ضرس العقل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ضرس العقل
الاسم اللاتيني
dens sapientiae
تفاصيل
ترمينولوجيا أناتوميكا 05.1.03.008   تعديل قيمة خاصية Terminologia Anatomica 98 (P1323) في ويكي بيانات
دورلاند/إلزيفير 12812963
ضروس العقل الأربعة تظهر باللون الأخضر

ضرس العقل (بالإنجليزية: wisdom tooth)، أو الضرس الثالث (بالإنجليزية: Third molar)، هي آخر ما ينشأ من الأسنان. لمعظمنا أربعة ضروس عقل، واحد في كل ركن من أركان الفم [1] (واحد في كل رُبعيّة سنيّة). ضرس العقل موجود في أقصى الخلف. يبدأ ظهور ضرس العقل في فترة العمر التي تتراوح بين 17 إلى 25 سنة ، معظم البالغين لديهم أربعة أضراس عقل ( الضرس الثالث في كل ربعية سنية). لكن من الممكن أن يكون لديه أقل أو أكثر، وفي هذه الحالة تسمى الزوائد بالأسنان الزائدة. يؤثر عادة ضرس العقل في نمو الأسنان الأخرى، ممّا يسبب تزاحمًا في الأسنان وارتصاصها بجانب بعضها البعض، وغالبًا عند حدوث ذلك يتم خلعه.

سبب التسمية[عدل]

ضرس العقل هو الضرس الثالث الدائم الذي يبزغ في سن متأخرة ويتزامن بزوغه مع فترة بلوغ الإنسان سن الرشد، ويكون بين عُمُرَي الثامنة عشرَ و الخامسة والعشرين [2] ولذلك سمي بضرس العقل وفي الحقيقة أنه ليس له أيّ علاقة بالعقل أو الرشد غير العلاقة آنفة الذكر.

وهو في عصرنا الحاضر أكثر الأسنان عرضة للإنطمار وعدم البزوغ، وأحياناً لا يتكوّن أصلاً. وهذا الذي دعى كثيراً من الناس لاعتباره ضرساً زائداً ليس له وظيفة. ويمكن تفسير ذلك بنظرية التكيّف البيئي، ففي العصور القديمة كان الناس يأكلون أصنافاً جامدةً وغير مطبوخةٍ والتي كانت تؤدّي إلى تآكل الأسنان نتيجة لاحتكاكها القوي ببعضها البعض. هذا بالإضافة إلى كبر الفكين في ذلك العصر مما يسمح بتكون ضروس العقل وبزوغها سليمة بلا متاعب. وقد تغير ذلك اليوم بتغير طرق ونوعية الأكل إلى طرق أكثر رقة وأكل أكثر ليونة مما قلل من تآكل الأسنان وصغر المسافة المخصصة لبزوغ ضرس العقل مما يتسبب في انطماره.

وهناك أيضاً العامل الوراثي الذي نتج بسبب التزاوج بين الأعراق المختلفة في عصرنا الحاضر، مما أدى إلى تزايد تشوهات الأسنان والفكين ومن ضمنها تزاحم الأسنان وخاصة ضروس العقل.

التشريح[عدل]

الاختلافات

عدم تكوّن ضرس العقل يختلف حسب القطاع السكاني، وتتراوح نسبته من صفر % مثلا عندالسكان الأصليين في تاسمانيا بأستراليا حيث لا يتكوّن لهم ضرس العقل نهائياً، إلى ما نسبته 100% حيث يتكون بشكل كامل على سبيل المثال عند السكان المكسيكيين الأصليين. هذا الاختلاف يرتبط بالجين PAX9 (وربما جينات أخرى)

الوظيفة[عدل]

أضراس العقل هي أضراس ثالثة فقدت وظيفتها ولكن استعادتها خلال مرحلة التطور، والتي ساعدت الأسلاف السابقة من البشر في طحن الأنسجة النباتية. الافتراضات السائدة تدّعي أنّ جماجم الإنسان السابق كان لها فكّ أكبر وذوات أسنان أكثر، والتي على الأرجح ساعدت على مضغ أوراق الشجر للتعويض عن عدم القدرة على هضم السيليلوز (المادة المكونة لجدار الخلية النباتية) بكفاءة.

