قيرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قيرة
(بالعبرية) קירה

(بالإنجليزية) Qira

تقسيم إداري
البلد  فلسطين.
المحافظة محافظة سلفيت
المسؤولون
المحافظ اللواء إبراهيم البلوي
رئيس المجلس القروي السيدة عيشة نمر
خصائص جغرافية
إحداثيات 32°07′20″N 35°10′48″E / 32.1221174°N 35.1799868°E / 32.1221174; 35.1799868
المساحة 4,038 دونم كم²
الارتفاع 570 متر عن سطح البحر
السكان
التعداد السكاني 1,278 نسمة (إحصاء 2017)
معلومات أخرى
التوقيت EET (+توقيت شرق أوروبا +2 غرينيتش)
التوقيت الصيفي +3 غرينيتش
الرمز البريدي 394
الرمز الهاتفي +970

موقع قيرة على خريطة فلسطين
قيرة
قيرة

قيرة قرية فلسطينية في محافظة سلفيت، يبلغ عدد سكانها حوالي 1,278 نسمة حسب التعداد العام للسكان عام 2017، وتبلغ مساحتها 4,038 دونم، وهي من القرى المحتلة عام النكسة.[1][2]

التسمية[عدل]

هناك عدة تفسيرات لتسميتها بهذا الاسم، ومن هذه التفسيرات ما يقول إن معنى قيرة باليونانية (المرأة الجميلة)، وبالسريانية (السيدة التي تنجب) ،وبالعربية (قيل إنها سميت باسم مرأة قحطانية سكنت القرية وتدعى "قريسية " أو إلى أصلها اللغوي القرى وهو إكرام الضيف، أو قيرة بمعنى القير (الحمر) أي القار الأسود الذي تطلى به الجمال عندما تصاب بمرض الجرب.

الجغرافيا[عدل]

تقع في وسط فلسطين، في الجزء الشمالي الغربي من الضفة الغربية، في الشمال الشرقي من محافظة سلفيت، على تلة ارتفاعها (570) متراً عن سطح البحر، تبعد عن مركز مدينة سلفيت حوالي 8 كم إلى الشمال منها.[3]

المساحة[عدل]

تبلغ مساحة قرية قيرة حوالي 4038 دونم، بينما يضم المخطط الهيكلي للقرية 700 دونم فقط.

حدود القرية[عدل]

تحيط بالقرية عدة قرى هي: قرية مردة من الشرق، وجماعين وزيتا من الشمال، وقرية كفل حارس، وديراستيا من الغرب، ومن الجنوب مدينة سلفيت. تتصل القرية بما حولها من القرى بعدة طرق معبدة، كما أن الشوارع داخل القرية معبدة أيضاً.

المداخل[عدل]

المناخ[عدل]

التاريخ[عدل]

عُثر على آثار تعود لفترات العصر الحديدي الأول والثاني، الفارسي، الهلنستي، الروماني، البيزنطي، الأيوبي، المملوكي والعثماني.[4][5] خلال الفترة الصليبية، كتب ضياء الدين المقدسي أن سكان القرية من المسلمون،[6][7] وأن أتباع ابن قدامة عاشوا فيها.[8]

العهد العثماني[عدل]

تبعت قيرة إلى الإمبراطورية العثمانية في عام 1517 مع كل فلسطين، وكانت تتبع ولاية شرق بيروت. في عام 1596 ظهر لأول مرة اسم قيرة في سجلات الضرائب العثمانية، حيث دفعوا معدل ثابت للضريبة بنسبة 33،3٪ على المنتجات الزراعية المختلفة، مثل القمح، والشعير، والمحاصيل الصيفية، والزيتون، والماعز، وخلايا النحل.[9] في عام 1838 لاحظ الباحث الأمريكي إدوارد روبنسون أن القرية تقع في منطقة جورة مردة جنوب نابلس.[10]

عام 1870، أشار عالم الآثار الفرنسي فيكتور جويرين أن قيرة بالكاد فيها 140 ساكن، وأنها على تل مغطى جزئياً بالزيتون.[11] في عام 1882، أجرى صندوق استكشاف فلسطين الغربية مسحاً للبلدة ووصفها بأنها "قرية معتدلة على أرض مرتفعة، ومصدر المياه من أحد البرك فيها".[12]

الانتداب البريطاني[عدل]

في عام 1917، سقطت قيرة بيد الجيش البريطاني، ودخلت القرية مع باقي فلسطين مظلة الانتداب البريطاني على فلسطين عام 1920، وأصبحت قيرة تتبع لناحية الجماعينيات ضمن قضاء نابلس في تلك الفترة حتى وقوع النكبة.

