هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عصمت جغاتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عصمت جغاتي (21 اوغسطس 1915-24 أكتوبر 1991) هي أديبة هندية تكتب باللغة الأردية. كانت بداياتها في ثلاثينات القرن العشرين، كتبت عن مواضيع تتضمن الجنسية الأنثوية والإنوثة، أرستقراطية الطبقة المتوسطة، والصراع الطبقي، غالبًا من منظور ماركسي. مع اسلوب يتسم بالواقعية الأدبية، اثبتت جغاتي نفسها كصوت مهم في الأدب الأردي للقرن العشرين، وتم منحها وسام بادما شري من الجمهورية الهندية.

السيرة الذاتية[عدل]

حياتها المبكرة وبداية مسيرتها (1915-41)[عدل]

ولدت عصمت جغاتي في 21 أوغسطس 1915 في بداياون، أتر برديش لنصرت خانام ومرزة قاسم بايغ جغاتي؛[1] كان تسلسل جغاتي التاسع من عشرة أبناء - ستة اخوان وأربعة اخوات. تنقلت العائلة بصورة مستمرة لان أب جغاتي كان موظف في الخدمة المدنية؛ قضت طفولتها في مدن مثل جودبور، أغرة وعليكره، غالبًا برفقة أخوانها لان اخواتها تزوجن عندما كانت صغيرة للغاية. وصفت جغاتي تأثير أخوانها على انه عامل مهم أثر على شخصيتها في سنوات تكوينها. اعتبرت جغاتي ثاني أكبر اخوانها مرزة عازم بيغ جغاتي، كاتب الروايات، معلمها. استقرت العائلة اخيرًا في أغرة، بعد ان تقاعد والد جغاتي من الخدمة المدنية.[2]

حصلت جغاتي على تعليمها الأساسي من الكلية النسائية في جامعة اليغراث الاسلامية وتخرجت من كلية ايزابيلا ثوبرن بدرجة بكلوريوس في الفنون عام 1940.[3] على الرغم من المقاومة القوية من عائلتها، حصلت على درجة بكلوريوس في التعليم في جامعة عليكره الاسلامية في السنة التي تلتها.[2] كانت هذه هي الفترة التي اصبحت فيها جغاتي منخرطة ضمن جمعية الكُتّاب التقدميون، وانضمت إلى إجتماعها الأول عام 1936 حيث إلتقت برشيد جاهان، إحدى الكاتبات الرئيسيات في هذه الحركة، والتي حصلت على الثناء لاحقًا لإلهامها جغاتي في كتابة «شخصيات أنثوية حقيقية ومتحدية».[4][5] بدأت جغاتي الكتابة بصورة خاصة في ذلك الوقت، ولكنها لم تبحث عن النشر لعملها حتى وقت لاحق في حياتها.[5]

كتبت جغاتي مسرحية عنوانها Fasādī فسادی (صانع المتاعب) للمجلة الأردية Saqi ساقّی عام 1939، والذي كان أول عمل نُشِر لها.[6] وبعد النشر، أخطئ الناس بإعتقادهم ان هذه مسرحية لاخ جغاتي عازم بيغ، كُتِبَت بإستخدام اسم مستعار.[7] وبعد هذا، بدأت بالكتابة في صحف ودوريات اخرى. تضمنت بعض أعمالها المبكرة Bachpan بچپن (الطفولة) وهي سيرتها الذاتية كتبتها بنفسها، Kafir كافر، أول قصة قصيرة لها، وDheet ڈھیٹ (العنيد)، مناجاتها الوحيدة لنفسها. وفي رد على قصة كتبتها لمجلة، أُتُهِمَت جغاتي بالكفر وإهانة القرآن.[8] ومع ذلك، استمرت بالكتابة عن الأشياء «التي تود السماع عنها».[8] كان لإرتباطها المستمر مع حركة الكُتّاب التقدمية تأثير كبير للغاية على اسلوبها في الكتابة؛ كانت مفتونة للغاية بكتاب Angaray انگارے,[8] وهو مجموعة من القصص القصيرة للكتاب التقدميون. وتأثرت في بداية حياتها كذلك بويليام سدني بورتر، جورج برنارد شو، وأنطون تشيخوف. نُشرت أول مجموعتين قصصيتين لجيغاتي، Kalyān (براعم) وCōtēn (جروح)، عام 1941 و1942. نشرت روايتها الأولى Ziddi عام 1941 وتُرجمت لاحقًا إلى الاسم «بجموح القلب».[7]

التقدير الملائم والتحول نحو الأفلام (1942-60)[عدل]

