هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

مجتمع الأرض المسطحة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مجتمع الأرض البسيطة)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اختيرت إسقاطات متساوية البعد على سطح الأرض مثل هذه الصورة كصور لنموذج الأرض المسطحة الذي يصور أنتاركتيكا كجدار جليدي[1][2] يحيط بالأرض على شكل قرص.
نموذج علمي حديث لدوران الأرض، يظهر كوكب الأرض ككرة

مجتمعات الأرض المسطحة الحديثة تتكون من الأفراد الذين يروجون لفكرة أن الأرض مسطحة وليست كروية. ويعود تاريخ هذه المجموعات إلى منتصف القرن العشرين. بعض أتباعها جادون ووالبعض الأخر لا. هؤلاء الجادون غالبا ما تكون دوافعهم من قبيل العلوم الزائفة أو الفهم الحرفي للدين.[3]

في العصر الحديث، ساهمت وسائل الاعلام الاجتماعية، في نشر نظريات الأرض المسطحة وقد تبناها بشكل متزايد العديد من الأفراد غير المنتسبين لمجموعات أكبر، وللكثير منها أعضاء في جميع أنحاء العالم.[4][5]

السياق التاريخي[عدل]

نشأت فرضيات الأرض المسطحة الحديثة مع الكاتب الإنجليزي صمويل روبوثام (1816-1884). واستنادا إلى الاستنتاجات المستمدة من تجربة انبساط الأرض في بدفورد، نشر روبوثام كتيب علم الفلك زيتيتيك. توسع في وقت لاحق إلى كتاب الأرض ليست كروية، واقترح على أن الأرض عبارة عن قرص مسطح مركزه في القطب الشمالي ويحيط به على طول الحافة الجنوبية جدار من الجليد، هو القارة القطبية الجنوبية. وقال روبوثام أيضا أن الشمس والقمر يقعان على ارتفاع 4800 كم (3000 ميل) فوق الأرض وأن "الفضاء" يقع على ارتفاع 5،000 كم (3100 ميل) فوق الأرض.[6] ونشر أيضا نشرة بعنوان عدم اتساق علم الفلك الحديث ومعارضته للكتابات المقدسة، جادل فيها بأن "الكتاب المقدس، وحواسنا، أيدا فكرة أن الأرض مسطحة وثابتة، ولا ينبغي وضع هذه الحقيقة الأساسية جانبا من أجل نظام قائم فقط على التخمين البشري".[7]

اكتسب روبوثام وأتباعه مثل ويليام كاربنتر اهتمام الناس من خلال الإستخدام الناجح للعلوم الزائفة في المناقشات العامة مع كبار العلماء منهم ألفريد راسل والاس.[8][9][10] خلق روبوثام جمعية زيتيتيك في انكلترا ونيويورك، وشحن أكثر من ألف نسخة من كتاب علم الفلك زيتيتيك.[11]

بعد وفاة روبوثام، أنشأت السيدة إليزابيث بلونت جمعية زيتيتيك عالمية، وكان هدفها "نشر المعرفة الطبيعية المتعلقة بعلم أصل الكون الموافقة للكتاب المقدس، اعتمادا على التحقيق العلمي العملي". نشر المجتمع مجلة بعنوان، مراجعة الأرض ليست كروية، وظلت نشطة بشكل جيد إلى أوائل القرن 20th.[12] مجلة الأرض الأرض مسطحة: مجلة شهرية للعلم والحواس، ونشرت بين 1901-1904، وتم تحريرها من قبل السيدة بلونت.[13]

جمعية الأرض المسطحة الدولية[عدل]

في عام 1956، أنشأ صموئيل شينتون الجمعية الدولية للأرض المسطحة خلفا للجمعية العالمية زيتيتيك، حيث أدارها ك "أمين تنظيم" من منزله في دوفر بإنكلترا.[12][14] وبالنظر إلى اهتمام شنتون بالعلوم والتكنولوجيا البديلة، كان التركيز على الحجج الدينية أقل مما كان عليه في المجتمع السلف.[15] عندما أظهرت صور الأقمار الصناعية الأرض ككرة، علق شينتون قائلا: "من السهل أن نرى كيف أن صورة من هذا القبيل يمكن أن تخدع العين غير المدربة".[16]

