طرد اليهود من أسبانيا. في عام 1509، اندلعت حرب تحالف كامبراي، حيث جاء اليهود إلى البندقية للفرار وعاشوا في مسبك حديد قديم، وكان على هؤلاء اليهود ارتداء ملابس صفراء أو قبعات. في عام 1541، رتبت سلطات البندقية اليهود في مستوطنة أخرى، وهي المائدة الحمراء الشهيرة لاحقًا، والتي كانت بارتفاع سبعة طوابق. سُمح لليهود في وقت لاحق بأن يصبحوا من سكان البندقية وبإمكانهم الانخراط في الأنشطة التجارية. كان جميع المصرفيين الأوروبيين الأوائل تقريبًا يهود، وعاشوا في لومباردي بشمال إيطاليا.

إثارة الجدل[عدل]

"تاجر البندقية" مثير للجدل للغاية، في المرتبة الثانية بعد "هاملت" في أعمال شكسبير. هناك نقطتان رئيسيتان للجدل: أولاً، كشرير، شيلوك شرير بطبيعته، أم أنه ينتقم بجنون من خلال القمع والتمييز المتكرر؟ من زاوية شارلوك ، هل المعنى الذي تنقله دراما "تاجر البندقية" معاد للسامية حقًا أم متعاطف معهم؟ النقطة الثانية هي أن مشاعر أنطونيو الغامضة تجاه باسانيو، أليست الصداقة وحدها هي التي تسمح له بهذا؟.

بسبب التحيز العنصري المتجذر، تُفسر شخصية شرلوك في عصر شكسبير دائمًا على أنه شرير كبير مدمن على المال والحياة، كما يمكن أن يراه البخلاء الأربعة المشهورون في أدبيات شيرلوك.

ومع ذلك، مع انهيار التحيز العنصري، يكون للجهات الفاعلة تفسيرات مختلفة لهذا الدور. ابتكرها الممثل البريطاني إدموند كين لأول مرة في عام 1814، وفسر شيرلوك على أنه ضحية للتمييز العنصري، والذي سيكون له تأثير كبير على الأجيال القادمة.

في المحكمة، لم يشك أنطونيو من وفاة باسانيو، وألمح إلى أنه حتى زوجة باسانيو، بورتيا، لا يمكنها فعل ذلك. لذلك، يحاول بعض العلماء، مثل دبليو إتش أودن، شرح صداقتهم مع المثلية الجنسية.

النسخة الصينية من الرواية[عدل]

في العام الثلاثين من غوانغشو (1904)، تم نشر الشاعر البريطاني يين بيان يان يو بواسطة لين شو ووي يي بواسطة المطبعة التجارية، وهي أول ترجمة صينية لأعمال شاشي. تم تكييف باو تيانشياو في "محامية" من "روتيني" في "يين بيان يان يو" ترجمة لين شو ووي يي. نُشرت هذه المسرحية في العدد الثاني من "طالبة" عام 1911. في يناير عام 1913، أخرج المخرج الصيني زينج زينجكيو "تذاكر اللحوم"، التي عرضت لأول مرة في شنغهاي سيتي إيست فتيات. هذا هو أول عرض لشكسبير على المسرح الصيني معروف حتى يومنا هذا. قد تكون مسودة لين شو ترجم "Yinbian Yanyu". في أبريل 1916، نشرت الصحافة التجارية كتاب لين شو "المجلد الخامس عشر من المجلد الثاني من روايات لين المترجمة" و "قصة هنري السادسة الأخيرة"، تحت اسم "الأعمال الأصلية لشكسبير". وأشار "منغ شيان تشيانغ" إلى أن "محاضرات يين بيان يان" لم تؤثر فقط على جيل من أساتذة الأدب والدراما، ولكنها أصبحت أيضًا أساس هام لشكسبير في فترة الحضارة الصينية.

المصادر[عدل]

  1. ^ "معلومات عن تاجر البندقية على موقع mak.bn.org.pl". mak.bn.org.pl. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن تاجر البندقية على موقع babelio.com". babelio.com. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن تاجر البندقية على موقع librarything.com". librarything.com. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]