مع تغير نظام الإنسان الغذائي، تطور تدريجيًا فك الإنسان ليصبح أصغر، وحتى الآن لا تزال الأضراس الثالثة "أضراس العقل" تنمو عادة في فم الإنسان.

بشكل مغاير للماضي، فإنّ النظام الغذائي المعاصر يحوي طعاما أقل تسببًا بالكشط، أي أنّ أسنان الإنسان المعاصر أصبحت تتآكل عموديًا بشكل أقل، الأمر الذي كان قد يؤدي في العصور السابقة إلى تقارب الأسنان، فيجعلها أوسع عند التاج من القاعدة. الأضراس المتراصة والمتصادمة قد تتحرك قليلا إلى الأمام دافعةً معها الأسنان الأخرى لتقلَّ التباعدات بينهم.

الأهميّة السريريّة[عدل]

أضراس العقل (يعبَّر عنها بالعيادات بالرمز M3 أو الضرس الثالث) عُرِفَت منذ زمن بأنّها مصدر للمشاكل وتستمر بكونها أكثر الأسنان المتصادمة في فم الإنسان. أقدم ضرس عقل متراصّ يعود إلى امرأة أوروبية من الفترة الماغديلانيّة (18000-10000 قبل الميلاد) . عدم وجود مساحة كافية للأسنان للظهور تؤدي إلى خطر حدوث مرض دواعم الأسنان وتجويفات سنيّة التي تزداد مع تقدم العمر. نسبة قليلة فقط (أقل من 2%) من البالغين بعمر 65 عامًا أو أكثر يحتفظون بأسنان من دون تسوس أو أمراض بالدواعم، و13% يحفظون أضراس عقل غير المتراصة وبدون أي تسوس أو أمراض دواعم الأسنان.

تُصنَّفُ أضراس العقل المتراصة من حيث الاتجاه وعمق التّراص، والمساحة المتاحة لظهور السن وكمية الأنسجة الرخوة أو العظام (أو كليْهما) التي تغطي الأسنان.

هيكل التصنيف يسمح للأطباء بتقدير احتمالات التصادم، الإصابة بعدوى، والمضاعفات المرتبطة بإزالة ضرس العقل. ويُصَنَّف ضرس العقل أيضًا من حيث وجود (أو غياب) الأعراض والأمراض.

علاج ضرس العقل الظاهر في الفم مثله مثل علاج أي سن آخر. إذا كان متراصًا، فإنّ العلاج يمكن تحديده إلى الأنسجة المصابة التي تغطي التراصّ، الخلع، أو إزالة التاج.

مشاكل ضرس العقل[عدل]

المشكلة في ضرسِ العقلِ أَنَّ كِبَرَ حجمِهِ يؤثرُ على تطور باقي الأسنان.

أَلَمُ سِنِّ العَقلِ[عدل]

شاهد: مشاكل ضروس العقلتختلف

المشاكل باختلاف وضع ضرس العقل. فعندما يكون في وضعه الطبيعي قد يصعب الوصول اليه لتنظيفه مما يؤدي إلى تراكم الجير والكلس وهما المسببان الرئيسيان للتسوس والتهاب اللثة المحيطة. وأحياناً أخرى يكون بزوغه غير كامل مما يجعله مغطى باللثة جزئياً. وأهم المشاكل المصاحبة في هذه الحالة التهاب اللثة المغطية للضرس وتكوّن جيباً لثوياً قد يمتلئ بالجير وبقايا الطعام، التي يصعب إزالتها مما يؤدي إلى مزيد من الالتهاب ويعرض الضرس إلى التسوس. كما أن الإطباق قد يتسبب في التهاب اللثة المغطية للضرس أثناء المضغ، مسببا التهاباً بكتيرياً مؤلما جداً ، و يسمى هذا الالتهاب: تواج. وفي الحالات المتقدمة قد يتسبب مثل ذلك الالتهاب إلى خرّاج لثوي وأحيانا إلى عدم القدرة على فتح الفم. مما يدخل المريض في دوامة الألم المستمر.

