هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المُناسبة.

علي‌أکبر رشاد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مُراجعة. ينبغي أن يُزال هذا القالب بعد أن يُراجعها محررٌ ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المُناسبة. (يونيو 2013)


علي‌أکبر رشاد
صورة معبرة عن علي‌أکبر رشاد
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1955 م.
الجنسية Flag of Iran.svg إيران  تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحياة العملية
أفكار مهمة فلسفة الدين، الفقه والأصول
المهنة فيلسوف  تعديل القيمة في ويكي بيانات


علي‌أکبر رشاد (1955، المفكر والفیلسوف الإیراني الكبير و رئيس المجمع العلمي العالي للثقافة والفکر الإسلامي، له 36 مؤلفاً، أبرزها "فلسفة الدين" الذي تمت ترجمته إلى عدة لغات. كرّمته اليونسكو، الإيسيسكو والمراکز العلمیة في إیران لطرح "نظرية إبتناء".[1]

رئيس المجمع العلمي العالي للثقافة والفکر الإسلامي هو المسؤول عن هداية القرارات والنشاطات والتنسيق بين مختلف أجهزة المجمع. وهو الذي يعيّن مباشرة مساعدي المجمع ومسؤولي دوائره والمؤسسات التابعة له. يترأس سماحة الأستاذ الکریم علي‌أكبر رشاد المجمع منذ تأسيسه.[2]

دراسته وتدريسه[عدل]

بدأ سماحة الشيخ آیة الله الشيخ علي‌أكبر رشاد دراسته في المدارس الدينية منذ عام 1965 في العاصمة طهران، ليغادرها عام 1970 إلى مدينة قم المقدسة. استفاد الشيخ رشاد أكثر من 20 عاماً من دروس "خارج الفقه والأصول" للآيات العظام وحيد خراساني وعلي مشكيني وحسين علي منتظري وسيد علي خامنئي ومجتبى تهراني، وذلك بعد أن أنهى دروس "السطوح" عند الآيات العظام اعتمادي تبريزي، وبني فضل، ويوسف صانعي، وسيد علي محقق داماد، وجعفر سبحاني.

منذ ثلاثين عاماً، والأستاذ رشاد يدّرس الفقه والأصول والفلسفة والعرفان في حوزة طهران العلمية، كما أنّه أصبح يدرّس منذ 11 عاماً خارج الفقه والأصول. ويعدّ سماحةآیة الله رشاد مؤسساً ومسؤولاً لحوزة الإمام رضا العلمية في طهران بمدارسها الأربع، وهي رضائية ومحمدية وثامنية، ومؤسسة الدراسات العليا الحوزوية، كما يترأس المجلس الأعلى لحوزات محافظة طهران العلمية.[3]

المجمع العلمي العالي للثقافة والفكر الإسلامي[عدل]

يترأس الشيخ رشاد أيضاً المجمع العلمي العالي للثقافة والفكر الإسلامي، وهو من أهم مراكز البحوث الدينية والعلمية في إيران، أسّسه الأستاذ رشاد عام 1993 بهدف إجراء دراسات فكرية معاصرة، وأبحاث نقدية تنظيرية في مجال المعرفة الدينية. ويصدر المجمع إلى جانب إصداره لأكثر من 1000 كتاباً، تسع مجلات علمية، هي قبسات، والذهن، والإقتصاد الإسلامي، والحقوق الإسلامية، وكتاب النقد، وزمانه (الدهر)، والحاشية باللغة الفارسية، وفصلية القبسات في مجال الأنظمة الإجتماعية الإسلامية باللغة العربية، ومجلة فلسفة الدين الدولية باللغة الإنجليزية.[4]

مؤلفاته[عدل]

ألّف الأستاذ رشاد أكثر من 30 كتاباً، عشرات المقالات في الفلسفة وفلسفة الدين والكلام والعلوم القرآنية والفكر السياسي والفقه والأصول وفلسفه الأصول، كما يجري الآن تحت إشراف الأستاذ تنفيذ مشاريع أربع موسوعات هي: الموسوعة الفاطمية والموسوعة العلوية، والموسوعة القرآنية، والموسوعة النبوية.[5]

ندوات ومؤتمرات[عدل]

قدّم سماحة آیة رشاد محاضرات ومقالات كثيرة في ندوات ومؤتمرات دولية كثيرة في ألمانيا، الولايات المتحدة، النمسا، إسبانيا، الجزائر، الإمارات العربية المتحدة، بريطانيا، إيطاليا، البوسنة، باكستان، تركيا، تونس، روسيا، سريلانكا، سويسرا، السودان، سوريا، العراق، المملكة العربية السعودية، فرنسا، قبرص، لبنان، فاتيكان، الهند، اليونان و...[6]

مراجع[عدل]