قاموس أكسفورد الإنجليزي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

{{صندوق معلومات كتاب | الاسم = Oxford English Dictionary (OED2) | العنوان الأصلي = A New English Dictionary on Historical Principles (NED) | صورة = | عنوان_الصورة = | مؤلف = John Simpson & Edmund Weiner (editors) | illustrator = | cover_artist = | البلد = United Kingdom | لغة = [[English language|English = Dictionary | ناشر = Oxford University Press | تاريخ_الإصدار = 1989 | media_type = | عدد_الصفحات = 22000[1] | isbn = ISBN 0-19-861186-2 | oclc= 17648714 | preceded_by = OED1 | followed_by = }}

قاموس أوكسفورد الإنجليزي ، الذي نشرته مطبعة جامعة اكسفورد، وهو قاموس شامل للغة الإنجليزية. [2] تم نشر مجلدان كاملان مطبوعان من قاموس أوكسفورد الإنجليزي تحت اسمه الحالي، في عام 1928 و 1989، وفي ديسبمر 2008 محررين القاموس الحالين قد أكملوا ربع الطبعة الثالثة.[3]

المُدخلات وحجمها النسبي[عدل]

وفقا للناشرين، فإنه يستلزم من الشخص الواحد 120 سنة لطباعة 59 مليون كلمة للطبعة الثانية من قاموس أكسفورد الإنجليزي، 60 عاما لتصحيحه و 540 ميجابايت لتخزينه إلكترونيا.[4] اعتبارا من 30 نوفمبر 2005، احتوي قاموس أوكسفورد الإنجليزي على حوالي 301.100 مُدخل رئيسي.تكميلا لمُدخلات المعجم، هناك 157.000 طباعة لتركيبات ومشتقاتها بخط سميك، 169.000 جملة وتركيبات بخط مائل سميك، 616.500 شكل كلمات في المجمل، بما فيهم 137.000 نطق للكلمات، 249.300 أصل الكلمات، 577.000 مرجع متداخل و 2.412.400 اقتباسات معروفة.آخر إصدار مطبوع للقاموس (الطبعة الثانية 1989) تمت طباعته في 20 مجلد، تضم 291.500 مُدخل في 21،730 صفحة.أطول مُدخل في النسخة الثانية من قاموس أوكسفورد الإنجليزي كانت للفعل set ، والذي تطلب 60،000 كلمة ليصف حوالي 430 معنى.حيث بدأ مراجعة مُدخلات الإصدار الثالث من قاموس أوكسفورد الإنجليزي بتسلسل بدأً من حرف الـ إم، أصبح make أطول مٌدخل في عام 2000 ثم مُدخل put في عام 2007.[5]

على الرغم من حجمه المثير للإعجاب، فإن قاموس أوكسفورد الإنجليزي ليس أطول أو أقدم قاموس في العالم.حيث أن القاموس الهولندي Woordenboek der Nederlandsche Taal، الذي لديه نفس أهداف قاموس أكسفورد الإنجليزي هو الأطول واستغرق ضعف الوقت لإكماله.أقدم قاموس كبير هو Grimm brothers قاموس للغة الألمانية، بدأ في عام 1838 واكتمل في عام 1961.الطبعة الأولى لـ Vocabolario degli Accademici della Crusca والتي هي أول قاموس عظيم مخصص للغة أوروبية حديثة (الإيطالية) تم إصداره في عام 1612، أو طبعة لقاموس Dictionnaire de l'Académie française يرجع تاريخه منذ عام 1694.الطبعة الأولى من القاموس الرسمي للأسبانية ،Diccionario de la lengua española (تم إنتاجه وتحريره وإصداره من قبل الأكاديمية الملكية الإسبانية) وتم نشره في عام 1780.بل تم نشر قاموس كانغشى للغةالصينية في وقت أسبق في عام 1716.

بيد أن أيا من هذه المعاجم الأخرى لم يكن له تأثير ثقافي واسع مثل قاموس أوكسفورد الإنجليزي.السياسة الرسمية لقاموس أكسفورد الإنجليزي كانت محاولة لتسجيل أكثر الكلمات المعروفة استعمالا وتنوعاً في تنوعات الإنجليزية في الماضي والحاضر في جميع أنحاء العالم. طبقا لـ "تمهيد" عام 1933

The aim of this Dictionary is to present in alphabetical series the words that have formed the English vocabulary from the time of the earliest records [ca. AD740] down to the present day, with all the relevant facts concerning their form, sense-history, pronunciation, and etymology. It embraces not only the standard language of literature and conversation, whether current at the moment, or obsolete, or archaic, but also the main technical vocabulary, and a large measure of dialectal usage and slang.

وهي تواصل :

Hence we exclude all words that had become obsolete by 1150 [the end of the Old English era] ... Dialectal words and forms which occur since 1500 are not admitted, except when they continue the history of the word or sense once in general use, illustrate the history of a word, or have themselves a certain literary currency.

يُركز قاموس أكسفورد الإنجليزي علي كمية العمل الخاص بالعلماء حول الكلمات الإنجليزية.تأثيرات تنوع نظام قائمة هجاء كلماته الرئيسية الإنجليزية المكتوبة في البلدان الناطقة بالإنجليزية.[بحاجة لمصدر]

التاريخ[عدل]

الأصول[عدل]

في البداية، لم تكن للقاموس علاقة بجامعة أوكسفورد ولكن كانت فكرة مجموعة صغيرة من المثقفين في لندن،[6] كانت في الأصل مشروع جمعية لغوية تم التفكير بها في لندن من قبل ريتشارد تشينيفيكس ترينش، هربرت كوليردج وفريدريك فيرنيفال، الذين كانوا غير راضين عن القواميس الإنجليزية الحالية.في يونيو 1857، قاموا بتشكيل "لجنة كلمات غير مسجلة" للبحث عن الكلمات الغير مدرجة والغير معروفة الناقصة في القواميس الحالية.في نوفمبر، لم يكن تقرير ترينش قائمة عن الكلمات الغير مسجلة، بل كان دراسة عن بعض النواقص في قواميسنا الإنجليزية، والذي حدد سبع قصور واضحة في القواميس المعاصرة:

  • تغطية ناقصة للكلمات الغير مستعملة
  • تغطية متضاربة لفصائل الكلمات ذات الصلة.
  • تواريخ غير صحيحة لاستخدام الكلمات الأقدم.
  • تاريخ المعاني الغير مستعملة للكلمات كثيرا ما يتم حذفه.
  • عدم كفاية التمييز بين المترادفات
  • عدم كفاية استخدام الاقتباسات التوضيحية الجيدة
  • مساحة مهدرة على محتوى غير مناسب أو زائد عن الحاجة.