في عام 1969، أقنع شينتون إليس هيلمان، وهو محاضر بكلية الفنون التطبيقية في شرق لندن، بأن يصبح رئيس جمعية الأرض المسطحة. ولكن كان هناك القليل من الأدلة على أي نشاط من جانبه حتى وفاة شنتون، عندما أضاف معظم مكتبة شنتون إلى أرشيف مؤسسة الخيال العلمي التي ساعد على تأسيسها.[17]

الحسابات التاريخية والتاريخ المنطوق تخبرنا أن جزء اليابسة ربما كان مربع، في كتلة واحدة في وقت ما، ثم كما هو الآن، والشمال المغناطيسي هو المركز. أحداث كارثية هائلة واهتزازات دون شك تسببت في كسر الأرض وانفصالها، قسمت الأرض لتشكل قاراتنا الحالية أو الجزر كما هي موجودة اليوم. شيء واحد نعرفه يقينا حول هذا العالم ... العالم المأهول المعروف هو مسطح، مستوي، عالم منبسط.

-نشرة إعلانية كتبها تشارلز ك. جونسون، 1984.[18]

توفي شنتون في عام 1971. ورث تشارلز ك. جونسون جزءا من مكتبة شنتون من زوجة شنتون، وأنشأ الجمعية الدولية لأبحاث الأرض المسطحة في أمريكا وكنيسة العهد في كاليفورنيا وأصبح رئيسا لها. على مدى العقود الثلاثة الموالية، نمت جمعية الأرض المسطحة تحت قيادته، ليصل عدد أعضائها إلى 3500 عضو.[19]

أصدر جونسون العديد من المطبوعات وعالج جميع طلبات العضوية. وكان المنشور الأكثر شهرة فلات إيرث نيوز، فصلية، أربع صفحات تابلويد.[20] دفع جونسون هذه المطبوعات من خلال رسوم الأعضاء السنوية التي تكلف 6 دولارات إلى 10 دولارات خلال فترة قيادته.[20] استندت معتقدات جونسون على الكتاب المقدس، ورأى أن العلماء يطلقون خدعة من شأنها أن تجعل العلم يحل محل الدين.[19]

إن أحدث نموذج لكوكب الأرض من جمعية الأرض المسطحة هو أن البشرية تعيش على قرص، يقع القطب الشمالي في مركزه، يحيط بحافته الخارجية جدار جليدي عالي يبلغ ارتفاعه 45 متر(150 قدما)، يثمثل في القارة القطبية الجنوبية.[21] الخريطة الناتجة تشبه رمز الأمم المتحدة، التي استخدمها جونسون كدليل على موقفه.[22] في هذا النموذج، يبلغ قطر كل من الشمس والقمر 52 كم (32 ميلا).[23]

قامت جمعية الأرض المسطحة بتعيين أعضاء من خلال التحدث ضد الحكومة الأمريكية وجميع وكالاتها، ولا سيما وكالة الناسا. وركزت الكثير من مؤلفات المجتمع في أيامه الأولى على تفسير الكتاب المقدس ليعني أن الأرض مسطحة، على الرغم من أنها حاولت تقديم تفسيرات علمية وأدلة.[20]

النقد والتراجع[عدل]

صورة من الأرض مأخوذة من أبولو 17

لقد انتقدت مجتمعات "الأرض المسطحة" منذ زمن طويل، بسبب الملاحظات العلمية التي دحضت الاعتقاد وقللت مصداقيتها. وهذا يشمل الصور التي تبين الأرض ككرة.

