هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

زهرة الربيع العطرية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

زهرة الربيع العطرية

Primula veris 230405.jpg
 

المرتبة التصنيفية نوع[1]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة عليا  حقيقيات النوى
مملكة  نبات
عويلم  نباتات ملتوية
عويلم  نباتات جنينية
شعبة  نباتات وعائية
كتيبة  بذريات
رتبة  خلنجيات
فصيلة  ربيعية
جنس  زهرة الربيع
الاسم العلمي
Primula veris[1]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
كارولوس لينيوس  ، 1753  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات 
معرض صور زهرة الربيع العطرية  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

زهرة الربيع العطرية (بالإنجليزية: Primula veris)، هي نبات عشبي معمر زهري في عائلة زهرة الربيع Primulaceae. وهذا النوع يوجد في معظم أنحاء أوروبا المعتدلة وغرب آسيا، [2] وعلى الرغم من غيابه عن المناطق الشمالية بما في ذلك الكثير من شمال غرب اسكتلندا، الا انه يظهر في أقصى شمال ساذرلاند وأوركني وفي الدول الاسكندنافية.

الأسماء[عدل]

ويشير الاسم الشائع cowslip من اللغة الإنجليزية القديمة لروث البقر، وهذا لأن النبات غالبًا ما ينمو بين السماد في مراعي الأبقار.[3] ويشير الاسم ايضًا إلى الأرض الزلقة أو المستنقع أي وهذا موطن نموذجي لهذا النبات.[4]

و كلمة (veris) تشير لموسم الربيع، وهو صيغة الحالة المضافة لللاتينية "ver" (الربيع). ومع ذلك، يعرف أن زهرة الربيع(P. vulgaris)، تزدهر قبل موسم الربيع، ووقتها يكون من ديسمبر إلى مايو في الجزر البريطانية.[5] :240

وتشمل الأسماء التاريخية لهذا النبات أسماء شائعة أخرى، مثل: كوي ليبي، وعشب بيتر، وبيجل أو باجيل، [6] بيجل، والزهرة الرئيسية، ومفتاح الجنة، وأكواب الجنيات، والبغال الصغيرة، والطاقم، والأبازيم، والشلل، والبرقوق.[7]

وصف[عدل]

زهور
زهرة الربيع - MHNT
Image of a trust of cowslips, gouache on vellum
Albrecht Dürer ، خصلة من زهرة الربيع، 1526، National Gallery of Art ، Washington، DC ، NGA 74162

زهرة الربيع هو نبات دائم الخضرة أو شبه دائم الخضرة ينمو حتى 25 سنتيمتر (10 بوصة) أي انه طويل وواسع، ويأتي معه وردة من الأوراق 5-15سم وطوله 2-6 عرض سم. ويتم إنتاج الزهور الصفراء العميقة في الربيع، وفي مجموعات من 10-30 زهرة معًا على ساق واحدة.[8] وكل زهرة 9-15مم عرض. ونادرًا ما تحدث النباتات المزهرة باللونين الأحمر والبرتقالي، ولكن يمكن أن تكون منتشرة محليًا في المناطق التي تتفتح فيها أزهار بريمولا الهجينة في نفس الوقت الذي تتفتح فيه نباتات الزهرة الأصلية، وهذا مما يتيح التلقيح المتبادل.

توزيع والسكن[عدل]

زهرة الربيع في موطنها الأصلي.

غالبًا ما توجد زهرة الربيع في أرض مفتوحة، وبما في ذلك الحقول المفتوحة والمروج والكثبان الساحلية والمنحدرات.