و لكن الجمعية اللغوية، في نهاية المطاف أدركت أن عدد الكلمات الغير المدرجة سيكون أكثر بكثير من عدد الكلمات في قواميس اللغة الإنجليزية من القرن الـ 19. في نهاية المطاف حول أعضاء الجمعية فكرتهم من الكلمات التي لم تكن أصلا في المعاجم الإنجليزية فقط إلى مشروع أكثر شمولا. اقترح ترينش أن هناك حاجة لقاموس جديد وشامل حقا. في 7 يناير، 1858، اعتمدت الجمعية رسميا فكرة القاموس الجديد الشامل.[7] القراء المتطوعون سيخصص لهم كتب من أجلاقتباس زلات المقاطع التي توضح الاستخدامات الكلمة الفعلية، ثم يقوموا بإرسالها لمحرري القاموس.في عام 1858، وافقت الجمعية على المشروع من حيث المبدأ، مع عنوان "قاموس الإنجليزية الجديد بناءً علي المبادئ التاريخية".

أوائل المحررين[عدل]

لعب ريتشارد تشينيفيكس ترينش دورا رئيسيا في هذا المشروع في الأشهر الأولى، ولكن وظيفته الكنسية كانت تعني انه لا يستطيع إعطاء مشروع القاموس الوقت المطلوب، بسهولة بعد عشر سنوات [بحاجة لمصدر] ،انسحب، ووأصبح هربرت كوليردج رئيس التحرير الأول.

فريدريك Furnivall، 1825-1910

مايو 1860 ،تم نشر خطة قاموس كوليردج، وبدأ البحث. كان بيته أول مكتب تحرير. قام بترتيب 100،000 زلات اقتباسية في 54 فئة. في أبريل 1861 ،نشرت الجماعة أول عينة من الصفحات، لاحقا في ذلك الشهر، توفي كولريدج ذو الواحد والثلاثين عاما بـ مرض السل.

ثم أصبح فيرنفال رئيساً للتحرير، وكان متحمسا وذو دراية، ولكن بمزاج غير ملائمة للعمل.[8] فقد العديد من القراء المتطوعين في نهاية المطاف الاهتمام بالمشروع حيث فشل فيرنفال في تحفيزهم.وعلاوة على ذلك، فإن العديد من الزلات كانت في غير محلها.

قام بتعيين مساعدين لمعالجة طنين من الزلات الاقتباسية وغيرها من المواد. تتفهم فيرنفال ضرورة وجود نظام اقتباسي فعال، وأقام العديد من المشاريع التمهيدية. في عام 1864، أسس في وقت مبكر مجمع النصوص الإنجليزية، وفي عام 1865، أسس مجمع تشوسر لإعداد طبعات المنفعة العامة للقيمة الفورية لمشروع القاموس. استمر التجميع 21 عاما. [بحاجة لمصدر]

في السيعبنيات من القرن التاسع عشر قام فيرنفال بمحاولة فاشلة لتعيين كل من هنري سويت وهنري نيكول لخلافته.ثم قام بمفاتحة جيمس موراي، الذي قبل وظيفة محرر.في أواخر السيعنيات من القرن التاسع عشر، اجتمع ل فيرنفاوموراي مع العديد من الناشرين حول نشر القاموس. في عام 1878، وافقت مطبعة جامعة أكسفورد مع موراي على المضي قدما في المشروع الضخم، وكان الاتفاق رسميا في العام التالي.[9] في النهاية مشروع القاموس أصبح لديه ناشر بعد 20 عاما من التفكير في الفكرة. ستكون 50 سنة أخرى قبل أن يصير القاموس كله كاملا.

على الرغم من مشاركة نحو 800 متطوع من القراء، فإن تكنولوجيا الورق والحبر كانت العيب الرئيسي فيما يتعلق بالخيارات التعسفيية لمتطوعين غير مدربين نسبيا حول "ما ينبغي أن يقرأ ويُحدد" و"ما يجب التخلص منه." قالب:Cite quote[المرجو التوضيح]

لاحقا أثناء فترة رئاسته للتحرير علم موراي أن المساهمين المثمرين دابليو. سي. ماينور كان في الواقع أحد نزلاء مصحة برودمور للمجنونين إجراميا.[10] كان ماينور جراح متدرب في جامعة ييل وضابط في الجيش في الحرب الاهلية الاميركية وكان من الذين قد أرسلوا إلى المصحة بعد أن قام بقتل رجل في لندن. أصبحت قصص موراي وماينور من الموضوعات الرئيسية لكتاب شهير كتبه سايمون وينشستر، نُشر في الولايات المتحدة بعنوان الأستاذ والمجنون : حكاية جريمة القتل والجنون، وكتابة قاموس أوكسفورد الإنجليزي [11] وفي بلدان أخرى بعنوان جراح كروثورن : حكاية جريمة القتل والجنون وحب الكلمات.

محررين أوكسفورد[عدل]

جيمس موراي في أنشئ في بانبوري الطريق

خلال السيبعنبات من القرن التاسع عشر، أعرب المجمع اللغوي عن قلقه مع عملية نشر القاموس مع هذا النطاق الهائل. على الرغم من أن لديهم صفحات مطبوعة من قبل الناشرين، لم يتم التوصل إلي اتفاق بشأن النشر، تم مُفاتحة كلاً من مطبعة جامعة كامبردج ومطبعة جامعة أكسفورد. أخيرا، في عام 1879، بعد سنتين من مفاوضات سويت وفيرنفال وموراي، وافقت مطابع جامعة أكسفورد لنشر القاموس وعلي دفع مال للمحرر موراي والذي كان أيضا رئيسا للمجمع اللغوي. كان القاموس لينشر كـ ملزمة فاصلة، مع الشكل النهائي في أربعة مجلدات 6،400 صفحة. كانوا يأملون في الانتهاء من المشروع خلال عشر سنوات.

