تاجر البندقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تاجر البندقية
(بالإنجليزية: The Merchant of Venice)‏  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
Merchant venice tp.jpg
عنوان الصفحه الربعية الأولى من تاجر البندقية.

النوع الفني ملهاة
المؤلف وليام شكسبير
تاريخ النشر 1600  تعديل قيمة خاصية (P577) في ويكي بيانات
لغة العمل الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P407) في ويكي بيانات
IBDB 6020،  و7986  تعديل قيمة خاصية (P1219) في ويكي بيانات

تاجر البندقية أى تاجر فينيسيا (بالإنجليزية: The Merchant of Venice)‏، هي إحدى أشهر مسرحيات الكاتب الإنجليزي ويليام شكسبير، وقد حظيت بدراسة مستمرة من النقاد العالميين، ومعاداة من قبل التوجه الرسمي لليهود بسبب شخصية شايلوك المثيرة للجدل. تبدأ المسرحية مع تاجر شاب من إيطاليا يدعى أنطونيو، ينتظر مراكبه لتأتي إليه بمال تجارته، لكنه يحتاج للمال الفوري من أجل صديقه الذي يحبه كثيراً، بسانيو، لأنه أراد التزوج من المرأة التي يحبها، بورشيا.[1][2][3] وفي المسرحية خيوط أخرى تتحدث عن عداء المسيحيين لليهود، وعن الحب والثروة والعزلة والرغبة في الانتقام.

أنتجت هذه المسرحية مرات كثيرة، وكان آخر إنتاج بارز لها فيلم تاجر البندقية من بطولة آل باتشينو.

الشخصيات[عدل]

  • أنطونيو - تاجر البندقية البارز في مزاج حزين.
  • بسانيو - صديق أنطونيو المقرب. خاطب لبورتيا وفيما بعد زوج بورتيا.
  • غراتيانو أو جراتشيانو - صديق أنطونيو وباسانيو. وهو في حالة حب مع نيريسا. في وقت لاحق زوج نيريسا.
  • لورنزو - صديق أنطونيو وبسانيو. عاشق جسيكا وفيما بعد زوج جيسيكا.
  • بورشيا أو بورتيا - وريثة غنية. فيما بعد زوجة بسانيو.
  • نرسيا أو نيريسا - الخادمة المنتظرة لبورتيا. تُحب غراتيانو وفيما بعد زوجة جراتيانو. تتنكر في صورة كاتبة بورشيا.
  • بالسازار - خادم بورشيا.
  • ستيفانو - خادم بورشيا.
  • شايلوك - مرابي يهودي بخيل ووالد جيسيكا.
  • جيسيكا - ابنة شايلوك، وحبيبة لورنزو زوجته فيما بعد.


  • توبال - يهودي وصديق شيلوك.
  • لانسولوت أو لاونسيلوت غوبو - خادم شايلوك ثم خادم بسانيو. ابن غوبو العجوز.
  • غوبو العجوز - والد لاونسيلوت الأعمى.
  • ليوناردو - عبد لبسانيو.
  • دوق البندقية - السلطة التي تترأس قضية سندات شيلوك.
  • أمير المغرب - خطيب لبورتيا.
  • أمير أراغون - خاطب لبورتيا.
  • سالارينو وسالانيو (المعروف أيضًا باسم سولانيو) - أصدقاء أنطونيو وباسانيو.[4]
  • ساليريو - رسول من البندقية. صديق أنطونيو وباسانيو وآخرين.[4]
  • عظماء البندقية وضباط من محكمة العدل وسجٌانون وخدم لبورتيا وحاضرون آخرون والدكتور بيلاريو ابن عم بورشيا.

المكان[عدل]

  • تجري وقائع هذه الرواية بين مدينة البندقية وقصر بورشيا بمدينة بلمونت الخيالية. كما تجري أحداث الفصل الرابع في المحكمة حيث يلتقي "شايلوك" اليهودي بأنطونيو ليأخذ منه رطلا من لحمه بسبب عدم سداد الدين في الوقت المتفق عليه.

احداث الرواية[عدل]

شيلوك من نسخة جيلبرت بعد المحاكمة، رسم توضيحي لتاجر البندقية

في مدينة فينيسا "البندقية" في إيطاليا، كان اليهودي الجشع"شيلوك" قد جمع ثروة طائلة من المال الحرام.فقد كان يقرض الناس بالربا الفاحش، وكانت مدينة البندقية في ذلك الوقت من أشهر المدن التجارية، ويعيش فيها تجار كثيرون من المسيحيين. من بينهم تاجر شاب اسمه"انطونيو".

"انطونيو" شخص ذو قلب طيب كريم..ولا يبخل على كل من يلجأ إليه للاقتراض دون ان يحصل من المقترض على ربا أو فائدة لذلك فاليهودي "شيلوك"يكرهه ويضمر له الشر بالرغم مما كان يبديه له من نفاق واحترام مفتعل. وفي اي مكان كان يلتقي فيه "انطونيو"و"شيلوك"كان "انطونيو"يعنفه ويوبخه، بل ويبصق عليه ويتهمه بقسوة القلب والاستغلال.وكان اليهودي يتحمل هذه المهانة، وفي الوقت نفسه كان يتحين أيه فرصة تسنح له للانتقام من "انطونيو".

