توني أبوت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
The Honourable
توني أبوت
Tony Abbott
عضو برلمان
(بالإنجليزية: "Tony" Abbott)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Tony Abbott - 2010.jpg

رئيس وزراء أستراليا الثامن والعشرين
تولى المنصب
18/9/2013
العاهل اليزابيث الثانية
الحاكم كوينتين برايس
بيتر كوسجروف
النائب وارن تروس
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
قائد الحزب اليبرالي الأسترالي
تولى المنصب
1 /9/ 2009
النائب جولي بيشوب
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngمالكولم تيرنبول
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
زعيم المعارضة الأسترالية
في المنصب
1/9/2009 – 18/9/ 2013
النائب جولي بيشوب
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngمالكولم تيرنبول
كريس بوينFleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير الصحة الأسترالي
في المنصب
7/10/ 2003 – 3/12/2007
رئيس الوزراء جون هوارد
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngكاي باترسون
نيكولا روكسونFleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير العمل الأسترالي
في المنصب
21/10/1998 – 7/10/ 2003
رئيس الوزراء جون هوارد
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngكريس اليسون
كيفين اندروزFleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
اسم الولادة أنتوني جون أبوت
الميلاد 4 نوفمبر 1957 (العمر 64 سنة)
لندن، المملكة المتحدة
الإقامة هاوس كيربيلي (سيدني)
(كانبيرا)[1]
مواطنة Flag of Australia.svg أستراليا[2][3]
Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة (4 نوفمبر 1957–12 أكتوبر 1993)[4]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
استعمال اليد أعسر[5]  تعديل قيمة خاصية (P552) في ويكي بيانات
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
الزوجة مارجي ابوت (1988–present)
الأولاد 3
عدد الأولاد 3   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية سانت جون, جامعة سيدني
كلية الملكة,أكسفورد
معهد سانت باتريك لتعليم اللاهوت
المهنة سياسي[6]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الليبرالي الأسترالي
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
التيار الائتلاف المعارض
الجوائز
التوقيع
Tony Abbott Signature.png
 
المواقع
الموقع Prime Minister's website
Official website
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

أنتوني جون أبوت (مواليد 4 نوفمبر 1957) وهو رئيس الوزراء الأسترالي الثامن والعشرين. تولى هذا المنصب منذ 2013 وهو أيضاً زعيم الحزب الليبرالي الأسترالي منذ عام 2009 .و نائب في البرلمان الأسترالي ممثلاً عن دائرة وارننج سيدني منذ عام 1994.

ولد أبوت في لندن , المملكة المتحدة لأب إنكليزي وأم أسترالية ,وهاجر إلى سيدني مع والديه عام 1960.قبل دخوله البرلمان درس الاقتصاد والقانون ونال شهادتي بكالوريوس فيهما من جامعة سيدني، لاحقاً نال شهادة الماجستير في الآداب من كلية الملكة، أكسفورد مستفيداً من منحة رودس .[9][10][11]

بعد التخرج تدرب أبوت في معهد لتعليم اللاهوت تابع لل الكنيسة الكاثوليكية الرومانية لكنه لم يكمل تدريبه ,لاحقاً عمل كصحفي , مدير ومستشار سياسي ,عام 1992 عُين مديراً لمجموعة أستراليون للملكية الدستورية , وهو المنصب الذي شغله حتى إنتخابه نائباً في البرلمان عام 1994.

عُين وزيراً لأول مرة بعد إنتخابات 1998 في وزارة هاورد الثانية حيث شغل وزارة العمل . أصبح وزيراً للصحة في العام 2003 ,وبقى في ذلك المنصب حتى هزيمة حكومة هاورد في إنتخابات 2007 . في البداية عمل أبوت في حكومة الظل تحت رئاسة بريندان نيلسون ثم تحت رئاسة مالكولم تيرنبول ,وأستقال عام 2009 إحتجاجاً على دعم تيرنبول لمشروع حكومة رئيس الوزراء كيفن رود (معاهدة الحد من الإنبعاثات الغازية ) .[12] مجبراً الحزب الليبرالي الأسترالي (المعارض ائنذاك)على إجراء إقتراع على الزعامة ففاز أبوت ب 42 صوت مقابل 41 ل تيرنبول فأصبح أبوت زعيماً للحزب الليبرالي الأسترالي و زعيماً للمعارضة .

