سنة الوضوء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

صلاة الوضوء هي: من صلاة النفل في الإسلام، وهما ركعتان مُستحبَّتان بعد كل وُضوء، ودليلُ مشروعيّتها ما رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث

روي عن عثمان بن عفان في صحيح البخاري و مسلم:

سنة الوضوء : قال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg: مَنْ تَوَضَّأَ نَحْوَ وُضُوئِي هَذَا ثُمَّ قَامَ فَرَكَعَ رَكْعَتَيْنِ لَا يُحَدِّثُ فِيهِمَا نَفْسَهُ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِحديث صحيح.[1] سنة الوضوء

وقتها[عدل]

تُصَلَّى بعد الفراغ من الوضوء؛ قال ابن تيمية: «وَيُسْتَحَبُّ أَنْ يُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ عَقِبَ الْوُضُوءِ وَلَوْ كَانَ وَقْتَ النَّهْيِ، وَقَالَهُ الشَّافِعِيَّةُ»[2]

فضلها[عدل]

روي عن أبو هريرة في صحيح البخاري:

سنة الوضوء : «أَنَّ النَّبِيَّ Mohamed peace be upon him.svg قَالَ لِبِلَالٍ عِنْدَ صَلَاةِ الْفَجْرِ: "يَا بِلَالُ حَدِّثْنِي بِأَرْجَى عَمَلٍ عَمِلْتَهُ فِي الْإِسْلَامِ فَإِنِّي سَمِعْتُ دَفَّ نَعْلَيْكَ بَيْنَ يَدَيَّ فِي الْجَنَّةِ: قَالَ: مَا عَمِلْتُ عَمَلًا أَرْجَى عِنْدِي أَنِّي لَمْ أَتَطَهَّرْ طَهُورًا فِي سَاعَةِ لَيْلٍ أَوْ نَهَارٍ إِلَّا صَلَّيْتُ بِذَلِكَ الطُّهُورِ مَا كُتِبَ لِي أَنْ أُصَلِّيَ»، حديث صحيح[3] سنة الوضوء

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ البخاري (160) ومسلم (226)
  2. ^ "الفتاوى الكبرى" (5 / 345)
  3. ^ البخاري (1098)
Mosque02.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.