طب النفس العصبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

طب النفسي العصبي والمعروف شعبيا باسم طب الأمراض النفسية والعصبية هو تخصص طبي يتعامل مع الاضطرابات النفسية الناتجة عن أمراض عضوية في الجهاز العصبي، وقد يتفرع هذا التخصص إلى تخصصي الطب النفسي وطب الجهاز العصبي، وقد يوجود تدريب مشترك بين هذه التخصصات،[1] كما يُمثل طب النفس العصبي تخصصًا فرعيًا ناميا ضمن تخصصات الطب النفسي، كما أنه يرتبط ارتباطًا وثيقًا بعلم النفس العصبي وعلم الأعصاب السلوكي.

التقارب بين طب الجهاز العصبي والطب النفسي[عدل]

تجدد الاهتمام والنقاش حول طب النفسي العصبي في الأوساط الأكاديمية خلال العقد الماضي. [1] [2] [3] [4] [5] بسبب التداخل الكبير بين هذه التخصصات، ودعت معظم هذه النقاشات إلى تقارب بين طب الجهاز العصبي والطب النفسي بما يشكل تخصصًا أعلى وأكبر من أحدهما منفصلا، فمثلا قام البروفيسور جوزيف مارتين، عميد كلية الطب بجامعة هارفارد ومختص في طب الجهاز العصبي، بتلخيص حجة لم الشمل بين التخصصين قائلا: "أرى أن الفصل بين التخصصين هو فصل تعسفي، وغالبًا ما يتأثر بالمعتقدات بدلاً من الملاحظات العلمية المثبتة، فحقيقة أن الدماغ والعقل هما نفس الشيء تجعل من الفصل بينهما أمرا مصطنعًا على أي حال"[2] وفي ما يلي بعض هذه النقاط والحجج الرئيسية الأخرى:

أحادية العقل/الدماغ[عدل]

ركز المختصون في طب الجهاز العصبي وبشكل موضوعي على الأمراض العضويةللجهاز عصبي وخاصةً في الدماغ، في الوقت الذي زعم فيه الأطباء النفسيون بأن ذلك بسبب أمراض العقل، وقد ظهرت التفرقة القديمة بين الدماغ والعقل باعتبارهما ككيانين مختلفين في عديد من الاختلافات بين التخصصين، وزعم البعض أن هذا الانقسام هو انقسام خيالي، حيث أثبتت أدلة معتمدة على أبحاث من القرن الماضي أن حياتنا العقلية تمتد جذورها في الدماغ.[2] مما دعى البعض إلى القول بأن الدماغ والعقل ليسا كيانين منفصلين، بل مجرد طرق مختلفة للنظر إلى نفس الشيء. ويرى البعض أن تبني هذه الأحادية بين العقل والدماغ قد تكون مفيدة لعدة أسباب، أولاً: أن رفض الازدواجية يعني أن كل عمليات الوجدان هي عمليات بيولوجية، وهذا يوفر إطار بحث مشترك يمكن من خلاله تطوير فهم الاضطرابات العقلية وعلاجها. ثانياً: أنه يخفف من الالتباس الواسع النطاق حول شرعية المرض العقلي من خلال الإيحاء بأن جميع الاضطرابات يجب أن يكون لها أثر في الدماغ.

وباختصار فإن السبب وراء الانقسام بين الطب النفسي وطب الجهاز العصبي هو التمييز بين العقل (أو التجربة الوجدانية للشخص) والدماغ، كما يدعم الاندماج بين هذه التخصصات رؤية مؤيدي أحادية العقل/الدماغ بأن هذا التمييز أمرا مصطنعا.

التعددية السببية[عدل]

أحد الأسباب التي أدت إلى الانقسام هو أن طب الجهاز العصبي ينظر إلى أسباب الاضطرابات بشكل تقليدي من منظور اعتبارها ملموسة (علم الأمراض العصبية، علم الوراثة) في حين ينظر الطب النفسي إلى السببية (طبيعة الشخصية، العلاقات الشخصية والثقافية).[5] ويرى البعض أن هذا التشعب غير مفيد، فيما جادل بعض المؤلفون بأنه من الأفضل تصوير هذا التشعب باعتباره طرفي سلسلة السببية.[5] وتشمل فوائد ذلك كل من: أولاً: إثراء فهم المسببات المَرضية، خاصة بين الدماغ والبيئة. ومن الأمثلة على ذلك اضطرابات الأكل، التي تبين أنها لها أساس باثولوجي عصبي، كما زاد معدل الإصابة بها في بعض فتيات في المدارس الريفية عقب تعرضهن للتلفاز. ومثال آخر أيضا هو مرض الفصام، الذي قد ينخفض خطر الإصابة به إلى حد كبير في ظل وجود بيئة عائلية صحية.

