جوليا غيلارد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جوليا جيلارد
(بالإنجليزية: Julia Gillard)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Julia Gillard 2010.jpg

رئيس وزراء أستراليا
في المنصب
24 يونيو 201027 يونيو 2013
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Julia Eileen Gillard)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 29 سبتمبر 1961 (العمر 61 سنة)
بيري، ويلز
الجنسية أستراليا
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة أديلايد
كلية الحقوق في ملبورن  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية بكالوريوس في الحقوق  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
المهنة سياسية،  ومحامية  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب العمال
اللغات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل تعليم[2]،  وحقوق المرأة[2]،  وصحة نفسية[2]  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
الجوائز
100 امرأة على بي بي سي (2018)[3]
OrderAustraliaRibbon.png
 وصيف وسام أستراليا  [لغات أخرى] (2017)[4]
الدكتوراة الفخرية من الجامعة الحرة في بروكسل  [لغات أخرى] (2015)[5]  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Julia Gillard Signature.svg
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

جوليا ايلين غيلارد (بالإنجليزية: Julia Eileen Gillard)‏ (ولدت في 29 أيلول/سبتمبر 1961) هي رئيسة وزراء أستراليا السابقة وأول امرأة تتولى هذا المنصب[6] إضافة إلى كونها أول شخص غير متزوج تتولى هذا المنصب.[7]

أصبحت غيلارد زعيمة حزب العمال الأسترالي في عام 2010 انتخابات حزب العمل الأسترالي قيادة الحزب في 24 يونيو 2010 وأدت اليمين كرئيسة للوزراء في وقت لاحق من ذلك اليوم. وكانت قد شغل سابقا منصب نائبة رئيس وزراء أستراليا كيفين رود تحت. يوم 11 ديسمبر 2007، أصبحت أول امرأة في تاريخ أستراليا لتولي دور رئاسة الوزراء عندما كان القائم بأعمال رئيس الوزراء في حين رود حضر المناخ مؤتمر الأمم المتحدة للتغيير في بالي.

غيلارد أيضا أول رئيسة وزراء ولدت في الخارج منذ بيلي هيوز، الذي خدم 1915-1923،)، ورئيسة وزراء أستراليا الأولى التي لم تتزوج قط.

وكانت غيلارد عضوا من حزب العمال في مجلس النواب منذ انتخابات 1998 الفيدرالية. انها تمثل شعبها الور، غرب ملبورن.

حياتها المبكرة[عدل]

ولدت غيلارد في عام 1961 في باري، فالى من غلامورغان وويلز. والداها، وجون ومويرا، ويعيش في مدينة باسادينا بولاية جنوب أستراليا. ولديها أخت، أليسون، وهي تكبرها بثلاث سنوات. ناي بيفان يظل واحدا من أبطال السياسية.

بعد معاناة غيلارد وهي طفلة من التهاب شعبي رئوي، ونصح ألأطباء والديها انها مساعدات الانتعاش لها أن تعيش في مناخ أكثر دفئا. اختارت العائلة الهجرة إلى أستراليا في عام 1966، وتسوية في اديلايد.

والد غيلارد مدرب وممرض نفسي، في حين أن والدتها تعمل في منزل الخلاص المحلية التمريض الجيش. وقالت إنها وشقيقتها حضر ميتشام مظاهرات المدرسة، وحضرت بعد ذلك Unley مدرسة ثانوية.) وبعد ذلك التحقت في جامعة أديلايد ولكن التخلي عن دراستها في عام 1982 وانتقل للعمل إلى ملبورن مع الاتحاد الأسترالي للطلاب.)، تخرجت من جامعة ملبورن مع ليسانس الآداب وبكالوريوس في درجات القوانين في عام 1986.

في عام 1987، انضمت شركة غيلار القانون سلاتر وغوردون في Werribee، العاملة في مجال القانون الصناعية. وفي عام 1990 في سن 29، واعترفت واحدة من شريكاتهم الأولى.

في مقابلة أجريت معه عام 2007، وذكر غيلارد: «كنت أعتقد أنني أريد أن أكون معلمة في مدرسة. وكان هناك مدرسا للغة الإنجليزية في [ميتشام الابتدائية في] أديلايد، الذي كان المدقق الحقيقي لمعايير وقواعد اللغة وعلامات الترقيم ولكن الذي كان أيضا جدا يرجى. اعتقدت المعلمين كانت جيدة، وأنا اعتقد انه سيكون على وظيفة مجزية، ورؤية عيون ضوء الشباب مع المعلومات الجديدة. حصلت تحدث للخروج من هذا الطموح للخير أو لإساءة من قبل والدة صديق المدرسة الذي قال: 'لا، أنت حقا جيدة في الجدل والنقاش، يجب أن تحاول القانون'. كنت إذا كنت لم يكن تم اختيارها مسبقا لمقر الور وتشغيل بنجاح في انتخابات 1998، وأنا ربما لا تزال في مكان ما في وحول القانون؛ القطاع العام القانون ربما. ربما يعطي الدروس، ويحاول القانون الجنيه إلى أخرى رؤساء الشعب».