بعد إكمالها لدرجة البكلورويس في التعليم، أصبحت مديرة مدرسة للبنات في عليكره. التقت بشاهد لطيف الذي كان يدرس شهادة الماجستير وأصبحا صديقين مقربين.[6] استمرت جغاتي بالكتابة في العديد من المجلات خلال فترة اقامتها في عليكره؛ وحصلت على شهرة كبيرة بسبب قصتها القصيرة Lihaaf (اللحاف)، والتي نشرت في عدد عام 1942 من مجلة Adab-i-Latif، وهي مجلة ثقافية مقرها لاهور،[2] مستوحاة من الشائعات حول سيدة مسلمة عالية المقام ومدلكتها في عليكره. تشرح القصة الصحوة الجنسية لبيجوم جان بعد زواجها الغير سعيد من نواب. عند نشرها، اجتذبت القصة إنتقادات بسبب إقتراحها للمثلية الجنسية الانثوية، وتم لاحقًا استدعاءها للمحكمة للدفاع عن نفسها بعد ان أُتُهمت بالفحش. في السنوات اللاحقة، حصلت قصة لحاف على إهتمام متزايد؛ حيث انها صورت الحياة المعزولة لزوجة متعرضة للإهمال في المجتمع الإقطاعي وأصبح علامة بارزة في تصويرها للجنس، والذي لا يزال يعتبر موضوع محرم في الأدب الهندي.[9] تم نشر قصة لحاف مرات عديدة على مر السنين، وبعد الفحص النقدي المتزايد، أصبحت لحاف أحد أكثر الأعمال المعروفة لجغاتي.

انتقلت جغاتي إلى مومباي عام 1942 وبدأت عملها كمفتشة للمدارس. تزوجت لطيف لاحقًا في تلك السنة في حفل خاص مع وجود خواجة أحمد عباس كشاهد. أصبحت منخرطة أكثر في الكتابة ولاقت النجاح في بعض القصص القصيرة مثل Gainda وKhidmatgaar ومسرحية Intikhab، تم نشر جميع هذه الأعمال في وقتها. أدخل لطيف، الذي كان يعمل كاتب حوار في بوليوود، جغاتي إلى صناعة الأفلام الهندية. صدرت الرواية المشابهة للسيرة الذاتية Terhi Lakeer (الخطوط المقوسة) لجغاتي عام 1943؛ يروي الكتاب حياة النساء المهمشات مع تراجع الحكم البريطاني. ان استكشاف جغاتي «للعوالم الداخلية لحياة النساء» تم تقبله بصورة جيدة من قبل النقاد الذين وصفوا كتاب Terhi Lakeer على انه «تحقيق وثيق الصلة بالموضوع» و«مانح للقوة». تُرجِمَت الرواية إلى اللغة الإنجليزية من قبل طاهرة ناقفي، التي قارنت إسلوب جغاتي في الكتابة بالكاتب والمفكر الفرنسي سيمون دي بوفوار، على أساس الإنتماء الوجودي والانساني لهما.[1]

واجهت جغاتي تهمة الفحش بسبب قصة لحاف،[6] وتم إستدعاءها إلى محكمة لاهور عام 1944.[1] كما أُتُهِمَ زميلها في حركة الكُتّاب التقدميين سادات حسن مانتو بتهم مشابهة لقصته القصيرة Bu (العطر) ورافق جغاتي إلى لاهور. على الرغم من التهم، تمت تبرأتهما. اجتذبت المحاكمة نفسها الكثير من الإعلام والاهتمام العام وجلبت الشهرة إلى الثنائي. على الرغم من ان جغاتي كانت أفضل في نظر الجمهور، حاصِلةً على دعم كبير من أعضاء حركة الكتاب التقدميين، كرهت جغاتي إهتمام الإعلام، والذي حسب رأيها أثقل أعمالها التالية: «جلبت لي قصة لحاف الكثير من الشهرة لدرجة انني سأمت من الحياة. أصبحت العصا التي أُضرَب بها،[7] وكل ما كتبته بعد ذلك قد سُحِقَ تحت وطأة ثقلها.» الا ان الآراء النقدية قالت العكس؛ قال ناقفي ان كتابات جغاتي لم تكن مقيدة بالمواضيع الرئيسية لقصة لحاف: «كان لديها الكثير والكثير لتقدمه».[10]