وكان جميع اهالي "البندقية"يحبون "انطونيو" ويحترمونه لما عرف عنه من كرم وشجاعة، كما كان له أصدقاء كثيرون يعزهم ويعزونه..ولكن أقرب الاصدقاء وأعزهم على قلب "انطونيو"كان صديقا شابا اسمه"بسانيو"..وهو نبيل من طبقة نبلاء البندقية، إلا أنه كان صاحب ثروة بسيطة، أضاعها وبددها بالإسراف الشديد على مظاهر حياته..وكلما كان يحتاج إلى المزيد من النقود ليصرفها، كان يلجأ إلى صديقه "انطونيو" الذي كان لا يبخل عليه أبدا ويعاملة بكل كرم يليق به كصديق من أعز اصدقائه.

وفي احدى الايام قال"بسانيو" لصديقه "انطونيو" إنه مقبل على الزواج من فتاة ثرية ورثت عن أبيها ممتلكات وثروة كبيرة..وإنه يحتاج إلى ثلاثة آلاف من الجنيهات حتى يبدو مظهره أمامها كعريس يليق بها. ولكن "انطونيو" لم يكن يمتلك هذا المبلغ في ذلك الوقت..كان ينتظر سفنه القادمة المحملة بالبضائع التي يمكن أن يبيعها عند وصولها..ولكي يلبي "انطونيو" طلب صديقه العزيز، قرر أن يقترض هذا المبلغ من اليهودي "شيلوك"..على أن يرد له هذا الدين وفوائده فور وصول سفنه المحملة بالبضائع.

وذهب الصديقان إلى "شيلوك" وطلب "انطونيو" منه أن يقرضه مبلغ ثلاثه آلاف من الجنيهات بأي نسبة فائدة يطلبها، مع وعد بأن يرد اليه القرض وفوائدة عند وصول السفن في موعد قريب، عندها سنحت الفرصة التي كان يتحينها اليهودي "شيلوك" للتاجر "انطونيو"، ودارت في ذهن اليهودي أفكار الشر والأذى والانتقام...وظل يفكر طويلا فيما عساه يصنعه بهذا التاجر الذي يعطي للناس نقودابلا فائدة:هذا التاجر الذي يكرهني ويكره شعبنا اليهودي كله..إنه يسبني ويلعنني ويسمني بالكافر..وبالكلب الأزعر..ويبصق على عباءتي كلما رآني..وها هي الفرصة قد سنحت أمامي لكي انتقم..وإذا لم اغتنم هذه الفرصة فلن يغفر لي ذلك أهلي وعشيرتي من اليهود الآخرين..

قال "شيلوك"وهو يخفي الحقد والكراهية في قلبه:يا "انطونيو" كثيرا ما شتمتني ولعنتني وركلتني بقدمك كما لو أني كلب من الكلاب..وهأنتذا جئتني وتطلب مني أن أساعدك بثلاثة آلاف من الجنيهات..فهل تظن يا سيدي أن كلبا يمكنه أن يقدم لك مثل هذا القرض..؟! فقال "انطونيو"بشجاعه:حتى لو اقرضتني هذه النقود، فسوف أظل أدعوك كلبا وأركلك بقدمي وأبصق عليك وعلى عباءتك..اقرضني هذه النقود وافرض وزد عليها ما شئت من فوائد تطمع فيها..وسوف يكون لك الحق في أن تفرض على ما شئت من عقاب إذا لم أردها إليك في الوقت المتفق عليه. وعندئذ قال "شيلوك"بكل خبث ودهاء إنه على استعداد أن يقدم لانطونيو هذا القرض بدون فوائد على الإطلاق.ولكن بشرط واحد:هو ان يذهبا معا إلى المحامي، وان يوقع "انطونيو"على عقد- يبدو كما لو كان مزاحا-، يتيح لليهودي "شيلوك"أن يقطع رطلا من اللحم، ومن اي جزء يختاره "شيلوك" من جسم "انطونيو"؛ إذا عجز هذا الأخير عن رد الالاف الثلاثة من الجنيهات التي اقترضها، في الموعد المحدد!

وحاول "بسيانو"ان يثني صديقه"انطونيو" عن توقيع هذا العقد اليهودي الماكر...ولكن "انطونيو" صمم على التوقيع دون خوف....لأن سفنه وبضائعه ستصل قبل أن يحل موعد السداد بمدة كافية...ولن تكون هناك فرصة امام "شيلوك"لتنفيذ هذا المزاح... وهكذا وقع "انطونيو" على العقد...!

و لكن ذلك حال دون تنفيد الصك حيث لم يتمكن انطونيو من إعادة الدين و الفوائد.. فوصل بهم الأمر للمحكمة و هناك وقف الجميع إلى جانب انطونيو و بسانيو إلا أن شايلوك سوغ هدفه بكون انطونيو يسخر منه و من عباءته اليهودية.. و ألحق به الخسائر حين أقرض المال دون فائدة مما سبب هبوطها في البندقية.. و بعد حديث مطول في محاولة إقناع شايلوك بالتنازل عن إتمام ما ورد في الصك أعطى بسانيو لشايلوك ستة آلاف دوقية مقابل الآلاف الثلاث، إلا أن شايلوك بقي على رأيه و رفض المال مطالباً المحكمة بتنفيذ ما ورد في الصك باقتطاع رطل لحم من جسد أنطونيو.

