لورد ماكولي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معالي الشريف  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
لورد ماكولي
المجلس الخاص بالمملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P1035) في ويكي بيانات
(بالإنجليزية: Thomas Babington Macaulay, 1. Baron Macaulay of Rothley)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Thomas Babington Macaulay.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 25 أكتوبر 1800(1800-10-25)
الوفاة 28 ديسمبر 1859 (59 سنة)
لندن
مكان الدفن دير وستمنستر  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا
Flag of Great Britain (1707–1800).svg مملكة بريطانيا العظمى (–1 يناير 1801)
Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة[1]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الملكية،  وأكاديمية سانت بطرسبرغ للعلوم  [لغات أخرى] ،  والأكاديمية الهنغارية للعلوم،  والأكاديمية الروسية للعلوم،  والأكاديمية الملكية السويدية للآداب والتاريخ والآثار  [لغات أخرى]،  والأكاديمية البافارية للعلوم والعلوم الإنسانية،  والأكاديمية الملكية الهولندية للفنون والعلوم،  وأكاديمية تورينو للعلوم[2]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
مناصب
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ8[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
15 فبراير 1830  – 24 يوليو 1830 
انتخب في الانتخابات الفرعية في مجلس العموم البريطاني  [لغات أخرى] 
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ9[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
29 يوليو 1830  – 23 أبريل 1831 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 1830  [لغات أخرى] 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة التاسع  [لغات أخرى] 
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ10[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
28 أبريل 1831  – 3 ديسمبر 1832 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 1831  [لغات أخرى] 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة العاشر  [لغات أخرى] 
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ11[4][3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
10 ديسمبر 1832  – 4 فبراير 1834 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 1832  [لغات أخرى] 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال11  [لغات أخرى] 
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ13[4][3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
4 يونيو 1839  – 23 يونيو 1841 
انتخب في الانتخابات الفرعية في مجلس العموم البريطاني  [لغات أخرى] 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال13  [لغات أخرى] 
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ14[4][3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
29 يونيو 1841  – 23 يوليو 1847 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 1841  [لغات أخرى] 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال14  [لغات أخرى] 
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ16[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
7 يوليو 1852  – يناير 1856 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 1852  [لغات أخرى] 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال16  [لغات أخرى] 
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية الثالوث، كامبريدج
المهنة مؤرخ،  وسياسي،  وشاعر،  وشاعر قانوني  [لغات أخرى]،  وكاتب[5]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الأحرار البريطاني
اللغات الإنجليزية[6]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل تاريخ  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في أكاديمية سانت بطرسبرغ للعلوم  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
D-PRU Pour le Merite 1 BAR.svg
 وسام الاستحقاق للفنون والعلوم  [لغات أخرى] 
زمالة الجمعية الملكية   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Thomas Babington Macaulay, 1st Baron Macaulay (signature).svg
اللورد ماكولي.

كان توماس بابينغتون ماكولاي، البارون الأول لماكولاي (بالإنجليزية: Thomas Babington Macaulay, 1. Baron Macaulay of Rothley)‏، زميل الجمعية الملكية والجمعية الملكية لإدنبرة وعضو المجلس الخاص للمملكة المتحدة (25 أكتوبر 1800 – 28 ديسمبر 1859) مؤرخًا بريطانيًا وسياسيًا تابعًا لحزب الأحرار البريطاني. يُعتبر مسؤولًا في المقام الأول عن طرح نظام التعليم الغربي في الهند. كتب باستفاضة باعتباره كاتب مقالات عن المواضيع الاجتماعية السياسية المعاصرة والتاريخية، وباعتباره ناقدًا. كان مؤلَفه تاريخ إنجلترا مثالًا إبداعيًا ونموذجيًا عن تأريخ حزب الأحرار، وظل أسلوبه الأدبي محط مديح منذ نشره، بما في ذلك عقب الإدانة الواسعة لمزاعمه التاريخية التي شاعت في القرن العشرين.[7]

شغل منصب وزير الحرب بين عامي 1839 و1841، ومنصب أمين عام الدفع بين عامي 1846 و1848. لعبَ دورًا رئيسًا في إدخال المفاهيم الإنجليزية والغربية إلى التعليم في الهند، ونشر نقاشه حول الموضوع في «مذكّرة ماكولاي» في عام 1835. ناصر استبدال الإنجليزية بالفارسية بصفتها اللغة الرسمية، واستخدام الإنجليزية باعتبارها وسيط إرشاد في كل المدارس، وتدريب الهنود الناطقين بالإنجليزية ليصيروا مدرسين. أدى هذا إلى شيوع نظام ماكولاي في الهند،[7] والقضاء المنهجي على الأنظمة التعليمية والمهنية والعلمية الهندية التقليدية والقديمة.[8]

