ميم إنترنت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ميم إنترنت (بالإنجليزية: Internet meme) هو مصطلح يستخدم لوصف شعار أو فكرة تنتشر بسرعة من شخص إلى أخر من خلال الإنترنت، ويستند المصطلح على إلى مفهوم الميمة على الرغم من أن هذا المفهوم يشير إلى فئة أوسع بكثير من المعلومات الثقافية. .[1] بعض الأمثلة البارزة ما يلي: رداً على نكتة عن طريق الكتابة، "LOL!"، أو رفع شريط فيديو قصير لأناس تغني ميمي "هارلم اهتز".

يمكن اعتبار الميم ثيمة، تشمل العبارات البسيطة أو الإيماءات. قد يكون ميم الإنترنت على شكل صورة، رابط تشعبي، فيديو، صور، موقع، أو هاشتاج. أو مجرد كلمة أو عبارة، بما في ذلك المتعمد إملائياً. هذه الحركات الصغيرة تميل إلى الانتشار من شخص لآخر عن طريق الشبكة الاجتماعية أو المدونات،أوالبريد الإلكتروني، أو مصادر الأخبار. قد يكون لها علاقة بثقافات الانترنت الموجودة والمتنوعة أو ثقافة فرعية ، كثيرا ما تنشأ أو تنتشر على مواقع مثل 4شان، رديت وغيره الكثير. تميل البدع والأحاسيس إلى النمو بسرعة على شبكة الإنترنت، وذلك لأن الاتصالات الفورية تسهل انتقال الكلمات المحكية.

صاغ كلمة ميم ريتشارد دوكنز في كتابه 1976 الجين الأناني، بأنها محاولة لشرح طريقة نشر المعلومات الثقافية؛ [2]

ميمات الإنترنت هي مجموعة فرعية من الميم العام محددة إلى ثقافة وبيئة الإنترنت. في عام 2013 عرف دوكينز ميم الإنترنتبأنها ميم غُيرت عمداً من قبل إبداع الإنسان لتمييزها عن الجينات البيولوجية الذي كان قبل الإنترنت التي كان بمعنى الطفرة التي تحدث بسبب تغير عشوائي وانتشار من خلال النسخ المتماثل الدقيق كما هو الحال في اختيار الدارويني .[3] وأوضح أن دوكينز ميمات الإنترنت هي بالتالي "اختطاف للفكرة الأصلية،" (فكرة ميم) بعد أن تحولت وتطورت في هذا الاتجاه الجديد .[4] علاوة على ذلك، الميمات الإنترنت تحمل خاصية الإضافية على الميمات العادية إذ تركت ميمات الانترنت بصمة واضحة في مجال الإعلام والشبكات الاجتماعية والتي من خلالها انتشرت [5]

لمحة تاريخية[عدل]

في الأيام الأولى لشبكة الإنترنت، كان الميم أساساً ينتشر عبر البريد الإلكتروني أو يوزنت لمناقشة المجتمعات المحلية. كانت مجموعات الأخبار(المنتديات)و المنتديات رائجة لأنها طريقة بسيطة للناس سمحت لهم أن يتقاسموا المعلومات أو التعارف سويةً مع التنوع السكاني من مستخدمي الإنترنت. وشجعت على التواصل بين الناس، وبالتالي بين مجموعات ميمي.

وعلاوة على ذلك تعزز تشارك الميم من خلال المنتديات والمجموعات عن طريق طرح السؤال والجواب عليه ضمن تعليق أو آراء ...إلخ. ويعد طبيعة تفاعلها عاملاً آخراً في تناقل الميم عبر شبكة الانترنت. أيضاً تعد المطبوعات والإذاعة وتلفاز تجارب سلبية أساساً تتطلب من القارئ أو المستمع أو المشاهد أداء جميع السلوكيات المعرفةي الضرورية، وفي المقابل الطبيعة الاجتماعية للإنترنت تسمح الظواهر للنشر بسهولة أكبر.

وتنتشر العديد من الظواهر عن طريق محركات البحث، منتديات الإنترنت، وخدمات الشبكات الاجتماعية، ومواقع الأخبار الاجتماعية، وخدمات استضافة الفيديو. قدرة الانترنت في نشر المعلومات تُساعد النتائج التي عُثر عليها من خلال محركات البحث، تسمح للمستخدمين لإيجاد الميمات حتى بمعلومات غامضة. .[6][7]

تطور ميم إنترنت[عدل]

