مملكة المجر (1301-1526)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
  
مملكة المجر
مملكة المجر (1301-1526)
العلم
مملكة المجر (1301-1526)
الشعار

الأرض والسكان
عاصمة بودا
فيينا
بودا
تيميشوارا
بودا  تعديل قيمة خاصية (P36) في ويكي بيانات
الحكم
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 14 يناير 1301  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات

في أواخر العصور الوسطى، شهدت مملكة المجر، وهي دولة تقع في أوروبا الوسطى، فترة خلو العرش (فترة تنظيم الحكومة) في أوائل القرن الرابع عشر. استُعيدت السلطة الملكية في عهد تشارلز الأول (منذ عام 1308 حتى عام 1342)، سليل آل كابيتان في أنجو. افتُتحت مناجم الذهب والفضة في عهده، إذ أنتجت حوالي ثلث إجمالي الإنتاج العالمي حتى عام 1490. بلغت المملكة ذروة قوتها في عهد لويس الكبير (1342–1382) الذي قاد حملات عسكرية ضد ليتوانيا وجنوب إيطاليا ومناطق أخرى بعيدة.

وصل توسع الدولة العثمانية إلى مملكة المجر التي كانت تحت قيادة سيغيسموند لوكسمبورغ (1387-1437). في العقود التالية، قاد القائد العسكري الموهوب، جون هونيادي، القتال ضد العثمانيين. أدى انتصاره في ناندورفهيرفار (بلغراد الحالية، صربيا) في عام 1456 إلى استقرار الحدود الجنوبية لأكثر من نصف قرن. كان ماتياس كورفينوس (1458-1490) أول ملك للمجر دون سلالة حاكمة، وقاد العديد من الحملات العسكرية الناجحة وأصبح أيضًا ملكًا على بوهيميا ودوق النمسا. برعايته أصبحت المجر أول دولة تتبنى عصر النهضة من إيطاليا.[1]

خلفية[عدل]

نشأت مملكة المجر عندما توج ستيفن الأول، الأمير الأكبر للمجر، ملكًا في عام 1000 أو 1001. وعزز السلطة المركزية وأجبر رعاياه على قبول المسيحية. على الرغم من أن المصادر المكتوبة تؤكد على الدور الذي لعبه الفرسان ورجال الدين الألمان والإيطاليون في هذه العملية، فإن جزءًا كبيرًا من المفردات المجرية للزراعة والدين والدولة مأخوذ من اللغات السلافية. أدت الحروب الأهلية والانتفاضات الوثنية والمحاولات غير الناجحة للأباطرة الرومان المقدسين لتوسيع سلطتهم على المجر إلى تعريض النظام الملكي الجديد للخطر. استقر موقعها في عهد لاديسلاوس الأول (1077-1095) وكولومان (1095-1116). بعد أزمة الخلافة في كرواتيا والتي كانت نتيجة لحملتهم، دخلت مملكة كرواتيا في اتحاد مع مملكة المجر في عام 1102. اعتُبر كل منهما على أنهما خليفة بموجي حقوق وراثية،s[2][3] إذ توّج كولمان في بيوغراد في 1102 وطالب كولومان بعد ذلك بلقب ملك المجر ودالماتيا وكرواتيا.[بحاجة لمصدر]

أصبحت المملكة الغنية بالأراضي غير المزروعة ورواسب الفضة والذهب والملح، هدفًا مفضلًا للهجرة المستمرة للألمان والإيطاليين والفرنسيين إليها. كان المسافرون في الغالب من الفلاحين الذين استقروا في القرى، ولكن أيضًا وصل عدد كبير من سكان المدينة كحرفيين وتجار. ساهم وصولهم في تطوير إسترغوم وسيكيسفيهيراف والعديد من المدن الأخرى وعدد كبير من القرى في أجزاء مختلفة من المملكة. تقع المجر على مفترق طرق التجارة الدولية، وتأثرت بالعديد من الاتجاهات الثقافية. تثبت المباني الرومانية والقوطية وعصر النهضة والأعمال الأدبية المكتوبة باللاتينية الطابع الروماني الكاثوليكي السائد لثقافة المملكة، لكن كان يوجد أيضًا أقليات عرقية أرثوذكسية وحتى غير مسيحية أيضًا. كانت اللاتينية هي لغة التشريع والإدارة والقضاء،[4] لكن ساهمت التعددية اللغوية في بقاء عدد من اللغات، بما في ذلك مجموعة كبيرة ومتنوعة من اللهجات السلافية.

ضمنت هيمنة العقارات الملكية في البداية المكانة البارزة للسيادة، لكن نقل ملكية الأراضي الملكية أدى إلى ظهور مجموعة واعية بذاتها من أصحاب الأراضي الأقل. أجبروا أندرو الثاني على إصدار كتابه الثور الذهبي عام 1222، «أحد الأمثلة الأولى للقيود الدستورية الموضوعة على سلطات ملك أوروبي (فرانسيس فوكوياما».[5] تلقت المملكة ضربة قوية من الغزو المغولي خلال عامَي 1241-1242. بعد ذلك استقرت مجموعات كومان وجاسيك في الأراضي المنخفضة الوسطى ووصل المستعمرون من مورافيا وبولندا ودول أخرى مجاورة.

