صموئيل بوفندورف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
صموئيل بوفندورف
Samuelis-Pufendorfii-De-jure-naturæ-et-gentium MG 9071.tif
صموئيل بوفندورف

معلومات شخصية
الميلاد 8 يناير 1632[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 26 أكتوبر 1694 (62 سنة) [1][8][3][4][6]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
برلين[9][1]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Germany.svg ألمانيا
Flag of Sweden.svg السويد  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة لايبتزغ
جامعة ينا  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
تعلم لدى إيرهارد فايغل  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة قانوني،  وفيلسوف،  ومؤرخ[1]،  وأستاذ جامعي،  واقتصادي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات اللاتينية[10]،  والألمانية[11]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة لوند،  وجامعة هايدلبرغ  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات

صموئيل بوفندورف (بالألمانية: Samuel von Pufendorf)‏‏ (8 يناير 1632 – 13 أكتوبر 1694) هو سياسي وفيلسوف ومحامي ومؤرخ ألماني. تلقى صموئيل دراسته في لايبزيغ ثم درس في يينا، ثم انتقل بعد ذلك إلى كوبنهاغن ليعمل مدرسًا لدى أسرة لأحد الديبلوماسيين السويديين.

فكره ومعتقداته[عدل]

كان صموئيل بوفندورف يعتبر أنه طالما الإنسان يتمتع بكامل حقوقه الطبيعية فهو خاضع لقانون أخلاقي أو خاضع لفطرة أخلاقية متأصلة، وهم ما يحكمهم العدالة. وهي تعد من أسمى القوانين الوضعية والمدنية التي من الواجب أن تعمل المجتمعات المدنية على ترسيخها لنفسها، وبناءً عليه فهي غير قابلة للجدال أو الطعن. واكتملت معتقداته لتقول بما أن تلك القوانين الوضعية تنطلق لكي تخدم مصالح المواطنين فإنها تسمح لهم باستخدام حقوقهم في المقاومة لكي يقاوموا السلطات الظالمة الفاسدة. وهي بذلك النتيجة التي تتماشى مع منطق جون لوك وتناقض فلسفة هويز.

وبعد تحليل لأفكار صموئيل بوفندورف وجد أن فك الارتباط بين القوانين وحق المقاومة هو من منح لأفكاره طابع يتسم بالعالمية والشمولية. فهو قد سبق جان جاك روسو بما يقرب من قرن من الزمن، فقد أعلن أن إرادة الدولة هي نتاج لإرادات الأفراد وهم ممن تتألف منهم الدولة.

حملة ضد صموئيل بوفندورف في السويد[عدل]

فقد تعرض صموئيل بوفندورف إلى حملة وهجوم في السويد كانت تستهدف أفكاره وكتاباته، وقد قام بتلك الحملة مجموعة من القساوسة الذين اتهموا نظرياته بأنها تخالف الله وما يوجد بالكتاب المقدس. وطالبوا بترحيله لأن لم يعد لكتاباته وزنًا في الفلسفة السياسية، وبالفعل تم ترحيله إلى ألمانيا.

ولكن شارل الحادي عشر دعاه إلى ستوكهولم ليقلده منصب المؤرخ الملكي هناك، ولأن من عاداته اعترافه بالجميل والعرفان دائمًا، فقد كتب اعترافًا بالجميل لهذا الملك. وفي عام 1687 قام بوفندورف بإهداء رسالة عن العلاقة بين العقيدة المسيحية والحياة المدنية إلى ناخب براندنبرج الأكبر، حيث كان يدافع عن التسامح فيها. ثم تم دعوته إلى برلين فقد استجاب سريعًا، وأصبح هناك مؤرخًا لفريدريك وليم وقد عين بارونا.

اعتقال صموئيل بوفندورف[عدل]

تم اعتقال صموئيل بوفندورف وقتما أعلنت السويد حربها على الدنمارك، وحاول التخفيف من ضجر السجن من خلال وضع نهج للقانون الدولي، وحين تم إطلاق صراحه ذهب إلى ليدن.

