المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

شمس الدين فارس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2009)
شمس الدين فارس
معلومات شخصية

شمس الدين فارس

فان تشكيلي عراقي، يعد من أهم فناني وأساتذة فن الجداريات في [العراق]

الولادة والنشأة[عدل]

ولد شمس الدين فارس عام 1937 في مدينة شهربان (المقدادية) بمحافظة ديالى

وهو شقيق الفنان المسرحي العراقي د. نورالدين فارس

أعدم من قبل النظام العراقي أواسط الثمانينيات أثر وشاية من قبل أحد زملائه

الدراسة[عدل]

حاصل على شهادة الدكتوراه في الفن الجداري، من موسكو

مكانته[عدل]

حاز على وسام الشرف من (كلية الفنون التطبيقية)

شارك أثناء دراسته في الاتحاد السوفياتي بمعارض عديدة

عضو جمعية الفنانين التشكيلين العراقيين

عضو جماعة الواقعيين

عضو [نقابة الفنانين العراقيين]

عمل مدرساً في [أكاديمية الفنون الجميلة] - بغداد

من أعماله الفنية: أربع قطع جدارية، في مدينة (أدلر) بقفقاسيا، وجداريتان في (جامعة لوممبا) [بموسكو]،وجدارية سينما بابل في بغداد.

من مؤلفاته[عدل]

المنابع التاريخية للفن الجداري في العراق

دور الفن الجداري في حركة التحرير الوطني

سباكة المعادن في فنون وادي الرافدين

كتب عنه[عدل]

الفنان نزار سليم في كتابه (الفن العراقي المعاصر)

وكتب عنه الناقد [جلال زنكابادي] قائلاً: "لقد كان [شمس الدين فارس] متفرداً في اٍختصاصه (الفن الجداري) كفنان وباحث واستاذ، على مستوى البلدان العربية وليس [العراق] حصراً... ولولا تغييبه وهو في عز نضجه الثقافي وعطائه الفني لصار في مصاف الفنان الخالد جواد سليم، وكبار فناني الجداريات السوفيات والمكسيكيين... وهنا لايسعنا اٍلاّ أن نثبت مقالته الصغيرة المركّزة (جداريات)؛ توثيقاً لمنظوره الفنّي ونزوعه الفكري في مجال اختصاصه:

(جداريات)

إن الفنان الجداري يحدد مضمون عمله، من خلال المكانة الوظيفية لمحل النصب وزمانه؛ آخذاً بنظر الاعتبار الوحدة القياسية لحجم النصب بالنسبة للمجموعة المعمارية، التي ينسب إليها، أو التي تحيطه. كل ذلك يجب أن يجسد في النصب، ويكون عنصر تركيبه ومشاركته مع المعمار، ليس شكلاً صورياً، وإنّما عضويّاً يستصحب معه أصالة القوة الانفعالية لتقاليد الشعب. ومن خلال عمل الجداريات؛ يستطيع الفنان أن يطرح قضايا الشعب المصيرية، بشكل متطور، وبصورة مباشرة أمام الجماهير؛ وذلك من خلال الأسس الصحيحة للفن الجداري... فهذه النصب تصمّم، وتنفّذ؛ لتبقى أبد الدهر مجدّدةً حيويتها؛ لذلك تقع مهام كثيرة على عاتق الفنان الجداري؛ فعليه أن يتخطّى العقبات لظروف نصبه المعروض بشكل مباشر ودائم لملاين الناس على أختلاف مستوياتهم. والعراق يعتبر مهد الفن الجداري في العالم؛إذ ترك في وادي الرافدين من أعمال يثبت أن كل الحفريات، التي عثر عليها كانت مزيّنة بالنصب الجدارية سواء أكانت على شكل زخارف أو منحوتات بارزة. لذلك على الفنان الجداري العراقي المعاصر، الاستفادة من تلك الثروة الموروثة، وتقصّي جداريات الأقدمين، والاعتماد على القيم الجمالية المعاصرة وسبلها، بشكل يتجاوب مع متطلبات العصر الحاضر، فيستطيع الفنان الجداري أن يساهم مساهمة فعّآلة في تربية الجماهير والبناء الثقافي.