أصول لعناصر الرواية[عدل]

صفحة العنوان من طباعة عام 1565 لحكاية القرن الرابع عشر لجيوفاني فيورنتينو أل بيكورون.
الصفحة الأولى من "تاجر البندقية"، طُبعت في الورقة الثانية لعام 1632

كان التنازل عن السندات المميتة للتاجر بعد ضمان قرض صديق له قصة شائعة في إنجلترا في أواخر القرن السادس عشر.[5] بالإضافة إلى ذلك فإن اختبار الخاطبين في بلمونت، وإنقاذ التاجر من عقوبة "رطل من اللحم" من قبل زوجة صديقه الجديدة التي تنكرت في زي محامية ومطالبتها بخاتم الخطوبة في الدفع، كلها عناصر موجودة في حكاية القرن الرابع عشر أل بيكورون [الإنجليزية] (Il Pecorone) لجيوفاني فيورنتينو [الإنجليزية]، والتي نُشرت في ميلانو عام 1558.[6] وتم العثور على عناصر من مسرح المحاكمة أيضًا في الخطيب (The Orator) بواسطة الكسندر سيلفان (Alexandre Sylvane)، الذي نُشر في الترجمة عام 1596.[5] كما يمكن العثور على قصة الصناديق الثلاثة في جيستا رومانوروم [الإنجليزية] (Gesta Romanorum)، وهي مجموعة من الحكايات التي من الممكن أنه تم تجميعها في نهاية القرن الثالث عشر.[7]

التاريخ والنص[عدل]

يُعتقد أن تاريخ تأليف تاجر البندقية كان بين عامي 1596 و1598. فقد تم ذكر المسرحية من قِبل فرانسيس ميريس [الإنجليزية] عام 1598، لذلك لا بد أنها كانت مألوفة على المسرح بحلول ذلك التاريخ. وتشير صفحة العنوان للطبعة الأولى عام 1600 إلى أنه قد تم تأديتها "أوقات الغواصين" بحلول ذلك التاريخ. ويُعتقد أن إشارة سالرينو إلى سفينته أندرو (I, i, 27) هي إشارة إلى السفينة الإسبانية سانت أندرو التي استولى عليها الإنجليز في قادس عام 1596. كما يعتبر تاريخ 1596-1597 متسقًا مع أسلوب المسرحية.

تم إدخال المسرحية في سجل شركة القرطاسية [الإنجليزية] والتي كانت تعتبر الطريقة في ذلك الوقت للحصول على حقوق التأليف والنشر لمسرحية جديدة، بواسطة جيمس روبرتس في 22 يوليو 1598 تحت عنوان تاجر البندقية، والذي كان يُطلق عليه بخلاف ذلك اليهودي في البندقية. ففي 28 أكتوبر 1600 نقل روبرتس حقه في المسرحية إلى القرطاسية توماس هايز. ثم نشر هايز الربع الأول قبل نهاية العام. وتمت طباعته مرة أخرى في عام 1619 كجزء مما يسمى الملف الكاذب [الإنجليزية] (False Folio) لويليام جاغارد (William Jaggard). وهو أساس النص المنشور في المطوية الأولى لعام 1623، والذي يضيف عددًا من اتجاهات المسرح خاصة الإشارات الموسيقية.[8]

الخلفية التاريخية[عدل]

نقول الأسطورة في العصور الوسطى أن اليهود كان يأكلوا لحم المسيحيين في عيد الفصح. يعتقد المسيحيون عمومًا أن اليهود أساءوا ليسوع المسيح. عندما يتحدث الأوروبيون عن اليهود، فإنهم يفكرون في الربا، ويمكن لليهود إقراض المسيحيين، ويسجل سفر التثنية في العهد القديم: "إقراض الأمم يمكن أن يكون مربحًا ، لكن إقراض أخيك ليس مفيدًا." يحظر على المسيحيين إقراض الربا، وفي عام 1179، نص المجمع المسكوني الثالث لاتران على أنه يجب طرد المرابين. تم نبذ اليهود بشكل عام من قبل المجتمع.أمر الملك إدوارد الأول ملك إنجلترا بطرد اليهود من بريطانيا خلال فترة حكمه. في عام 1492 تم طرد اليهود من أسبانيا. في عام 1509، اندلعت حرب تحالف كامبراي، حيث جاء اليهود إلى البندقية للفرار وعاشوا في مسبك حديد قديم، وكان على هؤلاء اليهود ارتداء ملابس صفراء أو قبعات. في عام 1541، رتبت سلطات البندقية اليهود في مستوطنة أخرى، وهي المائدة الحمراء الشهيرة لاحقًا، والتي كانت بارتفاع سبعة طوابق. سُمح لليهود في وقت لاحق بأن يصبحوا من سكان البندقية وبإمكانهم الانخراط في الأنشطة التجارية. كان جميع المصرفيين الأوروبيين الأوائل تقريبًا يهود، وعاشوا في لومباردي بشمال إيطاليا.