حياتها المبكرة[عدل]

الولادة والخلفية العائلية[عدل]

ولدت غيلارد في 29 سبتمبر عام 1961 في باري، فيل أوف غلامورغان، ويلز. وهي الابنة الثانية لجون أوليفر غيلارد (1929-2012) ومويرا ماكنزي (ولدت 1928). ولدت شقيقتها الكبرى أليسون عام 1958. ولد والد غيلارد في كوفاك، لكنه كان من أصل إنجليزي في الغالب. وعمل ممرضًا للأمراض النفسية. أما أمها فقد ولدت في باري، وهي من أصول إسكتلندية وأيرلندية بعيدة؛ عملت في دار رعاية جيش الخلاص.[8][9]

بعد أن عانت غيلارد من ذات الرئة القصبية عندما كانت طفلة، جرى نصح والديها بالعيش في مناخ أكثر دفئًا لمساعدتها على التعافي. وأدى هذا إلى هجرة الأسرة إلى أستراليا في عام 1966، واستقرت في أديلايد، جنوب أستراليا. قضت عائلة غيلارد الشهر الأول في أستراليا في نزل بينينغتون المشترك، وهو منشأة للمهاجرين مغلقة الآن وتقع في بينينغتون، جنوب أستراليا. في عام 1974، بعد ثماني سنوات من وصولهم، أصبحت غيلارد وعائلتها مواطنين أستراليين. نتيجة لذلك، حملت غيلارد جنسية مزدوجة إلى أن تخلت عن جنسيتها البريطانية قبل دخولها البرلمان الأسترالي في عام 1998.

تعليمها ومهنتها القانونية[عدل]

التحقت غيلارد بمدرسة ميتشام النموذجية قبل الذهاب إلى مدرسة أونلي الثانوية. حصلت على درجة في الآداب من جامعة أديلايد، وكانت خلال ذلك رئيسة لاتحاد جامعة أديلايد منذ عام 1981 حتى عام 1982. وفي سنتها الثانية في الجامعة، بدأ اهتمام غيلارد بالسياسة عبر ابنة وزير العمل بالولاية. وفقًا لذلك، انضمت إلى نادي العمل وانخرطت في حملة لمكافحة التخفيضات في ميزانية التعليم الفيدرالي. أنهت غيلارد دراستها في أديلايد عام 1982، وانتقلت إلى ملبورن للعمل مع اتحاد الطلاب الأسترالي. وفي عام 1983، أصبحت ثاني امرأة تقود اتحاد الطلاب الأسترالي، وعملت حتى توقف المنظمة في عام 1984. وكانت أيضًا أمينة المنظمة اليسارية المنتدى الاشتراكي. بعد أن نقلت دراستها إلى جامعة ملبورن، تخرجت غيلارد بدرجة البكالوريوس في القانون عام 1986 ودرجة البكالوريوس في الآداب عام 1989. وفي عام 1987، انضمت إلى مكتب المحاماة سلاتر وغوردون في ويريبي، فيكتوريا، حيث عملت في القانون الصناعي. وفي عام 1990، أصبحت شريكًا؛ في سن 29، كانت أصغر شريك في الشركة، وواحدة من أوائل النساء في هذا المنصب.[10][11]

المشاركة السياسية المبكرة[عدل]

منذ عام 1985 حتى عام 1989، شغلت غيلارد منصب رئيس فرع كارلتون لحزب العمال. وترشحت مبدئيًا عن حزب العمال في إدارة ملبورن قبل الانتخابات الفيدرالية عام 1993، لكنها هُزمت من قبل ليندسي تانر. في الانتخابات الفيدرالية لعام 1996، فازت غيلارد بالمركز الثالث عن حزب العمال في مجلس الشيوخ في فيكتوريا، خلف روبرت راي وبارني كوني. ومع ذلك، في التوزيع النهائي للأفضليات هُزمت من قبل لين أليسون من الديمقراطيين الأستراليين.

في عام 1996، استقالت غيلارد من منصبها مع سلاتر وغوردون لتعمل كبيرة لمستشاري جون برومبي، زعيم المعارضة في فيكتوريا في ذلك الوقت. وكانت مسؤولة عن صياغة قواعد التمييز الإيجابي داخل حزب العمال في فيكتوريا والتي حددت هدف الاختيار المسبق لنسبة 35 بالمئة من النساء من «المقاعد القابلة للفوز». ولعبت أيضًا دورًا في تأسيس قائمة إميلي، وهي شبكة دعم وجمع الأموال المؤيدة لحق الاختيار لنساء العمل.[12][13]

استشهدت غيلارد بالسياسي الويلزي في حزب العمال أنورين بيفان كأحد أبطالها السياسيين.