بدأ موراي هذا المشروع، يعمل في بناء صغير لـالحديد المموج، و"حجرة النساخ" التي كانت تصطف بألواح خشبية، ورفوف الكتب، و1،029 فئة من الزلات الاقتباسية.تتبع فيرنفال وأعاد تجميع مجموعة من الزلات الاقتباسية، والتي عثر عليها أن تركز على نادرة، عبارة مثيرة للاهتمام بدلا من الاستعمال المشترك: على سبيل المثال، كانت هناك عشر مرات اقتباسات أكثر لـ abusion أكثر من abuse. [بحاجة لمصدر] لاقي إعجاب قراء الجرائد التي توزع في محلات الكتب والمكتبات، طُلب من القراء علي وجه التحديد بالابلاغ عن "أي كم من الاقتباسات يمكنهم عليه للكلمات العادية" وللكلمات التي كانت "نادرة، مهجورة، قديمة الطراز، جديدة، غريبة أو تستخدم بطريقة غريبة".قالب:Cite quoteقام موراي بجعل عالم اللغويات الأمريكي وأستاذ كلية الفنون الحرة فرانسيس مارش بإدارة المجموعة في أمريكا الشمالية، 1000 زلة اقتباسية كانت تصل يوميا إلي حجرة النساخ، وبحلول عام 1882، كان هناك 3،500،000.

تم نشر أول مجلد للقاموس في 1 فبراير 1884- بعد ثلاثة وعشرين عاماً من عينة الصفحات الخاصة بكوليردج.العنوان الكامل كان قاموس اللغة الإنجليزية الجديد بناء علي مباديء تاريخية، تم تأسيسه في الاصل علي مواد مجمعة من قبل المجمع اللغوي، صفحات الكتاب 352 صفحة، الكلمات بداية من A إلي Ant، كلفت 12 شلن و 6 بنسات أو 3.25 دولار أمريكي.وبلغت إجمالي المبيعات مخيبة للآمال فقط 4،000 نسخة. [بحاجة لمصدر]

رأت مطابع جامعة أكسفورد ان الأمر سيستغرق وقتا طويلا لإكمال العمل مع الترتيبات التحريرية الغير معدلة. تبعا لذلك، تم التعاقد مع مساعد جديد وطلب موراي مطلبان جديدان.كتن الأول هو أن ينتقل من ميل هيل إلي أوكسفورد ؛ وفعل ذلك، في عام 1885. تم إعادة إنشاء حجرة النساخ لموراي علي ممتلكاته الجديدة.

في 78 بانبوري الطريق، وأوكسفورد، منزل، والإقامة سابقا جيمس موراي، محرر من قاموس أوكسفورد الإنكليزية.

قاوم موراي الطلب الثاني : أنه إذا لم التمكن من الالتزام بالجدول الزمني، فإنه لابد له تعيين شخص ثاني، محرر أكبر للعمل بالتوازي معه، خارج إشرافه، وعلى كلمات من أي مكان آخر في الأبجدية. لم يرغب موراي في المشاركة في العمل، حيث شعر انه قد يقوم بتسريع وتيرة عمله بالخبرة. [بحاجة لمصدر] ولكن اتضح أن الأمر لا يكون كذلك، وأجبر فيليب جيل من مطابع جامعة أكسفورد ترقية مساعداً لموراي هنري برادلي (قام موراي بتعيينه في 1884)، الذي كان يعمل بشكل مستقل في المتحف البريطاني في لندن، بدءا من عام 1888. في عام 1896، انتقل برادلي إلى جامعة اوكسفورد.، د. دابليو سي ماينور الشهير كان مساهما بغزارة كقارئ لموراي. بينما كان سجينا في مستشفى الأمراض العقلية الإجرامية، اخترع نظام تتبع اقتباس خاص به، حتى يتمكن من تسليم الزلات التي يجدها بناءً علي طلب المحررين.

استمر جيل في مضايقة موراي وبرادلي باهتماته التجارية - بما فيها التكاليف والسرعة الإنتاجية- إلي درجة أنه أصبح يبدو من المرجح انهيار المشروع.ذكرت الصحف قالب:Specifyالمضايقات، وقام الرأي العام بدعم المحررين. تم فصل جيل، وقامت الجامعة بعكس سياساته الخاصة بالتكاليف. إذا شعر المحررين أن القاموس سيحتاج أن ينمو أكبر، فسوف ينمو، وإنما هو عمل مهم، ويستحق الوقت والمال على النحو حتي يُسكمل بشكل صحيح. لا موراي ولا برادلي عاش لرؤيته. توفي موراي في عام 1915، علما انه كان مسؤولا عن الكلمات بدءً بـ   A-D , H-K، O-P وT وتقريبا نصف القاموس المكتمل، وتوفي برادلي في عام 1923 بعد أن أكمل E-G، L-M، S-Sh، St وW-We.بحلول ذلك الوقت كان قد تم ترقية اثنين إضافيان من المحررين من العمل المساعد للعمل المستقل، مستمرين بدون متاعب كثيرة. وليام كرايجي، ابتداء من عام 1901، كان مسؤولا عن N , Q-R، Si-Sq، U-V وWo-Wy.في حين كانت مطابع جامعة أكسفورد تعتقد سابقا أن لندن بعيدة جدا من جامعة اكسفورد ،بعد عام 1925 عمل كرايجي على القاموس في شيكاجو، حيث كان استاذا. المحرر الرابع كان سي تي انيونز، الذي بدأ من عام 1914، قام بجمع الأحرف المتبقية، Su-Sz , Wh-Wo وX-Z. كان في هذا الوقت قد تم تعيين جي. أر. أر. توكيين من قبل قاموس أكسفورد الإنجليزي، ليقوم بالبحث في اصول كلمات من نطاق Waggle إلي Warlock [12]، قام بالتهكم علي المحريرن الرئيسين بأنهم " الكتاب الأربعة الحكماء من اكسفورد" في قصة مزارع جايلز من هام.كان جوليان بارنز أيضا موظفاً ؛قيلانه[من؟] كره العمل.

