مملكة اسكتلندا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مملكة اسكتلندا
مملكة اسكتلندا
اتحاد شخصي مع مملكة إنجلترا
(1603–1651 / 1660–1707)

اتحاد شخصي

→ Blank.png
 
→
Blank.png
 
→ Blank.png
 
→ Flag of Northumbria.svg
843–1651
الكومنولث الإنكليزي
1660–1707
Flag of Great Britain (1707–1800).svg ←
مملكة اسكتلندا
علم اسكتلندا  تعديل قيمة خاصية (P163) في ويكي بيانات
مملكة اسكتلندا
Royal Coat of arms
الشعار الوطني : In My Defens God Me Defend (لغة اسكتلندية) (often shown abbreviated as IN DEFENS)
Kingdom of Scotland.PNG
موقع مملكة اسكتلندا في أوروبا.

عاصمة إدنبرة
نظام الحكم ملكية دستورية
اللغة الرسمية الغيلية الاسكتلندية،  والاسكتلندية،  واللاتينية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
قائمة ملوك اسكتلندا
كينيث الأول (الأول) 843–58
روبرت الأول من اسكتلندا 1306–29
الملكة آن (الآخير) 1702–07
التشريع
السلطة التشريعية برلمان اسكتلندا
التاريخ
التوحيد 843
إلحاق لوثيان وStrathclyde 1124 (confirmed Treaty of York, 1237)
إلحاق Galloway 1234/5
إلحاق هبرديس وجزيرة مان وكيثنس 1266 (Treaty of Perth)
ضم جزر أوركني وشتلاند 1472
اتحاد التيجان 1603
الاتحاد مع إنجلترا 1 مايو 1707
المساحة
المساحة 78782 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
السكان
1500 500٬000 نسمة
1600 800٬000 نسمة
1700 1٬000٬000 نسمة
بيانات أخرى
العملة Pound Scots (بوند)

اليوم جزء من  المملكة المتحدة
( اسكتلندا)
ملاحظات
^ انقرضت اللغتين البيكتية ووالكومبرية خلال القرنين العاشر والحادي عشر.[1][2] انتشرت اللغة الفرنسية انتشارًا واسعًا في اسكتلندا خلال ذروة تحالف أولد.[3] بدأ تأثير الإنجليزية بالازدياد في اسكتلندا بدءًا من منتصف القرن السادس عشر.


مكان مملكة اسكتلندا

إحداثيات: 57°N 4°W / 57°N 4°W / 57; -4كانت مملكة اسكتلندا (بالغيلية الاسكتلندية: Rìoghachd na h-Alba)‏ (بالاسكتلندية: Kinrick o Scotland)‏ دولة ذات سيادة في شمال غرب أوروبا يُقال تقليديًا إنها تأسست في عام 843. توسعت أقاليم المملكة وتقلصت، غير أنها أصبحت تحتل الثلث الشمالي من جزيرة بريطانيا العظمى، وتشترك في حدود برية باتجاه الجنوب مع مملكة إنجلترا. تعرضت المملكة لغزوات عديدة قام بها الإنجليز، إلا أنها خاضت خلال حكم روبرت الأول حرب استقلال ناجحة وبقيت دولة مستقلة على امتداد العصور الوسطى المتأخرة. في أعقاب ضم الجزر الشمالية من مملكة النرويج في عام 1472 والاستيلاء النهائي على برغ بيرفيك الملكي من قبل مملكة إنجلترا في عام 1482، توازت أراضي مملكة اسكتلندا مع أراضي مملكة اسكتلندا الحالية، إذ حدها من الشرق بحر الشمال والمحيط الأطلسي من الشمال والغرب والقناة الشمالية والبحر الأيرلندي إلى الجنوب الغربي. في عام 1603، أصبح ملك اسكتلندا جيمس السادس ملكًا على إنجلترا، ودمج اسكتلندا وإنجلترا في اتحاد شخصي. في عام 1707، اتحدت المملكتان لتشكلا مملكة بريطانيا العظمى بموجب شروط قانونا الاتحاد.

كان التاج العنصر الأهم في الحكومة. كانت الملكية الاسكتلندية في العصور الوسطى مؤسسة متنقلة إلى حد كبير، قبل أن تتطور إدنبرة لتصبح العاصمة في النصف الثاني من القرن الخامس عشر. ظل التاج في قلب الحياة السياسية وبرز في القرن السادس عشر كمركز رئيسي للعروض والرعاية الفنية، حتى جرى حله فعليًا مع اتحاد التيجان في عام 1603. تبنّى التاج الإسكتلندي المناصب التقليدية لدول أوروبا الغربية الملكية في ذلك الوقت وطور مجلس شورى للملك ومناصب كبرى للدولة. برز البرلمان أيضًا كمؤسسة شرعية رئيسية، إذ نال رقابة على الضرائب والسياسة، غير أنه لم يكن محوريًا في الحياة الوطنية بالقدر الذي تمتع به التاج. في الفترة المبكرة، اعتمد ملوك اسكتلندا على اللوردات العظام – المورمير والتويسيشس- إلا أنه ابتداءًا من حكم ديفيد الأول، أُدخلت الشريفية، التي أتاحت سيطرة مباشرة بصورة أكبر وحدّت في نهاية المطاف من سلطة اللوردات الكبار. في القرن السابع عشر، ساعد إنشاء قضاة الصلح ومفوضو التموين في زيادة فعالية الحكومة المحلية. ساعد الوجود الدائم لمحاكم البارونات وإدخال مجالس الكنيسة في تعزيز سلطة اللوردات.