أجرت سلطات الانتداب البريطاني تعدادا عاما للسكان عام 1922، وقد بلغ عدد السكان حوالي 87 نسمة.[13] ثم تزايد العدد حتى وصل إلى 102 نسمة في تعداد عام 1931.[14] أما في تعداد عام 1945، فبلغ عدد سكان قيرة حوالي 140 نسمة جميعهم مسلمون.[15]

قرار تقسيم فلسطين[عدل]

خارطة تقسيم فلسطين عام 1947، تظهر قيرة ضمن المنطقة المحددة للعرب.

قامت هيئة الأمم المتحدة عام 1947 بمحاولة لإيجاد حل الصراع العربي اليهودي القائم على فلسطين، وقامت هيئة الأمم بتشكيل لجنة "UNSCOP" المتألّفة من دول متعدّدة باستثناء الدّول دائمة العضوية لضمان الحياد في عملية إيجاد حلّ للنزاع.

قامت اللجنة بطرح مشروعين لحل النزاع، تمثّل المشروع الأول بإقامة دولتين مستقلّتين، وتُدار مدينة القدس من قِبل إدارة دولية. وتمثّل المشروع الثاني في تأسيس فيدرالية تضم كلا من الدولتين اليهودية والعربية. ومال معظم أفراد اللجنة تجاه المشروع الأول والرامي لتأسيس دولتين مستقلّتين بإطار اقتصدي موحد. وقامت هيئة الأمم بقبول مشروع اللجنة الدّاعي للتقسيم مع إجراء بعض التعديلات على الحدود المشتركة بين الدولتين، العربية واليهودية، على أن يسري قرار التقسيم في نفس اليوم الذي تنسحب فيه قوات الانتداب البريطاني من فلسطين.وكانت قيرة في ذلك الوقت قرية ضمن قضاء نابلس، التي تم الحاقها بالدولة العربية المُقترحة.[16]

الحكم الأردني[عدل]

في أوائل خمسينيات القرن العشرين أتبعت قيرة للحكم الأردني بين حربي 1948 و1967، وكان عدد سكانها آنذاك حوالي 259 نسمة عام 1961، وكانت تتبع إدارياً إلى قضاء نابلس.[17]

النكسة[عدل]

سقطت قيرة في يد الاحتلال بعد حرب النكسة.

السلطة الفلسطينية[عدل]

بعد تأسيس السلطة الفلسطينية، قسمت أراضي البلدة إلى قسمين: الأول شكل حوالي 97.6% وعرف باسم المنطقة "ب"، أما القسم الآخر فقد شكل النسبة المتبقية وعرف باسم المنطقة "ج". أتبعت البلدة إدارياً لمحافظة سلفيت.[2]

السكان[عدل]

دخلت فلسطين وفود كبيرة عبر العصور من تجار وغيرهم وذلك؛ لموقعها الهام كنقطة وصل بين القارات، ومركز للحضارات والأديان. يبلغ عدد سكان قيرة حاليا حوالي 1,278 نسمة جميعهم من المسلمين وذلك حسب التعداد العام للسكان 2017 الذي أجراه الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.[1]

<tbody></tbody>
التطور العددي لسكان بلدة قيرة
السنة(1870)[11](1922)[13](1931)[14](1945)[15](1961)[17](تعداد 1997)[18](تعداد 2007)[19](تقدير 2012)[19](تعداد2017)[1]
عدد السكان140 87 102 140 259 7531,1311,2691,278

عائلات قيرة[عدل]

يبلغ عددها تسعة عائلة تنحدر من أصول متنوعة، وهي: بكر، دلني، زيادة، طعم الله، طليب، عبدة، عرباسي، عواد، نمر.