المجلدات[عدل]

بحلول أوائل عام 1894 تم نشر اجمالي 11 مجلد، أو حوالي واحد في السنة: أربعة من أجل A-B وخمسة من أجل C واثنان من أجل E. من بينهم ثمانية كان عدد صفحاتهم يبلغ 352، بينما كان آخر واحد في كل مجموعة كانت نهايتها أقصر عند فاصل الحرف (و الذي يمكن أن يصبح في النهاية فاصل لمجلد).كان من المقرر عند هذه المرحلة ان يتم نشر العمل علي أجزاء أصغر وعلي فترات قصيرة أكثر: مرة كل ثلاثة أشهر، ابتداء من عام 1895، قد أصبح يوجد الآن مجلد من 64 صفحة، بسعر 2 شلن و 6 بنسات أو 1 دولار أمريكي. لو المواردة الكافية كانت جاهزة، كان سيتم نشر 128 أو حتي 192 صفحة معا.تمت المحافظة على هذه الوتيرة حتى أجبرت الحرب العالمية الأولى التخفيضات في عدد الموظفين. كان متاح في كل مرة ما يكفي من صفحات متتالية، ونفس المادة كما نشرت في المجلدات الأصلية الأكبر.

أيضا في عام 1895، تم استخدام عنوان قاموس أوكسفورد الإنكليزي لأول مرة. بدا بعد ذلك فقط على الغلاف الخارجي للمجلدات؛ العنوان الأصلي كان لا يزال العنوان الؤسمي، وكان يستخدم في أي مكان آخر.

تم نشر المجلد الـ 125 والأخير، الذي يغطي الكلمات من Wise إلى نهاية W في 19 أبريل 1928، وتبعه مباشرة القاموس الكامل في مجلد من فصول.فقدتقرر[عبارة مبهمة] أن أوائل النثر الإنجليزي الحديث للـ السير توماس براون هو مصدر الاقتباس الأكثر استخداما لـ اللفظات الجديدة في كل القاموس.وليم شكسبير هو الأكثر نقلا عن الكاتب، مع هاملت العمل الأكثر اقبتاسا للعبارات المقتبسة. جورج إليوت (ماري آن ايفانز) هو الأكثر نقلا عن امرأة. بشكل مجمل، ترجمة الكتاب المقدس هي الأكثر نقلا عن عمل، والأكثر نقلا عن عمل واحد هو كيرسور موندي "Cursor Mundi"

الملحق الثاني والطبعة الثانية[عدل]

في عام 1933 كانت جامعة اكسفورد قد وضعت نهاية للعمل في القاموس؛ كل الأعمال انتهت، والزلات الاقتباسية دخلت حيز التخزين. بينما، استمرت اللغة الإنجليزية في التغيير ،و بمرور 20 عاما، كان قد أصبح القاموس عفا عليه الزمن.

كانت هناك ثلاث طرق محتملة لتحديثه. الأرخص كان أن يتم ترك العمل الحالي وحده، ويتم ببساطة تجميع تكملة جديدة تتكون من تقريبا مجلد أو اثنان، ولكن بعد ذلك أي شخض يبحث عن كلمة أو معني ويكون غير متأكد من عمرها سيكون عليه أن يبحث في ثلاث أماكن محتلفة.الخيار الأكثر ملاءمة للمستخدم أن يتم اعادة تحرير كامل القاموس واعادة طباعته، بكل تغيير مدرج في مكانه الابجدي المناسب، ولكن هذ يمكن أن يكون الخيار الأكثر كلفة، بحوالي 15 مجلد مطلوبين ليتم اصدارهم.اختارت مطابع جامعة أكسفورد حلا وسطا : جمع المواد الجديدة مع التكملة القائمة لتكوين أكبر تكملة استبدالية.

تم تعيين روبرت بيرتشفيلد في 1957 لتحرير التكملة الثانية، أونيون الذي كان قد بلغ 84 سنة ذلك العام، كان لايزال قادرا ليقوم ببعض المساهمات كذلك.شدد بيرتشفيلد على إدراج الحديث في لغة اليوم، وخلال تكملة القاموس تم توسيعه ليشمل مجموعة كبيرة من كلمات جديدة من المجالات المزدهرة للعلوم والتكنولوجيا، فضلا عن الثقافة الشعبية والكلام العامي. قام بيرتشفيلد أيضا بتوسيع نطاقه ليشمل التطورات التي حدثت في اللغة في المناطق الناطقة باللغة الإنكليزية خارج المملكة المتحدة، بما في ذلك أمريكا الشمالية وأستراليا ونيوزيلندا وجنوب أفريقيا والهند وباكستان، ومنطقة البحر الكاريبي. كان من المتوقع أن يستغرق العمل سبع إلى عشر سنوات. [بحاجة لمصدر] في الواقع استغرق 29 عاما، وهو الوقت الذي قد نما الملحق الجديد (OEDS) إلى أربعة مجلدات، بدءا من A, H, O و Sea. نشر في 1972 و 1976 و 1982، و 1986 على التوالي، ليصل باكمال القاموس إلي 16 مجلد، أو 17 باحتساب التكملة الأولي.

بحلول هذا الوقت كان واضحا أن النص الكامل للقاموس سوف يحتاج الآن إلى أن يُحوسب. يتطلب تحقيق ذلك إعادة كتابته مرة واحدة، ولكن بعد ذلك انه سيكون دائما في متناول البحث بالكمبيوتر—فضلا عن كل ما قد يكون من المرغوب فيه في طبعات جديدة من القاموس، بدءا من التكامل بين المجلدات التكميلية والنص الرئيسي. بدأ التحضير لهذه العملية في عام 1983، وبدأت أعمال التحرير في العام التالي تحت الإشراف الإداري لـ تيموثي جي بينباو، مع جون إيه سيمبسون وادموند إس سي وينر كمحررين مساعدين.