وذكرت يوجيني سكوت المجموعة مثالا على "لاهوت متطرف بفهم حرفي للكتاب المقدس: الأرض مسطحة لأن الكتاب المقدس يقول أنها مسطحة، بغض النظر عن ما يخبرنا به العلم".[24]

ووفقا لتشارلز ك. جونسون ارتفع عدد أعضاء المجموعة إلى 3500 تحت قيادته، ولكن بدأ في الانخفاض بعد حريق في منزل تشارلز ك. جونسون التي مما دمر جميع السجلات والاتصالات لأعضاء الجمعية، في عام 1997. زوجة جونسون، التي ساعدته في إدارة قاعدة بيانات العضوية، توفيت بعد ذلك بوقت قصير. وتوفي جونسون نفسه في 19 مارس 2001.[25]

شعار جمعية الأرض المسطحة لعام 2013

انطلاقة أخرى[عدل]

في عام 2004، قام دانيال شينتون (لا علاقة له بصموئيل)[26] بإحياء جمعية الأرض المسطحة، مستندا في ذلك إلى منتدى مناقشة على شبكة الإنترنت.[27][28] وأدى ذلك في نهاية المطاف إلى إعادة إطلاق المجتمع رسميا في أكتوبر 2009، وإنشاء موقع جديد على شبكة الإنترنت، يضم مجموعة عامة من مؤلفات الأرض المسطحة وويكي.[29] وعلاوة على ذلك، بدأ المجتمع في قبول أعضاء جدد لأول مرة منذ عام 2001، وأصبح الموسيقار توماس دولبي أول عضو ينضم إلى المجتمع المستأنف حديثا.[30] اعتبارا من يوليو 2014، أصبح أكثر من 500 شخص من جميع أنحاء العالم أعضاء.[31]

في عام 2013، انفصل جزء من هذا المجتمع لتشكيل مجموعة جديدة على شبكة الإنترنت تضم أيضا منتدى وويكي.[32]

المجتمع الكندي[عدل]

تأسست جمعية الأرض المسطحة الكندية في 8 نوفمبر 1970، من قبل الفيلسوف ليو فيراري، والكاتب ريموند فريزر والشاعر الدن نولان؛[33] وكانت نشطة حتى عام 1984.[34] وتوجد محفوظاتهم في جامعة نيو برونزويك.[35]

فبالنسبة لأنفسهم،[36] فإن أهدافهم كانت مختلفة تماما عن مجتمعات الأرض المسطحة الأخرى. قالوا ان المشكلة السائدة فى العصر التكنولوجى الجديد هى رغبة الناس فى قبول النظريات "حول عقيدة عمياء ورفض دليل حواسهم الخاصة".[34] وظهرت النية الساخرة للجمعية في كتابات فيراري، حيث عزا كل شيء من جنس إلى عدم مساواة وعنصرية إلى الكروية ونموذج الأرض الكروية.[37] حتى فيراري ادعى أنه كاد أن يسقط من "حافة" الأرض بقمة بريمستون على جزيرة فوجو.[38]

تمت مقابلة فيراري ك "خبير" في عام 1990 في الفيلم الوثائقي الساخر الأرض المسطحة، البحث عن الحافة من إنتاج فطيرة للإنتاج (كما هو الحال في عبارة "مسطحة كفطيرة").[39] في دليل الدراسة المصاحب، ظهر فيراري "ككروي"، وهو لفظ مناسب لشخص يعتقد أن الأرض كروية.[40] الهدف الحقيقي للفيلم، الذي كان ممولا جزئيا من قبل مجلس الفنون أونتاريو ومجلس الأفلام الوطني في كندا، هو تعزيز التفكير النقدي لدى أطفال المدارس ومحو الأمية الإعلامية "من خلال [محاولة] الإثبات بطريقة مقنعة، أمرا يعرف الجميع بأنه كذب".[41]

إنطلاقة أخرى[عدل]

أعادت فنانة الوسائط المتعددة كاي بيرنز إنشاء جمعية الأرض المسطحة في كندا مع أنا أخرى إيريس تايلور كرئيسة لها.[42] أنشأ بيرنز ترخيصا بعنوان متحف الأرض المسطحة، والذي تضمن بعض التحف من مجموعة 1970. عرضت في عام 2016 في فلات إيرث أوتبوست كافيه في خليج شول، نيوفاوندلاند.[35]