إثارة الجدل[عدل]

"تاجر البندقية" مثير للجدل للغاية، في المرتبة الثانية بعد "هاملت" في أعمال شكسبير. هناك نقطتان رئيسيتان للجدل: أولاً، كشرير، شيلوك شرير بطبيعته، أم أنه ينتقم بجنون من خلال القمع والتمييز المتكرر؟ من زاوية شارلوك ، هل المعنى الذي تنقله دراما "تاجر البندقية" معاد للسامية حقًا أم متعاطف معهم؟ النقطة الثانية هي أن مشاعر أنطونيو الغامضة تجاه باسانيو، أليست الصداقة وحدها هي التي تسمح له بهذا؟.

بسبب التحيز العنصري المتجذر، تُفسر شخصية شرلوك في عصر شكسبير دائمًا على أنه شرير كبير مدمن على المال والحياة، كما يمكن أن يراه البخلاء الأربعة المشهورون في أدبيات شيرلوك.

ومع ذلك، مع انهيار التحيز العنصري، يكون للجهات الفاعلة تفسيرات مختلفة لهذا الدور. ابتكرها الممثل البريطاني إدموند كين لأول مرة في عام 1814، وفسر شيرلوك على أنه ضحية للتمييز العنصري، والذي سيكون له تأثير كبير على الأجيال القادمة.

في المحكمة، لم يشك أنطونيو من وفاة باسانيو، وألمح إلى أنه حتى زوجة باسانيو، بورتيا، لا يمكنها فعل ذلك. لذلك، يحاول بعض العلماء، مثل دبليو إتش أودن، شرح صداقتهم مع المثلية الجنسية.

بلاي بيل (The Playbill) من إنتاج عام 1741 في مسرح رويال دروري لين

تاريخ الأداء المسرحي[عدل]

تم عقد أول أداء تم تأريخه في بلاط الملك جيمس في ربيع عام 1605، تلاه عرض ثان بعد أيام قليلة، ولكن لا يوجد سجل لأي عروض أخرى في القرن السابع عشر.[9] وفي عام 1701 قام جورج جرانفيل باقتباس ناجح بعنوان يهودي البندقية مع توماس بيترتون في دور باسانيو. كانت هذه النسخة (التي ظهر فيها قناع) شائعةً، وتم تمثيلها على مدار الأربعين عامًا التالية. وقطع جرانفيل المهرج غوبوس[10] بما يتماشى مع اللياقة الكلاسيكية الجديدة. وأضاف مشهدًا للسجن بين شيلوك وأنطونيو، ومشهدًا أكثر امتدادًا لشرب نخب في مشهد مأدبة. كان توماس دوجيت هو شيلوك، حيث لعب الدور بشكل كوميدي وربما حتى هزلي. وأعرب رو عن شكوكه حول هذه التأدية منذ أوائل عام 1709 إذ يعني نجاح دوجيت في الدور أن الإنتاجات اللاحقة ستظهر مهرج الفرقة باسم شيلوك.

في عام 1741 عاد تشارلز ماكلين إلى النص الأصلي في إنتاج ناجح للغاية في دروري لين، مما مهد الطريق لإدموند كين بعد سبعين عامًا (انظر أدناه).[11]

كتب آرثر سوليفان موسيقى عرضية للمسرحية في عام 1871.[12]

طبعة لإدموند كين في دور شيلوك في أداء من أوائل القرن التاسع عشر

شيلوك على خشبة المسرح[عدل]

ذكر الممثل اليهودي جاكوب أدلر وآخرون أن تقليد لعب شيلوك بدأ بشكل تعاطفي في النصف الأول من القرن التاسع عشر مع إدموند كين،[13] وكان الدور الذي لعبه في السابق "ممثل كوميدي كمهرج بغيض أو بدلاً من ذلك كوحش من الشر غير المعافى". وأسست نسخة شيلوك التي أداها كين سمعته كممثل.[14]

من وقت كين إلى ما بعده اختار جميع الممثلين الذين اشتهروا بهذا الدور باستثناء إدوين بوث الذي لعب دور شيلوك كشرير بسيط أسلوبًا متعاطفًا مع الشخصية، حتى والد بوث جونيوس بروتوس بوث لعب الدور بتعاطف. إن تصوير هنري إيرفينغ لشيلوك الأرستقراطي الفخور (شوهد لأول مرة في المدرسة الثانوية عام 1879، مع دور بورتيا من قبل إيلين تيري) أطلق عليه "قمة حياته المهنية".[15] كان جاكوب أدلر الأبرز في أوائل القرن العشرين: لعب أدلر دورًا في ترجمة اللغة اليديشية، أولاً في منطقة المسرح اليديشية في مانهاتن في الجانب الشرقي الأدنى، ولاحقًا في برودواي، حيث أدى الدور في اليديشية في إنتاج باللغة الإنجليزية.[16]