framedEditing إدخالا للNOED باستخدام LEXX OpenDocument

وهكذا بدأ مشروع قاموس أكسفورد الإنجليزي الجديد.أكثر من 120 مدخل بيانات علي الحاسوب من مؤسسة كومبيوتابرينت في تامبا بفلوريدا وفورت واشنطن بولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة بدءً بكتابة 350,000,000 حرفا، تمت مراجعة عملهم من قبل 55 مصحح تجارب في إنجلترا.إعادة كتابة النص وحده لا يكفي ؛ جميع المعلومات التي تمثلها الطباعة المعقدة من القاموس الأصلي كان لا بد من الاحتفاظ بها، والتي تم القيام بها عن طريق تمييز المحتويات في إس جي إم إل. وهو محرك بحث متخصص وكان هناك أيضا حاجة لعرض البرامج للوصول إليه. بموجب اتفاق عام 1985، تم القيام بالعمل ببعض من هذه البرامج في جامعة واترلو، كندا، في مركز قاموس أوكسفورد الإنكليزي الجديد، بقيادة فرانك تومبا وغاستون جونيت ؛ مضت تكنولوجيا البحث تلك لتصبح أساسا لـ {4)مؤسسة النص المفتوح.{/4} أجهزة الحاسوب وقواعد البيانات والبرمجيات الأخرى، ومديري التطوير، والمبرمجين لهذا المشروع تم التبرع بها من قبل الفرع البريطاني من آي بي إم، محرري لون الجملة الموجهة لهذا المشروع، تم كتابة LEXX من قبلمايك كوليشو من آي بي إم.[13] وتطوعت جامعة واترلو في كندا ،لتصميم قاعدة البيانات. إيه التون ليتز، أستاذ اللغة الإنجليزية في جامعة برينستون الذي خدم في المجلس الاستشاري لمطبعة جامعة اوكسفورد، نقلت عنه صحيفة "التايم" قوله "لم ارتبط من قبل بمشروع، لم أسمع من قبل عن مشروع، الذي كان معقد بشكل لا يصدق والذي قابل كل موعد نهائي.[14]

بحلول عام 1989 كان قد حقق مشروع قاموس اكسفورد الإنجليزي الجديد أهدافه الأساسية، وبعمل المحررين على الانترنت، كان قد نجح في الجمع بين النص الأصلي، وتكملة بيرتشفيلد، وكمية صغيرة من المواد الجديدة، في قاموس واحد وموحد. مرة اخري تم اسقاط كلمة "جديد" من الاسم، وتم نشر الطبعة الثانية من قاموس اكسفورد الإنجليزي ، أو OED2 ،.الطبعة الأولي أصبحت OED1

تم طبعة الطبعة الثانية من قاموس أكسفورد الإنجليزي في 20 مجلد.لأول مرة، لم تكن هناك محاولة لبدئهم علي حدود الحرف، وقد تم عمله بحجم متساوي تقريبا.بدء الـ 20 مجلد بـ A , B.B.C., Cham, Creel, Dvandva, Follow, Hat, Interval, Look, Moul, Ow, Poise, Quemadero, Rob, Ser, Soot, Su, Thru, Unemancipated و Wave.

على الرغم من أن مضمون الطبعة الثانية من قاموس أكسفورد الإنجليزي هو في الغالب مجرد إعادة تنظيم للعمل السابق، وقد أتاحت اعادة الكتابة الفرصة لاثنان من تغييرات الحجم الضرورية الطويلة.لم يعد المدخل في المعجم في كل إدخال بأحرف كبيرة، مما يتيح للمستخدم بسهولة رؤية تلك الكلمات التي تتطلب في الواقع أحرف كبيرة. أيضا، في حين أن موراي كان قد وضع ملاحظته الخاصة بالنطق، كان لا يوجود أي معيار متاح في ذلك الوقت، تبني الإصدار الثاني من قاموس اكسفورد الإنجليزي الأبجدية الصوتية الدولية الحديثة. على عكس الطبعة السابقة، تم ترجمة كل الأبجديات الأجنبية باستثناء اليونانية.

عرض المسابقات البريطاني كاونت داون قد منح ابطال كل حلقة منذ بداية تأسسيه في عام 1982 نسخة جلدية من القاموس الكامل.

عندما نشرت النسخة المطبوعة الطبعة الثانية في عام 1989، كان الرد حماسيا. أعلن الكاتب انتوني برجس أنه "أعظم حدث اصداري في القرن"، كما نقل عن دان فيشر من صحيفة لوس انجليس تايمز (25 آذار 1989). قالب:Cite quote اطلقتتايم عليه اسم "ايفرست العلماء ،" قالب:Cite quote وريتشارد بوسطن، كاتبا لصحيفة الغارديان في لندن (24 مارس 1989)، بأنه "واحدة من عجائب العالم." قالب:Cite quote

المواد الجديدة التي نشرت في قاموس أوكسفورد الإنكليزي السلسلة الاضافية، والذي يتكون من مجلدين صغيرين في عام 1993، والثالث في عام 1997، ليصل بالقاموس الي اجمالي حوالي 23 مجلدا. أضاف كل واحد من المكملات حوالي 3،000 تعاريف جديدة. ومع ذلك، لم يتم التخطيط لمجلدات اضافية أكثر وليس من المتوقع ان يتم طباعة أي جزء من الطبعة الثالثة في مجلدات.

الإصدارات المضغوطة[عدل]

تم اعادة طباعة الـ 13 مجلد من الطبعة الأولي من قاموس اكسفورد الإنجليزي(1933) في مجلدان، اصدار مضغوط، تم عن طريق تقليص الابعاد الخطية فوتوغرافيا كل صحفة إلي النصف، كل صفحة اصدار مضغوط تحمل أربع صفحات من الطبعة الأولي لقاموس اكسفورد الإنجليزي بتنسيق four-up.أحرف المجلدان كانوا A وP، التكملة كانت في نهاية المجلد الثاني.

تضمن الإصدار المضغوط، درج صندوق كتاب، وعدسة مكبرة للمساعدة في قراءة النوع المقلص. وزعت نسخ كثيرة كانت زهيدة الثمن من خلال نوادي الكتاب. في عام 1987، تم نشر التكملة الثانية كمجلد ثالث للاصدار المضغوط.في عام 1991، بالنسبة للطبعة الثانية من قاموس اكسفورد الإنجليزي، تم تنسيق الإصدار المضغوط واعادة تغيير حجمها إلي ثلث الأبعاد الخطية الأصلية، بتنسيق nine-up متطلبا عدسة مكبرة أكبر، ولكن سمح بنشر القاموس في مجلد واحد.بعد نشر هذه المجلدات، على الرغم من استمرار عروض نادي الكتاب عادة لبيع مجلدين 1971 الإصدار المضغوط.