الحفاظ على[عدل]

عانى النبات من تدهور بسبب الممارسات الزراعية المتغيرة خلال السبعينيات والثمانينيات في بريطانيا. ولذلك قد يكون هذا النوع من النبات نادرًا حتى في مواطنه الأصلية. وبالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يتم الآن تضمين البذور في مزيج مع بذور الزهور البرية المستخدمة في المناظر الطبيعية وعلى مسار التيارات المائية وعلى الطرق السريعة وأعمال الحفر الهندسية وما يماثلها من مواطن بحيث يسهُل رؤية النباتات فيها. وقد أدت هذه الممارسة إلى إحياء ثرواتها.[9] [10]

زراعة[عدل]

أن زراعة هذا النوع من النبات يكسبك جائزة الجمعية البستانية الملكية للحدائق.[11] [12]

الأنواع المماثلة[عدل]

نباتات زهرة حمراء مزهرة

وعلى الرغم من أن Oxlip يحتوي على أزهار صفراء شاحبة أكبر مثل زهرة الربيع، وأنبوب كورولا بدون طيات، الا انه قد يتم الخلط بين زلق البقر و Primula elatior (Oxlip) واللذان لها مظهر عام متشابه ومتماثل.

المكونات الكيميائية[عدل]

تحتوي جذور زهرة الربيع على عدة جليكوسيدات من 5-methoxysalicylic methyl ester ، مثل primeverin [13] و primulaverin.[14] وفي الجذر المجفف الخام، تعتبر الأجليكونات الفينولية مسؤولة عن الرائحة النموذجية التي تذكرنا بميثيل الساليسيلات أو الأنثول. وتحتوي الجذور المجففة على كميات كبيرة من صابونين ترايتيربين، مثل حمض بريمولا الأول/ الثاني، بينما توجد هذه المكونات في الزهرة في الكواكب، والمكونات المهيمنة وهي مركبات الفلافونويد.[15] ويمكن أن تكون الأعراض الجانبية النادرة للسابونين هي الغثيان أو الإسهال، وقد تكون بعض المكونات الفينولية مسؤولة عن تفاعلات الحساسية.[16] [17]

ويحتوي النوع الفرعي macrocalyx، الذي ينمو في سيبيريا، على المركب الفينولي riccardin C.

أطباق[عدل]

تستخدم أوراق زهرة الربيع كسلطة خضراوات في المطبخ الأسباني. وتشمل الاستخدامات في الطبخ الإنجليزي استخدام الزهور لإضفاء نكهة على النبيذ الريفي [18] والخل والسكر ليكون حلوًا أو يؤكل كجزء من سلطة، وبينما يستخدم عصير الكرنب لإعداد حشيشة الدود للقلي.[بحاجة لمصدر] وغالبًا ما يتم الخلط بين ابن عم زلة البقر، وزهرة الربيع (P. vulgaris)، وزهرة البقر، واستخداماتهم في المطبخ متشابهة مع إضافة أزهارها التي تستخدم كعامل تلوين في الحلويات.

كاتبة الأطفال الإنجليزية أليسون أوتلي في قصتها «الطفل الريفي» (1931) التي كانت عن الحياة الأسرية في مزرعة إنجليزية من منظور ابنة مزارع تبلغ من العمر 9 سنوات، وفيها تصف سوزان «زلة البقر» الذي يوجد بين الزهور المفضلة لبطلة القصة، وتذكر انها شاركت في تحضير نبيذ البقر، والذي كان من أهم التقاليد في تلك المزرعة الإنجليزية. وقالت أن بعد التحضير الأولي، يتحول نبيذ زهرة الربيع إلى نبيذ أصفر فوار «يُقدم في» أكواب صغيرة مخددة مع بسكويت إلى زوار المهمين للمزرعة: مثل المنسق القادم للاشتراكات، والمربّع المحلي (مالك الأرض) وتاجر عرضي (لمنتجاتهم). وتقول أن هذا النبيذ «كان أغلى من نبيذ البلسان، الذي كان يشرب في الطقس البارد والثلوج الصقيعة». [19]

الأسطورة والفولكلور[عدل]

