هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

معركة ماجوبا هيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة ماجوبا هيل
جزء من حرب البوير الأولى
Majuba LondonNews.jpg
 
معلومات عامة
التاريخ 27 فبراير عام 1881.
البلد ماجوبا هيل، بالقرب من فولكسوست، كوازولو ناتال، جنوب أفريقيا.
الموقع 27°27′42″S 29°51′41″E / 27.4616°S 29.8613°E / -27.4616; 29.8613  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة النصر الحاسم للبوير /جمهورية جنوب أفريقيا
المتحاربون
جمهورية جنوب افريقيا المملكة المتحدة
القادة
نيكولاس سميت اللواء. جورج بوميروي كولي  
القوة
400 إلي 500 مقاتل 405 جندي
الخسائر
1 قتيل

5جرحي.

92 قتيل

134 جريح 59 أسير

السيد جورج بوميروي في معركة ماجوبا هيل.

كانت معركة ماجوبا هيل (بالقرب من فولكسوست، جنوب إفريقيا) في 27 فبراير 1881 هي المعركة النهائية والحاسمة في حرب البوير الأولى. لقد كان انتصارا مدويا للبوير، وتعتبر المعركة واحدة من أكثر الهزائم المهينة للأسلحة البريطانية في التاريخ. [1] احتل اللواء السير جورج بوميروي كولي قمة التل في ليلة 26-27 فبراير ١٨٨١. ربما كان دافع كولي لإحتلال ماجوبا هيل قلقًا من احتلال بوير لها قريبًا لأنفسهم، بعد أن شاهد كولي خنادقهم حفرت في اتجاه التل. [2] اعتقد البويرون أنه ربما كان يحاول تجاوز مواقعهم في لينغز نيك. لم يُعتبر البور قابلاً للتوسيع من قبل البوير، لأغراض عسكرية، وبالتالي ربما كانت محاولة كولي للتأكيد على القوة البريطانية وضرب الخوف في معسكر البوير.[3]

المعركة[عدل]

الجزء الأكبر من الجنود البريطانيين البالغ عددهم 405 الذين كانوا يحتلون التل كان 171 رجلاً من الفوج الثامن والخمسين مع 141 رجلاً من المرتفعات الثانية والتسعين في جوردون، ولواءًا بحريًا صغيرًا من السفينة الملكية ديدو. لم يرفع الجنرال كولي أية مدفعية إلى القمة، كما أنه لم يأمر رجاله بالتنقيب، على عكس نصيحة العديد من مرؤوسيه، متوقعًا أن ينسحب البوير عندما يرون أن موقفهم على نيك لم يكن مستحيلًا.[4] ومع ذلك، سرعان ما شكل البوير مجموعة من الأحزاب العاصفة، بقيادة نيكولاس سميت، من مجموعة متنوعة من المتطوعين من مختلف قوات الكوماندوز، بلغ مجموعها 450 رجلاً على الأقل، وربما أكثر، لمهاجمة التل.

بحلول الفجر في الساعة 4:30، غطى المرتفعون الـ 92 محيطًا عريضًا للقمة، بينما احتلت حفنة جوردون الربوة على الجانب الأيمن من القمة. نظرًا لإدراكهم لوجود القوات البريطانية حتى بدأ جوردون هايلاندرز الـ 92 في الصراخ وهز قبضتهم، بدأ بوير في الذعر، خوفًا من هجوم بالمدفعية.[5] بدأت ثلاث مجموعات اقتحامات من 100 إلى 100 رجل تقدمًا بطيئًا أعلى التل. وقاد هذه المجموعات فيلد كورنيت ستيفانوس روس، القائد دي جي ك. مالان والقائد يواكيم فيريرا. أبقى البويرون، بإعتبارهم أفضل الرماة، عدوهم على المنحدرات في الخليج بينما عبرت المجموعات الأرض المفتوحة لمهاجمة جوردون الربوة، حيث في الساعة 12:45 فتح رجال فيريرا نيران هائلة على الربوة المكشوفة واستولوا عليها. كان كولي في خيمته عندما تم إخباره عن البويرز المتقدمين ولكن لم يتخذ أي إجراء فوري إلا بعد أن حذره مرؤوسوه من خطورة الهجوم.[3]

على مدار الساعة التالية، انتشر البوير في الجزء العلوي من الخط البريطاني واشتبكوا مع العدو على المدى البعيد، ورفضوا العمل القتالي الوثيق، واقتادوا الجنود البريطانيين واحدًا تلو الآخر.[6] كان البوير قادرين على الإستفادة من الحشائش والعشب العالي الذي غطى التل، وهو أمر لم يكن البريطانيون مدربين على القيام به. في هذه المرحلة بدأ الإنضباط البريطاني في الإنهيار، وبدأت القوات تتخلى عن مواقعها، غير قادرة على رؤية خصومها ولا تحصل إلا على القليل من الإتجاه من الضباط.[7] عندما شوهد عدد أكبر من البوير يطوقون الجبل، انهار الخط البريطاني وهرب الكثيرون من التل. حافظ جوردنزعلى أرضه ، ولكن بمجرد كسرها انتهت المعركة. تمكن البوير من شن هجوم أدى إلى تحطيم الخط البريطاني المتهالك بالفعل.