قاد أبوت الائتلاف في إنتخابات عام 2010 التي أدت إلى برلمان معلق .وبعد المفاوضات شكل حزب العمل الحكومة بدعم من أحد النواب الخضر وثلاث نواب مستقلين .أعٌيد إنتخاب أبوت رئيساً للحزب الليبرالي بالإجماع .[13] وقاد الائتلاف المعارض للفوز بإنتخابات عام 2013، وأدى اليمين الدستوري كالرئيس الثامن والعشرين لأستراليا في 18 ايلول سبتمبر 2013.

الحياة السياسية[عدل]

بداية حياته المهنية[عدل]

بدأ أبوت حياته السياسية عندما عمل كصحفي في بولتن، وهي مجلة إخبارية مؤثرة، ولاحقًا في صحيفة أوسترليان.[14] أثناء تحديد مساره المهني المستقبلي، طور أبوت صداقات مع شخصيات بارزة في حزب العمال في نيو ساوث ويلز، وشجعه بوب كار، وكذلك جونو جونسون، للانضمام إلى حزب العمال وخوض الانتخابات. شعر أبوت بعدم الارتياح تجاه دور النقابات داخل الحزب، وكتب في سيرته الذاتية أنه شعر أن حزب العمل «لم يكن الحزب الذي يريده».[15] لبعض الوقت، عمل كمدير مصنع لشركة بايونير كونكريت قبل أن يصبح السكرتير الصحفي للزعيم الليبرالي جون هيوسون منذ عام 1990 وحتى عام 1993، وساعد في تطوير سياسة فايتباك.[14]

كتب رئيس الوزراء جون هوارد في سيرته الذاتية أن أبوت فكر في العمل على موظفيه قبل قبول المنصب مع بولتن، وبناءً على توصية هوارد، عمل هيوسون مع أبوت. وفقًا لهوارد، فقد أسس مع أبوت علاقة جيدة، لكن هيوسون وأبوت اختلفا قبل انتخابات 1993 بفترة وجيزة، وانتهى الأمر بأبوت في البحث عن عمل بعد إعادة انتخاب حكومة كيتنغ.[16] أرادوا منه أن يرأس مجموعة أستراليين من أجل الملكية الدستورية، وهي مجموعة رئيسية منظمة لدعم الحفاظ على النظام الملكي في أستراليا وسط حملة حكومة كيتنغ من أجل التغيير إلى الجمهورية.[16] تخلى أبوت عن جنسيته البريطانية في عام 1993.[17] وبين عامي 1993 و1994، شغل أبوت منصب المدير التنفيذي لأستراليين من أجل الملكية الدستورية.[18] ووفقًا لكاتب السيرة الذاتية مايكل دافي، فإن التزام أبوت مع مجموعة أستراليين من أجل الملكية الدستورية، «عزز علاقته مع جون هوارد، الذي ذكر في عام 1994 أنه يسعى للاختيار المسبق عن مقعد وارينغاه في الانتخابات الفرعية».[19] قدم هوارد توصية لامعة وفاز أبوت بالاختيار المسبق للمقعد الليبرالي الآمن.[20]

على الرغم من ميوله المحافظة، اعترف أبوت بأنه صوت لحزب العمال في انتخابات ولاية نيو ساوث ويلز عام 1988 فقد اعتقد أن «باري أنسوورث كان أفضل صفقة لرئيس الوزراء في نيو ساوث ويلز على الإطلاق». ومع ذلك، أوضح أبوت بعد ذلك أنه لم يصوت قط لصالح حزب العمال في الانتخابات الفيدرالية.[21]

عضو مجلس النواب 1994-2009[عدل]

فاز أبوت في الانتخابات التمهيدية الليبرالية عن مقاطعة وارينغاه الفيدرالية في الانتخابات الفرعية في مارس 1994 بعد استقالة مايكل ماكيلار. لقد شغل بسهولة المقعد الليبرالي الآمن في منطقة الشواطئ الشمالية المعقل التقليدي لليبراليين، حيث عانى من تأرجح بنسبة 1% فقط في التصويت الأساسي.[22] فاز بسهولة بالمقعد في الانتخابات العامة لعام 1996. قبل عام 2019 حصل أبوت على أقل من 59% من أصوات الحزبين في عام 2001، في تلك السنة شغل بيتر ماكدونالد المستقل، العضو السابق عن مقعد ولاية مانلي، منصب أبوت بنسبة% 55 فقط.

