محمد مهدي الكيشوان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
آية الله، والسيد  تعديل قيمة خاصية البادئة الشرفية (P511) في ويكي بيانات
محمد مهدي الكيشوان
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1855  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الكاظمية  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 6 يناير 1940 (84–85 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
البصرة  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن العتبة العلوية  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الإقامة بغداد
سامراء
الكويت
البصرة  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the Ottoman Empire.svg
الدولة العثمانية
Flag of Iraq (1924–1959).svg
المملكة العراقية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى محمد حسن الشيرازي،  وحسين النوري الطبرسي،  ومحمد طه نجف،  ومحمد تقي الشيرازي،  ومحمد كاظم الخراساني،  وفتح الله الإصفهاني  تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  وشاعر،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

السيّد محمد مهدي بن صالح الكيشوان الكاظمي (1855 - 6 يناير 1940) فقيه مسلم ومؤلف عراقي. ولد في الكاظمية ونشأ بها وقرأ المقدّمات فيها. انتقل إلى سامراء وحضر بها على المجدد الشيرازي وإبراهيم المحلاتي وإسماعيل الترشيزي. ثم هاجر إلى الكويت فأقام فيها ثلاثين سنة وأصبح من العلماء الجعفرية فيها. ثم انتقل إلى البصرة وتوفي فيها ودفن في النجف بالعتبة العلوية. له عديد مؤلفات في الرد على الماديين ونقد الوهابية والدولة السعودية منهم حلية النجيب في الرد على الماديين ودولة الشجرة الملعونة وشؤون الشيعة والوهابية ومنهاج الشريعة في الرد على ابن تيمية. له أيضًا ذكرى الجمهور بالفوز يوم النشور و غرر الجمان المنتقى في شرح العروة الوثقى. ونظم الشعر وقال القصائد والمقطعات غير أنه لم يجمع ما قال. [1][2]

سيرته[عدل]

ولد السيّد محمّد مهدي بن صالح بن مهدي بن أحمد الموسوي الكيشوان البصري الكاظمي في الكاظمية سنة 1272 هـ/ 1855م ونشأ بها. قرأ المقدّمات الأدبية والشرعية، ثمّ انتقل إلى سامراء وحضر بها الأبحاث العالية على المجدد الشيرازي وإبراهيم المحلاتي وإسماعيل الترشيزي. نزل الكويت مدّة ثلاثين سنة فكان فيها من العلماء والمدافعين عن شيعة اثنا عشرية، ثمّ طلبه الوجوه من أهل البصرة للنزول عندهم، فانتقل إليها وأقام الجمعة والجماعة «والتف حوله أهلها فكان عند حسن ظنهم».
من أساتذه محمد حسن الشيرازي وحسين النوري الطبرسي ومحمد طه نجف ومحمد تقي الشيرازي ومحمد كاظم الخراساني وشيخ الشريعة الأصفهاني. توفي في البصرة 26 ذي القعدة 1358 هـ / 6 يناير 1940 م ونقل إلى النجف ودفن بالصحن الشريف بحجرة رقم 2.

مؤلفاته[عدل]

  • بوار الغالين في الرّد على الشيخية
  • حلية النجيب في الرد على الماديين
  • دولة الشجرة الملعونة
  • ذكرى الجمهور بالفوز يوم النشور
  • شؤون الشيعة والوهابية
  • غرر الجمان المنتقى في شرح العروة الوثقى
  • منهاج الشريعة في الرد على ابن تيمية

وغيرها ممّا هو مطبوع ومخطوط.

مراجع[عدل]

  1. ^ "السيّد محمد مهدي الكيشوان الكاظمي". aljawadain.org. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2018. 
  2. ^ كاظم عبود الفتلاوي (2006). مشاهير المدفونين في الصحن العلوي الشريف (الطبعة الأولى). منشورات الإجتهاد. صفحة 340-341. ISBN 9649503757.