جمهورية القرم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جمهورية القرم
Unnamed2 - panoramio (3026).jpg
 

Flag of Crimea.svg
 
علم
Emblem of Crimea.svg
 
شعار
الاسم الرسمي (بالأوكرانية: Республіка Крим)‏
(بالتتارية القرمية: Къырым Джумхуриети (Qırım Cumhuriyeti))‏  تعديل قيمة خاصية (P1448) في ويكي بيانات
Map of Russia - Crimea.svg
 

الإحداثيات 44°56′53″N 34°06′15″E / 44.948055555556°N 34.104166666667°E / 44.948055555556; 34.104166666667  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات[1]
تاريخ التأسيس 18 مارس 2014[2]  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
 البلد Flag of Russia.svg روسيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى روسيا[3][4]  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
العاصمة سيمفروبول  تعديل قيمة خاصية (P36) في ويكي بيانات
التقسيمات الإدارية
خصائص جغرافية
 المساحة 26081 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
عدد السكان
 عدد السكان 1912168 (1 يناير 2017)[6]  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 73.31 نسمة/كم2
معلومات أخرى
منطقة زمنية توقيت موسكو،  وت ع م+03:00  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية الروسية،  والأوكرانية،  ولغة تتار القرم  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
رمز الهاتف +7 365[7]  تعديل قيمة خاصية (P473) في ويكي بيانات
لوحة مركبات
82 (26 يونيو 2014–)[8]  تعديل قيمة خاصية (P395) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

جمهورية القرم (بالروسية: Республика Крым؛ بالأوكرانية: Республіка Крим؛ لغة تتار القرم: Qırım Cumhuriyeti) هي جمهورية ضمن الاتحاد الروسي تقع في روسيا الاتحادية. انضمت جمهورية القرم رسمياً إلى روسيا في 21 مارس 2014 بعد استفتاء القرم 2014 الذي أقيم في 16 مارس 2014 بعدما كانت القرم تنتمي لأوكرانيا تحت اسم جمهورية الحكم الذاتي في القرم. عاصمة جمهورية القرم هي سيمفروبول. تشهد المنطقة منذ أوائل 2014م أزمة سياسية بعدما قامت القوات المسلحة الروسية ببسط سيطرتها على شبه الجزيرة، وأجرت استفتاءاً من بعده ضمت شبه الجزيرة إلى قوام روسيا الاتحادية والذي اعتبرته اوكرانيا ومعها المجتمع الدولي احتلالاً وتعدٍّ على سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها.[9]

لا تزال هذه الجمهورية محدودة الاعتراف دولياً.[10][11][12]

التاريخ[عدل]

الخلفية[عدل]

تعود أصول المطالبة التاريخية الروسية بشبه جزيرة القرم، والتي بلغت ذروتها في ضم الإقليم عام 2014، إلى القرن الثامن عشر، عندما ضمّت الإمبراطورية الروسية، تحت حكم الإمبراطورة كاثرين الثانية، شبه جزيرة القرم لأول مرة في أبريل عام 1783.[13] وعلى الرغم من الاعتراف الظاهر من قِبَل الإمبراطورية العثمانية في ديسمبر من ذلك العام، إلا أن الضمّ قد أدى إلى توترات ساهمت في نهاية المطاف في اندلاع الحرب الروسية التركية في عامي 1787-1792، والتي حاولت فيها الإمبراطورية العثمانية عكس مسارها لكن دون جدوى: معاهدة جاسي لعام 1792 التي أنهت الحرب رسميًا، أعادت التأكيد على فكرة الضمّ عام 1783 مرة أخرى. منذ عام 1802، شكلت شبه جزيرة القرم جزءًا جنوبيًا من محافظة توريدا في الإمبراطورية الروسية حتى انهيارها عام 1917. أثناء الحرب الأهلية الروسية (1917-1921)، غيّرت شبه جزيرة القرم حكمها عدة مرات إذ كانت، من بين أمور أخرى، آخر إقليم حكمته حكومة روسيا البيضاء في الجزء الأوروبي من روسيا عام 1920، وأصبحت أخيرًا جمهورية تتمتع بالحكم الذاتي داخل الجمهورية الاشتراكية الاتحادية السوفيتية الروسية (آر إس إف إس آر) عام 1921.

