عضلات أخمعية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عضلات أخمعية
Scalenus.png
العضلات الفقرية الأمامية

عضلات أخمعية

تفاصيل
عمل العضلة رفع الضلع الأول والثاني.
منشأ العضلة فقرة عنقية
مغرز العضلة الضلع الأول والضلع الثاني
الأعصاب الأعصاب العنقية
يتكون من الأخمعية الأمامية  [لغات أخرى]،  والعضلة الأخمعية المتوسطة  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P527) في ويكي بيانات

العضلات الأخمعية (بالإنجليزية: scalene muscles)‏ هي مجموعة من ثلاثة أزواج من العضلات تتواجد في جانب الرقبة الوحشي : الأخمعية الأمامية، الأخمعية المتوسطة، والأخمعية الخلفية. يعصب هذه العضلات : الأعصاب الشوكية الرابعة، الخامسة، والسادسة (C4-C6)

ترفع الأخمعية الأمامية والأخمعية المتوسطة الضلع الأولى وتعطفان الرقبة نحو جهتهما؛ ترفع الأخمعية الخلفية الضلع الثانية وتدير الرأس نحو جهتها.

البنية[عدل]

تنشأ العضلات الأخمعية من النواتئ المعترضة للفقرات الرقبية من ر2 إلى ر7 وترتكز على الضلعين الأولى والثانية.[1]

الأخمعية الأمامية[عدل]

الأخمعية الأمامية

تتوضع العضلة الأخمعية الأمامية (باللاتينية: scalenus anterior)‏ عميقًا في جانب العنق خلف العضلة القترائية (القصية الترقوية الخشائية). تنشأ من الحديبات الأمامية للنواتئ المعترضة للفقرات الرقبية الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة وتنزل بشكل عمودي تقريبًا لترتكز على الحديبة الأخمعية على الحافة الداخلية للضلع الأولى وعلى عرف السطح العلوي للضلع الثانية أمام الأخدود تحت الترقوة بوتر رفيع ومسطح. تعصبها الشعبتان الأماميتان للعصبين الرقبيين الخامس والسادس.

الأخمعية المتوسطة[عدل]

الأخمعية المتوسطة

العضلة الأخمعية المتوسطة (باللاتينية: scalenus medius)‏ هي الأطول والأكبر بين العضلات الأخمعية الثلاث. تنشأ العضلة الأخمعية المتوسطة من الحديبات الخلفية للنواتئ المعترضة للفقرات الرقبية الست السفلية. تنزل على طول الجانب الوحشي للعمود الفقري لتصل مرتكزها الواسع على السطح العلوي للضلع الأولى، خلف الأخدود تحت الترقوة. تمر الضفيرة العضدية والشريان تحت الترقوة أمام هذه العضلة.

الأخمعية الخلفية[عدل]

الأخمعية الخلفية

الأخمعية الخلفية (باللاتينية: scalenus posterior)‏ أصغر وأعمق العضلات الأخمعية، تنشأ عبر وترين أو ثلاثة من الحديبات الخلفية للنواتئ المعترضة للفقرات الرقبية الاثنتين أو الثلاث السفلية (ر5-7 أو ر6-7) وترتكز بوتر ضيق على السطح الخارجي للضلع الثانية، خلف ارتكاز الأخمعية الأمامية. تعصبها الأعصاب القحفية السادس والسابع والثامن. تندمج أحيانًا مع الأخمعية المتوسطة.

الاختلافات[عدل]

توجد أحيانًا عضلة أخمعية رابعة، تدعى العضلة الأخمعية الصغرى (عضلة سيبسون)، وتقع خلف الجزء السفلي من الأخمعية الأمامية.[2]

الوظيفة [عدل]

ترفع العضلتان الأخمعيتان الأمامية والمتوسطة الضلع الأولى وتعطفان العنق نحو جهتهما،[3] ترفع العضلة الأخمعية الخلفية الضلع الثانية وتُدير الرأس باتجاهها.

تؤدي  العضلات الأخمعية دورًا مساعدًا في التنفس، لأنها ترفع الضلعين الأولى والثانية، إلى جانب العضلتين القترائيتين.    

العلاقات التشريحية[عدل]

للعضلات الأخمعية ارتباطات مهمة بالبنى الأخرى في العنق. تمر الضفيرة العضدية والشريان تحت الترقوة بين الأخمعية الأمامية والمتوسطة. يمر الوريد تحت الترقوة والعصب الحجابي أمام الأخمعية الأمامية عند عبورها فوق الضلع الأولى. يكون منحى العصب الحجابي عند مروره أمام العضلة الأخمعية الأمامية عموديًا، بينما يسير الوريد تحت الترقوة أفقيًا.[4]

يشكل مرور الضفيرة العضدية والشريان تحت الترقوة بين الأخمعية الأمامية والأخمعية المتوسطة الفرجة الأخمعية (الشق الأخمعي). يشار إلى المنطقة التي تتوضع فيها بالحفرة الرغامية الأخمعية. تحدها الترقوة من الناحية السفلية الأمامية، والرغامى من الناحية الأنسية، والعضلة شبه المنحرفة من الخلف، والعضلة الجلدية للعنق من الأمام.

الأهمية السريرية[عدل]

للعضلتين الأخمعيتين الأمامية والمتوسطة دور في بعض أنماط متلازمة مخرج الصدر إضافة إلى متلازمة الألم الليفي العضلي، التي تحاكي أعراضها انفتاق القرص الفقري للفقرات الرقبية.[5]

بما أن الضفيرة العضدية تمر بين العضلتين الأخمعيتين الأمامية والمتوسطة، تُستهدف هذه المنطقة لإجراء التخدير الناحي على يد طبيب التخدير. يدعى الحصار العصبي الناتج عن هذا التخدير حصار بين أخمعي، ويمكن استخدام هذا النمط من التخدير في جراحات الكتف أو الذراع.[6]

معرض صور[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Henry Gray (1913). Anatomy: Descriptive and Applied. Lea & Febiger. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Davies, Clair; Davies, Amber (2013). The Trigger Point Therapy Workbook (الطبعة Third). New Harbinger Publications. ISBN 9781608824960. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Buford JA; Yoder SM; Heiss DG; Chidley JV (Oct 2002). "Actions of the scalene muscles for rotation of the cervical spine in macaque and human". J Orthop Sports Phys Ther. 32 (10): 488–96. doi:10.2519/jospt.2002.32.10.488. PMID 12403200. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Albertine, David A. Morton, K. Bo Foreman, Kurt H. (2011). "Chapter 25: Overview of the Neck, Muscles of the Neck". Gross anatomy: the big picture. New York: McGraw-Hill. ISBN 978-0071476720. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Abd Jalil, N; Awang, MS; Omar, M. "Scalene myofascial pain syndrome mimicking cervical disc prolapse: a report of two cases". Malays J Med Sci. 17: 60–6. PMC 3216145. PMID 22135529. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Graber, Raymound. "Interscalene Nerve Block". WebMD, LLC. Medscape. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)