يمكن أن يبقى ميم الإنترنت على حاله أو قد يتطور مع مرور الوقت عن طريق الصدفة أو عن طريق التعليق أو التقليد أو المحاكاة الساخرة أو من خلال دمج حسابات جديدة حول نفسها.يمكن لجميع أقسام ميم إنترنت أن تتطور وتنتشر بسرعة فائقة، وتصل في بعض الأحيان شعبيتها إلى جميع أنحاء العالم في غضون بضعة أيام. عادة ما تتشكل جميع أقسام ميم الانترنت من بعض التفاعل الاجتماعي أو من مرجع ثقافة البوب أو من حالات الناس الذين غالبا ما يجدون أنفسهم فيها.وقد أثار نموها السريع وتأثيرها انتباه كل من الباحثين والصناعة.[8] اكاديميا, أخذ الباحثون بنمذجة كيفية تطويرهاو الننبؤ بها بالطريقة التي ستسمح للميمات بالبقاء على قيد الحياة والانتشار في جميع انحاء الشبكة.تجاريا، فهي تستخدم في التسويق الفيروسي حيث تعتبر شكل من أشكال الإعلان الشامل غير المكلف. أحد المناهج التجريبية درست خصائص ميم وسلوكها بشكل مستقل عن الشبكات التي كانت تروجها، وتوصلت إلى مجموعة من الاستنتاجات بشأن الانتشار الناجح لميم.[5] على سبيل المثال، أكدت الدراسة أن الإنترنت الميمات ليس فقطالمنافسة لاهتمام المشاهد مما يؤدي عادة إلى حياة أقصر، ولكن أيضا، من خلال إبداع المستخدم، يمكن للميماتالتعاون مع بعضها البعض، وتحقيق قدر أكبر من البقاء على قيد الحياة..[5] أيضا، للمفارقة، وليس من المتوقع عموما ميم الفردية التي تواجه ذروة شعبيه أعلى بكثير من متوسط شعبيتها من أجل البقاء ما لم تكن فريدة من نوعها، في حين ميم مع عدم وجود ذروة شعبية هذه يحتفظ يجري استخدامها جنبا إلى جنب مع غيرها من الميمات، وبالتالي البقاء على قيد الحياة لمدة أطول.[5].الكتابة للواشنطن بوست في عام 2013، أكد دومينيك باسولتو أنه مع نمو الإنترنت وممارسات الصناعات والتسويق والإعلان، قد تأتي الميمات لنقل أقل قصاصات من الثقافة الإنسانية لتمكنها من البقاء على قيد الحياة لعدة قرون على النحو المتوخى أصلا بواسطة داوسون، وبدلا من نقل تفاهة على حساب الأفكار الكبيرة .[9]

التسويق[عدل]

تبنى المتخصصون في التسويق والعلاقات العامة والإعلان ميمات الإنترنت كشكل من أشكال التسويق الفيروسي و حرب عصابات التسويق "الطنان" لمنتجاتهم أو خدماتهم. يُعرف استخدام الميمات لمنتجات السوق أوالخدماتبتطور علم الميماتالتسويقي.[10] ويُنظر لميمات الانترنت أنها فعالة من حيث التكلفة، ولأنها في بعض الأحيان تصبح موضة بحد ذاتها،فتُستخدم كوسيلة لخلق صورة عن الوعي أو الأناقة.

يستخدم المسوقون ميمات الإنترنت مثلاً لخلق الاهتمام في الأفلام التي لولاها لا تولدالدعاية الإيجابية بين النقاد. في عام 2006 ولد فيلمثعابين على الطائرةالكثير من الدعاية عن طريق هذاالأسلوب.[11] يُستخدم المصطلح في السياقات العامة ولكنه يُعتبر إعلان ل"الكلمة الطنانة" أكثر من ميم انترنت سليم. على الرغم من أنه لايزال هناك تلميح إلى أن الاهتمام بالمحتوى هو لأغراض تافهة، عابرة، أوطائشة بدلاً من الإعلانات والأخبارالواضحةوالصادقة..[12] أمثلة على التسويق الميمي: FreeCreditReport.com، الحملة الإعلانية للغناء، و "Nope, Chuck Testa" ميم من إعلان محنط الحيوانات تشاك تيستا، و دامب وايز تو دايز الحملةالإعلانيةالتي تم الإعلان العام عنهامن قبل مترو ترينز ملبورن.

طالع أيضا[عدل]

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Schubert، Karen (2003-07-31). "Bazaar goes bizarre". USA Today. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-05. 
  2. ^ Dawkins، Richard (1989), The Selfish Gene (الطبعة 2), Oxford University Press, صفحة 192, ISBN 0-19-286092-5, "We need a name for the new replicator, a noun that conveys the idea of a unit of cultural transmission, or a unit of imitation. 'Mimeme' comes from a suitable Greek root, but I want a monosyllable that sounds a bit like 'gene'. I hope my classicist friends will forgive me if I abbreviate mimeme to meme. If it is any consolation, it could alternatively be thought of as being related to 'memory', or to the French word même. It should be pronounced to rhyme with 'cream'." 
  3. ^ Solon، Olivia (June 20, 2013). "Richard Dawkins on the internet's hijacking of the word 'meme'". Wired UK. تمت أرشفته من الأصل على July 9, 2013. 
  4. ^ Dawkins، Richard (June 22, 2013). "Just for Hits". The Saatchi & Saatchi New Directors' Showcase.  (video of speech)
  5. ^ أ ب ت ث Coscia، Michele (April 5, 2013). "Competition and Success in the Meme Pool: a Case Study on Quickmeme.com". Center for International Development, Harvard Kennedy School (copyright 2013 Association for the Advancement of Artificial Intelligence).  Abstract of Coscia paper. Paper explained for laymen by Mims، Christopher (June 28, 2013). "Why you’ll share this story: The new science of memes". Quartz. تمت أرشفته من الأصل على July 18, 2013. 
  6. ^ "Memes On the Internet". Oracle Thinkquest. اطلع عليه بتاريخ 30 November 2012. 
  7. ^ Marshall، Garry. "The Internet and Memetics". School of Computing Science, Middlesex University. اطلع عليه بتاريخ 30 November 2012. 
  8. ^ (2003) "Maximizing the spread of influence through a social network".Int. Conf. on Knowledge Discovery and Data Mining, ACM Press. 
  9. ^ Basulto، Dominic (July 5, 2013). "Have Internet memes lost their meaning?". The Washington Post. تمت أرشفته من الأصل على July 9, 2013. 
  10. ^ Flor، Nick (December 11, 2000). "Memetic Marketing". InformIT. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-29. 
  11. ^ Carr، David (29 May 2006). "Hollywood bypassing critics and print as digital gets hotter". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 16 October 2012. 
  12. ^ memes.org