أثناء الحرب العالمية الثانية في عام 1944، قامت السلطات السوفييتية المركزية بترحيل تتار القرم بسبب التعاون المزعوم مع نظام الاحتلال النازي؛ في عام 1945، جُردت المنطقة من مركزها الذاتي.

في عام 1954، نقلت رئاسة مجلس السوفيت الأعلى المنطقة من جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية إلى جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفيتية، وهي جمهورية تأسيسية أخرى تابعة للاتحاد السوفيتي، ثم دولة مركزية مستقلة إذ كانت الحدود بين الجمهوريات التأسيسية مسألة إدارية، على الرغم من أن أوكرانيا كانت عضوًا مستقلًا في الأمم المتحدة. سُمِحَ لتتار القرم بالعودة إلى القرم في منتصف الثمانينات تحت رعاية برنامج بيريسترويكا.[14]

مع انهيار الاتحاد السوفييتي، أصبحت شبه جزيرة القرم جزءًا من أوكرانيا المستقلة حديثًا، الأمر الذي أدى إلى توترات بين روسيا وأوكرانيا. بدأ تتار القرم العودة من المنفى وإعادة التوطين في القرم. استعادت أوكرانيا مركز الحكم الذاتي لشبه جزيرة القرم في عام 1991. أعيد تأكيد مركز شبه جزيرة القرم الذاتي في عام 1996 مع التصديق على الدستور الحالي لأوكرانيا، الذي اعتبر القرم «جمهورية القرم المستقلة ذاتيًا»، لكن أيضًا «جزء لا يتجزأ من أوكرانيا».[15]

ضمّ شبه جزيرة القرم عام 2014[عدل]

في فبراير عام 2014، في أعقاب الثورة الأوكرانية عام 2014 التي أطاحت بالرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش، قررت القيادة الروسية «البدء في العمل على إعادة شبه جزيرة القرم إلى روسيا»[16] (أو على سبيل المثال تصور ضمّ شبه الجزيرة) وبعد التدخل العسكري الروسي في شبه جزيرة القرم من قِبَل الرجال الخضر الصغار وانفصاليين موالين لروسيا، أصبحت الأراضي في غضون أسابيع تحت السيطرة الفعلية الروسية.

بهدف تيسير الضم سياسيًا،[17] أعلن برلمان القرم المدعوم من روسيا ومجلس مدينة سيفاستوبول في 6 مارس، في انتهاك للدستور الأوكراني، استفتاء بشأن مسألة الانضمام إلى روسيا،[18][19][20] الذي كان من المقرر إجراؤه في 16 مارس. سمح التصويت المقبل للمواطنين بالتصويت على ما إذا كان يتعين على القرم أن تتقدم بطلب للانضمام إلى روسيا ككيان روسي اتحادي أو استعادة دستور القرم لعام 1992 ووضع القرم كجزء من أوكرانيا. لم تشمل الخيارات المتاحة إبقاء الوضع الراهن لشبه جزيرة القرم وسيفاستوبول كما كان عليه الحال وقت إجراء الاستفتاء.[21]

في 11 مارس عام 2014، أصدر برلمان القرم ومجلس مدينة سيفاستوبول معًا رسالة نوايا لإعلان الاستقلال من جانب واحد عن أوكرانيا في حالة التصويت «بالموافقة» في الاستفتاء المقبل، نقلًا عن«سابقة كوسوفو» في الجزر الأول.[22] تم التخطيط للعملية المتوخاة بحيث تسمح لروسيا بالادعاء بانها «لم تضمّ شبه جزيرة القرم من أوكرانيا، بل أن جمهورية القرم قد مارست سلطاتها السيادية في السعي إلى الاندماج مع روسيا».[23]

