هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

فائق محفوض

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فائق محفوض
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1912  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
البساتين  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1983 (70–71 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
البساتين  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية (1912–1920)
Latakiya-sanjak-Alawite-state-French-colonial-flag.svg دولة جبل العلويين (1920–1936)
Flag of Syria (1932–1958, 1961–1963).svg الجمهورية السورية المنتدبة (1936–1950)
Flag of Syria (1932–1958, 1961–1963).svg الجمهورية السورية الأولى (1950–1963)
Flag of Syria.svg سوريا (1963–1983)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة المسيحية[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مدرس،  وكاتب مسرحي،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

فائق ميخائيل محفوض (1912 - 1983) كاتب مسرحي وشاعر وصحفي سوري. ولد في قرية البساتين من منطقة بانياس في محافظة طرطوس. درس في مدرسة مار عبدا هرهريا في لبنان، ثم في اللاذقية. خلع لباس الرهبنة وتفرغ للتدريس والصحافة. عمل مدرّسًا للغة العربية منذ 1946 حتى تقاعده. نشر شعره في الصحف والمجلات السورية وله مؤلفات نثرية وشعرية وعدة مسرحيات مخطوطة. [2][3][4]

سيرته[عدل]

ولد فائق بن ميخائيل محفوض في قرية البساتين من منطقة بانياس في محافظة طرطوس سنة 1912م/ 1331 هـ ونشأ فيها. تلقى تعليمه المبكر في قرية مارعبدا في مدرسة البطريكية، ثم في المدارس الدينية في غزير (لبنان) لتؤهله للعمل راهبًا، ولكنه لم يكمل دراسته بها.
عمل بالتدريس من سنة 1936 في معهد الفرير باللاذقية، ثم انتقل بعد الانتداب الفرنسي إلى تعليم اللغة العربية في ثانويات اللاذقية الرسمية من 1946.
أنشأ أول جريدة يومية في اللاذقية في سنة 1940 باسم الرغائب، كما عمل محررًا لمجلة الغد لصاحبها أدهم فوز باللاذقية.
توفي فائق محفوض في مسقط رأسه سنة 1983 م/ 1404 هـ.

شعره[عدل]

له قصائد نشرت في عدد من الدوريات، كان أولها قصيدة نشرت في مجلة الحرية ببيروت سنة 1925. ذكره عبد العزيز البابطين في معجمه وقال عنه "شاعر، نظم في الغزل والوصف والشكوى، تأثر بشعراء الوجدان وخاصة خليل مطران، غلب على شعره الغنائية وسيطرة الأنا، اتسمت قصائده بالميل إلى القصر، واعتماد لغة سهلة قريبة من متلقيها، وصور أقرب للمباشرة، مع تنوع في المحسنات البديعية، يميل إلى نظم الموضوعات الطريفة، فله قطعة عن فنجان قهوة، وأخرى عن السيجارة." [2]

مؤلفاته[عدل]

  • أزهار حديقتي، شعر ونثر، 1936
  • غرائب القدر، مسرحية، 1944
  • الكاتب العربي، شعر ونثر، 1963
  • المرآة، شعر

من مسرحياته مخطوطة:

  • الأرض المقدسة
  • خطيئة المجتمع
  • القضاء
  • الفلاحة

مراجع[عدل]

  1. ^ https://www.almoajam.org/lists/inner/5136
  2. أ ب "معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر و العشرين". مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ إميل يعقوب (2004). معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة. المجلد الثاني (الطبعة الأولى). بيروت: دار صادر. صفحة 892. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ كامل سلمان الجبوري (2003). معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002. المجلد الرابع. بيروت، لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 400. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)