الموحدون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الدولة الموحدية)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الموحدون
الموحدون
→ Almoravides.JPG
1121 – 1269 Hafsid Flag - Tunisia.svg ←
 
Dz tlem2.png ←
 
Marinid emblem.png ←
 
Armoiries Nasrides.jpg ←
الموحدون
علم
Empire almohade.PNG
الدولة الموحدية .

عاصمة مراكش
نظام الحكم غير محدّد
نظام الحكم ملكية،  وخلافة إسلامية  تعديل قيمة خاصية نظام الحكم (P122) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية العربية،  والأمازيغية،  ولغة مستعربية  تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
اللغة العربية الأمازيغية
التاريخ
التأسيس 1121
الزوال 1269
العملة دينار
دينار إسلامي ذهبي  تعديل قيمة خاصية العملة (P38) في ويكي بيانات

اليوم جزء من

الدولة الموحدية دولة إسلامية أسسها الموحدون وهم من سلالة أمازيغية حكمت بلاد المغرب (المغرب، الجزائر، تونس، ليبيا) والأندلس سنوات 1121م - 1269م أسسها أتباع حركة محمد بن تومرت واستطاع عبد المؤمن بن علي الكومي (1130م / 1133م - 1163م) أن يستحوذ على المغرب الأقصى (سقوط مراكش عام 1147م) والمغرب الأوسط ومن ثم على كامل إفريقية (حتى تونس وليبيا عام 1160م) والأندلس (1146م - 1154م). عاصمتها مراكش. وكانت إشبيلية مقر الوالي الموحدي على الأندلس.

تاريخ[عدل]

تأسست الحركة الموحدية من قبل ابن تومرت الذي كان عضوا في قبيلة مصمودة المغربية في منطقة تنمل قرب مدينة مراكش.[1] وسمى الحركة ب"الموحدين" لكون أتباع هذه المدرسة كانوا يدعون إلى توحيد الله توحيدا قاطعا مما جعلهم ينكرون أسماء الله الحسنى باعتبارها أسماء لصفات مادية وهو الحق سبحانه ليس كمثله شيء فكانوا يذكرون الله باسمه المفرد الله. قاد محمد بن تومرت (1080م - 1130م)، وبعده عبد المؤمن بن علي الكومي الذي ينحدر من صلبه أمراء الموحدين، أتباع حركة دينية متشددة، وكان يدعوا إلى تنقية العقيدة من الشوائب. أطلق ابن تومرت عام 1118م الدعوة لمحاربة المرابطين واتخذ من قلعة تنمل على جبال الأطلس الكبير مقرا له. استطاع خليفته عبد المؤمن الكومي (1130م / 1133م - 1163م) (سمي بالكومي لأنه ينحدر من قبيلة الكومة في تلمسان) أن يستحوذ على المغرب الأقصى والأوسط حيث دخل مراكش عام 1146م) وقضى على المرابطين ، ومن ثم على كامل إفريقية (حتى تونس وليبيا عام 1160م) والأندلس (1146م - 1154م). وبعد نجاح عبد المومن بن علي الكومي في اقامة دولته بأفريقية إتجه إلى الأندلس وعمل على تقويتها وصد هجمات القشتاليين عنها. لكنه توفي عام 1163م ليتولى ابنه يوسف مكانه فاستكمل سياسة أبيه، ووطّد نفوذه في الأندلس، وبعث إليها بالجيوش وتقوية إماراتها. أقام الخليفة "يوسف بن عبد المؤمن" المشروعات في إشبيلية، مثل بناء القنطرة على نهر الوادي الكبير، وجامع إشبيلية الأعظم عام (567 هـ / 1172م)، ثم أتمّ ابنه المنصور مئذنته الكبيرة سنة 1188م، ولا تزال هذه المئذنة قائمة وتعرف باسم "الخيرالدة" ويبلغ ارتفاعها 96 مترًا. وفي إحدى غزواته في الأندلس سنة (579 هـ / 1183م) أصيب بسهم عند أسوار شنترين، فرجع إلى مراكش مصابًا، وبها مات.

