دولة دمية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Vietnam War protesters.jpg

الدولة الدمية هو مصطلح يطلق على دولة يُزعم أنها مستقلة ولكنها في الحقيقة تعتمد على قوة خارجية.[1] تتمتع بالسيادة اسمياً ولكن يتحكم بها بشكل فعلي من قبل دولة أجنبية.[2] تحافظ الدولة الدمية على المظاهر الخارجية للاستقلال مثل العلم، النشيد الوطني، الدستور، رموز القانون وشعار الدولة، بينما هي في الواقع مجرد جزء من الدولة الأجنبية التي أنشأت أو دعمت الحكومة الدمية.[3] لا يعترف القانون الدولي بحالات الدمية المحتلة باعتبارها شرعية.[4]

خصائصها[عدل]

تحافظ الدولة العميلة على الأدوات الخارجية للاستقلال (مثل الاسم، والعلم، والنشيد الوطني، والدستور، والقوانين، والشعار، والحكومة)، لكنها في الواقع هي جهاز تابع لدولة أخرى يُنشئ،[5] يرعى أو يتحكم في حكومة الدولة العميلة ("الحكومة العميلة"). لا يعترف القانون الدولي بشرعية الدول العميلة المحتلة.[6] يمكن أن تتوقف الدول العميلة عن أن تكون دمى من خلال:

  • الهزيمة العسكرية للدولة "الرئيسية" (كما حدث في أوروبا وآسيا عام 1945)،
  • الاستيعاب في الدولة الرئيسية (كما في الاتحاد السوفيتي المبكر)،
  • الثورة، التي حدثت بعد انسحاب قوات الاحتلال الأجنبية (مثل أفغانستان في عام 1992)، أو
  • تحقيق الاستقلال من خلال أساليب بناء الدولة (خاصة من خلال إزالة الاستعمار).
خريطة للجمهورية الفنلندية الديمقراطية (1939-1940)، وهي دولة تابعة للاتحاد السوفياتي لم تدم طويلاً. يشير اللون الأخضر إلى المنطقة التي خطط الاتحاد السوفيتي للتنازل عنها لجمهورية فنلندا الديمقراطية، والأحمر المناطق التي تنازلت عنها فنلندا الديمقراطية للاتحاد السوفيتي.

المصطلح[عدل]

المصطلح استعارة تقارن دولة أو حكومة بدمية يتحكم فيها محرك الدمى باستخدام الخيوط.[7] أول استخدام مسجل لمصطلح "الحكومة العميلة" يعود إلى عام 1884، في إشارة إلى خديوي مصر.[8] في العصور الوسطى، كانت دول فاسال موجودة تستند إلى تفويض حكم البلد من ملك إلى رجال نوبل من رتبة أقل. منذ سلام وستفاليا 1648 جاء مفهوم الأمة إلى حيز الوجود حيث كانت السيادة مرتبطة بالأشخاص الذين يسكنون على الأرض أكثر من النبلاء الذين يمتلكون الأرض. مفهوم مماثل مرتبط أساسا بالتاريخ السياسي قبل 19 في القرن التاسع عشر هو Sazerainty، والسيطرة على الشؤون الخارجية لدولة واحدة من جانب آخر.[8]

نماذج عبر التاريخ[عدل]

حين أجتاح اليابان غالبية بلدان آسيا خلال فترة الحرب العالمية الثانية، كونت اليابان حكومات مؤقتة تابعة للإمبراطورية اليابانية، فمثلا مملكة لاوس يحكمها رمزيا الإمبراطور اللاوسي بينما لاوس تحت التحكم السياسي والعسكري للإمبراطورية اليابانية.

في القرن 19[عدل]

تأسست الجمهورية الباتافية في هولندا تحت الحماية الثورية الفرنسية. في أوروبا الشرقية، أنشأت فرنسا دولة عميلة بولندية لدوقية وارسو. في إيطاليا، تم إنشاء الجمهوريات في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر بمساعدة وتشجيع فرنسا النابليونية.

في عام 1836، سُمح لمواطني الولايات المتحدة بالعيش في ولاية تكساس المكسيكية ثاروا ضد الحكومة المكسيكية لتأسيس جمهورية تكساس المدعومة من الولايات المتحدة، وهي دولة كانت موجودة منذ أقل من 10 سنوات (من 14 مايو 1836 إلى 29 ديسمبر 1845) قبل ذلك. تم إلحاقها بالولايات المتحدة الأمريكية. ومع ذلك، في أغسطس 1837، قدم ميموكان هانت الابن، وزير تكساس إلى الولايات المتحدة، أول اقتراح ضم رسمي لإدارة فان بيورين (أول محاولات بقيادة أمريكية للاستيلاء على تكساس المكسيكية عن طريق التعطيل يعود تاريخها إلى عام 1819 و من قبل المستوطنين الانفصاليين منذ عام 1826). في عام 1896 أنشأت بريطانيا دولة في زنجبار.

خلال الحرب العالمية الأولى[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Marek, Krystyna (1954). Identity and Continuity of States in Public International Law. Librairie Droz. p. 178. ISBN 978-2-600-04044-0.
  2. ^ Constructing the Nation-state، Greenwood Publishing Group، 1995، ص. 161، ISBN 0-313-29398-8، مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2016، The term puppet state is used to describe nominal sovereigns under effective foreign control
  3. ^ Raič, D (2002)، Statehood and the Law of Self-determination، Martinus Nijhoff، ص. 81، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2019.
  4. ^ Lemkin, Raphael (2008)، Axis Rule in Occupied Europe، The Lawbook Exchange, Ltd.، ص. 11، ISBN 9781584779018.
  5. ^ Raič, David (2002)، Statehood and the Law of Self-Determination، Kluwer Law International، ص. 81، ISBN 90-411-1890-X، مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2017، In most cases, puppet States are created by the occupant during occupation of a State, for the purpose of circumventing the former's international responsibility regarding the violation of the rights of the occupied State.
  6. ^ Lemkin, Raphaël (2008) [1944]، Axis Rule in Occupied Europe: Laws of Occupation, Analysis of Government, Proposals for Redress، The Lawbook Exchange, Ltd.، ص. 11، ISBN 978-1-58477-901-8، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2019، The creation of puppet states or of puppet governments does not give them any special status under international law in the occupied territory. Therefore the puppet governments and puppet states have no greater rights in the occupied territory than the occupant himself. Their actions should be considered as actions of the occupant and hence subject to the limitations of the Hague Regulations.
  7. ^ Shapiro, Stephen (2003)، Ultra Hush-hush، Annick Press، ص. 38، ISBN 1-55037-778-7، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021، Puppet state: a country whose government is being controlled by the government of another country, much as a puppeteer controls the strings on a marionette
  8. أ ب Harper, Douglas، "puppet (n.)"، Online Etymology Dictionary، مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2014.
  9. ^ Şirin, İbrahim (فبراير 2014)، "İki Hükümet Bir Teşkilat: Garbî Trakya Hükümet-i Muvakkatesi'nden Cenub-î Garbî Kafkas Hükümeti Muvakkate- î Milliyesi'ne" [Two Governments One Organisation: From the Provisional Government of Western Thrace to the Provisional Government of South-Western Caucasia] (PDF)، History Studies (باللغة التركية)، historystudies.net، 6 (2): 125–142، doi:10.9737/historys1130، ISSN 1309-4688، مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 نوفمبر 2021: See translated abstract on page 125{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: postscript (link)