تحتاج هذه المقالة للتقسيم إلى أقسام

قاطع الدورة ذو التسرب الأرضي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Crystal Clear app kedit.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها لإعادة الكتابة حسبَ أسلوب ويكيبيديا. فضلًا، ساهم بإعادة كتابتها لتتوافق معه. (أغسطس 2018)
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة للتقسيم إلى أقسام حسب الموضوع لتسهيل قراءتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إعادة هيكلتها إلى أقسام فرعية. (أغسطس 2018)
ELCB Panasonic 30A type 2P2E.jpg
:رسم تخطيطي لقاطع الدورة ذو التسرب الأرضي

قاطع الدورة ذو التسرب الأرضي هو قاطع مماثل لقاطع الدورة الاعتيادي إلا أنه يتميز بوجود جزء إضافي للحماية من تسرب الشحنة الكهربائية إلى جسم المكينة أو الجهاز: كالسخان الكهربائي ومبردة الهواء التبخيرية المستعملة في المنازل وكذلك كافة المكائن الكهربائية المستعملة في الورش، والمعامل، والمختبرات حيث يقوم هذا القاطع بفصل القدرة الكهربائية عن تلك المكائن والأجهزة حال تسرب الشحنة الكهربائية إلى أجسامها الموصلة وبذلك يمنع حدوث الصعقة الكهربائية عند ملامسة الجهاز، علماً أن هذا القاطع يعمل فقط في حالة التيار المتناوب وهو بهذه الحالة يوفر حماية من تيار دائرة القصر ومن تيار الحمل الزائد ومن تيار التسريب، لذا فهو مفيد بل ضروري استعماله، وهو متوفر في السوق بنوعيه ثلاثي الأطوار والطور الواحد، وبمدى تحسس متعدد فهناك الأنواع بتحسس (30 ملي امبير و100ملي امبير و300ملي امبير و500 ملي امبير) فالقاطع نوع 30 ملي امبير يتميز بحساسية عالية جدا تليه الحساسية الأقل وهي 100 ملي امبير وهكذا. القاطع بالحساسية 30 ملي امبير وهي القيمة المسموح بها طبيا كحد أعلى عند دخولها الجسم البشري دون أن تسبب ضرر مميت أو خطير، وبالنسبة لبقية القواطع ذات الحساسية الأقل فهي أيضا مفيدة لمنع حدوث الصعقة الكهربائية. ومن الضروري استعمال مثل هذه القواطع في كافة الدوائر الكهربائية للأجهزة والمكائن حينما يكون الإنسان في تماس مباشر مع الأجهزة خاصة وأن قسم من التأسيسات الكهربائية لا تحتوي على منظومات تأريض أو وجود منظومات تاريض ولكن معاوقتها مع الأرض كبيرة نسبيا بحيث لا يمكن أن يفصل قاطع الدورة الاعتيادي عندما يتسرب تيار قليل نسبيا حيث لا يستشعره القاطع الاعتيادي.[1]

مراجع[عدل]

  1. ^ Dalīl al-salāmah. Baladīyah Dubayy, Idārat al-Ṣiḥḥah, Qism Ḥimāyat al-Bīʼah wa-al-Salāmah. 1994. مؤرشف من الأصل في 06 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
Crystal 128 energy.png
هذه بذرة مقالة عن الطاقة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.