فترة خلو العرش (منذ عام 1301 حتى عام 1323)[عدل]

توفي أندرو الثالث في 14 يناير 1301. خلق موته فرصة لنحو اثني عشر من اللوردات، أو «الأوليغارشية»، الذين كانوا قد حققوا في ذلك الوقت الاستقلال الفعلي للملك[6] لتعزيز استقلاليتهم.[7] واستحوذوا على جميع القلاع الملكية في عدد من المقاطعات، وبذلك اضطر الجميع إما لقبول تفوقهم أو المغادرة.[8] على سبيل المثال، حكم ماثيو الثالث كساك أكثر من أربعة عشر مقاطعة في الأراضي التي تشكل الآن سلوفاكيا،[9] وكان لاديسلاوس يدير ترانسيلفانيا، وسيطر أوغرين كساك على مناطق واسعة بين نهري سزافا ودرافا.[10] في كرواتيا، أصبح وضع التاج أكثر خطورة، فقد حقق نائب الملك بول يوبيتش وعائلة بابونيتش استقلالًا فعليًا، حتى أن بول يوبيتش سك عملته الخاصة، وأسماه المؤرخون الكرواتيون المعاصرون «ملك الكروات غير المتوج».

عند وفاة أندرو الثالث، دعا نائب الملك يوبيتش تشارلز أنجو، ابن الراحل تشارلز مارتل، للمطالبة بالعرش، وسارع إلى إزترغوم حيث توج ملكًا.[11] ومع ذلك، عارض معظم اللوردات العلمانيين حكمه واقترحوا العرش على الملك وينسلاوس الثاني من نجل بوهيميا الذي يحمل الاسم نفسه.[12] لم يستطع وينسلوس الشاب تقوية حكمه[13] وتنازل عنه لصالح أوتو الثالث دوق بافاريا عام 1305. أُجبر الأخير على مغادرة المملكة عام 1307[12] بواسطة لاديسلاوس كان.[14] أقنع المندوب البابوي جميع اللوردات بقبول حكم شارل أنجو عام 1310، لكن بقيت معظم المناطق خارج السيطرة الملكية.[15]

بمساعدة الأساقفة وعدد من النبلاء، أطلق تشارلز الأول سلسلة من الحملات ضد اللوردات العظام.[16][17] مستغلًا عدم الوحدة بينهم، وانتصر عليهم واحدًا تلو الآخر.[16] حقق أول انتصار له في معركة روزغوني (روزانوفتشيه الحالية، سلوفاكيا) في عام 1312.[18][19] ومع ذلك، حافظ ماثيو شاك، أقوى اللوردات، على استقلاليته حتى وفاته عام 1321، في حين أُخضعت عائلتي بابوني وأوبيك فقط في عام 1323.[20][16]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Peter Farbaky, Louis A. Waldman (7 نوفمبر 2011). Italy & Hungary: Humanism and Art in the Early Renaissance. Harvard University Press. اطلع عليه بتاريخ 6 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Márta Font - Ugarsko Kraljevstvo i Hrvatska u srednjem vijeku (Hungarian Kingdom and Croatia in the Middle Ages), p. 8-9 نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Ladislav Heka (October 2008). "Hrvatsko-ugarski odnosi od sredinjega vijeka do nagodbe iz 1868. s posebnim osvrtom na pitanja Slavonije" [Croatian-Hungarian relations from the Middle Ages to the Compromise of 1868, with a special survey of the Slavonian issue]. Scrinia Slavonica (باللغة الكرواتية). Hrvatski institut za povijest – Podružnica za povijest Slavonije, Srijema i Baranje. 8 (1): 152–173. ISSN 1332-4853. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Bak 1993, p. 269.
  5. ^ Fukuyama, Francis (February 6, 2012). "What's Wrong with Hungary". Democracy, Development, and the Rule of Law (blog). The American Interest. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Kontler 1999, p. 84.
  7. ^ Engel 2001, p. 111., 124.
  8. ^ Makkai 1994, p. 34.
  9. ^ Kirschbaum 2005, pp. 44-45.
  10. ^ Engel 2001, p. 126.
  11. ^ Engel 2001, p. 128.
  12. أ ب Kontler 1999, p. 87.
  13. ^ Engel 2001, p. 129.
  14. ^ Engel 2001, p. 130.
  15. ^ Makkai 1994, p. 37.
  16. أ ب ت Kontler 1999, p. 88.
  17. ^ Engel 2001, p. 132.
  18. ^ Engel 2001, p. 131.
  19. ^ Makkai 1994, pp. 37-38.
  20. ^ Engel 2001, p. 133.