وقد سبق وأن ذكرت هذه العشبة من قبل الكاتب الشهير «بلينيوس الأكبر» لما تحمله من سمات مهمة في التفتح. ولعبت أنواع النبات الربيعية ونباتات طقسية أخرى دورًا مهمًا في الصيدلة وأساطير الكريات السلتية، وعلى الأرجح أنها كانت عنصر مهم في مكونات الجرعات السحرية لزيادة امتصاص المكونات العشبية الأخرى. وفي العصور الوسطى، كانت تعرف أيضًا باسم عشب القديس بطرس أو بيتريلا وقد سعى إليه الصيدلانيون في فلورنسا. وأوصت Hildegard von Bingen بالإستفادة من هذا النبات للاستخدام الطبي الموضعي فقط ولكن تم استهلاك الأوراق أيضًا كغذاء. ومن الأسماء الأخرى الشائعة في ذلك الوقت «شلل Herba» أو "Verbascum" أو أوراق زهرة الربيع أو أوراق مولين. وكثيرًا ما تم التعرف عليه بشكل خاطئ أو تم الخلط بينه وبين الأنواع المماثلة من جنس Primula.[20]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت المؤلف: كارولوس لينيوس — العنوان : Species Plantarum — المجلد: 1 — الصفحة: 142–143 — معرف مكتبة تراث التنوع البيولوجي: https://biodiversitylibrary.org/page/358161
  2. ^ Anderberg, Arne، "Primula veris L."، Naturhistoriska riksmuseet, Stockholm، مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2017.
  3. ^ Anon، "Cowslip"، Word-Origins، Word-Origins.com، مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2011، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2010.
  4. ^ Shorter Oxford English dictionary, 6th ed.، United Kingdom: Oxford University Press، 2007، ص. 3804، ISBN 978-0199206872.
  5. ^ Clapham؛ Tutin؛ Warburg (1981)، Excursion flora of the British isles (ط. 3)، Cambridge, U.K.: Cambridge University Press، ISBN 0521232902.
  6. ^ Notes to Beachy Head; with Other Poems: Charlotte Smith, 1807
  7. ^ Cowslip, from A Modern Herbal نسخة محفوظة 11 أبريل 2022 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ RHS A-Z encyclopedia of garden plants، United Kingdom: Dorling Kindersley، 2008، ص. 1136، ISBN 978-1405332965.
  9. ^ "Primula veris – Online Atlas of the British and Irish Flora"، brc.ac.uk، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2017.
  10. ^ "Cowslip – Primula veris"، naturespot.org.uk، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2020.
  11. ^ "RHS Plant Selector – Primula veris"، مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2020.
  12. ^ "AGM Plants – Ornamental" (PDF)، Royal Horticultural Society، يوليو 2017، ص. 82، مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2018.
  13. ^ See بوبكيم 3038513 for chemical structure
  14. ^ See Merck Index monograph for chemical details نسخة محفوظة 27 أبريل 2022 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Max Wichtl, المحرر (2004)، Herbal Drugs and Phytopharmaceuticals: A Handbook for Practice on a Scientific Basis، Medpharm Publishers، ص. 473، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2022.
  16. ^ Howard, Michael (1987)، Traditional Herbal Remedies، Century، ص. 128–129.
  17. ^ "Glykosidy" (باللغة التشيكية)، biotox.cz، مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2017.
  18. ^ Uttley (1952)، The Country Child، London: Faber and Faber، ص. 156.
  19. ^ Uttley (1952)، The Country Child، London: Faber and Faber، ص. 156.Uttley, Alison (1952). The Country Child. London: Faber and Faber. p. 156.
  20. ^ ES Burgess (Jan. 1902). History of Pre-Clusian Botany in Its Relation to Aster pgs 70, 72, 246, 324, 332, 334/5, 435, 440. Retrieved 19 December 2015. نسخة محفوظة 20 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجية[عدل]

  • ديفيدسون، آلان. رفيق أكسفورد للغذاء (1999)، "Cowslip". ص. 221(ردمك 0-19-211579-0)