حمض التسقيط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حمض التسقيط
حمض التسقيط

تسمية الاتحاد الدولي للكيمياء

(2Z,4E)-5-[(1S)-1-hydroxy-2,6,6-trimethyl-4-oxocyclohex-2-en-1-yl]-3-methylpenta-2,4-dienoic acid[1]

أسماء أخرى

(2Z,4E)-(S)-5-(1-Hydroxy-2,6,6-trimethyl-4-oxo-2-cyclohexen-1-yl)-3-methyl-2,4-pentanedienoic acid [بحاجة لمصدر]

المعرفات
الاختصارات ABA
رقم CAS 21293-29-8 Yes Check Circle.svg
بوب كيم (PubChem) 5280896

الخواص
صيغة كيميائية C15H20O4
كتلة مولية 264.32 غ.مول−1
المظهر بلورات عديمة اللون
الكثافة 1.193 g/mL
نقطة الانصهار 163 °س، 436 °ك، 325 °ف
نقطة غليان 458.7 °س، 732 °ك، 858 °ف
log P 1.896
حموضة (pKa) 4.868
القاعدية (pKb) 9.129
المخاطر
تحذيرات وقائية
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

حمض التسقيط أو حمض الأبسيسيك هو أحد الهرمونات النباتية.

كان يعتقد أن حمض التسقيط مسؤول عن انفصال الأوراق والثمار في النباتات، ولكن تبين الآن أن هذا صحيح في بعض الحالات فقط. يلعب حمض التسقيط أيضا دوراً هاماً كناقل للإشارات بين أجزاء النبات المختلفة، وبالتالي تحديد استجابة النبات للإجهادات البيئية والمرضية المختلفة. تم التعرف على مكان صنع ومسار حمض التسقيط. ينتج حمض التسقيط من قبل بعض الفطور الممرضة للنبات بطريقة مختلفة عن طريقة تصنيعه في النبات.

تأثيرات حمض التسقيط[عدل]

  1. يسرع دخول العضو قي طور الشيخوخة ويؤدي إلى تساقط الأوراق والثمار وفقد اليخضور.
  2. يثبط نمو القمة النامية قي بادرات النباتات النجيلية السويقة فوق الفلقتين (بالإنجليزية: Mesocotyle) في الشوفان وبادرات الأرز.
  3. يحدث حمض التسقيط حالة سكون في بعض متساقطات الأوراق والنباتات الخشبية، كما يطيل سكون درنات البطاطا وبراعم الحمضيات ولكنه لا يستطيع منفرداً تنظيم السكون فهناك مواد آخرى مثل الفينولات كالنارنجين وغيره.
  4. يمنع الإنبات إذا عوملت به البذرة بعد فترة التنضيد.
  5. يمنع الإزهار في نباتات النهار الطويل منعا كاملا.
  6. تؤدي المعاملة إلى زيادة محصول درنات البطاطا وربما يفسر ذلك على أساس تثبيط النمو الخضري.

المصادر[عدل]

  1. ^ "Abscisic Acid - Compound Summary". PubChem Compound. USA: National Center for Biotechnology Information. 16 September 2004. Identification and Related Records. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2011.