في الثقافة الشعبية[عدل]

إن أحدث نموذج عالمي لجمعية الأرض المسطحة، يقترح أن البشرية تعيش على قرص، يشبه علم الأمم المتحدة.
  • رواية ريتشارد لوبوف سيركومبولار! (1984) تصف الأرض المسطحة، وبها ثقب في المركز بدلا من القطب الشمالي، ويحتوي الجانب السفلي على أراضي خيالية مثل أطلانطس و ليموريا.[43]
  • في عام 1984، أصدر الموسيقار الإنجليزي توماس دولبي ألبوم بعنوان ذي فلات إيرث the flat earth (الأرض المسطحة). أصبح هذا اسم نادي المعجبين ومنتديات الموقع اللاحقة. دانيال شينتون جعل هذا الألبوم كمقدمة له إلى النظرية، وقدم أول عضوية في المجتمع عندما أعيد فتحه. دولبي، لاغم أنه غير مؤمن بها، إلا أنه قبل.[30]
  • في عام 2013، أثناء مناقشة أهمية العمل على تغير المناخ، قال الرئيس باراك أوباما أنه لم يكن هناك وقت "للإجتماع مع مجتمع الأرض المسطحة" في إشارة إلى منكري تغير المناخ.[44]
  • مغني الراب بي أو بي B.o.B ألف أغنية عن الموت. الخط المستوي "، الذي يدعي فيه أن الأرض مسطحة، وبروج لنظريات المؤامرة الأخرى،[45] وقدم، وقبل للإنضمام إلى عضوية جمعية الأرض المسطحة.[46][47]
  • أعرب كايري إيرفينغ عن اعتقاده بأن الأرض مسطحة على بودكاست في فبراير 2017.[48]
  • في عام 2017، ادعى لاعب كرة السلة السابق شاكيل أونيل على البودكاست أن الأرض مسطحة.[49][50] وبعد بضعة أيام، ذكر أن هذه مزحة: "في هذا العالم الذي نعيش فيه، الناس يأخذون الأمور على محمل الجد".[51]
  • ألعاب ستيف جاكسون أظهرت جمعية الأرض المسطحة في لعبة بطاقة المتنورين.

العودة في عصر المشاهير ووسائل الاعلام الاجتماعية[عدل]

في العصر الحديث، جعل توفر تكنولوجيا الاتصالات ووسائل الإعلام الاجتماعية مثل يوتيوب، والفيسبوك[52] وتويتر من السهل على الأفراد، مشاهيرا كانوا[53] أو لا، نشر التضليل وجذب الآخرين إلى أفكارهم الخاطئة. واحدة من الموضوعات التي ازدهرت في هذه البيئة هي أن الأرض مسطحة.[4][5][54] اعتبارا من نوفمبر 2017، مجموعة الفيسبوك "Flat Earth - No Trolls" "الأرض المسطحة- لا لترولات" تتضمن ما يزيد على 37000 عضو. ومن غير الواضح كم من المؤمنين الصادقين في فرضية الأرض المسطحة وكم عدد المراقبين الفضوليين.

أدى كسوف الشمس في 21 أغسطس 2017 إلى ظهور العديد من مقاطع فيديو يوتيوب التي تقول على أن تفاصيل الكسوف تثبت أن الأرض مسطحة.[55][56] أيضا في عام 2017، "العالم العلمي والتعليمي التونسي والعربي" شهد فضيحة عندما قدم طالب دكتوراه أطروحة "على أن الأرض مسطحة، وثابتة، وحديثة (عمرها 13500 سنة)، وأنها مركز الكون".[57]

أنظر أيضا[عدل]

