علم الأعصاب التعليمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

علم الأعصاب التعليمة ويسمى أيضا العقل والدماغ والتعليم هو حقل علمي ناشيء يجمع الباحثين في مجالات الأعصاب المعرفية والتنموية والإدراكية، وعلم النفس التربوي، وتكنولوجيا التعليم، ونظرية التعليم وتخصصات أخرى ذات صلة باستكشاف التفاعلات بين العمليات البيولوجية والتعليم [1][2][3][4] الباحثون في علم الأعصاب التعليمية يدرسون في العصبية المتعلقة بالقراءة، والإدراك العددي، الانتباه. كما يدرسون الصعوبات العرفية مثل عسر القراءة، والخلل في تعلم الحساب وقصور الانتباه وفرط الحركة من حيث صلتها بالتعليم. يمكن للباحثين في هذا المجال ربط النتائج الأساسية في علم الأعصاب المعرفي مع التكنولوجيا التعليمية للمساعدة في تنفيذ المناهج الدراسية لتعليم الرياضيات والقراءة والتعليم.

الهدف من علم الأعصاب التعليمية هو توليد بحوث أساسية والتطبيقية التي من شأنها توفير تخصصات متعددة ومترابطة متعلقة بالتعلم والتعليم، والتي هي قادرة على إثراء معرفية التعليم. لذلك، من أهم النشاطات الرئيسية لعلم الأعصاب التعليمية هو سد الفجوة بين حقلي التعليم وعلم الأعصاب من خلال حوار مباشر بين الباحثين والمربين، وتجنب "الوسطاء في صناعة التعلم القائم على الدماغ". هؤلاء الوسطاء لهم مصالة تجارية في بيع "الأساطير العصبية" والإعتماد على الدواء لعلاج القصور.[3]

اقراء أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أنصاري، د؛ كوتش، د (2006). "جسور فوق مياه متكدرة: التربية والعلوم المعرفية". Trends in Cognitive Sciences (Elsevier Science) 10 (4): 146–151. doi:10.1016/j.tics.2006.02.007. PMID 16530462. 
  2. ^ كوتش، د؛ أنصاري، د (2008). "التفكير بألأليات ضرورية لربط التربية بالعلوم العصبية". Cortex (السيفيير للعلوم) 45 (4): 546–547. doi:10.1016/j.cortex.2008.06.001. PMID 18649878. 
  3. ^ أ ب غوزوامي، ي (2006). "علوم الأعصاب والتربية: من الأبحاث الى التطبيق?". Nature Reviews Neuroscience (مجموعة نشر الطبيعة) 7 (5): 406–411. doi:10.1038/nrn1907. PMID 16607400. 
  4. ^ ميلتزوف، أ؛ كوهل، ب؛ Movellan، ج؛ سيجنوسكي، ت (2009). "أسس علم تربوي جديد". Science (AAAS) 325 (5938): 284–288. doi:10.1126/science.1175626. PMC 2776823. PMID 19608908. 
Nuvola apps bookcase.svg هذه بذرة مقالة عن التعليم تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.