النسخ الإلكترونية[عدل]

بمجرد أن أصبح نص القاموس رقمي وعلي الإنترنت، وكان أيضا متاحا لينشر علي اسطوانة مضغوطة. أصبح نص الإصدار الأول متاحا عام 1988.بعد ذلك، صدرت ثلاث نسخ من الطبعة الثانية. الإصدار 1 (1992) كانت متطابق في المضمون لطباعة الطبعة الثانية، والاسطوانة نفسها لم تكن نسخة محمية. الإصدار 2 (1999) كان به بعض الإضافات في المجموعة، وتم تحديث البرامج مع تحسين ميزات البحث، لكنه كان نسخة محمية خرقاء والتي جعلت من الصعب استخدامه وحتى من شأنه أن يتسبب هذا البرنامج لمنع موطفين مطابع جامعة أكسفورد من استخدامه في خضم تجريب المنتج. [بحاجة لمصدر] تم اصدار الإصدار 3 في عام 2002 مع كلمات إضافية وتحسينات في البرمجيات، وعلى الرغم من أن حماية النسخ ظلتغير مغفور لها مثل النسخة السابقة.

الطبعة الحالية والوحيدة من قاموس اكسفورد الإنجليزي علي اسطوانة متاحة للشراء من مطبعة جامعة أكسفورد، الإصدار 3.1.1 (2007)، تتضمن عودة لطبيعة اصدار1 الأقل تقييدا، مع دعم تثبيته علي القرص الثابت، لكي يكون علي المستخدم ان يضع الاسطوانة لاستخدام القاموس.فقد أفاد [15][16] أن هذا الإصدار سوف يعمل على أنظمة تشغيل أخرى غير مايكروسوفت ويندوز، وذلك باستخدام برامج المحاكاة.

اسطونة الإصدار 4.0، من المقرر أن تكون متاحة يونيو 2009، سوف تعمل مع ويندوز وماك العاشر [17][18] سوف يستخدم ذلك الإصدار محرك الأقراص المدمجة للتثبيت، والتشغيل فقط من القرص الثابت.

في مارس 2000، أصبح قاموس أوكسفورد الإنكليزية علي الإنترنت متاح للمشتركين.تحتوي قاعدة بيانات على الإنترنت على الطبعة الثانية من قاموس اكسفورد الإنجليزي بأسره، ويتم تحديثها كل ثلاثة أشهر مع التنقيحات التي سيتم تضمينها في الطبعة الثالثة من قاموس اكسفورد الإنجليزي (أنظر أدناه). نسخة الإنترنت هي النسخة الأكثر تحديثا المتاحة للقاموس.

في حين أن موقع قاموس اكسفورد الإنجليزي غير متاح علي الهواتف النقالة، فقد ذكروا أن هناك خطط لتقديم API[19] والذي سوف يتيح للمطورين تطوير مختلف الواجهات من أجل قاموس اكسفورد الإنجليزي.

حيث أن ثمن استخدام الفرد لهذه الطبعة، وحتى بعد تقليصها في عام 2004، هو £ 195 أو 295 دولار أمريكي كل عام، فإن معظم المشتركين هم من المؤسسات الكبيرة مثل الجامعات. البعض منهم [بحاجة لمصدر] لا تستخدم بوابة قاموس أوكسفورد الإنكليزي علي الإنترنت وقاموا قانونيا بتحميله قاعدة البيانات كاملة علي أجهزة كمبيوتر مؤسساتهم. اشتركت أيضا بعض المكتبات العامة والشركات، بما في ذلك في مارس وأبريل 2006، ومعظم المكتبات العامة في انكلترا وويلز [20]، ونيوزيلندا ؛ [21][22] أي شخص ينتمي إلى مكتبة يشترك في هذه الخدمة يكون قادر علي استخدام الخدمة من بيوتهم.

كما تقديم طريقة أخرى للدفع في عام 2004، مقدما لسكان شمال أو جنوب أمريكا الفرصة لدفع 29.95 دولار أمريكي شهريا للدخول علي الموقع.

الطبعة الثالثة[عدل]

الطبعة الثالثة المخطط لها، يقصد به أن تكون إصلاح كاملة تقريبا للعمل. كل كلمة تجري دراستها وتنقيحها لتحسين دقة التعاريف، والاشتقاقات، والنطق، والاقتباسات التاريخية، وهي مهمة تحتاج إلى جهود عدد من الموظفين الذي يتكون من أكثر من 300 من العلماء والباحثين والقراء، والاستشاريين، والمتوقع ان تبلغ تكلفته نحو 55 مليون دولار. النتيحة المتوقعة ان يتم مضاعفة الطول الكلي للنص.سيتم تغيير أسلوب القاموس بشكل خفيف.النص الأصلي كان أكثر أدبيا، فيه معظم الاقتباسات مأخوذة من الروايات والمسرحيات، وغيرها من المصادر الأدبية. مع ذلك سوف تقوم الطبعة الجديدة، بالرجوع لكل طريقة من الموارد المطبوعة، مثل كتب الطبخ، والوصايا، والكتيبات التقنية، والمجلات المتخصصة، وكلمات موسيقى الروك. قد ارتفعت وتيرة إدراج عبارات جديدة إلى معدل حوالي 4،000 في السنة. والموعد المقدر للانتهاء هو 2037.[23][24]

محتوى جديد يمكن أن ينظر إليه من خلال قاموس اكسفورد الإنجليزي على الإنترنت أو على نسخة القرص المضغوط المحدث دوريا.فمن الممكن أن الطبعة الثالثة من قاموس اكسفورد الإنجليزي لن تكون مطبوعة تقليديا أبدا، ولكن سوف تكون متاحة إلكترونيا فقط. سيكون ذلك قرار للمستقبل، عندما يقترب اكتماله.

اعتبارا من عام 1993، جون سيمبسون هو رئيس التحرير. منذ أول عمل من جانب كل محرر يميل إلى تتطلب المزيد من التنقيح له في وقت لاحق، وعمل أكثر اتقانا، (كان العمل على الطبعة الأولى، بطبيعة الحال ،بدء بـA) تقرر تحقيق التوازن في هذا الشأن، عن طريق تنفيذ العمل السابق وربما يكون نفسه مصقولا بشكل أقل، العمل من التنقيح الحالي علي حرف آخر غير.A تبعا لذلك، فإن العمل الرئيسي للطبعة الثالثة من قاموس أكسفورد الإنجليزي قد تم استكماله في سلسلة من الحرف M حرف. عندما تم بدء قاموس أكسفورد الإنجليزي علي الإنترنت في مارس 2000، تتضمن الدفعة الأولي من المُدخلات المدخلة (توصف رسميا بالمُدخلات التمهيدية)، يمتد من M إلي mahurat، ومنذ صدور أقسام متاعقبة من النص علي أساس ربع سنوي؛ بحلول يونيو 2009 وصل القسم المنقح إلي recyclist.و حيث أن العمل الجديد انتهي من كلمات في أجزاء أخرى من الأبجدية، يتضمن ذلك أيضا الإصدار الربع سنوي.في مارس 2008، أعلن المحررين انهم سيقوموا بمناوبة كل ربع سنة بين المضي قدما في الأبجدية كما كان من قبل وتحديث "مفتاح الكلمات الإنجليزية من جميع أنحاء الأبجدية، جنبا إلى جنب مع غيرها من الكلمات التي تشكل الكتلة الأبجدية المحيطة بهم."

