مالك بن المرحل السبتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مالك بن المرحل السبتي
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة مالك بن المرحل السبتي
الميلاد 604 هـ
مالقة
الوفاة 699 هـ
فاس
الجنسية أندلسي مغربي
الحياة العملية
الاسم الأدبي شاعر المغرب
النوع الشعر
المهنة شاعر و أديب
أعمال بارزة الوسيلة الكبرى المرجو نفعها في الدنيا والأخرى
P literature.svg بوابة الأدب

مالك بن المرحل السبتي (604 هـ مالقة - 699 هـ فاس ) شاعر الدولة المرينية الكبير بالمغرب الأقصى و أديب عصره.

سيرته[عدل]

هو أبو الحكم مالك بن عبد الرحمن بن علي بن عبد الرحمن ابن فرج بن أزرق بن منير بن سالم بن فرج ابن المرحل السبتي، تلقى تعليمه بإشبيلية و سبتة و فاس و تولى صناعة التوثيق بمدينة سبتة و القضاء في غرناطة و غيرها و عمل في ديوان يعقوب المنصور المريني و ابنه . كان كثير النظم و اتسعت شهرته في الوسط، و بات يعرف باسم شاعر المغرب.

قالوا فيه[عدل]

  • يقول ابن الخطيب في الإحاطة في أخبار غرناطة: شاعر المغرب وأديب صقعه وحامل الراية المعلم بالشهرة المثل في الإكثار الجامع بين سهولة اللفظ وسلالة المعنى وإفادة التوليد وإحكام الاختراع.
  • و يقول العلامة عبد الله كنون في النبوغ المغربي في الأدب العربي: كان في عصره شاعر المغرب غير مدافع وأطبع شعرائه أسلوبا وأرشقهم لفظا وأبلغهم معنى استعان على ذلك بالمقاصد اللسانية لغة وبيانا ونحوا وعروضا وقافية وحفظا للجيد من الشعر واضطلاعا بمعرفة معانيه وتراكيبه.

مؤلفاته[عدل]

خلف مالك بن المرحل آثارا علمية كثيرة في فنون المعرفة المختلفة غالبها منظوم منها :

  • متن موطأة الفصيح نظم فصيح ثعلب.
  • الوسيلة الكبرى المرجو نفعها في الدنيا والأخرى.
  • المعشرات النبوية.
  • العشريات الزهدية.
  • أرجوزة في العروض.

من أشعاره في مدينة سبتة[عدل]

ســـلام علـــى سبتـــة المغــرب أخيــــة مكـــة أو يثــــرب

و له فيها أيضا :

اخطر على سبتة و انظر الى جمالها تصبو إلى حسنه
كأنها عود غناء و قد ألقي في البحر على بطنه

في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم[عدل]

شـــوقٌ كمَـــا رُفعَت نــــارٌ على علـــمِ تشِــــبُّ بين ضُلـــــوع الضَّال والسَّلــمِ
ألُفُّـــــه بضلوعـــــي وهْـــــوَ يُحرقِـــــهَا حتَّى برانِـــــيَ بريـــــــاً ليسَ بالقلــــمِ
مـــنْ يشترينــــيَ بالبُشرَى ويملكُنــي عبـــداً إذا نظـــرتْ عينــــي إلى الحَرمِ
دعْ للحبِيــبِ ذمَامِــــي واحتملْ رمقِـي فلـــيْسَ ذا قدْم مــــن ليْـــس ذا قِــدمِ
يــــا أهـــل طِيبَة طــاب العيش عندكـمُ جـــــاورتمُ خيْرَ مبعــــــوثٍ إلَـــى الأممِ
عَاينتـــــم جنَّــــة الفِــردَوسِ عــنْ كثبٍ فـــي مهْبـــطِ الوحــي والآيَات والحكـمِ
لَنَتْــرُكَــــنّ لهَـــا الأوطــــــانَ خاليـــــــةً ونسلكــــــنَّ لَهـــا البيْداءَ في الظُّلــــمِ
رِكــابُنــــــا تَحمـــــلُ الأوزار مثقلـــــــــةً إلَــــــى محـطِّ خطـــايَا العُـــرْب والعَجَم
ذُنـــوبنــــا يـــــا رســـولَ الله قـد كثـرتْ وقــد أتينَـــــاكَ فـــاستغفــــــرْ لمُجتـرمِ
ذنــبٍ يلِيـــــه علَـــــى تَكْـــــرارِه نـــدمٌ فقَــــدْ مضَـى العُمر فِي ذنبٍ وفي ندمِ
نَبْكــــي فَتشغِلنَـــا الدُّنيـــا فتضحكُنَـــا ولَوْ صَدقْنــــــا البُكَا شِبْنا دمــــاً بــــدمِ
يـــــا ركبَ مصــــرَ رويداً يلتحِـــقْ بكــمُ قـــــومٌ مَغاربـــــــةٌ لحــمٌ علَى وضـــمِ
فِيهــــمْ عبَيْدٌ تسُـــــوقُ العِيــسُ زفرتهُ لمْ يلــــقَ مولاه قد نــــادَاه في النَّسَمِ
يبغِي إليـــــهِ شفيعــــاً لا نظيــــرَ لـــهُ في الفَضْلِ والمَجْـــدِ والْعلْيــــاءِ والْكرمِ
ذَاكَ الحبيــــبُ الَّذي تُرجَــــى شفاعتهُ مُحمَّــــدٌ خيْـــــرُ خلــــقِ الله كلهِّــــــمِ
صَلَّـــــى عليْهِ إلَهُ الخَلــقِ مــــا طلَعتْ شمـــسٌ ومَا رُفِعَتْ نـــــارٌ عَلَى عَلــمِ