قسم ماكولاي العالم إلى أمم متحضرة وهمجية، حيث تمثل بريطانيا ذروة الحضارة. في مذكرة حول التعليم الهندي المنشورة في فبراير 1835، أكّد قائلًا: «ليس من المبالغة، في اعتقادي، القول إن كل المعلومات التاريخية التي جُمعت من كل الكتب المكتوبة باللغة السنسكريتية أقل قيمة مما قد يوجد في أردأ الملخصات المستخدمة في المدارس التحضيرية في إنجلترا».[9] كان متمسكًا بفكرة التقدم، وخاصة فيما يتعلق بالحريات اللبرالية. عارض الراديكالية في حين جعل الثقافة والتقاليد الإنجليزية التاريخية مثالية.[7]

نشأته[عدل]

وُلد ماكولاي في روثلي تيمبل[10] في ليسترشاير في 25 أكتوبر 1800، وهو ابن زاكري ماكولاي من سكان مرتفعات اسكتلندا، الذي صار حاكمًا استعماريًا ومناصرًا للإبطالية، وسيلينا ميلز من بريستول، هي مُريدة سابقة لهانا مور.[11] سميا ابنهما الأول تيمنًا بعمه توماس بابينغتون، وهو مالك أراضٍ وسياسي من ليسترشاير كان قد تزوج جين أخت زاكري.[12][13][14] جذب ماكولاي الصغير النظر باعتباره طفلًا معجزة، وعندما كان دارجًا، شاع أنه سأل والده وهو يحدق عبر النافذة من مهده إلى مداخن معملٍ محلي عما إذا كان ذاك الدخان ناجمًا عن نيران الجحيم.[15]

تلقى تعليمه في مدرسة خاصة في هيرتفوردشاير، وعقب ذلك، في كلية ترينيتي في كامبريدج.[16] بينما كان في كامبريدج، نظم ماكولاي الكثير من الشعر وفاز بعدة جوائز، بما فيها ميدالية المستشار الذهبية في يونيو 1821.[17]

في عام 1825، نشر ماكولاي مقالة بارزة حول ميلتون في مجلة إدنبرة ريفيو. درس القانون، والتحق في عام 1826 بنقابة المحامين، لكن سرعان ما اهتم أكثر بالعمل في السياسة.[18] في عام 1827، نشر ماكولاي مقالة مناهضة للعبودية في إدنبرة ريفيو، طعن فيها بتحليل العمال الأفارقة الذي ألفه الكولونيل توماس مودي، نايت، الذي كان المفوض البرلماني للعبودية في غرب الهند.[19][20] كان أبو ماكولاي، زاكري ماكولاي، قد استنكر فلسفة مودي أيضًا، في سلسلة من الرسائل إلى صحيفة أنتي سليفري ريبورتر.[15][19]

أُشيع أن ماكولاي، الذي لم يتزوج ولم يُنجب أولادًا قط، قد وقع في حب ماريا كينيرد، التي كانت القاصر الثرية لريتشارد «كونفرسيشن» شارب.[21] كانت أقوى روابط ماكولاي العاطفية مع أختيه الصغيرتين: مارغريت، التي توفيت وقتما كان في الهند، وهانا. ومع تقدم هانا في السن، شكل تعلقًا وثيقًا بمارغريت ابنة هانا، التي كان يدعوها «بابا».[22]

حافظ ماكولاي على اهتمام شغوف بالأدب الغربي الكلاسيكي على امتداد حياته، وتفاخر بنفسه لمعرفته بالأدب الإغريقي القديم.[23] على الأرجح أنه كان يتمتع بذاكرة صورية. وقتما كان في الهند، قرأ كل مؤلف إغريقي أو روماني قديم وقع بين يديه. في رسائله، يصف قراءة الإنيادة وهو في إجازة في مالفيرن في 1851، وتحرّك مشاعره حد البكاء من جمال شعر فرجيل. علم نفسه أيضًا الألمانية والهولندية والإسبانية وظل طليقًا بالفرنسية.[24]

عمله في السياسة[عدل]

في عام 1830 دعى ماركيز لانسداون ماكولاي ليصبح عضوًا في البرلمان عن بوكيت بورو في كان. كان خطابه الأول مؤيدًا لإبطال العوائق المدنية لليهود في المملكة المتحدة.[17]

كسب ماكولاي سمعةً بسلسلة من الخطابات الداعية لإصلاح برلماني. بعد سن قانون الإصلاح الكبير لعام 1833، صار عضوًا في البرلمان عن ليدس. في الإصلاح، خُفض ممثلو كان من اثنين إلى واحد، ولم تكُن ليدس قد مُثلت من قبل، فصار لها عضوان. رغم افتخاره بمساعدته في سن قانون الإصلاح، لم يكف ماكولاي أبدًا عن الامتنان لراعيه السابق، لانسداون، الذي ظل صديقًا عظيمًا وحليفًا سياسيًا.[17]