قدم كين وإيرفينغ لشيلوك مبررًا في رغبته في الانتقام، تطورت نسخة شيلوك التي أداها أدلر عبر السنوات التي لعب فيها الدور أولاً بصفته شريرًا شكسبيريًا، ثم كرجل تم التغلب على طبيعته الأفضل من خلال الرغبة في الانتقام، وأخيراً كرجل يعمل ليس من الانتقام ولكن من الكبرياء. وفي مقابلة مع مجلة المسرح عام 1902 أشار أدلر إلى أن شيلوك رجل ثري، "غني بما يكفي للتخلي عن الاهتمام بثلاثة آلاف دوكات" وأن أنطونيو "بعيد كل البعد عن الرجل النبيل الذي صُنع للظهور على أساسه. ولقد أهان اليهودي وبصق عليه، لكنه جاء بأدب ورياء ليقترض منه المال". عيب شيلوك القاتل هو الاعتماد على القانون لكن " ألا يخرج من قاعة المحكمة منتصبًا، وهو تمجيده يتسم بالتحدي الكراهية والازدراء؟ "[17]

تأخذ بعض الإنتاجات الحديثة مزيدًا من الجهود لإظهار مصادر تعطش شيلوك للانتقام. فعلى سبيل المثال في فيلم 2004 المقتبس من إخراج مايكل رادفورد وبطولة آل باتشينو في دور شيلوك، يبدأ الفيلم بنص ومونتاج لكيفية إساءة معاملة يهود البندقية بقسوة من قبل المسيحيين المتعصبين. وتجذب إحدى اللقطات الأخيرة للفيلم الانتباه أيضًا إلى حقيقة أن شيلوك بصفته متحولًا، كان سيخرج من الجالية اليهودية في البندقية، ولم يعد مسموحًا له بالعيش في الحي اليهودي. ويظهر تفسير آخر لشيلوك ورؤية لكيفية "يجب أن يتصرف" في ختام السيرة الذاتية لألكسندر جراناش، وهو ممثل مسرحي وفيلم يهودي بارز في مدينة فايمار الألمانية (ولاحقًا في هوليوود وبرودواي).[18]

الاقتباسات والمراجع الثقافية[عدل]

لقد ألهمت المسرحية العديد من تعديلات الكتب والعديد من الأعمال الخيالية.

رسم تصويري لجيسيكا من معرض الجرافيك لبطلات شكسبير

نسخة السينما والتلفزيون والراديو[عدل]

  • 1914 - تاجر البندقية، فيلم صامت من إخراج لويس ويبر وفيليبس سمالي.

لعبت ويبر دور بورتيا وزوجها سمالي لعب دور شيلوك. ومع هذا الفيلم أصبحت ويبر أول امرأة تقوم بإخراج فيلم روائي طويل في أمريكا.[19]

  • 1916 - تاجر البندقية، فيلم بريطاني صامت فاشل من إنتاج والتر ويست لبرودويست..[20]
  • 1923 - تاجر البندقية دير كوفمان فون فينيديغ (Der Kaufmann von Venedig)، وهو أيضًا يهودي من مستري، فيلم ألماني صامت من إخراج بيتر بول فيلنر.

على الرغم من أنها تستند جزئيًا على مسرحية شكسبير، إلا أنها استندت أيضًا على كتاب كريستوفر مارلو "يهودي مالطا"، بالإضافة إلى قصص جيوفاني فيورنتينو وماسوشيو ساليرنيتانو وبيترو أريتينو.[21]

  • 1941 - شيلوك، وهو فيلم هندي بلغة التاميل أخرجه الثنائي سما رامو.[22]
  • 1969 - تاجر البندقية، فيلم تلفزيوني غير مطروح مدته 40 دقيقة من إخراج وبطولة أورسون ويلز. تم الانتهاء من الفيلم ولكن سُرقت الموسيقى التصويرية للجميع باستثناء البكرة الأولى قبل إصدارها.[23]
  • 1972 - تاجر البندقية، نسخة تلفزيونية مسجلة على بي بي سي من إخراج سيدريك ميسينا لبرنامج بي بي سي مسرحية الشهر.[24]

يشمل فريق التمثيل ماجي سميث وفرانك فينلي وتشارلز جراي وكريستوفر جابل.[24]

  • 1973 - نسخة التليفزيون البريطاني تاجر البندقية من إخراج جون سيشل. بث في الولايات المتحدة عبر أيه بي سي-تي في.[25][26]

تدور أحداث الفيلم في أواخر العصر الفيكتوري، وشمل الممثلون لورانس أوليفييه في دور شيلوك، وأنتوني نيكولز في دور أنطونيو، وجيريمي بريت في دور باسانيو، وجوان بلورايت في دور بورتشيا.[25]

  • 1980 - تاجر البندقية، نسخة لشكسبير تلفزيون بي بي سي من إخراج جاك جولد.[27]

يشمل طاقم الممثلين جيما جونز في دور بورتشيا ووارن ميتشل في دور شيلوك وجون نيتلز في دور باسانيو.[27]

شمل طاقم العمل بوب بيك في دور شيلوك وهايدن جوين في دور بورتشيا.[28]

حول عام 1930 لعب هنري جودمان دور شيلوك.[29]

  • 2002 - تاجر البندقية الماوري، من إخراج دون سيلوين.[30]
  • باللغة الماورية مع ترجمة باللغة الإنجليزية. استند هذا الفيلم إلى الترجمة إلى الماوري للمسرحية التي كتبها باي تي هورينوي جونز في عام 1945.[30]
  • 2003 - في فيلم شكسبير ميرشانت، فيلم من إخراج بول واغار، تربط أنطونيو وباسانيو علاقة غريبة.[31][32]
  • 2004 - تاجر البندقية، من إخراج مايكل رادفورد وإنتاج باري نافيدي.