ظهرت جغاتي ككاتبة سيناريو لأول مرة عام 1948 في فلم الدراما الناجح Ziddi.[11] من بطولة كاميني كوشال، بران، وديف اناند في أول دور رئيسي له. كان فلم Ziddi مبني على قصة قصيرة كتبتها جغاتي، أعادت كتابة السرد على شكل سيناريو لغرض الإنتاج. قامت بكتابة السيناريو والحوار للفلم الرومانسي Azroo، من بطولة كوشال وديليب كومار. وسعت جغاتي عملها بدخولها الإخراج مع فلم Faraib عام 1953، وتكون طاقم الممثلين من عمار، مايا داس، كيشور كومار، لاليتا باور، وزهرا زهجال.[12] حيث انها قامت بكتابة السيناريو والذي ارتكز على احدى قصصها القصيرة،وكانت جيغاتي هي المخرجة المساعدة للفلم مع لطيف. وعند عرضهما، حصل كل من Ziddi وFaraib على استجابة جيدة من الجمهور وأبلى حسنًا في شباك التذاكر.[13]

تعززت علاقة جغاتي مع الأفلام عندما اشتركت مع لطيف في تأسيس شركة Filmina للإنتاج. كان أول مشروع لها كمنتجة سينمائية هو فلم الدراما Sone Ki Chidiya، والذي كتبته وساعدت على إنتاجه. كان الفلم من بطولة نوتان وطلعت محمود، وروى قصة ممثل طفل، تم إستغلاله والإساءه اليه على مر مسيرته المهنية. حصل الفلم على أصداء جيدة من الجمهور وتُرجِمَ هذا النجاح إلى إرتفاع في شعبية جغاتي،[14][15] كما اشارت الكاتبة والناقدة شمس كنوال. وصف فلم Sone Ki Chidiya على انه إنتاج مهم يؤرخ فترة مثيرة في السينما الهندية، ويظهر «الأوساخ الموجوة وراء السحر» في صناعة الأفلام. وصفت نوتان الفلم، التي حصلت على نقد جيد بسبب أداءها، انه أحد أكثر أعمالها المفضلة. وفي عام 1958، أنتجت جغاتي فلم الدراما الرومانسي Lala Rukh، من بطولة محمود شياما.[16]

استمرت جغاتي بكتابة القصص القصيرة في ذلك الوقت على الرغم من إلتزامها بمشاريع الأفلام. نشرت مجموعة من قصصها الصغيرة بعنوان Chui Mui (لا تلمسني) عام 1952. وتمت الإشارة إلى قصة «لا تلمسني» على انها «تشريح وثيق الصلة بمجتمعنا» وطعن بالتقاليد المبجلة للأمومة،[17] وخاصةً في مساواتها للإنوثة. سلط رافاي محمود الضوء في مقالة افتتاحية عام 2014 على أهمية القصة في القرن الواحد والعشرون. أحضر نصر الدين شاه قصة لا تلمسني إلى المسرح، كجزء من مسرحية Ismat Apa Kay Naam التذكارية، مع ابنته هبة شاه التي لعبت الشخصية الرئيسية في الإنتاج.[18]

التقييم النقدي والإستحسان اللاحق (1961-91)[عدل]

مع ترجمة العديد من أعمالها إلى الإنجليزية، إزدياد الإهتمام في الثقافة الآردية في القرن العشرين، والتقييم النقدي المتتالي، إزدادت شهرة جغاتي ككاتبة.[19]

التأثيرات وأسلوب الكتابة[عدل]

كانت جغاتي مسلمة ليبرالية، وتزوجت كل من أبنتها، ابنة أخيها، وابن اخيها من هندوسيون. طبقًا لكلماتها، نشأت جغاتي من «عائلة مكونة من هندوس، مسلمين ومسيحين، متعايشين جميعهم في سلام».[20] قالت انها لم تقرأ القرآن فقط، بل حتى البهاغافاد غيتا والكتاب المقدس.[20]

عكست قصصها القصيرة الإرث الثقافي للمنطقة التي عاشت بها. كان هذا الأمر واضحًا في قصتها «الواجب المقدس»، حيث تعاملت مع الضغط الإجتماعي في الهند، مشيرةً إلى التقاليد الوطنية، الدينية، والثقافية.[21][22]

خلال سنوات تكوين جغاتي، أثبتت نزار سجاد حيدر نفسها على انها صوت نسائي مستقل، وكانت القصص القصيرة لحجاب امتياز ورشيد جيهان ذات تأثير كبير كذلك.[23]

تم حظر العديد من كتاباتها، مثل Lihaaf وAngarey في جنوب آسيا لان محتواها الإصلاحي والنسوي أساء إلى المحافظين (على سبيل المثال، طالبت جغاتي بعدم التشجيع على النقاب لانه جائر وقمعي). وتم حظر العديد من كتبها في أوقات مختلفة.[24]

في الثقافة العامة[عدل]

منشورات عن عصمت جغاتي[عدل]

  • عصمت: حياتها، عصرها.
  • عصمت جغاتي: صوت لا يعرف الخوف.
  • «شعلة في الثورة الثقافية».
  • مجلة Kashmir Uzma Urdu الاسبوعية.
  • «عصمت جغاتي - باكستان-الهند (1915-1991)، السلام العالمي، 5 مايو 2006.
  • اياد ن. السمان، «عصمت جغاتي: السيدة المسلمة المحطمة للتقاليد الدينية في الأدب الاردي».