انتشار الموحدين[عدل]

بلغت الدولة أوجها في عهد أبو يعقوب يوسف ابن عبد المؤمن بن علي الكومي (1163 - 1184 م) ثم أبو يوسف يعقوب المنصور (1184م - 1199م) والذي تلقب بالمنصور وعمل على النهوض بالدولة الموحدية والأندلس علميا وثقافيا . وكان قائدا ماهرا وسياسيا قديرا استطاع عقد الصلح مع مملكة قشتالة. ولكن نقضهم للصلح اضطرته لقتالهم في معركة الأرك، مع بناء العديد من المدن الجديدة وتشجيع الثقافة والحياة الفكرية (ابن رشد، ابن طفيل). وقعت بعد ذلك معركة الأرك عام 1195م والتي انتصر فيها الموحدون على الملوك النصرانيين . في عهد الناصر (1199م - 1213م) تم القضاء على العديد من الثورات في إفريقية . وبعد موقعة الأرك عقدت هدنة بين ملك قشتالة ألفونسو الثامن والمسلمين. ولكن الفونسو استغل الهدنة في تقوية بلاده ومحالفة أمراء النصارى. وحين وجد نفسه مستعدا أغار على بلاد جيان وبياسة وأجزاء من مرسية . فاضطر الملك "محمد الناصر" الذي خلف والده المنصور في إفريقيا إلى الذهاب إلى الأندلس لغزو قشتالة. فعبر البحر بجيشه وذهب إلى إشبيلية لتنظيم الجيش. ومنها اتجه إلى قلعة "شلطبرة" إحدى قلاع مملكة قشتالة واستولى عليها بعد حصار دام 8 شهور. ولكن الفونسو دعا البابا أنوسنت الثالث بروما إلى اعلان الحرب الصليبية ضد الأندلس . وكان من نتاج ذلك ان اجتمع للإسبان 124.553 مقاتل انطلقوا ليستولوا على حصن رباح والأرك وغيرها. وقام المسلمون بجمع جيش مماثل والتقى الجيشان عند حصن العقاب إلا أن الموحدين تلقوا هزيمة قاسية على يد النصرانيين في معركة حصن العقاب سنة 1212م ولم تقم للمسلمين بالأندلس بعد هذه المعركة قائمة. وبعد سنة 1213م بدأت الدولة تتهاوى بسرعة مع سقوط الأندلس في أيدي النصرانيين بعد عام 1228م ، وفي إفريقية سقوط (تونس) في أيدي الحفصيين ، والمغرب الأوسط (الجزائر) في أيدي بني عبد الواد - الزيانيون - (1229م - 1236م). حكم بين السنوات 1224م إلى 1236م فرعين أحدهما في المغرب الأقصى (المغرب) والثاني في الأندلس. ومنذ 1244م تعرضوا لحملات المرينيين ، ثم فقدوا السيطرة على المغرب الأقصى وانتهى أمرهم سنة 1269م بعد أن قضى عليهم المرينيون نهائياً.

التوسع[عدل]

المرحلة الأولى[عدل]

ضم تلمسان ووهران بالمغرب الأوسط للدولة الموحدية، وقد تمت هذه المرحلة سنة 539 هـ - 1144م.

المرحلة الثانية[عدل]

ضم كافة مناطق المغرب الأقصى بما في ذلك مراكش وفاس وبقية المغرب إلى الزقاق وهو مضيق جبل طارق وقد تمت سنة 542 هـ.

المرحلة الثالثة[عدل]

فتح بقية المغرب الأوسط وقد تمت بدخول الموحدين مدينة الجزائر سنة 548 هـ - 1153م.

المرحلة الرابعة[عدل]

بسط فيها الموحدون سلطانهم على إفريقية بما في ذلك شرق إقليم طرابلس ليبيا وقاموا باستعادة المهدية وجزيرة جربة (تونس) وبقية سواحل إفريقية من النورمان، وقد تمت سنة 555 هـ - 1160م التي تسمى سنة الأخماس، وبذلك يكون الموحدون أول من وحد بلاد المغرب (المغرب العربي) كله عدا برقة وما يليها شرقا إلى حدود مصر. وقد تحسن وضع الموحدين بعد الانتهاء من حروبهم بإفريقية، وتمكنوا من الاستيلاء على بلاد المغرب.