إنتاج طبعة جديدة تحتاج استفادة كاملة من أجهزة الكمبيوتر، وخاصة منذ يونيو 2005 وافتتاح الغريب الأطوار الذي يدعى " محرر النصتطبيق افتتاحية ورموز الكمال الكل يغني الكل يرقص الرقص" أو "باسادينا". مع نظام XML القائم هذا، الانتباه من مؤلفي المعاجم مكن أن يكون موجهة أكثر لمسائل المضمون من مسألة التقديم من الترقيم والتعاريف. يبسط النظام الجديد أيضا استخدام قاعدة بيانات الاقتباسات، وتمكين الموظفين في نيويورك للعمل مباشرة على القاموس بنفس الطريقة التي يعمل بها نظرائهم في مقر اكسفورد.[25]

استخدامات هامة أخرى للكمبيوتر تشمل البحث على الإنترنت للحصول على أدلة الاستخدام الحالي، وعنوان البريد الإلكتروني المقدمة من الاقتباسات من قبل القراء وعامة الجمهور.

كان وردهانت يروق لعامة الجمهور في عام 2005 للمساعدة في توفير الاستشهادات لـ 50 كلمة مختارة حديثا، وأنتجت السبق للعديد. وكانت النتائج قد ذكرت في هيئة الاذاعة البريطانية في المسلسل التلفزيوني، بالدراش وبيفل. استمر الجيش الصغير الخاص بـ قاموس أكسفورد الإنجليزي من القراء المخلصين بمواصلة المساهمة في الاقتباسات؛ تلقت الإدارة حاليا حوالي 200,000 في السنة.

الهجاء[عدل]

قوائم قاموس أكسفورد الإنجليزي من هجاء المدخلات البريطاني (مثل، labour وcentre) بالاختلافات التالية (labor، center، إلخ).بالنسبة للاحرف الملحقة في نهاية الكلمة تنطق عاما -ise في الإنجليزية البريطانية، سياسة مطبعة جامعة أكسفورد تملي تفضيل لنطق -ize، مثل realize مقابل realise وglobalization مقابل globalisation.الأساس المنطقي هو جزئيا لغوياً، أن الحروف المضافة إلي نهاية الكلمات الإنجليزية أساسا مشتقة من نهاية كلمات يونانية ، ιζειν، (-izo)، أو الاتينية izāre، ومع ذلك، -ze هي أيضا أميركا في حقيقة أن الاحرف المضافة -ze قد تسللت إلى الكلمات حيث لم تكن في الأصل تنتمي إليها، كما هو الحال مع analyse (الإنجليزية البريطانية)، والتي تنطق analyze في الإنجليزية الأميركية.[26] وانظر أيضا في -ise/-ize في الإنجليزية الأمريكية والبريطانية اختلافات النطق.

الجملة "The group analysed labour statistics published by the organization" هي مثال علي ممارسة مطبعة جامعة أكسفورد.هذا النطق(المشار إليها مع لغةايانا المسجلة علامة en-GB-oed) تُستخدم من قبل الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية، والمنظمة الدولية للتوحيد القياسي، والعديد من المطبوعات الأكاديمية البريطانية، مثل الطبيعة، ومجلة الكيمياء الحيوية، ملحق تايم الأدبي.

الانتقادات[عدل]

على الرغم من مطالبته بالسلطة علي اللغة الإنجليزية، فإن قاموس أوكسفورد الإنكليزي تعرض لانتقادات من مختلف الزوايا. في الواقع، فقد أصبح هدفا على وجه التحديد نظرا لغزارة، مطالباته بالسلطة، وقبل كل شيء، نفوذه. في استعراضه لتكملة 1982، كتب استاذ اللغويات في جامعة أوكسفورد روي هاريس منتقدا أن قاموس أكسفورد الإنجليزي صعب للغاية بسسبب "تعامل الفرد ليس فقط مع قاموس واحد ولكن مع مؤسسة وطنية ،" والذي "قد أصبح، مثل الملكية الإنجليزية، محصنا من النقد من حيث المبدأ.[27] ينتقد هاريس ما يراه كـء "المعاجم السوداء والبيضاء" من القاموس ، وهو يعني اعتماده على اللغة المطبوعة علي حساب المنطوقة من ثم، فقط متميزة في أشكال الطباعة. ويلاحظ أنه في حين أن الكلمات الجديدة من "الأدب" المحترم مثل مؤلفين مثل صمويل بيكيت وفيرجينيا وولف مدرجين، واستخدام الكلمات في الصحف أو غيرها، الأقل "احتراما" مصادر تحمل نفوذا أقل قوة، على الرغم من أنها قد تكون في الحقيقة أكثر صالحية في الاستعمال.[27] يكتب أن المعجم الأسود والأبيض الخاص بـقاموس أكسفورد الإنجليزي هو أيضا أسود وأبيض حيث أنه يأخذ على عاتقه أن ينطق مخول على الحق والباطل في الاستخدام ،" [27] مخطئاً القاموس في منظوره، أكثر من الوصف والاستخدام.بالنسبة لـ هاريس، هذا المنظور التصنيفي لبعض الاستخدمات مثل "erroneous"، وهذا الإغفال الكامل من مختلف الأشكال والاستخدمات مجتمعة تمثل "التحيز الاجتماعي [ط]" من قبل المجمعين (المفترض كونهم ذو تعليما جيدا وثروة).[28] أخطأ هاريس أيضا المحررين "دون تقريبا المحافظة" وتمسكهم محتعفف الأخلاق الفيكتوري(/0)، مشيرا كمثال على عدم إدراج "كلمات ذات أربع أحرف لقرون مختلف" حتى عام 1972.[27]

تيم براي، الصانع المشارك في لغة الترميز الموسعة (XML)، يرجع بالفضب لقاموس أكسفورد الانجلزي كـ الإلهام النامي لـاللغة الترميزية.