الهند (1834 – 1838)[عدل]

كان ماكولاي عضوًا في مجلس السلطة في عهد اللورد غراي من عام 1832 حتى 1833. اقتضى الاختلال المادي لأبيه أن يصير ماكولاي وسيلة الإمداد الوحيدة لعائلته واحتاج إلى منصبٍ يدر أجرًا أكبر مما أمكنه شغله بصفته عضوًا في البرلمان. بعد سن قانون حكومة الهند لعام 1833، تقاعد من منصبه في البرلمان عن ليدس وعُين بصفته أول عضوٍ قانوني في مجلس الحاكم العام. ذهب إلى الهند في عام 1834، وشغل منصبًا في المجلس الأعلى للهند بين عامي 1834 و1838.[25]

في منشوره الشهير مذكرة حول التعليم الهندي الصادر في فبراير من عام 1835، حث ماكولاي اللورد ويليام بينتينك الحاكم العام على إصلاح التعليم الثانوي على أسس نفعية لتقديم «التعلُم النافع»، وهذه عبارة كانت بالنسبة لماكولاي مترادفة مع الثقافة الغربية. لم يكن ثمة تقليد للتعليم الثانوي باللغات المحلية، فالمؤسسات التي كانت مدعومة آنذاك من شركة الهند الشرقية كانت تعلّم إما بالسنسكريتية أو الفارسية. وبالتالي، جادل قائلًا: «علينا تعليم الأشخاص الذين لا يمكن تعليمهم في الوقت الراهن عن طريق لغتهم الأم. علينا تعليمهم لغة أجنبية ما». جادل ماكولاي بأن السنسكريتية والفارسية لم تكونا متاحتين أكثر من الإنجليزية بالنسبة للناطقين باللغات المحلية الهندية وأن فائدة النصوص السنسكريتية والهندية الموجودة ضئيلة بالنسبة «للتعليم النافع».

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/sq4691pb2xdsglw — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 4 أكتوبر 2005
  2. ^ Accademia delle Scienze di Torino ID: https://www.accademiadellescienze.it/accademia/soci/thomas-babington — تاريخ الاطلاع: 1 ديسمبر 2020
  3. ^ معرف تاريخ البرلمان: https://www.historyofparliamentonline.org/volume/1820-1832/member/macaulay-thomas-1800-1859
  4. ^ معرف تاريخ البرلمان: https://www.historyofparliamentonline.org/volume/1820-1832/member/macaulay-thomas-1800-1859
  5. ^ النص الكامل متوفر في: https://www.bartleby.com/library/bios/ — المحرر: تشارلز دودلي وارنر — العنوان : Library of the World's Best Literature
  6. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119843605 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  7. أ ب ت MacKenzie, John (January 2013), "A family empire", BBC History Magazine الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  8. ^ Kampfner, John (22 July 2013). "Macaulay by Zareer Masani – review". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ For full text of Macaulay's minute see "Minute by the Hon'ble T. B. Macaulay, dated the 2nd February 1835" نسخة محفوظة 2021-10-24 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Biographical index of former Fellows of the Royal Society of Edinburgh 1783–2002 (PDF). The Royal Society of Edinburgh. 2006. ISBN 0-902-198-84-X. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Thomas Babbington Macaulay". Josephsmithacademy. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Knight 1867، صفحة 8.
  13. ^ Symonds, P. A. "Babington, Thomas (1758–1837), of Rothley Temple, nr. Leicester". History of Parliament on-line. Institute of Historical Research. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Kuper 2009، صفحة 146.
  15. أ ب Sullivan 2010، صفحة 21.
  16. ^ "Macaulay, Thomas Babington (FML817TB)". A Cambridge Alumni Database. University of Cambridge. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. أ ب ت Thomas, William. "Macaulay, Thomas Babington, Baron Macaulay (1800–1859), historian, essayist, and poet". قاموس أكسفورد للسير الوطنية (الطبعة أونلاين). دار نشر جامعة أكسفورد. doi:10.1093/ref:odnb/17349. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) (يتطلب وجود اشتراك أو عضوية في المكتبة العامة في المملكة المتحدة)
  18. ^ Pattison 1911، صفحة 193.
  19. أ ب Rupprecht 2012، صفحات 435–455.
  20. ^ Macaulay 1873، صفحة 361، Vol. VI.
  21. ^ Cropper 1864: see entry for 22 November 1831
  22. ^ Sullivan 2010، صفحة 466.
  23. ^ Galton 1869، صفحة 23.
  24. ^ Sullivan 2010، صفحة 9.
  25. ^ Evans 2002، صفحة 260.