يُقال أيضًا أن هذا الفهم المُعَزز للمسببات المرضية سيؤدي إلى تحسين استراتيجيات العلاج وإعادة التأهيل من خلال فهم المستويات المختلفة لعملية السببية بحيث يمكن للمرء التدخل فيها، وقد يكون هذا التدخل غير عضوي مثل العلاج السلوكي المعرفي وتخفيف حدة الاضطرابات سواء بشكل فؤدي أو بمساعدة بعض العقاقير، ويُعد مثال ليندن (2006) حول كيفية أن العلاج النفسي له مشتركات عصبية بيولوجية مع العلاج الدوائي مثالًا مناسبًا لذلك، كما أنه أمر مشجع من منظور المريض حيث تقل احتمالية حدوث آثار جانبية ضارة مع زيادة في الفعالية الذاتية.

الأساس العضوي[عدل]

أظهر تاريخ الطب النفسي ابتعادا عن علم الأمراض العصبي الهيكلي واعتماده بشكل أكبر على الأيديولوجية (سبشين ، 1990). ومن الأمثلة الجيدة على ذلك متلازمة توريت التي اقترحها فيرينكزي (1921)، على الرغم من أنه لم يسبق له مريض مضاب بها، إلا أنها كانت عبارة عن تعبير رمزي للعادة السرية ناجم عن القمع الجنسي، ومع ذلك وبالتزامن مع بدء فعالية العقاقير المضادة للذهان في تخفيف أعراض المتلازمة، فقد اكتسبت المتلازمة لاحقا دعماً من الفسيولوجيا المرضية، كما يُفترض أن يكون لها أساس وراثي أيضًا، استنادًا إلى القابلية العالية في توريثها، ويمكن رؤية هذا الاتجاه في العديد من الاضطرابات النفسية التقليدية (انظر الجدول بالأسفل)، مما يُضيف المزيد من الدعم تجاه إعادة توحيد طب الجهاز العصبي والطب النفسي باعتبار أن كلاهما يتعاملان مع اضطرابات تصيب نفس الجهاز.

ربط الأعراض أو الاضطرابات النفسية التقليدية بتراكيب المخ والتشوهات الوراثية.



(هذا الجدول لا يُعتبر شاملا لكنه يعطي بعض الأساسيات العصبية للأعراض النفسي)
الأعراض النفسية التفسير النفسي الديناميكي المقابلة العصبية مصدر
الاكتئاب تحول الغضب تجاه الداخل اضطراب التنظيم القشري الحوفي، اختلال توازن أحاديات الأمين مايبيرج (1997)
الهوس (الاضطراب الثنائي القطب ) نرجسي قشرة الفص الجبهي وقرن آمون، القشرة الحزامية الأمامية واللوزة الدماغية باريت وآخرون. (2003) ، Vawter ، Freed ، & Kleinman (2000)
انفصام الشخصية نرجسي / الهروب من الواقع تفعيل مستقبلات NMDA في قشرة الفص الجبهي البشري روس وآخرون. (2006)
الهلوسة البصرية الإسقاط، الأم البعيدة الجافية تُسبب ضعفا في الأنا هياكل حذع الدماغ المعدلة الصاعدة موسيلين ، والترفانغ ، فيلاكوليس ، (2006)
الهلوسة السمعية الإسقاط، الأم البعيدة الجافية تُسبب ضعفا في الأنا اتصال وظيفي صدغي أمامي Shergill et al. ، 2000
الوسواس القهري الأبوة والأمومة القاسية تؤدي إلى الصراع بين الكراهية والحب دارات أمامية تحت قشرية، نشاط ذنبي يماني ساكسينا وآخرون. (1998) ، Gamazo-Garran ، Soutullo و Ortuno (2002)
اضطرابات الأكل محاولة السيطرة على القلق الداخلي نظام سيروتونين غير نمطي، اختلال وظيفي في الفص الصدغي والجبهي اليماني، يتغير إلى مسارات الدوبامين كاي وآخرون. (2005) ، Uher and Treasure (2005) ، Olsen (2011) ، Slochower (1987)

تحسين رعاية المرضى[عدل]

علاوة على ذلك، يُقال إن هذ الترابط سيسمح بظهور تصنيف أكثر دقة للأمراض العقلية، مما يساعد على تحسين استراتيجيات العلاج وإعادة التأهيل متجاوزا الموجودة حاليا.