منبع السياسة[عدل]

انضم عرضت على السياسة في سنتها الثانية في جامعة أديلايد من ابنة أحد الرسمية للدولة العمل، ونادي العمل وأصبحت تشارك في حملة لمكافحة خفض ميزانية الدولة لمجال التعليم.

وكان الانتقال إلى ملبورن، في عام 1983، أصبحت غيلارد ثاني امرأة تقود الاتحاد الأسترالي للطلاب. أيضا سابقا غيلارد العام للمنظمة اليسارية الاشتراكية المنتدى. بوصفها عضوا نشطا في المنتدى الاشتراكي، انها ضغطت لالغاء معاهدة انزوس، مما يجعل من مدينة لينينغراد شقيقة ملبورن، وإدخال فائقة الضريبة على الأغنياء.

من 1996-1998، عمل غيلارد رئيسا لأركان لجون برومبي، في ذلك الوقت زعيم المعارضة في فيكتوريا. وكانت مسؤولة عن صياغة قواعد العمل الإيجابي داخل حزب العمال في فيكتوريا التي تحدد الهدف من النساء قبل الاختيار لمدة 35 في المائة من المقاعد يمكن كسبها في غضون عقد من الزمن. [بحاجة لمصدر] وقالت إنها لعبت أيضا دورا في تأسيس قائمة إميلي، الموالية للخيار جمع الأموال وشبكة الدعم للنساء العمل.

عضو معارضة[عدل]

انتخبت لغيلارد الور كعضو في مجلس النواب في انتخابات 1998، لتحل محل باري جونز، الذي كان قد تقاعد. وقالت إنها قدمت أول خطاب لها إلى المنزل في 11 نوفمبر 1998.

ظل وزيره للسكان والهجرة: 2001-03[عدل]

بعد هزيمة حزب العمل في انتخابات عام 2001، وانتخب لمجلس الوزراء غيلارد الظل مع مجموعة من السكان والهجرة. في شباط / فبراير 2003، كانت تعطى الحقائب الوزارية إضافية للمصالحة وشؤون السكان الأصليين.

في أعقاب تامبا وشؤون الأطفال خارج السفينة، التي كانت تقيد جزئيا مع خسارة حزب العمل انتخابات عام 2001، وضعت غيلارد سياسة الهجرة الجديدة لحزب العمل.

رئيسة وزراء[عدل]

وقد وعدت غيلارد في مؤتمرها الصحفي الأول باحياء خطط برنامج التبادل الكربوني، وحثت قطاع المناجم على التخلي عن الحملة التي يشنها ضد الضريبة الجديدة التي اقترحها رئيس الحكومة السابق رود وكانت أحد أسباب سقوطه. كما أنها جعلت دعم إسرائيل إحدى أولويات سياستها الخارجية منذ الإطاحة برود من أجل قيادة السلطة، برغم من أن أستراليا كانت تنتهج سياسة دعم حل الدولتين وتسوية الصراع بين الطرفين.[14]

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنيَّة التشيكيَّة (NKCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=vse20211103271 — تاريخ الاطلاع: 1 مارس 2022
  2. ^ مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنيَّة التشيكيَّة (NKCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=vse20211103271 — تاريخ الاطلاع: 7 نوفمبر 2022
  3. ^ https://www.bbc.com/news/world-46225037
  4. ^ https://honours.pmc.gov.au/honours/awards/1154582
  5. ^ https://cavavub.be/nl/eredoctoraten
  6. ^ غيلارد اول رئيسة وزراء في تاريخ أستراليا، بي بي سي العربية، دخل في 17 اغسطس 2010 نسخة محفوظة 22 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Let's wait and see on marriage, says Julia Gillard's partner تاريخ الولوج 17 اغسطس 2010 نسخة محفوظة 30 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ قالب:Cite Au Parliament
  9. ^ "Julia Gillard comes from a village called Cwmgwrach, which means 'The Valley of the Witch'"، الصحيفة الأسترالية، 26 يونيو 2010، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2014.
  10. ^ "The Other Biography: Jacqueline Kent's "The Making of Julia Gillard" by Christine Wallace"، The Monthly، Schwartz Publishing، أكتوبر 2009، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2012، اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2009.
  11. ^ Wills, Daniel (24 يونيو 2010)، "Julia Gillard's parents 'elated'"، The Daily Telegraph، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2010.
  12. ^ "Migrant history at Pennington commemorated"، South Australian Community History، Government of South Australia، 09 أكتوبر 2013، مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2016.
  13. ^ "Finsbury / Pennington"، Migration Museum، Government of South Australia، 09 أكتوبر 2013، مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2016.
  14. ^ Flitton, Daniel (07 أغسطس 2011)، "Rudd says abstain on Palestine vote; Gillard backs Israel"، The Age (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2020.