علي الأمير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
علي الأمير
صورة شخصية لعلي الأمير
صورة شخصية لعلي الأمير

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة علي بن محمد بن أحمد الأمير
الميلاد 1 يناير 1964 (العمر 54 سنة)
قرية المنجارة، أحد المسارحة، جازان، المملكة العربية السعودية
الجنسية السعودية
الحياة العملية
الاسم الأدبي علي الأمير
الفترة الثمانينات -
الحركة الأدبية الحداثية
المهنة شاعر، وكاتب، معلم
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية
أعمال بارزة بوصلة واحدة لا تكفي، أرح جوادك، أسارير البلاد، صنعاء، غصون
المواقع
الموقع https://alimalameer.wordpress.com/
P literature.svg بوابة الأدب

علي بن محمد بن أحمد الأمير (1964) أديب وشاعر سعودي، صدرت له العديد من المؤلفات الأدبية، والشعرية. عده الباحث والمؤرخ محمد بن أحمد العقيلي واحداً من الشعراء البارزين في منطقة جازان، وأشاد الدكتور عبد العزيز المقالح بتجربته الشعرية.

نشأته وعمله[عدل]

ولد علي بن محمد بن أحمد الأمير في (1 /7 عام 1384هـ الموافق 5 /11 1964 م) في قرية المنجارة التابعة لمحافظة أحد المسارحة جنوب شرقي منطقة جازان، بالمملكة العربية السعودية، ونشأ في قرية المروة من قرى محافظة الحرث، بجازان، وفيها درس المرحلة الابتدائية، ثم تنقل بعد ذلك ما بين أحد المسارحة و الحرث ليكمل دراسته المتوسطة والثانوية، إذ لم يكن في محافظة الحرث آنذاك مدرسة متوسطة، ومع افتتاح أول مدرسة متوسطة بمحافظة الحرث، في مركزالخوبة، عاد مرة أخرى ليكمل دراسته فيها، ثم عاد مرة أخرى ليكمل دراسته الثانوية في أحد المسارحة، ثم انتقل إلى جامعة أم القرى ليكمل دراسته الجامعية في مكة المكرمة، والتحق بكلية اللغة العربية جامعة أم القرى، وتخرج فيها بدرجة البكالوريوس في اللغة العربية تخصص الأدب عام 1987، وبعد تخرجه عمل في مكة المكرمة معلماً للغة العربية للمرحلة المتوسطة، ثم المرحلة الثانوية. وفي عام 1410هـ حصل على دورة في الإخراج المسرحي من جامعة أم القرى وتلفزيون جدة، وكان إلى جانب عمله في التعليم يعمل محرراً متعاوناً بصحيفة عكاظ قبل أن يعود في عام 1993 إلى جازان ليعمل معلماً في قرية المنجارة -مسقط رأسه-، ثم مديراً فيها لمرحلتي المتوسطة والثانوية، ثم يعود مرة أخرى ليكون معلّماً. في عام 2007 أوفد للتعليم بالجمهورية اليمنية، وهناك أنهى الدراسة التمهيدية لنيل درجة الماجستير في الأدب العربي من جامعة صنعاء قبل أن تتوقف الدراسة بجامعة صنعاء على إثر أحداث الثورة اليمنية إبان الربيع العربي.

مسيرته الأدبية[عدل]

بدأ علي الأمير رحلته الأدبية عام 1985 عندما بدأ بالكتابة الأدبية شعراً ونثراً من خلال الصحف والمجلات، وفي عام 1988م فاز بجائزة المركز الأول على مستوى المملكة في المسابقة التي نظمتها الرئاسة العامة لرعاية الشباب للقصة القصيرة. وقد نشرت معظم أعماله وإسهاماته الشعرية والنثرية في الصحف والمجلات السعودية وغير السعودية، مثل: الوطن الكويتية، ومجلة غيمان اليمنية، وشارك في عدد من الأمسيات الشعرية في مختلف المركز والأندية والتظاهرات الأدبية بالمملكة وخارج المملكة، وكتب عدداً من القصائد الغنائية باللهجة العامية وغنّي بعضها.

في عام 1992م فازت مجموعته الشعرية الأولى (بوصلة واحدة لا تكفي) مناصفة بالمركز الأول في مسابقة نظمها نادي جازان الأدبي على مستوى المملكة. كما صدرت له عدد من الأعمال والمؤلفات تنوعت ما بين الشعر والرواية والنقد وأدب الرحلات.

أعماله ومؤلفاته[عدل]

وقد تناولت عدد من الدراسات والكتب سيرته وتجربته الأدبية، مثل:

  • كتاب: التأريخ الأدبي لمنطقة جازان، للباحث والمؤرخ محمد بن أحمد العقيلي.
  • كتاب: التجربة الشعرية الحديثة في المملكة العربية السعودية، للناقد والباحث الدكتور محمد الشنطي.
  • كتاب: مرايا النخل والصحراء، الأستاذ الدكتور عبد العزيز المقالح الذي أشاد فيه بالتجربة الشعرية لعلي الأمير.
  • كتاب: معجم البابطين، المطبوع في القاهرة ضمن مشروع مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي.
  • قاموس الأدب والأدباء، دارة الملك عبد العزيز.
  • كما أدرجته وزارة الثقافة والإعلام السعودية ضمن بلوغرافيا الأدب السعودي الذي أصدرته.

المصادر[عدل]

  • معجم البابطين مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي.
  • قاموس الأدب والأدباء، دارة الملك عبد العزيز، الجزء الأول، ص 84.
  • التجربة الشعرية الحديثة في المملكة العربية السعودية، الدكتور محمد الشنطي. الطبعة الأولى، صدر عن النادي الأدبي بمنطقة حائل، الجزء الثاني، ص 776.
  • التأريخ الأدبي لمنطقة جازان، محمد بن أحمد العقيلي، صادر عن نادي جازان الأدبي، الطبعة الأولى، الجزء الثالث، ص 1858، 1859، 1860، 1861.