هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

جون غراي (كاتب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جون غراي
(بالإنجليزية: John N. Gray)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Brainwash Festival 2015 - John Gray (3).jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 17 أبريل 1948 (73 سنة)[1][2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
ساوث شيلدز  [لغات أخرى][7][5]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة[8][7][4][9][10]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المواضيع فلسفة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
المدرسة الأم كلية إكستر  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراه في الفلسفة[7]  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف[2][11][4][10]،  وكاتب[4]،  وأستاذ جامعي،  وعالم سياسة[7][11]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[12][8][2][13][4][5][9]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة إسكس،  وجامعة هارفارد،  وكلية لندن للاقتصاد[2]  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

جون نيكولاس غراي (بالإنجليزية: John Gray)‏ (17 أبريل في عام 1948)، هو فيلسوف سياسي إنجليزي مهتم بالفلسفة التحليلية والتاريخ الفكري.[14] تقاعد غراي من منصبه كأستاذ في الفكر الأوروبي في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية في عام 2008. يشارك غراي بانتظام في صحيفة الغارديان والملحق الأدبي لمجلة ذا تايمز، فضلًا عن كونه مراجع كتب أساسي في مجلة نيوستيتسمان. يعتبر غراي نفسه ملحدًا.[15]

كتب غراي مجموعةً من الكتب المؤثرة، بما في ذلك الفجر الكاذب: أوهام الرأسمالية العالمية (1998)، الذي تحدث فيه عن عولمة السوق الحرة واعتبرها مشروعًا تنويريًا مضطربًا في طور التفكك. كتب غراي أيضًا كلاب القش: أفكار حول البشر وحيوانات أخرى (2003)، الذي يهاجم من خلاله نظرة الإنسانية الفلسفية العالمية النابعة من الأديان بحسب رأيه. نشر غراي كتبًا أخرى مثل الكتلة السوداء: الدين الرؤيوي وموت الطوباوية (2007)، الذي كان بمثابة نقد للتفكير الطوباوي في العالم الحديث.

ينظر غراي إلى الإرادة -وبالتالي الأخلاق- بوصفها محض وهم، ويصوّر البشر على أنهم أنواع مفترسة تحاول القضاء على أشكال الحياة الأخرى. كتب غراي أن «البشر ... غير قادرون على تدمير الأرض، لكنهم يستطيعون تخريب البيئة التي تعيلهم بسهولة».[16]

فكره السياسي والفلسفي[عدل]

يُعرف غراي بين أوساط الفلاسفة برفضه التام للأفكار الرولزية وبتبحره في العلاقة المتوترة بين تعددية القيم من جهة والليبرالية التي تحدث عنها أشعيا برلين في أعماله من جهة أخرى.[17]

اشتهر فكر غراي السياسي بسبب تحركيته عبر الطيف السياسي على مر السنين. كان جراي أثناء فترة دراسته يساريًا، واستمر في التصويت لحزب العمال حتى منتصف سبعينيات القرن العشرين. تحول انتماء غراي السياسي إلى الموقف اليميني الجديد (اليمين الليبرالي) بحلول عام 1976، وذلك بحجة التغيرات القطعية التي يمر بها العالم بسبب الاختراعات التكنولوجية والأسواق المالية المعاد تنظيمها وتكتلات القوى الاقتصادية الجديدة، بالإضافة إلى فشل اليسار في فهم حجم هذه التغييرات وطبيعتها.[18] تحول غراي إلى الدفاع عن المذهب البيئي وحزب العمال الجديد خلال تسعينيات القرن العشرين. ينظر غراي إلى الطيف السياسي التقليدي (اليسارية/اليمينية) الذي ينطوي على المحافظة والديموقراطية الاجتماعية باعتباره متقادمًا.[19]

تحدث غراي عن الليبرالية وحدد السمات المشتركة في الفكر الليبرالي عمومًا على أنها الفردية والمساواتية والتحسينية والعالمية. يؤكد العنصر الفردي على الأولوية الأخلاقية للإنسان في وجه الضغوط الجماعية الاجتماعية، ويمنح عنصر المساواتية القيمة الأخلاقية والمكانة ذاتها لجميع الأفراد، بينما يؤكد العنصر التحسيني على قدرة الأجيال المتعاقبة على تحسين إجراءاتها الاجتماعية والسياسية، أما العنصر العالمي فيشدد على الوحدة الأخلاقية للنوع البشري ويهمش الاختلافات الثقافية المحلية.[20]

انتقد غراي مؤخرًا كل من النيوليبرالية والسوق الحرة العالمية وبعض التيارات المركزية في الفكر الغربي كالإنسانية مثلًا، وأصبح أكثر ميلًا إلى الفكر الأخضر ولا سيما فرضية غايا لجيمس لوفلوك. يُعتقد أن السبب وراء شهرة غراي هو انتقاده هذا للمذهب الإنساني.[21]