نموذج إدارة أفضل[عدل]

أظهر شيفر وآخرون أن التقارب بين التخصصين يؤدي إلى حجج إدارية ومالية جيدة.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Yudofsky، S.C.؛ Hales، E.H. (2002). "Neuropsychiatry and the Future of Psychiatry and Neurology". American Journal of Psychiatry. 159 (8): 1261–1264. doi:10.1176/appi.ajp.159.8.1261. 
  2. أ ب ت Martin، J.B. (2002). "The integration of neurology, psychiatry, and neuroscience in the 21st century". American Journal of Psychiatry. 159 (5): 695–704. PMID 11986119. doi:10.1176/appi.ajp.159.5.695. 
  3. ^ Berrios، G.E.؛ Marková، I.S. (2002). "The concept of neuropsychiatry: a historical overview". Journal of Psychosomatic Research. 53 (2): 629–638. PMID 12169337. doi:10.1016/s0022-3999(02)00427-0. 
  4. ^ Price، B.H.؛ Adams، R.D.؛ Coyle، J.T. (2000). "Neurology and psychiatry: Closing the great divide". Neurology. 54 (1): 8–14. PMID 10636118. doi:10.1212/wnl.54.1.8. 
  5. أ ب ت Kendler، K.S. (2005). "Toward a Philosophical Structure for Psychiatry". American Journal of Psychiatry. 162 (3): 433–440. PMID 15741457. doi:10.1176/appi.ajp.162.3.433. 
  • Arciniegas DB، Kaufer DI؛ اللجنة الاستشارية المشتركة المعنية بإصدار شهادات التخصص الفرعي للرابطة الأمريكية للأمراض العصبية والنفسية ؛ جمعية علم الأعصاب السلوكي والمعرفي. منهج أساسي للتدريب في علم الأعصاب السلوكي وعلم النفس العصبي. J Neuropsychiatry Clin Neurosci. شتاء 2006 ؛ 18 (1): 6-13.
  • Barrett، TB، Hauger، RL، Kennedy، JL، Sadovnick، AD، Remick، RA & Keck، PE، McElroy، SL، Alexander، L.، Shaw، SH، & Kelsoe، J. (2003) Evidence that a nucleotide single يرتبط تعدد الأشكال في مروج جينات مستقبلات البروتين كيناز 3 بالاضطراب الثنائي القطب " الطب النفسي الجزيئي 8 ، 546 - 557.
  • Becker، AE (2004) التلفزيون ، الأكل المضطرب ، والشابات في فيجي: التفاوض بشأن صورة الجسد والهوية أثناء التغيير الاجتماعي السريع. الثقافة والطب والطب النفسي ، 28 (4): 533-559.
  • Bell، V.، Halligan، PW، Ellis، HD (2006). شرح الأوهام: منظور إدراكي. الاتجاهات في العلوم المعرفية ، 10 (5) ، 219-26.
  • Ferenczi، S. (1921) الملاحظات التحليلية على العرة. المجلة الدولية للتحليل النفسي ، 2: 1-30.
  • Gamazo-Garran، P.، Soutullo، CA & Ortuno، F. (2002) الوسواس القهري الثانوي لخلل التنسج الدماغي في فتى مراهق: تقرير حالة التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني. مجلة علم نفس الطفل والمراهق ، 12 ، 259-263.
  • الأخضر ، MF (2001) الفصام كشف: من الخلايا العصبية إلى التفاعلات الاجتماعية. نيويورك: دبليو دبليو نورتون.
  • Kaye، WH، Bailer، UF، Frank، GK، Wagner، A.، & Henry، SE (2005). تصوير الدماغ من السيروتونين بعد الشفاء من فقدان الشهية والشره المرضي العصبي. علم وظائف الأعضاء والسلوك ، 86 (1-2) ، 15-7
  • Koch، C. & Laurent، G. (1999). التعقيد والجهاز العصبي " العلوم 284 (5411) ، 96-8.
