محمد زفزاف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
محمد زفزاف

معلومات شخصية
اسم الولادة محمد زفزاف
الميلاد سنة 1945  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
سوق الأربعاء الغرب، المغرب
الوفاة 13 يوليو 2001 (58 سنة)
الدار البيضاء، المغرب
سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة المغرب  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
الفترة 1968 – 1999
النوع رواية، قصة قصيرة
الحركة الأدبية الواقعية الأدبية
المهنة كاتب،  وروائي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة الثعلب الذي يظهر ويختفي، العربة، المرأة والوردة.
بوابة الأدب

محمد زفزاف (19452001) كاتب وروائي مغربي من الأدباء المغاربة المعاصرين وأحد أكثر الكتاب المغاربة مقروئية في العالم العربي. تجاوزت إبداعات زفزاف المحلية، حيث ترجمت مجموعة من أعماله للغات غير العربية. تميزت تجربته الأدبية بتواتر تيمات العوالم السفلية والإقصاء الاجتماعي،[1] وبحمولتها الإنسانية وبلغتها الشاعرية السلسة، و هو ما أهّله لأن يعرف بلقب «شاعر الرواية المغربية» في المجتمع النقدي العربي.[2]

سيرته[عدل]

ولد محمد زفزاف بمدينة سوق الأربعاء الغرب، وعاش طفولة صعبة، حيث توفي والده وهو ابن الخامسة. بعد مرحلة الدراسة الجامعية في شعبة الفلسفة، امتهن تدريس اللغة العربية بإحدى إعداديات مدينة القنيطرة، ثم ترك التدريس ليتولى أمانة مكتبة الإعدادية. انتقل بعد ذلك للعيش بمدينة الدار البيضاء، بحي المعاريف، حيث تفرغ للكتابة وعاش في عزلة بوهيمية بين فضاءات المدينة وجمعته صداقة كبيرة[1] بالأديبين المغربيين إدريس الخوري ومحمد شكري.
كانت بدايات زفزاف في الستينات، في الشعر، قبل أن ينتقل للقصة و الرواية. وكانت بداياته عبر نشر قصصه في مجموعة من المجلات الأدبية المشرقية[1] كمجلة "المجلة" المصرية و الأقلام العراقية و الآداب اللبنانية، وهو ما مكُنه من فرض إسمه في الساحة الأدبية العربية.
انضم زفزاف لاتحاد كتاب المغرب سنة 1968[3]، و أصدر في 1970 أولى مجموعاته القصصية حوار في ليل متأخر، ثم روايته الأولى المرأة و الوردة، سنة 1972، و التي حققت زخما نقديا مهما[1] حولها.
استمر إنتاج زفزاف إلى غاية 1993، عبر مجموعة من المجموعات القصصية والروايات الناجحة كمجموعة العربة و رواية الثعلب الذي يظهر ويختفي. وفي سنة 1999، قامت وزارة الثقافة المغربية بإصدار أعماله الكاملة.[1] على المستوى الإنساني، عرف زفزاف بقربه من الناس وباحتضانه للأدباء الشباب.[4] في 13 يوليوز 2001، توفي محمد زفزاف عن سن السادسة والخمسين إثر مضاعفات مرض السرطان.

أعماله[3][عدل]

جائزة محمد زفزاف[عدل]

تم تكريم زفزاف بِسنّ جائزة أدبية باسمه تمنح كل ثلاث سنوات خلال مهرجان أصيلة الثقافي الدولي بالمغرب (فاز بها السوداني الطيب صالح، 2002 م، والليبي إبراهيم الكوني 2005 م).[5]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]