ينظر غراي إلى المذهب الطوباوي المتأصل في التحسينية على أنه أمر محوري في العقيدة الإنسانية؛ أي أن البشر غير مقيدين بطبيعتهم البيولوجية وأن التقدم الأخلاقي والسياسي أمر تراكمي وأن البشر قادرين على تغيير حالتهم وتحسينها كما غير التقدم العلمي أو التكنولوجي مستويات المعيشة وحسنها.[21]

ينتقد غراي هذا الرأي ويرفض اعتبار التاريخ تقدميًا، إذ يراه على أنه دوري. يعتقد غراي أن الطبيعة البشرية عقبة متأصلة في وجه التقدم الأخلاقي أو السياسي التراكمي.[21] يرى غراي أنه يمكن عكس التحسينات الظاهرية -إن وُجدت- بسهولة كبيرة: يطرح غراي مثالًا حول لجوء الولايات المتحدة إلى التعذيب ضد الإرهابيين المشتبه بهم.[22][23] قال غراي في مقابلة له مع مجلة 032c إن «ما يثير الاهتمام ليس العودة إلى استخدام التعذيب، بل احتضان الليبراليين له ودفاعهم عنه. هناك العديد من الأشخاص الليبراليين والمحافظين الذين يقولون [في الحقيقة، إنها قضية في غاية التعقيد.]، لكن لم تصبح هذه القضية معقدةً حتى الآونة الأخيرة، ولم يتفوّهوا بهذا الكلام قبل خمس أو عشر سنوات».[24]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/121409678 — تاريخ الاطلاع: 2 مايو 2014 — الرخصة: CC0
  2. أ ب ت ث http://id.loc.gov/authorities/names/n82105723.html — تاريخ الاطلاع: 27 يناير 2019 — الناشر: مكتبة الكونغرس
  3. ^ معرف كاتب في قاعدة بيانات الخيال التأملي على الإنترنت: http://www.isfdb.org/cgi-bin/ea.cgi?21876 — باسم: John Gray — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب ت ث http://catalogue.bnf.fr/ark:/12148/cb121837765 — تاريخ الاطلاع: 27 يناير 2019 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  5. أ ب ت http://www.isfdb.org/cgi-bin/ea.cgi?21876 — تاريخ الاطلاع: 27 يناير 2019
  6. ^ مُعرِّف مشروع إنديانا لأنطولوجيا الفلسفة (InPhO): https://www.inphoproject.org/thinker/3117 — باسم: John Gray — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. أ ب ت ث https://portal.dnb.de/opac.htm?method=simpleSearch&cqlMode=true&query=nid%3D121409678 — تاريخ الاطلاع: 27 يناير 2019 — الرخصة: CC0
  8. أ ب https://viaf.org/viaf/108180206/ — تاريخ الاطلاع: 27 يناير 2019 — المؤلف: مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت — الناشر: مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت — الرخصة: Open Data Commons Attribution License
  9. أ ب https://plus.cobiss.si/opac7/conor/136149091 — تاريخ الاطلاع: 27 يناير 2019
  10. أ ب http://mak.bn.org.pl/cgi-bin/KHW/makwww.exe?BM=01&IM=04&NU=01&WI=A24162139 — تاريخ الاطلاع: 27 يناير 2019
  11. ^ https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=skuk0002744 — تاريخ الاطلاع: 27 يناير 2019
  12. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb121837765 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  13. ^ Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 27 يناير 2019 — الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي
  14. ^ "John Gray at the Writers' Festival - Part 1 - The Philosopher's Zone - ABC Radio National (Australian Broadcasting Corporation)". Australian Broadcasting Corporation. 2008-06-28. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Preston, John (2013-02-28). "John Gray interview: how an English academic become the world's pre-eminent prophet of doom". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ John Gray, Straw Dogs: Thoughts on Humans and Other Animals, (Granta Books 2002), p. 12. (ردمك 1-86207-512-3)
  17. ^ Cherniss, Joshua; Hardy, Henry. "Isaiah Berlin". In Zalta, Edward N. (المحرر). The Stanford Encyclopedia of Philosophy (الطبعة Summer 2007). اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) §4. Ethical Thought and Value Pluralism.
  18. ^ Colls, Robert (2003-01-10). "Ethics Man: John Gray's New Moral World". The Political Quarterly. 69: 59–71. doi:10.1111/1467-923X.00137. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ False Dawn: The Delusions of Global Capitalism
  20. ^ Gray, John. Liberalism. Minneapolis: University of Minnesota Press, 1995. (ردمك 0-8166-2801-7), p. xii.
  21. أ ب ت Straw Dogs: Thoughts on Humans and Other Animals
  22. ^ "Election 2015: Your complete guide to predictions about Scotland and the SNP". www.newstatesman.com. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Going nowhere: Laurie Taylor interviews John Gray". Newhumanist.org.uk. 2007-05-31. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "John Gray: Post-American Age". 032c. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)