مصادر ومراجع[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ Schadwald, Robert J "The Flat-out Truth:Earth Orbits? Moon Landings? A Fraud! Says This Prophet" Science Digest July 1980
  2. ^ Schick, Theodore; Lewis Vaughn How to think about weird things: critical thinking for a new age Houghton Mifflin (Mayfield) (October 31, 1995) (ردمك 978-1-55934-254-4) p.197
  3. ^ Falkenberg، Steve (2002). "Biblical Literalism". New Reformation. تمت أرشفته من الأصل في June 15, 2008. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2012. 
  4. ^ أ ب AMBROSE، GRAHAM. "These Coloradans say Earth is flat. And gravity's a hoax. Now, they're being persecuted.". Denverpost.com. Denver Post. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  5. ^ أ ب Dure، Beau. "Flat-Earthers are back: 'It's almost like the beginning of a new religion'". Theguardian.com. The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  6. ^ Schick, Theodore; Lewis Vaughn How to think about weird things: critical thinking for a new age Houghton Mifflin (Mayfield) (31 October 1995) (ردمك 978-1-55934-254-4) p.197
  7. ^ Garwood 2007, p. 46
  8. ^ نيتشر (مجلة) April 7, 1870.
  9. ^ "The Form of the Earth—A Shock of Opinions" (PDF). نيويورك تايمز. 1871-08-10. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2007. 
  10. ^ Hampden, John (1870): The Bedford Canal swindle detected & exposed. A. Bull, London.
  11. ^ Garwood 2007, p. 133
  12. ^ أ ب Moore، Patrick (1972). "Better and Flatter Earths" (PDF). Can You Speak Venusian?. ISBN 0-352-39776-4. 
  13. ^ Garwood 2007, pp. 155–159
  14. ^ "On the Level?". New York Times. June 12, 1960. صفحة 2. (الاشتراك مطلوب)
  15. ^ Garwood 2007, pp. 220–225
  16. ^ Schadewald RJ. "Six "Flood" Arguments Creationists can't answer". المركز الوطني لتعليم العلوم. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2010. 
  17. ^ Garwood 2007, pp. 320
  18. ^ "Documenting the Existence of "The International Flat Earth Society"". talk.origins. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2013. 
  19. ^ أ ب Martin، Douglas (25 March 2001). "Charles Johnson, 76, Proponent of Flat Earth". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2013. 
  20. ^ أ ب ت Schadewald RJ (July 1980). "The Flat-out Truth". Science Digest. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2017. 
  21. ^ Voliva، Wilbur Glenn (Mar 1979). "Is the Earth a Whirling Globe?" (PDF). Flat Earth News. Lancaster, CA: International Flat Earth Research Society. صفحة 2. 
  22. ^ Johnson، Charles K. (Dec 1978). "Flat Earth News: News of the World's Children" (PDF). Lancaster, CA: International Flat Earth Research Society. صفحة 2. 
  23. ^ Flat Earth News Dec 1978, p. 1.
  24. ^ Scott، Eugenie (1997). "Antievolution and Creationism in the United States" (PDF). Annual Review of Anthropology. 26: 263–289. doi:10.1146/annurev.anthro.26.1.263. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 2012-06-05. اطلع عليه بتاريخ Dec 8, 2011. 
  25. ^ Author(s): John R. Cole, Contributing Editor (2001). "Flat Earth Society President Dies | NCSE". المركز الوطني لتعليم العلوم. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2009. 
  26. ^ "Miedo a un planeta esférico". 2010-03-19. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2012. 
  27. ^ "The Flat Earth Society forum". اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2014. 
  28. ^ "Relaunch of the Flat Earth Society (press release)" (PDF). 
  29. ^ "The Flat Earth Society Homepage". اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2014. 
  30. ^ أ ب Adam, David (February 23, 2010). "The Earth is flat? What planet is he on?". الغارديان. 
  31. ^ "The Flat Earth Society - Membership Register". theflatearthsociety.org. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2014. 
  32. ^ "The Flat Earth Society". اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2014. 
  33. ^ "Leo Charles Ferrari". New Brunswick Literary Encyclopedia. St. Thomas University. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2013. 