شغل أبوت منصب السكرتير البرلماني لوزير التوظيف والتعليم والتدريب وشؤون الشباب (1996-1998)، ووزير خدمات التوظيف (1998-2001)، ووزير التوظيف وعلاقات مكان العمل والأعمال الصغيرة (2001)، ووزير التشغيل والعلاقات في مكان العمل (2001-2003)، ووزير الصحة والشيخوخة منذ عام 2003 وحتى نوفمبر 2007. منذ أواخر عام 2001 وحتى نوفمبر 2007، شغل أيضًا منصب مدير الأعمال الحكومية في مجلس النواب.[23]

في عام 1998 أسس أبوت صندوقًا ائتمانيًا سمي «صندوق الأستراليين من أجل السياسة النزيهة» للمساعدة في تمويل قضايا المحاكم المدنية ضد حزب الأمة الواحدة وزعيمته بولين هانسون.[24] وأنكر رئيس الوزراء جون هوارد أي معرفة له بوجود مثل هذا الصندوق.[25] واتُهم أبوت بتقديم أموال إلى المنشق عن حزب الأمة الواحدة تيري شاربلز لدعم معركته القضائية ضد الحزب. ومع ذلك، دافع هوارد عن صدق أبوت في هذه المسألة.[26] أقر أبوت بأن التهديد السياسي الذي شكله «حزب الأمة الواحدة» على حكومة هوارد كان «عاملًا كبيرًا للغاية» في قراره بمتابعة الهجوم القانوني، لكنه زعم أيضًا أنه تصرف «من أجل المصلحة الوطنية لأستراليا». دافع هوارد أيضًا عن تصرفات أبوت قائلًا «إن مهمة الحزب الليبرالي هي مهاجمة الأحزاب الأخرى سياسيًا -فلا حرج في ذلك».[27]

بصفته سكرتيرًا برلمانيًا، أشرف أبوت على إنشاء برنامج غرين كور الذي شارك الشباب في أعمال استعادة البيئة. بصفته وزيرًا لخدمات التوظيف،[28][29] أشرف على تنفيذ شبكة العمل وكان مسؤولًا عن مخطط الحكومة للعمل مقابل الإعانات المالية.[30][31][32][33] وكلف لجنة كول الملكية باقتحام «البلطجة والفساد» في صناعة البناء وأنشأ مكتب مفوض البناء والتشييد الأسترالي استجابةً لذلك ولرفع الإنتاجية.[34][35]

سمح الحزب الليبرالي للأعضاء بالاختيار الحر في استفتاء الجمهورية عام 1999. كان أبوت أحد الأصوات الرائدة في الحملة الانتخابية للحزب من أجل التصويت الناجح بكلمة «لا»، مما جعله يواجه زميله البرلماني المستقبلي والجمهوري الرائد مالكولم تورنبول.[36]

رئيس الوزراء (2013-2015)[عدل]

تنفيذ السياسات الباكرة[عدل]

في الانتخابات الفيدرالية في 7 سبتمبر 2013، قاد أبوت الائتلاف الليبرالي الوطني للانتصار على حكومة العمال الحالية، بقيادة كيفن رود. أدى أبوت ووزارته اليمين الدستورية في 18 سبتمبر 2013.[37][38] وقد تعرض لانتقادات لقراره ضم امرأة واحدة فقط، نائبة الزعيم الليبرالي جولي بيشوب، إلى حكومته.[39][40]

في اليوم الأول للبرلمان الجديد، قدم أبوت تشريعًا إلى البرلمان لإلغاء ضريبة الكربون، وبدأ عملية الحدود السيادية، وهي سياسة التحالف لوقف الوصول البحري لطالبي اللجوء، والتي حظيت بدعم شعبي قوي.[41]

أعلن أبوت عن هيئة ملكية للحوكمة النقابية والفساد في 11 فبراير 2014.[42] تبع ذلك تعديلات على قانون العمل العادل، و«يوم الإلغاء»،[43] فقد ألغي أكثر من 10,000 قانون «روتيني».[44]

وبصفته رئيس الوزراء، أشرف أبوت على اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة مع اليابان، وكوريا الجنوبية، والصين.[45][46][47] أقر مجلسا البرلمان قانون إلغاء ضريبة الكربون في 17 يوليو 2014، ومشروع قانون إلغاء ضريبة التعدين في 2 سبتمبر 2014 بعد مفاوضات مع حزب بالمر المتحد.[48][49]

موازنة 2014[عدل]

انتقدت المعارضة الميزانية الفيدرالية الأسترالية لعام 2014، وهي الميزانية الأولى لحكومة أبوت، التي قدمها أمين الخزانة جو هوكي، واعتبرتها «قاسية» و«غير عادلة»، وحظر أعضاء المقاعد المتقاطعة في مجلس الشيوخ عددًا كبيرًا من تدابير الادخار في الميزانية. وانتقِد كل من هوكي وأبوت لعدم قدرتهما على «إقناع» أعضاء المقاعد المتقاطعة أو الجمهور بضرورة تخفيضات الميزانية. تعرض هوكي لمزيد من الانتقادات بسبب العديد من التعليقات «البعيدة عن الواقع» و«العديمة المشاعر» في الأشهر اللاحقة، ومع ذلك، دعم رئيس الوزراء باستمرار أمين الخزانة، ورفض استبداله بوزير ذي أداء أفضل.[50]