انظر أيضا[عدل]

الملاحظات[عدل]

  1. ^ OED2 from Amazon.com
  2. ^ مطبعة جامعة أوكسفورد
  3. ^ مكتب المديرة التنفيذية تصل إلى ربع علامة من موقع مسؤول مكتب المديرة التنفيذية
  4. ^ حقائق مكتب المديرة التنفيذية
  5. ^ http://www.oed.com/news/updates/revisions0712.html
  6. ^ Winchester، Simon (1999). The Professor and the Madman. New York: HarperPernnial. صفحات 103–104, 112. ISBN 0-06-083978-3. 
  7. ^ Winchester، Simon (1999). The Professor and the Madman. New York: HarperPernnial. صفحات 107–108. ISBN 0-06-083978-3. 
  8. ^ Winchester، Simon (1999). The Professor and the Madman. New York: HarperPernnial. صفحة 110. ISBN 0-06-083978-3. 
  9. ^ Winchester، Simon (1999). The Professor and the Madman. New York: HarperPernnial. صفحات 111–112. ISBN 0-06-083978-3. 
  10. ^ Winchester، Simon (1999). The Professor and the Madman. New York: HarperPernnial. صفحة xiii. ISBN 0-06-083978-3. 
  11. ^ Winchester، Simon (1999). The Professor and the Madman. New York: HarperPernnial. ISBN 0-06-083978-3. 
  12. ^ مكتب المديرة التنفيذية المساهمون : تولكين
  13. ^ LEXX -- وقال محرر برمجة مهيكلة ، Cowlishaw، وسط، آي بي إم مجلة للبحوث والإنماء، المجلد 31، العدد 1، 1987، آي بي إم طبع عدد من اجل G322 - 0151
  14. ^ بول غراي، "إن الدراسات العلمية ايفرست تكبر ،" الوقت ، مارس 27، 1989.
  15. ^ RJHolmgren، "v3.x تحت ماكنتوش ولينكس"، آخر تنقيح 22 مارس 2008. تمت الزيارة في 19 أبريل 2008
  16. ^ "بيرني" من ELearnAid.com، "قاموس أوكسفورد الإنكليزية نيوز"، 6 مايو 2004. تمت الزيارة في 19 أبريل 2008
  17. ^ "Oxford English Dictionary, 2nd Edition, Version 4.0 (Windows & Mac)". 
  18. ^ "Mac Compatibility". 
  19. ^ "Looking Forward to an Oxford English Dictionary API". 
  20. ^ "Oxford Online in English Public Libraries". 
  21. ^ "New Zealand procurement". 
  22. ^ "OED on-line New Zealand". 
  23. ^ Willen ستيفاني براون، من الأقوال غير مسجل لOED3، CogSci المكتبة، 23 أغسطس 2007. بالرجوع إليه في 23 تشرين الأول 2007.
  24. ^ Simon Winchester. History of the Oxford English Dictionary TVOntario. Big Ideas. (2007-05-27). Podcast accessed on 2007-12-01.
  25. ^ Liz Thompson (ديسمبر 2005). "Pasadena: A Brand New System for the OED" (PDF). Oxford English Dictionary News (Oxford University Press). صفحة 4. اطلع عليه بتاريخ 2007-03-15. 
  26. ^ http://www.askoxford.com/asktheexperts/faq/aboutspelling/ize؟view=get
  27. ^ أ ب ت ث هاريس 1982، p.935.
  28. ^ هاريس 1982، p.936.

المراجع العامة[عدل]

  • كريسير، واندا. استعراض Willinsky، جون، والامبراطورية من الكلمات : عهد قاموس أوكسفورد الإنكليزية. روكي ماونتن استعراض اللغة والأدب 50:1 (1996) : 108-109. JSTOR. 7 أبريل 2008. http://www.jstor.org.floyd.lib.umn.edu/stable/1348362
  • هاريس، روي. "تاريخ الرجال". مرات الأدبية الملحق 3 سبتمبر 1982 : 935-936.
  • "سايبر Neologoliferation ،" من قبل جيمس جليك، ومجلة نيويورك تايمز، 5 نوفمبر 2006.

مقالات أخرى[عدل]

  • اشتعلت في شبكة كلمات : جاه موراي وقاموس أوكسفورد الإنكليزية، من خلال كم اليزابيث موراي، مطبعة جامعة أكسفورد وجامعة ييل، 1977، طبعة جديدة عام 2001، مطبعة جامعة ييل، كتاب ورقي الغلاف التجارة، ردمك 0-300-08919-8.
  • امبراطورية الكلمات : عهد قاموس أوكسفورد الإنكليزية، على يد يوحنا Willinsky، مطبعة جامعة برينستون، 1995، وغلاف فني، ردمك 0-691-03719-1.
  • ومعنى كل شيء : قصة قاموس أوكسفورد الإنكليزية، سايمون وينشستر، مطبعة جامعة أكسفورد، 2003، وغلاف فني، ردمك 0-19-860702-4.
  • (المملكة المتحدة اللقب) وجراح من Crowthorne / (الولايات المتحدة اللقب) والبروفسور والمجنون  : حكاية من جرائم القتل والجنون، وجعل من وقاموس أوكسفورد الإنكليزية، من سايمون وينشستر، انظر وجراح من Crowthorne للحصول على التفاصيل الكاملة لمختلف طبعات.
  • خسر لكلمات : التاريخ الخفي للقاموس أوكسفورد الإنكليزية، وذلك ليندا Mugglestone، مطبعة جامعة ييل، 2005، وغلاف فني، ردمك 0-300-10699-8.
  • حزام من الكلمات : تولكين وقاموس أوكسفورد الإنكليزية، من قبل بيتر Gilliver، جيريمي مارشال، وادموند وينر، مطبعة جامعة أكسفورد، 2006، وغلاف فني، ردمك 0-19-861069-6.
  • كنز من لغة : الحية مكتب المديرة التنفيذية، شارلوت بروير، مطبعة جامعة ييل، 2007، وغلاف فني، ردمك 978-0-300-12429-3.
  • مطاردة الشمس : قاموس صناع والقواميس التي قطعتها، من قبل جوناثان الأخضر، جوناثان كيب، 1996، وغلاف فني، ردمك 0-224-04010-3.

الروابط الخارجية[عدل]