كان هذا أول اقتباس "على الشاشة الكبيرة" للمسرحية. شمل فريق التمثيل آل باتشينو في دور شيلوك، وجيريمي آيرونز في دور أنطونيو، وجوزيف فينيس في دور باسانيو، ولين كولينز في دور بورتشيا، وزوليخا روبنسون في دور جيسيكا.[33]

الأوبرا[عدل]

  • تم عرض أوبرا جيسيكا التشيكية المكونة من ثلاثة أعمال لجوزيف بوهوسلاف فورستر لأول مرة في مسرح براغ الوطني في عام 1905.[35][36]
  • تم عرض أوبرا رينالدو هان الفرنسية المكونة من ثلاثة مقاطع لو مارشاند دي فينيس لأول مرة في أوبرا باريس في 25 مارس 1935.[37][38]
  • عُرضت أوبرا الراحل أندريه تشايكوفسكي (1935-1982) تاجر البندقية في مهرجان بريجنز[39][40] في 18 يوليو 2013.

المراجع الثقافية[عدل]

كلف الممثل والمخرج المسرحي بول بوريل إدموند هاراوكورت الكاتب المسرحي والشاعر الفرنسي، في ثمانينيات القرن التاسع عشر بعمل نسخة شعرية من فيلم تاجر البندقية. وكانت مسرحيته شيلوك، التي عُرضت لأول مرة في مسرح أوديون (Théâtre de l'Odéon) في ديسمبر 1889، تحتوي على موسيقى عرضية للملحن الفرنسي غابرييل فوري، والتي تم دمجها لاحقًا في مجموعة أوركسترا تحمل الاسم نفسه.[41]

يستمد عمل رالف فوغان ويليامز الكورالي: غناء للموسيقى (Serenade to Music) سنة 1938، نصه من المناقشة حول الموسيقى وموسيقى المجالات في الفصل الخامس المشهد الأول..[42]

في كلا النسختين من الفيلم الهزلي أكون أو لا أكون (1942 و1983) تلاوة شخصية "جرينبيرج" والتي تم تحديدها على أنها يهودية في الإصدار الأخير، وتعطي تلاوة "ألمست عيون يهودية؟" في خطاب للجنود النازيين.[43]

استندت موسيقى الروك ملاك النار (Fire Angel) على قصة المسرحية، مع تغيير المشهد إلى منطقة ليتل إيطاليا في نيويورك. تم عرضه في أدنبرة عام 1974 وبصيغة منقحة في مسرح هير ماجيستي بلندن عام 1977. والتي كانت من إخراج براهام موراي.[44][45]

مسرحية أرنولد ويسكر التاجر [الإنجليزية] (1976) هي إعادة تصور لقصة شكسبير.[46] في هذه الرواية شيلوك وأنطونيو صديقان ويشتركان في ازدراء معاداة السامية الصارخة لقوانين المجتمع المسيحي.[47]

تم إنتاج مسرحية ديفيد هنري ويلسون انتقام شيلوك لأول مرة في جامعة هامبورغ في عام 1989، وتتبع الأحداث الجارية في تاجر البندقية. ففي هذه المسرحية ، يستعيد شيلوك ثروته ويصبح يهوديًا مرة أخرى.[48]

في بعض الأحيان ، يقتبس الامتياز التجاري لستار تريك ويعيد صياغة شكسبير بما في ذلك تاجر البندقية. وأحد الأمثلة على ذلك هو شكسبير-عشاق تشانغ في ستار تريك السادس: البلد غير المكتشف (1991) كلينجون الذي يقتبس شيلوك.[49]

فيلم قائمة شندلر لستيفن سبيلبرغ (1993) تصور الملازم SS آمون جوث نقلاً عن شيلوك قوله: "أليست عيون يهودية؟" أعاد الكلام عند اتخاذ قرار بشأن اغتصاب خادمته اليهودية أم لا.[50]

في فيلم الإثارة الإجرامي سبعة الذي أخرجه ديفيد فينشر عام 1995، أُجبر المحامي إيلي جولد على إزالة رطل من لحمه ووضعه على مقياس في إشارة إلى المسرحية.[51]

تأسست جائزة بلمونت الألمانية [الإنجليزية] في عام 1997[52] في إشارة إلى "بلمونت" على أنها "مكان مصير حيث يكون ذكاء بورتشيا في المنزل". الأهلية للحصول على الجائزة مغلفة بالنقش على النعش الرئيسي للمسرحية: "من يختارني يجب أن يعطي ويخاطر بكل ما لديه".[53]

