هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

توماس هامربرغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
توماس هامربرغ
صورة معبرة عن توماس هامربرغ

معلومات شخصية
الميلاد 2 يناير 1942 م
أورنشولدسفيك
مواطنة Flag of Sweden.svg السويد   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحزب حزب العمل الاجتماعي الديمقراطي   تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
مناصب
Secretary-General of Amnesty International   تعديل قيمة خاصية منصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1980 – 1986
Fleche-defaut-droite-gris-32.png Martin Ennals
Ian Martin Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة كاتب، ودبلوماسي   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
إدارة منظمة العفو الدولية   تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
European Civil Rights Prize of the Sinti and Roma   تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات
Thomas Hammarberg 01.JPG

توماس هامربرغ، مواليد 1942 بأورنشولدسفيك، السويد. هو دبلوماسي سويدي وناشط في حقوق الإنسان. وشغل منصب مفوض حقوق الإنسان في المجلس الأوروبي[1] بين أبريل 2006 و مارس 2012 خلفا لألفارو غيل روبلس. في بداية عام 2009، دعا كل من الولايات المتحدة والدول الأعضاء في المجلس الأوروبي باستقبال المعتقلين في غوانتانامو كما شدد على أن تتم محاكمتهم وفقا لمعايير القانون الدولي الإنساني[2]. عمل هامربرغ كسفير ومستشار عن أوروبا و آسيا الوسطى و القوقاز في المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان بين عامي 2001 و 2003. وشغل أيضا ممثلا خاص لكوفي عنان من أجل الدفاع عن حقوق الإنسان في كمبوديا من 1996 إلى 2000. تولى الأمانة العامة لمركز أولوف بالمه العالمي بستوكهولم من 2002 إلى 2005. عُين سفير السويد للشؤون الإنسانية بين 1994 إلى غاية 2002، ومديرا عاما لمنظمة أنقذوا الأطفال بين 1986-1992، وانتُخب أمينا عاما لمنظمة العفو الدولية بين 1980-1986.

كما نشر على مدى 25 سنة كتبا حول مختلف القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان بما في ذلك حقوق الطفل وسياسات شؤون اللاجئين وقضايا الأقليات وكراهية الأجانب وحقوق الغجر و الإسلاموفوبيا و حقوق المتحولين جنسيا والمثليين جنسيا[3]. إضافة إلى تأليفه كتبا بخصوص العلاقات دولية والأمن وكتاب مفوض حقوق الإنسان في مجلس أوروبا.

وبخصوص مواقفه في القضايا الدولية، فقد اعتبر هامربرغ أن قرار منع البرقع التي اتخذته السلطات في بلجيكا يزيد في التضييق على النساء عوضا عن تحريرهن كما اعتبره انتهاكا لحقوق الإنسان[4]. كما دافع أيضا عن حقوق الطفل في عدة مؤتمرات[5]

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]