سياسة الموحدين[عدل]

إصلاحات المأمون[عدل]

كان للقرارت التي إتخذها الخليفة إدريس المأمون تقويض للنظام السياسي الموحدي من أساسه، وأبرز هذه القرارات إنهاء سلطة الأشياخ حيث إستهدف الخليفة أشياخ أهل التوحيد، وخاصة شيوخ تينمل وهنتاتة الذين عمل على تصفيتهم جسديا اتباعا لفتوى قاضي الجماعة أبو زيد المكادي حول مسألة البيعة ويذكر ابن خلدون وابن عذاري أنه قتل حوالي مئة شيخ بالعاصمة مراكش ويرفع صاحب الحلل الموشية العدد الى 5000 شيخ. كما قام المأمون بتحريم إسم المهدي من التسليط، وهو الدعوة إلى الصلاة باللغة الأمازيغية، بالإضافة إلى إزالة اسم المهدي من النقود. بالإضافة لتنفيذ بنود الإتفاقية المبرمة بينه وبين فرناندو الثالث ملك قشتالة والتي تنص على السماح بتأسيس كنيسة مسيحية بمراكش العاصمة[2] وبيوت للفرقة العسكرية المسيحية وضمان حرية تنقل وتجمع المسيحيين المقيمين داخل المجال الموحدي.

الفن المعماري[عدل]

وضع غير المسلمين[عدل]

لوحة تصور مقتل القديس دانيال، والذي قتل في عصر الموحدين.[3]

سيطر الموحدون على أراضي المرابطين المغاربية والأندلسية بحلول عام 1147.[4] رفض الموحّدون العقيدة الإسلامية السائدة التي تثبت مكانة "أهل الذمة"، وهو وضع غير مسلم في بلد مسلم والذي يسمح له بممارسة دينه بشرط الخضوع للحكم الإسلامي ودفع ضريبة الجزية.[5]

طرأ على معاملة اليهود تحت حكم الموحدين تغييراً جذرياً. قبل حكم الموحدين خلال خلافة قرطبة، شهدت الثقافة اليهودية عصرها الذهبي. زعمت ماريا روزا مينوكال، المتخصصة في الأدب الأيبيري في جامعة ييل أن "التسامح كان جانباً متأصلاً في المجتمع الأندلسي"، وأن الرعايا اليهود الذين يعيشون تحت حكم الخلافة الأمويَّة، رغم أنهم كان لديهم حقوق أقل من المسلمين، إلا أنهم ظلوا في وضع أفضل أوروبا المسيحية.[6] وهاجر الكثير من اليهود إلى الأندلس، حيث لم يتم التسامح معهم فحسب، بل سُمح لهم بممارسة عقيدتهم علانيةَ. ومارس المسيحيون أيضًا دينهم بحرية نسبية في خلافة قرطبة، وعاش كل من اليهود والمسيحيين في المغرب أيضًا.

أول زعيم للموحدين، عبد المؤمن، سمح بفترة سماح أولية مدتها 7 أشهر.[7] ثم أجبر معظم السكان الذميين الحضريين في المغرب، من اليهود والمسيحيين، على اعتناق الإسلام.[5] وكان على أولئك الذين اعتنقوا الإسلام حديثاً ارتداء ملابس مُعرَّفة، لأنهم لم يُعتبروا مسلمين مخلصين.[5] وتم تسجيل حالات استشهاد الجماعي لليهود الذين رفضوا اعتناق الإسلام.[7] وتسارعت التحويلات القسرية تحت تهديد العنف في القرن الثاني عشر في شمال إفريقيا والأندلس، وتم قمع اليهود والمسيحيين وأجبروا على الإختيار بين التحول إلى الإسلام، أو النفي، أو القتل.[8] اختار المسيحيون تحت حكمهم عمومًا الانتقال إلى إمارات مسيحية في شمال شبه الجزيرة الإيبيرية،[1] بينما قرر اليهود البقاء للحفاظ على ممتلكاتهم، وكثير منهم تظاهروا بالتحول إلى الإسلام، مع الإستمرار في ممارساتهم الدينية بالسرية.[1]

العديد من التحويلات إلى الإسلام كانت سطحية. وحثّ موسى بن ميمون اليهود على اختيار التحول السطحي إلى الإسلام بدلاً من الموت والشهادة، بحجة أن "المسلمين يعرفون جيداً أننا لا نعني ما نقوله، وأنَّ ما نقوله هو فقط الهروب من عقوبة الحاكم وإرضائه بهذا الإعتراف البسيط".[5] أبراهام بن عزرا (1089-1164)، والذي فرَّ بنفسه من اضطهاد الموحدين، قام بتأليف أعمال ترثي تدمير العديد من المجتمعات اليهودية في جميع أنحاء الأندلس والمغرب الكبير تحت حكم الموحدين.[9] وفرّ الكثير من اليهود من المناطق التي يحكمها الموحدون إلى الأراضي المسيحية، وهرب آخرون، مثل عائلة ميمون، شرقًا إلى أراضي إسلامية أكثر تسامحًا.[10] ومع ذلك، تم تسجيل عدد قليل من التجار اليهود الذين كانوا لا يزالون يعملون في شمال أفريقيا.[7]