في 16 مارس عام 2014، ووفقًا لمنظمي استفتاء وضع القرم، صوتت أغلبية كبيرة (بلغت 96.77% من سكان القرم الذين صوتوا بنسبة 81.36%) لصالح استقلال القرم عن أوكرانيا والانضمام إلى روسيا ككيان روسي اتحادي.[24][25][26][27] لم يعترف معظم المجتمع الدولي بالاستفتاء وطعن العديد من المراقبين المستقلين في النتائج المبلغ عنها. ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن معظم تتار القرم الذين قابلوهم كانوا يقاطعون التصويت.[28][29][30][31][32] انتقدت التقارير الواردة من الأمم المتحدة الظروف المحيطة بالاستفتاء ولا سيما وجود قوات شبه عسكرية وميليشيات ومجموعات الرجال الخضر الصغار.[33] أدان الاتحاد الأوروبي وكندا واليابان والولايات المتحدة التصويت باعتباره غير قانوني.[34]

بعد الاستفتاء، صوّت مشرعو القرم رسميًا للانفصال عن أوكرانيا وطلبوا قبولهم في روسيا. لكن مجلس مدينة سيفاستوبول طلب قبول الميناء ككيان اتحادي. في اليوم نفسه، وافقت روسيا رسميًا على مشروع معاهدة ضمّ جمهورية القرم المعلنة ذاتيًا، وفي 18 مارس عام 2014، أُبرمت رسميًا عملية الضم السياسية مع توقيع جمهورية القرم المستقلة المعلنة ذاتيًا على معاهدة الانضمام إلى الاتحاد الروسي.[35] تم منح الانضمام ولكن بشكل منفصل لكل منطقة من المناطق السابقة التي شكلتها: انضمام واحد لجمهورية القرم المتمتعة بالحكم الذاتي باعتبارها جمهورية القرم - وهو نفس اسم الجمهورية المستقلة التي أعلنت نفسها لفترة قصيرة - وانضمام آخر لسيفاستوبول ككيان اتحادي.[36][37][38] ومن المقرر أن تستمر فترة انتقالية بعد الضمّ، تقوم خلالها السلطات الروسية بحلّ مسائل إدماج المواضيع الجديدة «في النظام الاقتصادي والمالي والائتماني والقانوني للاتحاد الروسي» حتى 1 يناير من عام 2015.

لم يُعترف بتغيير مركز شبه جزيرة القرم إلا على الصعيد الدولي من قِبَل عدد قليل من الدول التي يعتبر معظمها العمل غير قانوني. رفضت أوكرانيا قبول الضمّ، ومع ذلك بدأ الجيش الأوكراني الانسحاب من شبه جزيرة القرم في 19 مارس، وبحلول 26 مارس، كانت روسيا قد حصلت على السيطرة العسكرية الكاملة على شبه جزيرة القرم، لذلك اعتُبر الضمّ في الأساس كاملًا. [39][40][41]