تطور قانون الاسكتلنديين في العصور الوسطى وأُصلح ودُوّن في قوانين في القرنين السادس عشر والسابع عشر. في ظل حكم جيمس الرابع رُشّدت الوظائف القانونية للمجلس، مع اجتماع محكمة الجلسة يوميًا في إدنبره. في عام 1532، تأسست جامعة العدالة، الأمر الذي ساعد في تدريب وتمهين المحامين. كان ديفيد الأول الملك الإسكتلندي الأول الذي عُرف عنه سك عملته الخاصة. عند اتحاد التيجان في عام 1603، ثُبت الجنيه الإسكتلندي عند 1\12 فقط من قيمة الجنيه الإنجليزي. أصدر بنك اسكتلندا أوراق الجنيه منذ عام 1704. ألغيت العملة الاسكتلندية بموجب قانونيّ الاتحاد، إلا أن اسكتلندا تحتفظ حتى يومنا هذا بأوراق نقدية فريدة من نوعها.

من الناحية الجغرافية، تنقسم اسكتلندا بين المرتفعات والجزر والأراضي المنخفضة. كان موسم نمو المرتفعات قصيرًا نسبيًا، والذي قُصّر أيضًا بصورة إضافية خلال العصر الجليدي الصغير. منذ تأسيس اسكتلندا حتى بداية الموت الأسود، نما عدد السكان إلى مليون وانخفض بعد الطاعون إلى نصف مليون. تضخَّم العدد في النصف الأول من القرن السادس عشر، إذ وصل إلى ما يقارب 1.2 مليون بحلول تسعينيات القرن السابع عشر. اشتملت اللغات ذات الأهمية في مملكة العصور الوسطى على الغيلية والإنجليزية القديمة والنوردية والفرنسية، إلا أنه ومع حلول العصر الحديث المبكر بدأت اللغة الاسكتلندية الوسطى بالهيمنة. أُدخلت المسيحية إلى اسكتلندا منذ القرن السادس. في الفترة النورمانية خضعت الكنيسة الاسكتلندية إلى سلسلة من التغيرات التي أفضت إلى أنظمة وتنظيم رهباني جديد. خلال القرن السادس عشر، خضعت اسكتلندا إلى إصلاح بروتستانتي خلق كنيسة وطنية كالفينية في أغلبه. كان هناك سلسلة من الجدالات الدينية أفضت إلى انقسامات واضطهاد. أنشأ التاج الإسكتلندي قوات بحرية في نقاط مختلفة من تاريخه، إلا أنه غالبًا ما اعتمد على القراصنة وخاض حرب الغارات التجارية. تمركزت القوات البرية حول الجيش العام الكبير، غير أنها تبنّت الابتكارات الأوروبية من القرن السادس عشر، وأدى العديد من الاسكتلنديين خدمتهم كمرتزقة وكجنود للتاج الإنجليزي.

التاريخ[عدل]

الجذور: 400-943[عدل]

منذ القرن الخامس الميلادي، قُسّم شمال بريطانيا إلى سلسلة من الممالك الصغيرة. من بين هذه الممالك، كانت الممالك الأربع الأكثر أهمية مملكة بيكتيون في الشمال الشرقي واسكتلنديي دالريادا في الغرب والبريتونيين في مملكة ستراثكليد في الجنوب الغربي ومملكة بيرنيسيا لشعب إنجل (التي اتحدت مع ديرا لتشكلا نورثومبريا في عام 653) في الجنوب الشرقي التي امتدت إلى شمال إنجلترا الحديثة. في عام 793، بدأت غارات عنيفة للفايكنغ على الأديرة مثل تلك التي تقع في إيونا ولينديسفارن، الأمر الذي بث الخوف والارتباك في كافة أنحاء ممالك شمال بريطانيا. في نهاية المطاف سقطت جزر أوركني وشتلاند والجزر الغربية بيد الشماليين.[1] ربما ساهمت هذه التهديدات في تسريع عملية طويلة الأمد من إضفاء الصيغة الغيلية على الممالك البيكتيونية، التي تبنّت اللغة والأعراف الغيلية. كان هناك أيضًا اندماج للمملكتين الغيلية والبيكتيونية، على الرغم من أن المؤرخين كانوا يجادلون إذا ما كان ذلك استيلاء بيكتيون على دالريدا، أو العكس. وقد تُوّج ذلك بظهور سيناد ماك ألبين (كينيث ماك ألبين) على أنه «ملك البيكتيونيين» في أربعينيات القرن التاسع (يعود تاريخه عادةً إلى عام 843)،[2] الذي أوصل أسرة ألبين إلى السلطة.[3] حين توفي بصفته ملكًا للمملكة المتحدة في عام 900 كان أحد خلفائه، دومنال الثاني (دونالد الثاني)، أول رجل يطلق عليه اسم ري ألبان (ملك ألبا).[4] استخدم مصطلح سكوتيا بشكل متزايد لوصف قلب هؤلاء الملوك وشمالي نهر فورث وفي نهاية المطاف سيشار إلى كامل المنطقة التي يسيطر عليها ملوكها باسكتلندا.[5] غالبًا ما ينظر إلى الحكم الطويل لكوزانتين (قسطنطين الثاني) (900 - 942/943) خليفة دونالد كمفتاح في تشكُّل مملكة ألبا\اسكتلندا، وقد نُسب إليه في ما بعد الفضل في جعل المسيحية الاسكتلندية متوافقةً مع الكنيسة الكاثوليكية.[6]