طرأ على معاملة المسيحيين تحت حكم الموحد تغييرًا جذريًا. قُتل الكثير من المسيحيين، أو أُجبروا على التحول إلى الإسلام أو أُرغموا على الفرار. هرب بعض المسيحيين إلى الممالك المسيحية في الشمال والغرب وساعدوا في تأجيج الإسترداد. لقد تخلى إدريس المأمون، وهو خليفة موحدي حكم في الفترة ما بين 1229-1232 وفي أجزاء من المغرب، عن الكثير من عقيدة الموحدين، بما في ذلك تعريف ابن تومرت بأنه المهدي، وحرمانه من وضع الذمي. سمح لليهود بممارسة دينهم علانية في مراكش، وسمح حتى للكنيسة المسيحية العمل هناك كجزء من تحالفه مع قشتالة.[5] وفي أيبيريا انهار حكم الموحدين في عقد 1200، وخلفه العديد من ملوك الطوائف، والذين سمحوا لليهود بممارسة دينهم علانية.[5]

قائمة الأمراء[عدل]

الحاكم فترة حياته فترة حكمه
1 عبد المؤمن بن علي الكومي 1094 - 1163 1133 - 1163
2 أبو يعقوب يوسف بن عبد المؤمن 1138 - 1184 1163 - 1184
3 أبو يوسف يعقوب بن يوسف المنصور 1160 - 1199 1184 - 1199
4 محمد الناصر بن يعقوب بن يوسف .... - 1213 1199 - 1213
5 يوسف المستنصر .... - .... 1213 - 1224
6 عبد الواحد المخلوع .... - .... 1224 - 1224
7 عبد الله العادل .... - .... 1224 - 1227
8 يحيى المعتصم .... - .... 1227 - 1230
9 إدريس المأمون .... - .... 1227 - 1232
10 عبد الواحد الرشيد .... - .... 1232 - 1242
11 أبو الحسن السعيد .... - .... 1242 - 1248
12 عمر المرتضى .... - .... 1248 - 1266
13 إدريس الواثق (أبو دبوس) .... - .... 1266 - 1269

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت Maribel Fierro (2010). "The Almohads (524 668/1130 1269) and the Hafsids (627 932/1229 1526)". In Maribel Fierro. The New Cambridge History of Islam. Volume 2, The Western Islamic World, Eleventh to Eighteenth Centuries. Cambridge University Press. 
  2. ^ Khalifah، Idris Ahmad (1988). al-Tarikh al-Maghribi li-madinat Sabtah. 
  3. ^ Father Candide Chalippe (1 June 2007). The Life and Legends of Saint Francis of Assisi. Echo Library. صفحات 164–. ISBN 978-1-4068-4456-6. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2013. 
  4. ^ "Islamic world" Encyclopædia Britannica Online. Retrieved September 2, 2007.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت ث ج ح M.J. Viguera, "Almohads". In Encyclopedia of Jews in the Islamic World, Executive Editor Norman A. Stillman. First published online: 2010 First print edition: ISBN 978900417678, 2114
  6. ^ María Rosa Menocal, The Ornament of the World: How Muslims, Jews, and Christians created a culture of tolerance in medieval Spain نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب ت Amira K. Bennison and María Ángeles Gallego. "Jewish Trading in Fes On The Eve of the Almohad Conquest." MEAH, sección Hebreo 56 (2007), 33-51 نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Amira K. Bennison and María Ángeles Gallego. "Jewish Trading in Fes On The Eve of the Almohad Conquest." MEAH, sección Hebreo 56 (2007), 33–51
  9. ^ Ross Brann, Power in the Portrayal: Representations of Jews and Muslims in Eleventh- and Twelfth-Century Islamic Spain, Princeton University Press, 2009, pp. 121–122.
  10. ^ Frank and Leaman, 2003, pp. 137–138.

انظر أيضاً[عدل]