مقالات ذات صلة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية (P402) في ويكي بيانات "صفحة جمهورية القرم في خريطة الشارع المفتوحة"، OpenStreetMap، اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2022.
  2. ^ إقتباس: Статья 1 1. Республика Крым считается принятой в Российскую Федерацию с даты подписания настоящего Договора.<...>Статья 2 Со дня принятия в Российскую Федерацию Республики Крым в составе Российской Федерации образуются новые субъекты – Республика Крым и город федерального значения Севастополь.
  3. ^ وصلة : http://classif.spb.ru/classificators/view/tma.php?st=A&kr=1&kod=35000000 — تاريخ الاطلاع: 13 مارس 2015
  4. ^ Territorial integrity of Ukraine
  5. ^ وصلة : معرف التصنيف الروسي على أراضي الشعبة البلدية — تاريخ الاطلاع: 27 أكتوبر 2016
  6. ^ http://www.gks.ru/free_doc/doc_2017/bul_dr/mun_obr2017.rar
  7. ^ http://www.interfax.ru/russia/440441
  8. ^ العنوان : Регистрационно-экзаменационные подразделения ГИБДД начали выдачу регистрационных знаков с цифровым кодом-«82» — الناشر: Ministry of Interior in the Republic of Crimea — النَّصُّ الكامل مُتوفِّر في: https://82.мвд.рф/news/item/2324760/
  9. ^ "القوات الروسية تحتل قاعدة اوكرانية ثانية في القرم وبان في موسكو غداً - النهار"، web.archive.org، 29 مايو 2014، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020.
  10. ^ General Assembly adopts resolution calling upon states not to recognize changes in status of Crimea نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Syria’s Assad expresses support for Putin on Ukraine نسخة محفوظة 04 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Serbia supports territorial integrity, sovereignty of Ukraine نسخة محفوظة 01 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ O'Neill, Kelly (2017)، Claiming Crimea: A History of Catherine the Great's Southern Empire، New Haven، ص. x، ISBN 978-0-300-23150-2، OCLC 1007823334، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2022، The moment in which this long trajectory truly took shape came not in the spring of 2014 but one morning late in the autumn of 1782, as Empress Catherine II sat in her study in the Winter Palace drinking coffee. In her hand was a carefully crafted letter from Prince Grigorii Potemkin, president of the War College, commander-in-chief of the armed forces, and grand admiral of the Black Sea and Caspian fleets. For some months Potemkin had been urging his sovereign to declare an end to the in dependence of the Crimean Khanate (an interlude that began in 1774).
  14. ^ "The Crimean Tatars began repatriating on a massive scale beginning in the late 1980s and continuing into the early 1990s. The population of Crimean Tatars in Crimea rapidly reached 250,000 and leveled off at 270,000 where it remains as of this writing [2001]. There are believed to be between 30,000 and 100,000 remaining in places of former exile in Central Asia." Greta Lynn Uehling, The Crimean Tatars (Encyclopedia of the Minorities, Chicago: Fitzroy Dearborn) iccrimea.org نسخة محفوظة 2021-11-18 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Constitution of Ukraine, 1996"، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2014.
  16. ^ "Vladimir Putin describes secret meeting when Russia decided to seize Crimea"، The Guardian، Agence France-Presse، 09 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2016.
  17. ^ Kofman, Michael (2017)، Lessons from Russia's Operations in Crimea and Eastern Ukraine. (PDF)، Santa Monica: RAND Corporation، ISBN 9780833096173، OCLC 990544142، مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 فبراير 2022، The March 16 referendum would become the political instrument to annex the peninsula, a process that concluded on March 18
  18. ^ КС признал неконституционным постановление крымского парламента о вхождении АРК в состав РФ и проведении референдума о статусе автономии [Constitutional Court of Ukraine deemed Crimean parliament resolution on accession of the Autonomous Republic of Crimea to the Russian Federation and holding of the Crimean status referendum unconstitutional] (باللغة الروسية)، Interfax-Ukraine، 14 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2021.
  19. ^ Tokarev, Alexey (2014)، Электоральная история постсоветского Крыма: от УССР до России [The electoral history of the post-Soviet Crimea: from Ukrainian SSR to Russia] (PDF)، MGIMO Review of International Relations (باللغة الروسية)، 5 (44): 32–41، مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 يناير 2016، اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2018، Спустя 22 года и 364 дня после первого в СССР референдума в автономной республике Украины Крым состоялся последний референдум. Проводился он вопреки украинскому законодательству, не предусматривающему понятия региональный референдум и предписывающему решать территориальные вопросы только на всеукраинском референдуме