واحدة من القصص القصيرة الأربعة التي تؤلف فانسير بيكون (The Bacon Fancier) لألان إيسلر (1999) تم سردها أيضًا من وجهة نظر شيلوك. في هذه القصة كان أنطونيو يهوديًا متحولًا.[54]

عازف البيانو فيلم عام 2002 يستند إلى مذكرات [الإنجليزية] لواديسواف زبيلمان. في هذا الفيلم يقرأ هنريك زبيلمان من كتاب شيلوك: "أليست عيون يهودية؟" خطاب ألقاه أمام شقيقه اديسواف في غيتو وارسو أثناء الاحتلال النازي في الحرب العالمية الثانية.[55]

في فيلم الكوميديا الجاسوسية لعام 2009 أو أس أس 117: ضاع في ريو (OSS 117: Lost in Rio)، يسخر خطاب النازي فون زيميل من خطبة شيلوك.[56][57]

يجمع كريستوفر مور تاجر البندقية وعطيل في روايته الكوميدية لعام 2014 ثعبان البندقية (The Serpent of Venice)، والتي يصنع فيها شقيقتين بورتشيا (من تاجر البندقية) وديسديمونا (من عطيل). وجميع الشخصيات تأتي من هاتين المسرحتين باستثناء جيف (القرد) والضخم العملاق الذي سال لعابه وبوكت والأحمق الذي جاء من رواية مور السابقة أحمق والمبنية على الملك لير.[58]

مسرحية نعومي ألدرمان الذئب في الماء هي أول مسرحية إذاعية تم بثها على إذاعة راديو بي بي سي 3 في عام 2016. وتستكمل المسرحية قصة ابنة شيلوك جيسيكا، التي تعيش في البندقية المعادية للسامية وتمارس إيمانها اليهودي في الخفاء. وكجزء من مهرجان شكسبير على قناة بي بي سي تم الاحتفال أيضًا بمرور 500 عام منذ تأسيس غيتو البندقية [الإنجليزية].[59][60]

مسرحية سارة بـ. مانتل "كل ما لم يحدث أبدًا" هي مسرحية أنتجت لأول مرة في عام 2017 في مدرسة ييل للدراما. فعلى غرار مات روزنكرانتس وغيلدنسترن تحدث المسرحية في الفجوات بين مشاهد فيلم تاجر البندقية الكنسي، حيث تدرك الشخصيات تدريجياً كيف تتكرر النزاعات حول الاستيعاب ومعاداة السامية عبر الماضي والحاضر والمستقبل.[61][62][63]

المصادر[عدل]