التوسع 943-1513[عدل]

ضم مايل كولويم (مالكولم الأول ملك اسكتلندا) (حكم بين عامي 943-954 تقريبًا) ستراثكليد، والتي ربما مارس عليها ملوك ألبا بعض السلطة منذ أواخر القرن التاسع.[7] وُصف عهد ديفيد الأول بأنه «ثورة ديفيدية»،[8][9] أدخل من خلالها نظامًا إقطاعيًا لحيازة الأرض، وأنشأ أول برغ ملكي في اسكتلندا وأول عملة اسكتلندية مسجَّلة وتابع سيرورة إصلاحات دينية وقانونية.[10] حتى القرن الثالث عشر، كانت الحدود مع إنجلترا متقلبة للغاية، إذ ضم ديفيد الأول نورثومبريا إلى اسكتلندا، غير أنها فُقدت في عهد حفيده وخلَفه مالكولم الرابع في عام 1157.[11] ثبّتت معاهدة يورك (1237) الحدود مع إنجلترا بشكل قريب من الحدود الحديثة.[12] بحلول عهد أليكساندر الثالث، ضم الاسكتلنديون ما تبقى من الساحل الغربي بعد حالة لا انفراج في معركة لارج ومعاهدة بيرث في عام 1266.[13] وقعت جزيرة مان تحت السيطرة الإنجليزية في القرن الرابع عشر، على الرغم من محاولاتٍ عديدة لاستعادة السلطة الاسكتلندية. احتل الإنجليز معظم اسكتلندا في عهد إدوارد الأول وضموا شريحة ً كبيرة من الأراضي المنخفضة في عهد إدوارد الثالث، غير أن اسكتلندا أسست استقلالها في ظل شخصيات من بينها ويليام والاس في أواخر القرن الثالث عشر وروبرت الأول وخلفائه في القرن الرابع عشر في حروب الاستقلال (1296-1357).

مراجع[عدل]

  1. ^ W. E. Burns, A Brief History of Great Britain (Infobase Publishing, 2009), (ردمك 0816077282), pp. 44–5.
  2. ^ B. Webster, Medieval Scotland: the Making of an Identity (St. Martin's Press, 1997), (ردمك 0333567617), p. 15.
  3. ^ B. Yorke, The Conversion of Britain: Religion, Politics and Society in Britain c.600–800 (Pearson Education, 2006), (ردمك 0582772923), p. 54.
  4. ^ A. O. Anderson, Early Sources of Scottish History, A.D. 500 to 1286 (General Books LLC, 2010), vol. i, (ردمك 1152215728), p. 395.
  5. ^ Webster, Medieval Scotland, p. 22.
  6. ^ A. Woolf, From Pictland to Alba: 789 – 1070 (Edinburgh: Edinburgh University Press, 2007), (ردمك 0748612343), p. 128.
  7. ^ B. T. Hudson, Kings of Celtic Scotland (Westport: Greenhill 1994), (ردمك 0313290873), pp. 95–96.
  8. ^ G. W. S. Barrow, "David I of Scotland: The Balance of New and Old", in G. W. S. Barrow, ed., Scotland and Its Neighbours in the Middle Ages (London: Bloomsbury, 1992), (ردمك 1852850523), pp. 9–11.
  9. ^ M. Lynch, Scotland: A New History (London: Random House, 2011), (ردمك 1446475638), p. 80.
  10. ^ Webster, Medieval Scotland, pp. 29–37.
  11. ^ R. R. Davies, The First English Empire: Power and Identities in the British Isles, 1093–1343 (Oxford: Oxford University Press, 2000), (ردمك 0198208499), p. 64.
  12. ^ W. P. L. Thomson, The New History of Orkney (Edinburgh: Birlinn, 2008), (ردمك 184158696X), p. 204.
  13. ^ A. Macquarrie, Medieval Scotland: Kinship and Nation (Thrupp: Sutton, 2004), (ردمك 0-7509-2977-4), p. 153.