من أشعاره في نصرة المسلمين في الأندلس[عدل]

ذكر ابن أبي زرع في كتابه الذخيرة السنية في تاريخ الدولة المرينية (ص: 98-99) أن الأديب مالك بن المرحل صنع قصيدة يحرض فيها بني مرين و سائر المسلمين على جهاد الكافرين و نصرة من في بلاد الأندلس من المسلمين المستضعفين و هذه القصيدة قرئت في صحن جامع القرويين بعد صلاة الجمعة سنة 662 هـ و نذكر بعض الأبيات من القصيدة :

اِسْتَنْصَرَ الدِّيـــنُ بِكُـمْ فَأَقْدِمُــــوا وأَسْرِجُـــوا لِنَصْــــــرِهِ وأَلْجِمُـــوا
لاَ تُسْلِمُـــــوا الإسْلاَمَ يا إِخْوانَنَا فـــإِنَّهُ إِنْ تُسْلِمُـــــــوهُ يُسْلَـــمُ
لاَذَتْ بِكُــــمْ أندَلـسٌ نــــــاشِدَةً بِرَحِــــــمِ الدِّينِ ونِعْــــــمَ الرَّحِمِ
واسْتَرْحَمَتْكُـــمْ فَارْحَمُـــوهَـا إِنَّهُ لا يَرْحَمُ الرَّحْمَنُ مَــــنْ لا يَرْحَمُ
مـــا هِيَ إِلاَّ قِطْعَــةٌ مِنْ أَرْضِكُــمْ وأَهْلُهـــــا مِنْكُـــمْ وأَنْتُــمْ مِنْهُـمُ
لكنَّهـــــا حُـــــدَّتْ بِكـــــلِّ كافِـــرٍ فالبحــــرُ مِنْ حُدُودِهــا والعَجَــمُ
لَهْفًــــا على أنْدَلُـسٍ مِنْ جَنَّـــةٍ دَارَتْ بهـــــا مِنَ العِــــــدَا جَهَنَّمُ

قصيدته التي تدعو إلى اجابة استنجاد ابن الأحمر صاحب غرناطة بيعقوب المنصور على عدوه الإسبان والتى يقول فيها اثر استجابة يعقوب للطلب و نذكر بعض الأبيات من القصيدة :

شهد الاله وانت يا ارض اشهدي انا اجبنا صرخة المستنجد
لما دعا الداعي وردد فعلنا قمنا لنصرته ولم نتردد

في المدح السياسي[عدل]

بين ايدينا قصيدة واحدة قالها يهنيء بها ولي العهد ابي مالك بفتح مراكش مع الاسف لا نتوفر على ديوانه في هذا الموضوع لانه مفقود، و كان قد مدح مهنئا ولي العهد ابي مالك بفتح مراكش بعد أن استخلصها المرينيون من الموحدين بقصيدته المدحية التي يقول فيها:

فتح تبسمت الاكوان عنه فما رايت املح منه مبسما وفما
فتح كما فتح البستان زهرته ورجع الطير فى فنانه نغما
فتح كما انشق صبح فى قميص دجا وطرز الطير فى اردانه علما

وفاته[عدل]

توفي الأديب مالك بن المرحل السبتي سنة 699 هـ بفاس و عمره خمس وتسعين سنة، دفن خارج باب الجيسة، وآخر ما قال يوم موته وأمر أن يكتب على قبره:

زر غريبـــــاً بمغــــربنازحاً مالـــــه ولــــي
تركـــــوه موســــــــدا بيــــن تـــرب وجنـدل
ولتقـــــل عند قبــــره بلـســــان التـذلـــــل
رحــــم الله عـبــــــده مــــــالك بن المرحـل

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

مصادر[عدل]

  • [1] مالك بن المرحَّل السبتي
  • [2] مالك بن المرحل: الأوضاع السياسية والاجتماعية والفكرية في عصره.-4-
  • [3] سبتة في تاريخ المغرب القديم والحديث

وصلات خارجية[عدل]