ما بعد الكارثة[عدل]

في خضم الإرتباك الكبير ومع ارتفاع عدد الضحايا بين رجاله، حاول كولي أن يأمر بتراجع القتال، لكن أطلق عليه الرصاص من قبل رجال الرماية من بوير. وفرَّ باقي القوة البريطانية إلى أسفل المنحدرات الخلفية لمدينة ماجوبا، حيث أصيب المزيد من الرماة ببوير الذين اصطفوا في القمة لإطلاق النار على العدو المتراجع. تم تنفيذ عملية إجهاض متأخرة من قِبل الفرسان الخامس عشر والبنادق الستين، الذين ساروا من قاعدة دعم في جبل بروسبكت، على الرغم من أن هذا لم يكن له تأثير يذكر على قوات البوير. قُتل ما مجموعه 285 بريطانيًا أو أسروا أو أصيبوا، بمن فيهم النقيب كورنواليس مود، نجل وزير الحكومة كورنواليس مود.[3]

بينما كان البريطانيون يفرون من التل، تم انتشال العديد منهم من قبل بنادق الرماة والبوير. سرعان ما وجد العديد من الجنود الجرحى أنفسهم محاصرين من قبل جنود البوير وقدموا رواياتهم عما شاهدوه؛ العديد من البوير كانوا صبية مزارعين مسلحين بالبنادق. أثبت هذا الوحي أن يكون ضربة كبيرة لمكانة بريطانيا والموقف التفاوضي لبريطانيا، من أجل هزيمة الجنود المدربين تدريباً مهنياً على يد مزارعين شبان يقودهم عدد قليل من الجنود الأكبر سناً.[3]

ملاحظه[عدل]

على الرغم من صغر حجمها، إلا أن المعركة لها أهمية تاريخية لأربعة اسباب:

يدَّعي بعض المؤرخين البريطانيين البارزين، رغم عدم اتفاق الجميع، أن هذه الهزيمة تمثل بداية تراجع الإمبراطورية البريطانية. منذ قيام الثورة الأمريكية، لم توقع بريطانيا العظمى أبدًا على معاهدة بشروط غير مواتية مع أي شخص ولم تفقد أبداً الإرتباطات النهائية للحرب. في كل صراع سابق، حتى لو تعرض البريطانيون لهزيمة في البداية، فإنهم سوف ينتقمون بفوز حاسم. أظهر البوير أن البريطانيين لم يكونوا العدو الذي لا يقهر الذي يخشاه العالم.[3]

مراجع[عدل]

  1. ^ "It can hardly be denied that the Dutch raid on the Medway vies with the Battle of Majuba in 1881 and the معركة سنغافورة in 1942 for the unenviable distinctor of being the most humiliating defeat suffered by British arms." – Charles Ralph Boxer: The Anglo-Dutch Wars of the 17th Century, Her Majesty's Stationery Office, London (1974), p.39
  2. ^ "The rapid strides that had been made by the Boers in throwing up entrenchments on the right flank of their position, and the continuance of these works in the same direction upon the lower slopes on the Majuba hill during the days subsequent to his return, induced him to believe that if the hill was to be seized before it was occupied and probably fortified by the Boers that this must be done at once." - The National Archives, WO 32/7827, "From Lt. Col. H. Stewart, A.A.G., to the General Officer Commanding, Natal and Transvaal, Newcastle, Natal, 4th April 1881. Report of the action on Majuba Hill, 27th February."
  3. أ ب ت ث ج Farwell، Byron (2009). Queen Victoria's Little Wars. Pen & Sword Books. ISBN 9781848840157. 
  4. ^ Donald Featherstone, Victorian Colonial Warfare - Africa, p. 58.
  5. ^ Martin Meredith, Diamonds Gold and War, (New York: Public Affairs, 2007):162
  6. ^ Donald Featherstone, Victorian Colonial Warfare - Africa, p. 60.
  7. ^ Donald Featherstone, Victorian Colonial Warfare - Africa, pp. 60-61.

مصادر[عدل]

  • Donald Featherstone, Victorian Colonial Warfare – Africa (London: Blandford, 1992)
  • Martin Meredith, Diamonds Gold and War, (New York: Public Affairs, 2007):162
  • The South African Military History Society Journal vol 5 no 2. Details the battle.
  • Jan Morris, Heaven's Command, (London: Faber and Faber,1998) pp 442–445.

للإطلاع على مصادر أكثر[عدل]

  • Castle، Ian (1996). Majuba 1881: The Hill of Destiny. Osprey Campaign Series. #45. Osprey Publishing. ISBN 1-85532-503-9. 
  • Laband, John. The Transvaal Rebellion: The First Boer War, 1880–1881 (Routledge, 2014).
  • Laband, John. The Battle of Majuba Hill: The Transvaal Campaign, 1880–1881 (Helion and Company, 2018).