  34. ^ أ ب "Series No. 2 The Flat Earth Society of Canada". Leo C. Ferrari Fonds. UNB Archives and Special Collections. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2013. 
  35. ^ أ ب Bird، Lindsay (20 May 2016). "Museum of the Flat Earth opens on (where else?) Fogo Island". CBC. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. 
  36. ^ "Dr. Ferrari and the Flat Earth Society by Alden Nowlan". اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2013. 
  37. ^ http://mje.mcgill.ca/article/download/7006/4948
  38. ^ Colombo، John R (1984). Canadian Literary Landmarks. Dundurn. صفحة 19. ISBN 978-0888820730. 
  39. ^ Barrie, Scott (Director); Marsh, Robert (Narrator) (2005). In search of the edge : an inquiry into the shape of the earth and the disappearance of Andrea Barns (DVD). Toronto, Ontario: Pancake Productions. ISBN 9781594582295. OCLC 81094526. 
  40. ^ Barrie, Scott (Director); Marsh, Robert (Narrator) (2005). In search of the edge : an inquiry into the shape of the earth and the disappearance of Andrea Barns (DVD). Toronto, Ontario: Pancake Productions. (ردمك 9781594582295). OCLC 810945
  41. ^ "In Search of the Edge An Inquiry into the Shape of the Earth and the Disappearance of Andrea Barns". Bullfrog Films. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. 
  42. ^ "Flat Earth Society". Iris Taylor Research. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. 
  43. ^ "Circumpolar! (Twin Planets, book 1) by Richard A Lupoff". Fantasticfiction.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2013. 
  44. ^ O'Brien، Michael (25 June 2013). "Obama: No time for 'flat-earth society' on climate change". NBC News. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2013. 
  45. ^ Ellen Brait. "'I didn't wanna believe it either': Rapper BoB insists the Earth is flat". the Guardian. 
  46. ^ Manon، Tiannon. "Flat Earthers: Dumb, Crazy or Just Free Thinkers?". Open Mic. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
  47. ^ The Flat Earth Society. "The Flat Earth Society Welcomes B.o.B.". The Flat Earth Society. The Flat Earth Society. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2016. 
  48. ^ Here's why Kyrie Irving thinks the Earth is flat نسخة محفوظة 01 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Boult، Adam (March 20, 2017). "Shaquille O'Neal: 'The world is flat and satellite imagery is fake'". The Daily Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  50. ^ Jones، Rhett (March 19, 2017). "Some Photos of Earth For Shaq, Who Thinks the Earth is Flat". Gizmodo.com. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  51. ^ Mandell، Nina (2017-03-24). "No, Shaq does not believe the world is flat: 'I'm joking, you idiots'". اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2017. 
  52. ^ Abbott، Erica. "Mark Zuckerberg Banning All Flat Earth Groups from Facebook Is A Hoax". Business2community.com. Business2community. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  53. ^ HEIGL، ALEX. "The Short List of Famous People Who Think the Earth Is Flat (Yes, Really)". People.com. People. 
  54. ^ Herreria، Carla. "Neil deGrasse Tyson Cites Celebrity Flat-Earthers To Make A Point About Politics". Huffingtonpost.com. Huffington Post. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  55. ^ MARTIN، SEAN. "'The sun hologram needs updating' THIS is how flat earthers explain the solar eclipse". Express.co.uk. The Express. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  56. ^ HICKEY، BRIAN. "What do flat Earthers think about Monday's solar eclipse?". Phillyvoice.com. Philly Voice. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  57. ^ Guessoum، Nidhal. "PhD thesis: The earth is flat". Gulfnews.com. Gulf News. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 

مراجع[عدل]

قراءة متعمقة[عدل]

  • Raymond Fraser (2007). When The Earth Was Flat: Remembering Leonard Cohen, Alden Nowlan, the Flat Earth Society, the King James monarchy hoax, the Montreal Story Tellers and other curious matters. Black Moss Press, (ردمك 978-0-88753-439-3)
  • Christine Garwood (2007) Flat Earth: The History of an Infamous Idea, Pan Books, (ردمك 1-4050-4702-X)

روابط خارجية[عدل]