تنصيب الأمير فيليب فارسًا[عدل]

في 25 مارس 2014 أعلن أبوت أنه نصح الملكة بإعادة نظام الفارس والسيدة إلى وسام أستراليا. كانت الحاكمة العامة المنتهية ولايتها كوينتن برايس وخليفتها بيتر كوسجروف أول من حصل على التكريم المعاد. في يوم أستراليا 2015 أعلن أبوت تنصيب الأمير فيليب، دوق إدنبرة، زوج الملكة والمقيم في المملكة، فارسًا من وسام أستراليا. انتقد هذا القرار على نطاق واسع، بما في ذلك من قبل أعضاء الحكومة، وأجج التوقعات بأن قيادة رئيس الوزراء يمكن الطعن فيها.[51] في 2 نوفمبر 2015 أعلن رئيس الوزراء الجديد مالكولم تورنبول إزالة الفرسان والسيدات من وسام أستراليا، لأن هذا النظام بحسب قوله «غير ملائم لنظام التكريم الحديث لدينا»، لكن الألقاب الحالية لن تتأثر. [52][53]

روابط خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Hurst, Daniel (15 سبتمبر 2013)، "Tony Abbott opts for modest lodgings"، smh.com.au، مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2013.
  2. ^ http://www.nytimes.com/2011/11/01/business/global/qantas-planes-return-to-the-skies-after-court-order.html
  3. ^ http://www.bbc.co.uk/news/world-asia-pacific-23578409
  4. ^ الناشر: كانبرا تايمز — تاريخ النشر: 18 يوليو 2017 — Greens senator Larissa Waters resignation triggers wave of MPs declaring Australian allegiance — تاريخ الاطلاع: 18 يوليو 2017
  5. ^ http://thenewdaily.com.au/news/people/2014/11/18/abbott-joins-rise-left/
  6. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/130825867 — تاريخ الاطلاع: 26 يونيو 2015 — الرخصة: CC0
  7. ^ https://honours.pmc.gov.au/honours/awards/2006687
  8. ^ معرف شرف أسترالي: https://honours.pmc.gov.au/honours/awards/1128118 — تاريخ الاطلاع: 20 يناير 2018
  9. ^ "Profile of Tony Abbott"، برلمان أستراليا، أستراليا، مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2013.
  10. ^ "Senators and Members: The Hon Tony Abbott MP"، برلمان أستراليا، أستراليا، مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2014.
  11. ^ "Fast facts: Tony Abbott"، Australia's Prime Ministers، National Archives of Australia، أستراليا، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2014.
  12. ^ "Abbott quits as new leadership revolt escalates"، The Age، Melbourne، 26 نوفمبر 2009، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2010.
  13. ^ Curtis, Lyndal (07 سبتمبر 2010)، "Labor forms government"، ABC Radio، مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2017، اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2013.
  14. أ ب Abbott, Tony (01 ديسمبر 2009)، "Tony Abbott reveals his Liberal beliefs and how his public and private lives shaped him"، The Daily Telegraph، UK، مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010.
  15. ^ "Carr to go after the one that got away"، The Sydney Morning Herald، 12 مارس 2012، مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2012.
  16. أ ب Howard, John (2010)، Lazarus Rising، ص. 200.
  17. ^ TonyAbbottMHR (14 يوليو 2017)، "FYI rumour mongers: I renounced my UK citizenship in 1993 and here's the proof:" (تغريدة).
  18. ^ قالب:Cite Au Parliament
  19. ^ "The missing element of self-doubt"، The Sydney Morning Herald، 05 ديسمبر 2009، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2012.
  20. ^ Howard, John (2010)، Lazarus Rising، ص. 201.
  21. ^ Attard, Monica (12 يونيو 2005)، "Tony Abbott: Sunday Profile"، Australia: ABC News، مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2005، اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2007.
  22. ^ Howard, John (2010)، Lazarus Rising، ص. 202.
  23. ^ Cassidy, Barrie (25 نوفمبر 2001)، "Abbott set to continue Reith's workplace reforms"، Insiders، Australian Broadcasting Corporation، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2007، اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2007.
  24. ^ "Howard knew of slush fund to target Hanson"، The Sydney Morning Herald، 27 أغسطس 2003، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2021.
  25. ^ "Abbot denies lying over anti-Hanson fund"، News Online، Lateline (Australian Broadcasting Corporation)، 27 أغسطس 2003، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2010، اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2016.
  26. ^ "Honest Tony's too up front, says PM"، سيدني مورنينغ هيرالد، 28 أغسطس 2003، مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2016.
  27. ^ Seccombe, Mike؛ Murphy, Damien (28 أغسطس 2003)، "Watchdog rethinks Liberal links to Abbott's slush fund"، سيدني مورنينغ هيرالد، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2016.