  • Lerner، AJ، & Whitehouse، PJ (2002) الجوانب العصبية والنفسية من الخرف المرتبط بخلل الحركة الحركية. واشنطن العاصمة: الطب النفسي الأمريكي (ص 931-937)
  • ليندن ، ديج (2006). كيف العلاج النفسي يغير الدماغ   - مساهمة التصوير العصبي الوظيفي " الطب النفسي الجزيئي 11 ، 528-38.
  • مار ، دي (1982). الرؤية: المنهج الحسابي. سان فرانسيسكو: فريمان وشركاه
  • Mayberg، HS (1997). خلل في القشرة الحوفي: نموذج مقترح للاكتئاب. مجلة الطب النفسي العصبي وعلم الأعصاب السريري ، 9 ، 471-481.
  • Mocellin، R.، Walterfang، M.، & Velakoulis، D. (2006) Neuropsychiatry of معقدة هلوسة بصرية. المجلة الأسترالية والنيوزيلندية لمجلة الطب النفسي الأسترالية والنيوزيلندية ، 40 ، 742-751
  • Rempel-Clower، NL، Zola، SM، Squire، LR، & Amaral، DG (1996). ثلاث حالات من ضعف الذاكرة الدائم بعد الأضرار الثنائية تقتصر على تشكيل الحصين " مجلة العلوم العصبية 16 ، 5233-5255
  • روبرتسون ، م م (2000). متلازمة توريت ، والظروف المرتبطة بها وتعقيدات العلاج " Brain 123 (3) ، 425-462.
  • Ross، CA، Margolis، RL، Reading، SAJ، Pletnikov، M.، & Coyle، JT (2006). البيولوجيا العصبية لمرض انفصام الشخصية " Neuron 52، 139–153.
  • سبشين ، م. (1990). نقطة تحول في الطب النفسي الأمريكي في القرن العشرين " المجلة الأمريكية للطب النفسي 147 (10) ، 1267-1274.
  • Sachdev ، PS (2005). إلى أين العصبية؟ مجلة الطب النفسي العصبي وعلم الأعصاب السريري ، 17،140-141.
  • Saxena، S.، Brody، AL، Schwartz، TM، & Baxter، LR (1998). التصوير العصبي والدوائر الأمامية تحت القشرية في اضطراب الوسواس القهري. المجلة البريطانية للطب النفسي ، 173 (35) ، 26-37.
  • Schiffer، RB، Bowen، B.، Hinderliter، J.، Hurst، DL، Lajara-Nanson، WA، & Packard، RC (2004). الطب النفسي العصبي: نموذج إداري للطب الأكاديمي. مجلة علم النفس العصبي وعلم الأعصاب السريري ، 16 ، 336-341.
  • Shapiro، AK، Shapiro، E.، Wayne، H.، & Clarkin، J. (1973). العوامل العضوية في متلازمة جيل دو لا توريت. المجلة البريطانية للطب النفسي ، 122 ، 659-664.
  • Shergill، SS، Brammer، MJ، Williams، S.، Murray، RM، & McGuire، PK (2000). رسم خرائط للهلوسة السمعية في مرض انفصام الشخصية باستخدام التصوير الوظيفي بالرنين المغناطيسي " أرشيف الطب النفسي العام 57 ، 1033 -1038.
  • Singer، HS (1997). البيولوجيا العصبية لمتلازمة توريت. عيادات الأعصاب ، 15 ، 357-379.
  • Tienari، P.، Wynne، LC، Sorri، A.، Lahti، I.، Läksy، K.، Moring، J.، Naarala.، M، Nieminen، P.، & Wahlberg K. (2004) Genotype – environment تفاعل في اضطراب الفصام الطيفي: دراسة متابعة طويلة الأجل للغة الفنلندية. المجلة البريطانية للطب النفسي ، 184 ، 216-222.
  • Uher، R.، & Treasure، J. (2005) آفات الدماغ واضطرابات الأكل. مجلة طب الأعصاب ، جراحة المخ والأعصاب ، 76 ، 852-7.
  • Vawter، MP، Freed، WJ، & Kleinman، JE (2000). علم الأمراض العصبية للاضطراب الثنائي القطب " الطب النفسي البيولوجي 48 ، 486-504.

روابط خارجية[عدل]

شهادة التخصص الفرعي[عدل]

مجلات[عدل]

المنظمات الدولية / الوطنية[عدل]

برامج طب النفسي العصبي المحددة[عدل]