انطمار ضرس العقل[عدل]

وفي الكثير من الأحيان تكون ضروس العقل منطمرة ومدفونة تماما داخل عظام الفك، أو ببساطة يفشل بزوغها. وقد يؤدي ذلك إلى الضغط على بقية الأسنان أو تكوّن كيس مرضي.

والضرس المطمور يأخذ أشكالا مختلفة تتراوح بين الوضع الأفقي والمائل في اتجاهات مختلفة مما يكون سبباً في عدم بزوغه أحياناً.

وأهم مايجب أن نشير اليه ما أشارت اليه بعض الدراسات الأميركية إلى أن ضرس العقل قد يكوّن بؤرة التهابات بكتيرية قد تنتقل إلى مناطق بعيدة في الرقبة والرأس مما قد يسبب مضاعفات خطيرة.

نمو ضرس العقل[عدل]

ضرس عقل مائل إلى الأمام

هناك احتمالان لنموّ ضرس العقل:

  • إما أن يظهر في مكانه بشكل صحيحٍ وموازٍ لباقي أسنان الفك عندها لن تكون هناك أيُ مشاكل.
  • أو أن يظهر بشكل غير موازٍ أو مائلٍ بشكل ما وفي هذه الحالة يجب أن تتم إزالته لأنه سيتسبب في تلف باقي الأسنان المجاور أو عظام الفك أو عصب الأسنان:

- عندما ينمو ضرس العقل بصورة مائلة إلى الأمام يصعب تنظيفه ، فيعمل على تراكم الطعام بجانب الضرس الذي بجانبه مما يؤدي إلى تسوس كليهما: ضرس العقل والضرس الذي بجانبه أيضا .

- وفي بعض الحالات ينمو ضرس العقل بصورة مائلة إلى الخارج مما يؤدي لحدوث آلام في الخد نتيجة القيام بعَضِّه بطريق الخطأ وقد يمتد الألم إلى الأذن والعين أو أسنان الفك.

مشاكل قد تصيب ضرس العقل:
A: متراصّ نحو الأمام، ضرس عقل سفليّ ظاهر جزئيًا.
B: تسوس أسنان وخلل في دواعم الأسنان المرتبطة بالضرس الثاني والثالث، بسبب الطعام العالق، والنقص في تنظيف الفم.
C: وصاد ملتهب يغطي ضرسَ العقلٍ السفليَّ الظاهرَ جزئيًا، مع تراكم بواقي الطعام والبكتيريا تحته.
D: الضرس الثالث العلوي برز أكثر من اللازم بسبب عدم وجود تلامس مع السن المقابل، وقد يبدأ بالانطباق على الوصاد أسفلَه. الأسنان التي لا يوجد أسنان تقابلها في الفك الآخر تكون عادة حادة لأنه لم يكن هنالك أسنان تثلمها.

التاريخ[عدل]

رغم أنّه معروف رسميًا بالضرس الثالث، إلّا أن الاسم الشائع هو ضرس العقل وذلك بسبب ظهوره في وقت متأخر جدًا – بعد مدة طويلة من الأسنان الأخرى، في العمر الذي يكون فيه الناس على نحو محتمل أكثر "تعقُّلًا" من الطفل. المصطلح على الأرجح أنّه جاء ترجمةً للكلمة اللاتينية: dens sapierntiae.

معرض الصور[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]