  28. ^ Parliamentary Debates, Senate, 2 March 1998, "The Hon. Tony Abbott my colleague, and I have responsibility within the government for overseeing the "Green" «Corps", and it was Mr Abbott, ATCV and I who, last weekend, hosted the national Green Corps conference.", page 116
  29. ^ "The 7.30 Report"، Australian Broadcasting Corporation، 06 يناير 2010، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010.
  30. ^ "Govt faces first scrutiny of Job Network"، 7.30 Report، Australian Broadcasting Corporation، 07 أغسطس 2000، مؤرشف من الأصل (transcript and streaming video) في 13 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010.
  31. ^ "AM Archive – Tony Abbott on Job Network policy"، Australian Broadcasting Corporation، مؤرشف من الأصل (transcript) في 9 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010.
  32. ^ "PM – Labor may leave Ryan to Liberals after Moore departs"، Australian Broadcasting Corporation، 20 ديسمبر 2000، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010.
  33. ^ "AM Archive – Blast from Abbott"، Australian Broadcasting Corporation، 25 مارس 2002، مؤرشف من الأصل (transcript) في 9 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010.
  34. ^ "Building and Construction Industry Improvement Bill 2003 (Bills Digest, no. 129, 2003–04)"، Aph.gov.au، مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2012، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010.
  35. ^ Hartcher, Peter (19 يونيو 2010)، "Abbott Closes in on Rudd"، The Sydney Morning Herald، مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2010.
  36. ^ "PM – Republic rivals battle for grassroots"، Australian Broadcasting Corporation، 26 أكتوبر 1999، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010.
  37. ^ Murphy, Katharine (07 سبتمبر 2013)، "Australian elections 2013: Coalition wins - as it happened"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2013.
  38. ^ "Abbott sworn in as Australia's PM"، Al Jazeera، مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2013.
  39. ^ Remeikis, Amy (05 مارس 2019)، "Julie Bishop: when Tony Abbott was minister for women I knew we had 'some way to go'"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2019.
  40. ^ Bonyhady, Nick (05 يوليو 2021)، "Julie Bishop 'tried to keep a straight face' defending Abbott's male-dominated cabinet"، سيدني مورنينغ هيرالد، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2021.
  41. ^ "Australians want boat arrivals treated more harshly: poll"، The Sydney Morning Herald، 08 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2014.
  42. ^ "Prime Minister Tony Abbott announces royal commission to 'shine spotlight' on alleged union corruption"، ABC News، 11 فبراير 2014، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2014.
  43. ^ "Former Labor minister Martin Ferguson backs Tony Abbott's planned changes to Fair Work Act"، The Sydney Morning Herald، 28 فبراير 2014، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2014.
  44. ^ "'Red tape' repeal: Move to scrap charities watchdog, introduce changes to financial advice rules"، ABC News، 20 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2014.
  45. ^ "South Korea-Australia Economic Partnership Agreement"، DFAT، Australia، مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2014.
  46. ^ "Japan-Australia Economic Partnership Agreement"، DFAT، Australia، مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2014.
  47. ^ "Free trade agreement: Dairy farmers set to be big winners in deal between Australia and China"، ABC News، 17 أكتوبر 2014، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2014.
  48. ^ "Carbon tax is gone: Repeal bills pass the Senate"، The Sydney Morning Herald، 17 يوليو 2014، مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2014.
  49. ^ "Mining tax repeal: Joe Hockey says $6.5 billion hit to budget bottom line is 'damn good deal' for Australians"، ABC News، 02 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2014.
  50. ^ "Tony Abbott buys time after 'near death experience',vows to change"، The Sydney Morning Herald، 09 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2015.
  51. ^ "Prince Philip gets controversial Australian knighthood"، ABC News، 23 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2015.
  52. ^ "Malcolm Turnbull scraps Tony Abbott's Knights and Dames"، The Sydney Morning Herald، 02 نوفمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2015.
  53. ^ "Knights and dames removed from Order of Australia by Malcolm Turnbull"، The Guardian، 02 نوفمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2015.