أعلام قيرة[عدل]

مؤسسات قيرة[عدل]

يوجد عدة مؤسسات في القرية هي: المجلس القروي وعدد أعضائه تسعة أعضاء، جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني/شعبة قيرة.[20]، جمعية قيرة التعاونية، مركز شباب قيرة، نادي أطفال قيرة، روضة أطفال، ومدرستين أساسية وثانوية مختلطتين، وعيادة صحة قيرة الحكومية.[21]

مصادر المياه[عدل]

يتم تزويد القرية كغيرها من القرى المحيطة بمصادر الشرب من شبكة المياه القطرية، بالإضافة إلى آبار الجمع.

السياحة والآثار[عدل]

يوجد في القرية بعض الأماكن الدينية والأثرية منها :

المقامات الدينية[عدل]

مسجد القرية، وعدة مقامات للأولياء مثل الشيخ ناصر، الحجة نفيسة، الشيخ محمد.

الخرب الأثرية[عدل]

  • مغارة الدبكة: وهي مغارة واسعة تتسع لعشرات الأشخاص.
  • البركة: وهي بركة كان يستخدمها أهالي القرية لجمع ماء المطر .
  • قصر الجيزة : هو مبنى من الحجارة الكبيرة يعود تاريخه لآلاف السنين ، يقع بين قرية قيرة و قرية زيتا .

البلدة القديمة[عدل]

وهي القرية من البناء القديم ، كان يسكن فيه أهالي البلدة قبل امتداد البناء.

الاقتصاد[عدل]

الزراعة[عدل]

تعد الزراعة القطاع الاقتصادي الرئيسي في البلدة، تنتج البلدة محاصيل الزيتون، والتين، واللوز، والعدس، والقمح وبعض الخضراوات. لكن التوسع العمراني للبلدة والتوسع في البنية التحتية وفتح الشوارع قلص المساحات المزروعة من الأراضي الزراعية.

ذاكرة قيرة[عدل]

معرض صور[عدل]

مواضيع ذات صلة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت التعداد العام للسكان 2017 - الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ أ ب ملف قرية قيرة - معهد الأبحاث التطبيقية (أريج).
  3. ^ "Wayback Machine" (PDF). 2017-10-27. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2018. 
  4. ^ Finkelstein et al, 1997, p. 472
  5. ^ Dauphin, 1998, p. 808
  6. ^ Talmon-Heller, 2002, p. 132
  7. ^ Ellenblum, 2003, p. 244 نسخة محفوظة 23 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Drory, 1988, p. 97
  9. ^ Hütteroth and Abdulfattah, 1977, p. 133
  10. ^ Robinson and Smith, 1841, vol 3, Appendix 2, p. 127 نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ أ ب Guérin, 1875, p. 173 نسخة محفوظة 08 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Conder and Kitchener, 1882, SWP II, p. 285 نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ أ ب Barron, 1923, Table IX, Sub-district of Nablus, p. 25 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ أ ب Mills, 1932, p. 64
  15. ^ أ ب حكومة فلسطين، دائرة الإحصاءات، 1945، صفحة 19 نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Tom Segev: Palestine, Jews and Arabs under the British Mandate (2001)
  17. ^ أ ب حكومة الأردن، دائرة الإحصاءات، 1964، صفحة 26 نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ التعداد العام للسكان 1997 - الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني - منطقة سلفيت نسخة محفوظة 22 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ أ ب التجمعات السكانية في محافظة سلفيت حسب نوع التجمع، وتقديرات اعداد السكان، 2007-2016 نسخة محفوظة 31 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ وكالة وطن للانباء Wattan News Agency (2014-01-04)، سلفيت: قرية قيرة انفردت بـ"شُعبة" للهلال الأحمر، اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2018 
  21. ^ "افتتاح عيادة صحية ومختبر طبي في قرية قيرة | دنيا الوطن". دنيا الوطن. تمت أرشفته من الأصل في 06 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2018.