  20. ^ Marxen, Christian (2014)، "The Crimea Crisis – An International Law Perspective" (PDF)، Zeitschrift für ausländisches öffentliches Recht und Völkerrecht (Heidelberg Journal of International Law)، 74، مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 أغسطس 2021، Organizing and holding the referendum on Crimea's accession to Russia was illegal under the Ukrainian constitution. Article 2 of the constitution establishes that "Ukraine shall be a unitary state" and that the "territory of Ukraine within its present border is indivisible and inviolable". This is confirmed in regard to Crimea by Chapter X of the constitution, which provides for the autonomous status of Crimea. Article 134 sets forth that Crimea is an "inseparable constituent part of Ukraine". The autonomous status provides Crimea with a certain set of authorities and allows, inter alia, to hold referendums. These rights are, however, limited to local matters. The constitution makes clear that alterations to the territory of Ukraine require an all-Ukrainian referendum.
  21. ^ "При воссоединении с Россией крымчане дискомфорта не почувствуют! – Krym Info"، Krym Info، مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2014.
  22. ^ "Парламент Крыма принял Декларацию о независимости АРК и г. Севастополя"، Государственный Совет Республики Крым، 11 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2014.
  23. ^ Borgen, Christopher J. (2015)، "Law, Rhetoric, Strategy: Russia and Self-Determination Before and After Crimea"، International Law Studies (باللغة الإنجليزية) (ط. International Law Studies)، 91 (1)، ISSN 2375-2831، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2022، The recognition of Crimea by Russia was the legal fig leaf which allowed Russia to say that it did not annex Crimea from Ukraine, rather the Republic of Crimea exercised its sovereign powers in seeking a merge with Russia{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  24. ^ "Crimea referendum: Voters 'back Russia union'"، BBC News، 16 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2022.
  25. ^ "Crimeans vote over 90 percent to quit Ukraine for Russia"، Reuters، 16 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2022.
  26. ^ "Crimea 'votes to rejoin Russia' after controversial poll"، ITV، 16 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2017.
  27. ^ "Crimea applies to be part of Russian Federation after vote to leave Ukraine"، الغارديان، 17 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2021.
  28. ^ "OSCE says Crimea referendum illegal"، Refworld، 11 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020.
  29. ^ Pifer, Steven (18 مارس 2019)، "Five years after Crimea's illegal annexation, the issue is no closer to resolution"، مؤسسة بروكينغز، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020.
  30. ^ Rayman, Noah (27 مارس 2014)، "UN General Assembly: Crimea Referendum Was Illegal"، مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020.
  31. ^ "Ukraine crisis: 'Illegal' Crimean referendum condemned"، بي بي سي نيوز، 06 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020.
  32. ^ Bellinger III, John B.، "Why the Crimean Referendum Is Illegitimate"، مجلس العلاقات الخارجية، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020.
  33. ^ "UN report on Euronews – 15 April 2014"، Euronews، 11 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2014.
  34. ^ "Japan does not recognise Crimea vote – govt spokesman"، Reuters، 17 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2020.
  35. ^ Herszenhorn, David M.؛ Cowell, Alan (17 مارس 2014)، "Lawmakers in Crimea Move Swiftly to Split From Ukraine"، The New York Times، اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2014.
  36. ^ "Putin Approves Draft Treaty On Crimea"، RadioFreeEurope/RadioLiberty (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2021.
  37. ^ "Путин одобрил проект договора о принятии в РФ Республики Крым"، ТАСС، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2021.
  38. ^ "Kremlin: Crimea and Sevastopol are now part of Russia, not Ukraine"، CNN، 18 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2022.
  39. ^ Договор между Российской Федерацией и Республикой Крым о принятии в Российскую Федерацию Республики Крым и образовании в составе Российской Федерации новых субъектов [Treaty between the Russian Federation and the Republic of Crimea on the acceptance of the Republic of Crimea into Russian Federation and education of new subjects of the Russian Federation] (باللغة الروسية)، Kremlin.ru، 18 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016. (and a PDF copy of signed document)
  40. ^ Carol Morello and Kathy Lally (19 مارس 2014)، "Ukraine says it is preparing to leave Crimea"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021.
  41. ^ Kofman, Michael (2017)، Lessons from Russia's Operations in Crimea and Eastern Ukraine. (PDF)، Santa Monica: RAND Corporation، ISBN 9780833096173، OCLC 990544142، مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 فبراير 2022، By March 26, the annexation was essentially complete, and Russia began returning seized military hardware to Ukraine.