  1. ^ "معلومات عن تاجر البندقية على موقع mak.bn.org.pl". mak.bn.org.pl. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن تاجر البندقية على موقع babelio.com". babelio.com. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن تاجر البندقية على موقع librarything.com". librarything.com. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب "The Three Sallies – Salarino, Solanio, and Salerio" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Muir, Kenneth (2005). "The Merchant of Venice". Shakespeare's Sources: Comedies and Tragedies. New York: Routledge. صفحة 49. ISBN 0-415-35269-X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Bloom (2007), pp. 112–113.
  7. ^ Drakakis (2010), pp. 60–61.
  8. ^ Wells, Stanley; Dobson, Michael, المحررون (2001). The Oxford Companion to Shakespeare. Oxford University Press. صفحة 288. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Charles Boyce, Encyclopaedia of Shakespeare, New York, Roundtable Press, 1990, p. 420.
  10. ^ Warde, Frederick (1915). The Fools of Shakespeare; an interpretation of their wit, wisdom and personalities. London: McBride, Nast & Company. صفحات 103–120. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2006. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ F. E. Halliday, A Shakespeare Companion 1564–1964, Baltimore, Penguin, 1964; pp. 261, 311–312. In 2004, the film was released.
  12. ^ Information about Sullivan's incidental music to the play نسخة محفوظة 25 November 2009 على موقع واي باك مشين. at The Gilbert and Sullivan Archive, accessed 31 December 2009
  13. ^ Adler (1999) erroneously dates this from 1847 (at which time Kean was already dead); the Cambridge Student Guide to The Merchant of Venice dates Kean's performance to a more likely 1814.
  14. ^ Adler (1999), p. 341.
  15. ^ Wells & Dobson (2001), p. 290.
  16. ^ Adler (1999), pp. 342–344.
  17. ^ Adler (1999), pp. 344–350.
  18. ^ Granach (1945; 2010), pp. 275–279.[استشهاد مختصر منقوص البيانات]
  19. ^ Stamp, Shelley (2015). Lois Weber in Early Hollywood. Univ of California Press. صفحات 46–47. ISBN 978-0520241527. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Low, Rachael (2013). The History of British Film (Volume 3): The History of the British Film 1914–1918. Routledge. صفحات 84, 295. ISBN 978-1136206061. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Ball, Robert Hamilton (2013). Shakespeare on Silent Film: A Strange Eventful History. Routledge. صفحة 151. ISBN 978-1134980987. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Guy, Randor (29 March 2014). "Blast from the Past: Shylock (1941)". الصحيفة الهندوسية. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Venice Film Festival: Lost Orson Welles Film to Get Pre-Opening Showcase". Hollywood Reporter. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب Shakespeare, William (2009). The Merchant of Venice: Ignatius Critical Editions. Ignatius Press. ISBN 978-1681495200. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب Shakespeare, William (2009). "John+Sichel" The Merchant of Venice: Ignatius Critical Editions. Ignatius Press. ISBN 978-1681495200. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "2 Shakespearean Classics To Be Televised by A.B.C." The New York Times (باللغة الإنجليزية). 10 February 1973. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب Shakespeare, William (2009). The Merchant of Venice: Ignatius Critical Editions. Ignatius Press. ISBN 978-1681495200. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب Rothwell, Kenneth S. (2004). A History of Shakespeare on Screen: A Century of Film and Television. Cambridge University Press. صفحة 117. ISBN 978-0521543118. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. أ ب Shakespeare, William; Farrell, Tony (2018). "Merchant+of+Venice"+"Trevor+Nunn"&pg=PA8 The Merchant of Venice. Nelson Thornes. صفحة 8. ISBN 978-0748769575. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. أ ب Huang, Alexa; Rivlin, Elizabeth (2014). Shakespeare and the Ethics of Appropriation. Springer. صفحة 198. ISBN 978-1137375773. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Espinosa, Ruben (2016). Shakespeare and Immigration. Routledge. ISBN 978-1317056614. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Gunn, Drewey Wayne (2017). For the Gay Stage: A Guide to 456 Plays, Aristophanes to Peter Gill. McFarland. صفحة 17. ISBN 9781476670195. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Intern (2012). Redeeming Shylock. Boston Review. مؤرشف من الأصل في 09 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "How do you make Shakespeare work on the radio?". The Spectator. 28 April 2018. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Casler, Lawrence (2001). Symphonic Program Music and Its Literary Sources. Edwin Mellen Press. ISBN 9780773474895. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Hostetler, Bob (2016). "Merchant+of+Venice"+"Josef+Bohuslav+Foerster"+jessika&pg=RA2-PA10 The Bard and the Bible: A Shakespeare Devotional. Worthy Publishing. ISBN 9781617958427. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Burnett, Mark Thornton (2011). "Le+marchand+de+Venise"+hahn&pg=PA144 Edinburgh Companion to Shakespeare and the Arts. Edinburgh University Press. ISBN 9780748649341. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Pitou, Spire (1990). The Paris Opéra: an encyclopedia of operas, ballets, composers, and performers. Greenwood Press. ISBN 978-0313277825. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "The Merchant of Venice – World premiere", Bregenzer Festspiele. نسخة محفوظة 2 December 2013 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ "Andre Tchaikowsky Composer". andretchaikowsky.com. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Nectoux, Jean-Michel (1991). Gabriel Fauré: A musical life. Cambridge University Press. صفحات 143–146. ISBN 0-521-23524-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Frogley, Alain; Thomson, Aidan J. (2013). The Cambridge Companion to Vaughan Williams. Cambridge University Press. صفحة 127. ISBN 978-0521197687. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Sammond, Nicholas; Mukerji, Chandra (2001). Bernardi, Daniel (المحرر). Classic Hollywood, Classic Whiteness. Minneapolis: University of Minnesota Press. صفحات 15–27. ISBN 0-8166-3239-1. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Fire Angel". bufvc.ac.uk. British Universities Film & Video Council. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "Fire+Angel"+"Merchant+of+Venice"+Murray "Jewish Observer and Middle East Review". William Samuel & Company Limited. 1977. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Chan, Sewell (13 April 2016). "Arnold Wesker, 83, Writer of Working-Class Dramas, Dies". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Billington, Michael (13 April 2016). "Arnold Wesker: the radical bard of working Britain". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Gross (1994), p. 335.
  49. ^ Lawler, Peter Augustine; McConkey, Dale (2001). Faith, Reason, and Political Life Today. Lexington Books. صفحة 29. ISBN 978-0739154960. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Burnett (2007), pp. 93–94.
  51. ^ Honegger, Thomas (2018). "Merchant+of+Venice" Riddles, Knights, and Cross-dressing Saints: Essays on Medieval English Language and Literature. Peter Lang. صفحة 5. ISBN 978-3039103928. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "The Foundation" Forberg Schneider Foundation نسخة محفوظة 2019-07-06 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ "The Belmont Prize" نسخة محفوظة 2020-10-01 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ "The Joy of Theft". archive.nytimes.com. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ Burnett (2007), p. 93.
  56. ^ Hale, Mike (6 May 2010). "French Spy Spoof Set in Swinging '67 Rio". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Blame It on Rio". The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "'The Serpent of Venice': a Shakespeare-Poe mash-up". The Seattle Times. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "The Wolf in the Water, Drama on 3". BBC Radio 3. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Alderman, Naomi (7 May 2016). "The Merchant of Venice: what happened next". مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2018 – عبر www.thetimes.co.uk. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "Review: 'Everything That Never Happened' reconsiders 'The Merchant of Venice' through a Jewish perspective". Los Angeles Times (باللغة الإنجليزية). 2018-10-12. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "plays". Sarah B. Mantell (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Everything That Never Happened – Boston Court Pasadena" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]