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت Gopal، Priyamvada (2012). Literary Radicalism in India: Gender, Nation and the Transition to Independence. روتليدج. صفحات 83–84. ISBN 978-1-134-33253-3. 
  2. أ ب ت Parekh، Rauf (30 August 2015). "Essay: Ismat Chughtai: her life, thought and art". فجر. مؤرشف من الأصل في 6 December 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2018. 
  3. ^ Bhandare، Namita (11 November 2014). "The fine print of the AMU Library row". Mint. مؤرشف من الأصل في 12 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2018. 
  4. ^ Bahuguna، Urvashi (15 August 2017). "Born on India's future Independence Day, Ismat Chughtai wrote of the world she saw, not aspired to". Scroll.in. مؤرشف من الأصل في 16 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2017. 
  5. أ ب McLain، Karline. "The Fantastic as Frontier: Realism, the Fantastic and Transgression in Mid-Twentiet century Urdu fiction" (PDF). جامعة تكساس في أوستن. مؤرشف (PDF) من الأصل في 4 December 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2012. 
  6. أ ب ت Naqvi، Tahira (1993). "Ismat Chughtai–A Tribute" (PDF). Annual of Urdu Studies Vol. 8. جامعة ويسكونسن-ماديسون. مؤرشف (PDF) من الأصل في 26 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2018. 
  7. أ ب ت Bano، Farhat (2013). "The emergence of feminist consciousness among Muslim women the case of Aligarh" (PDF). جامعة كلكتا. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2018 – عبر Shodhganga. 
  8. أ ب ت Patel، Aakar (14 August 2015). "Ismat Chughtai's fearless pen". Livemint. مؤرشف من الأصل في 26 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2018. 
  9. ^ Kumar Das، Sisir (1 January 1995). History of Indian Literature: 1911-1956, struggle for freedom : triumph and tragedy. Sahitya Akademi. صفحة 348. ISBN 978-81-7201-798-9. 
  10. ^ Gupta، Neeta. "The Short Stories". School of Open Learning. مؤرشف من الأصل في 6 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  11. ^ Mitra، Ipshita (28 September 2012). "The same-sex appeal in literature". تايمز أوف إينديا. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2018. 
  12. ^ Asaduddin، M (1 April 2012). "Dude, it's not lewd". صحيفة التلغراف (كلكتا). مؤرشف من الأصل في 7 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2018. 
  13. ^ Shamsie، Muneeza (27 November 2016). "The feminist voice of Ismat Chughtai". Dawn. مؤرشف من الأصل في 7 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2018. 
  14. ^ Kumar، Kuldeep (20 January 2017). "Remembering a trailblazer". الصحيفة الهندوسية. مؤرشف من الأصل في 14 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2018. 
  15. ^ Rajadhyaksha، Ashish؛ Willemen، Paul (2014). Encyclopedia of Indian Cinema (باللغة الإنجليزية). Routledge. صفحة 80. ISBN 9781135943189. مؤرشف من الأصل في 7 May 2018. 
  16. ^ Hyder، Qurratulain (25 August 2017). "Ismat Chughtai dared to raise the veil of hypocrisies in Indian society". DailyO. مؤرشف من الأصل في 12 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2018. 
  17. ^ Sadique، Daktar؛ Paul Kumar، Sukrita (2000). Ismat: Her Life, Her Times (باللغة الإنجليزية). Katha Books. صفحة 92. ISBN 9788185586977. مؤرشف من الأصل في 12 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2018. 
  18. ^ Gahlot، Deepa (2015). Take-2: 50 Films That Deserve a New Audience (باللغة الإنجليزية). Hay House, Inc. ISBN 9789384544850. مؤرشف من الأصل في 12 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2018. 
  19. ^ Jalil، Rakhshanda (4 August 2015). "The Crooked Line". Kindle Magazine. مؤرشف من الأصل في 7 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2018. 
  20. أ ب "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 17 January 2008. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2007. 
  21. ^ "Ismat Chughtai". جود ريدز. مؤرشف من الأصل في 25 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. 
  22. ^ "How Ismat Chughtai Stood Up for Freedom of Speech". ذا واير (مسلسل). مؤرشف من الأصل في 25 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2018. 
  23. ^ "Ismat Chughtai". SAWNET.org. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2012. 
  24. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2017.