بحثه وكتاباته[عدل]

نشر نتائج بحثه بعد ذلك ووضع لها عنوان "عناصر القانون الدولي" (ديوارنت، د.ت، مج 34، ج4، ص158) وهو الكتاب الذي نال على إعجاب ناخب البالاتينات وهو شارل لويس، ومن ثم قام باستدعائه إلى هايدلبرغ حيث قام بإنشاء له كرسي الأستاذية في القانون الدولي والقانون الطبيعي.

وقد كتب أيضًا دراسة شاملة ووافية عن مملكة ألمانيا، حيث هاجم فيها الإمبراطورية الرومانية. وبعد ذلك رحل إلى السويد ليعمل هناك مدرسًا في جامعة لوند عام 1670، وهناك كتب ونشر كتابه "القانون الطبيعي والناس وهو يعد من أشهر مؤلفاته عام 1672".

أعمال صموئيل بوفندورف[عدل]

  • Craig L. Carr (ed.), The Political Writings of Samuel Pufendorf (Oxford 1994)
  • Elementorum iurisprudentiae universalis (1660)
  • Elementorum iurisprudentiae universalis libri duo (1660)
  • De obligatione Patriam (1663)
  • De rebus gestis Philippi Augustae (1663)
  • De statu imperii germanici liber unus (Geneva 1667)
  • De statu imperii Germanici (Amsterdam 1669)
  • De jure naturae et gentium (1672)
  • De officio hominis et civis juxta legem naturalem libri duo or "On The Duty of Man and Citizen According to the Natural Law" (1673) [1]
  • Einleitung zu der Historie der vornehmsten Reiche und Staaten, so itziger Zeit in Europa sich befinden (Frankfurt am Main 1684)
  • Commentarium de rebus suecicis libri XXVI., ab expeditione Gustavi Adolphi regis in Germaniam ad abdicationem usque Christinae
  • De rebus a Carolo Gustavo Sueciae rege gestis commentariorum (Stockholm 1679)
  • De rebus gestis Friderici Wilhelmi Magni (1733 edition)

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث Samuel Pufendorf, von
  2. ^ معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Samuel-Freiherr-von-Pufendorf — باسم: Samuel Freiherr von Pufendorf — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. أ ب معرف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/pufendorf-samuel — باسم: Samuel Pufendorf — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب معرف المكتبة الوطنية الفرنسية (BnF): https://catalogue.bnf.fr/ark:/12148/cb12016115d — باسم: Samuel von Pufendorf — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — العنوان : اوپن ڈیٹا پلیٹ فارم — الرخصة: رخصة حرة
  5. ^ معرف غران منشورات الموسوعة الكتالانية: https://www.enciclopedia.cat/EC-GEC-0053025.xml — باسم: Samuel von Pufendorf — العنوان : Gran Enciclopèdia Catalana — الناشر: Grup Enciclopèdia Catalana
  6. أ ب Roglo person ID: https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=7929&url_prefix=http://roglo.eu/roglo?&id=p=samuel;n=von+pufendorf — باسم: Samuel von Pufendorf
  7. ^ معرف مشروع الأنطولوجيا الفلسفة إنديانا: https://www.inphoproject.org/thinker/3761 — باسم: Samuel Pufendorf — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  8. ^ معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w62f7xhg — باسم: Samuel von Pufendorf — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  9. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118597051 — تاريخ الاطلاع: 30 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  10. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12016115d — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  11. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12016115d — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة

تتضمن هذه الصفحة معلومات من موسوعة بريتانيكا (الطبعة 11). صحافة جامعة كامبرج: Chisholm, Hugh, ed. (1911). "Pufendorf, Samuel". Encyclopædia Britannica (11th ed.). Cambridge University Press.

روابط خارجية[عدل]