هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

هاينتس فيلفه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

هاينتس بول يوهان فيلفه (بالإنجليزية:  Heinz Paul Johann Felfe) (18 مارس 1918 – 8 مايو 2008)، جاسوس ألماني.[1] في فترات مختلفة عبر حياته عمل مع أجهزة مخابرات كلٍّ من ألمانيا النازية، بريطانيا العظمى، الاتحاد السوفييتي، وألمانيا الغربية. من غير الواضح متى بدأ العمل مع المخابرات السوفييتية، ولكن من المؤكد أنه كان عميلاً مزدوجاً ناجحاً بين أعوام 1951 و1961، بتزويده الاتحاد السوفييتي معلومات استخبارية حصل عليها خلال عمله مع جهاز استخبارات ألمانيا الغربية.[2][3][4]

ولد هاينتس فيلفه في درِسدن. عملَ والده كضابط تحقيق جنائي. في المدرسة انضم إلى رابطة طلاب المدارس النازيين (Nationalsozialistischer Schülerbund) في وقتٍ كان أدولف هتلر ما زال ناشطاً في صفوف المعارضة. في العام 1931، في سن الثالثة عشرة، انضم فيلفه إلى منظمة شباب هتلر (Hitlerjugend). وبعدها بعامين، في يناير 1933 استولى حزب العمال القومي الاشتراكي (النازي) على مقاليد السلطة في ألمانيا. وكان فيلفه أحد أعضاء الحزب الذين بلغ عددهم حينها ما يقارب الـ4 مليون عضو.[5]

سنواته مع حزب العمال القومي الاشتراكي (النازي)[عدل]

التحق هاينتس فيلفه في عام 1936 بوحدات الحماية، والتي اشتُهرت فيما بعد باسم إس إس (SS / Schutzstaffel). في عام 1939 بدأ عمله كحارس شخصي لأعضاء بارزين في الحزب، وتضمن العمل تلقّيه تدريبات خاصة كضابط في قسم التحقيق الجنائي.[6]

عمله مع الاستخبارات الألمانية[عدل]

التحق فيلفه بجهاز الاستخبارات (Der Sicherheitsdienst) في عام 1943، وتم نقله إلى سويسرا ليعمل كرئيس وحدة الاستخبارات فيها. وكان من مهماته توزيع نقود بريطانية مزورة، ضمن استراتيجيةٍ أوسع لتقويض العملة البريطانية دولياً. وقبل نهاية الحرب تمت ترقيته إلى ملازم أول (SS-Obersturmführer)، ونُقل إلى هولندا في ديسمبر 1944، مع أوامر لتنظيم مجموعات تخريب خلف الخط الأول للحلفاء حينها.

بعد الحرب[عدل]

عمله مع الاستخبارات البريطانية[عدل]

ألقى الجيش البريطاني القبض عليه في 1945، وقبع في سجون بريطانيا من مايو 1945 حتى أكتوبر 1946 كأسير حرب. في هذه الفترة تعلم تحدّث الإنجليزية بطلاقة. خلال الاستجواب في يوليو 1945، صرّح فيلفه بأنّه "نازي متحمّس"، وهذا ما تذكره تقارير تحقيقات الإنجليز والتي مرّرت للسي آي إيه. في 1946 وافق فيلفه على العمل مع جهاز الاستخبارات السرية البريطاني (MI6) في مدينة مونستر الألمانية. وكان من مهماته التبليغ عن النشاط الشيوعي في جامعتيّ كولونيا وبون. ظل يعمل مع البريطانيين حتى العام 1949، ولكن حامت شكوكٌ عميقة حوله لدى مشغّليه بأنه كان يعمل أيضاً لصالح الاستخبارات السوفييتية. درس فيلفه الحقوق في جامعة بون، وحصل على الشهادة في عام 1949.[6]

عمله مع الاستخبارات السوفييتية[عدل]

بين الأعوام 1949 و1951 تم تجنيد فيلفه للعمل مع الاستخبارات السوفييتية كي-جي-بي. ويُعتقد أن تجنيده الكامل للعمل لصالحهم تم في العام 1951 بعد لقاء جمعه مع زميل سابق في الاستخبارات النازية، هانز كليمينز. كان كلاهما من مدينة درِسدن، وتم تجنيدهما من قبل مكتب مخابرات الكي-جي-بي في درِسدن. أشارت تقارير السي-آي-إيه اللاحقة بأن جهاز الكي-جي-بي كان يعمل بشكلٍ ممنهج لاستهداف تجنيد ضباط أجهزة مخابرات النازيين، وتم لهم ذلك بنسبة نجاح مرتفعة خصوصاً بين الضباط من مدينة درِسدن بسبب المرارة التي خلّفها قصف الحلفاء (الأمريكان والبريطانيين) لمدينة درِسدن، والذي أوقع العديد من الضحايا وأحال المدينة ركاماً.[7]

في العام 1951، استغنى البريطانيون عن خدمات فيلفه، "لأسباب عملياتيّة، وأسباب أمنية شخصية". استخدم السوفييت الاسم الحركي "بول" مع فيلفه، الذي عمل مع مديرية المخابرات العامة السوفييتية حتى اعتقاله في 1961. ورغم اعتقاله، تمكن فيلفه من تهريب معلومات عن التحقيق معه إلى الكي-جي-بي باستخدام الحبر السري في رسائله الشخصية.

فحص اللاجئين[عدل]

في الأعوام 1950 و1951 عمل فيلفه في حكومة ألمانيا الغربية لصالح الوزارة الاتحادية للشؤون الألمانية الداخلية. بعد قيام القوات المنتصرة في الحرب العالمية الثانية بتقسيم ألمانيا إلى مناطق منفصلة تخضع لسيطرتها، تطوّر القسم الخاضع للسوفييت إلى ما يشبه الدولة القائمة بذاتها. وتطوّر الحدّ الفاصل بين ألمانيا الشرقية والغربية إلى حدودٍ فعلية بين دولتين. في نهاية الأربعينات وبداية الخمسينات، فرّ الكثير من الألمان الشرقيين إلى الجزء الغربي من البلاد، ليتبيّن أن بعض هؤلاء كانوا يعملون لصالح الاستخبارات السوفييتية واستخبارات ألمانيا الشرقية. عُيّن فيلفه كمحقق في مراكز استقبال اللاجئين من ألمانيا الشرقية بحثاً بشكلٍ خاصّ عن عناصر سابقين في جهاز الشرطة ذي الطابع شبه العسكري (Volkspolizei) أو من كان لهم ارتباطات به.[8]

عمله مع الاستخبارات ألمانيا الغربية[عدل]

بعد مرور أقل من شهرين على تجنيده من قبل الاستخبارات السوفييتية، وظّف فيلهيلم كريشباوم فيلفه في منظمة جيهلين (Gehlen Organization) في نوفمبر 1951، جهاز المخابرات المدعوم أمريكياً والسابق لجهاز المخابرات الاتحادي (Bundesnachrichtendienst) الذي حلّ مكانه في 1956.

عمله مع الاستخبارات السوفييتية واستخبارات ألمانيا الغربية في الوقت نفسه[عدل]

ترقّى فيلفه سريعاً في جهاز المخابرات الألماني الغربي. بعد اعتقاله في 1961 تم توثيق عمله كعميل مزدوج ولكن ولاءه كان للاستخبارات السوفييتية. وخلال عمله كان جهاز الكي-جي-بي ومديرية الاستخبارات العامة حريصين على الحفاظ على سرية هوية فيلفه وعمله، ولذلك كانوا يمنحونه بعض المعلومات السرية لكي يسلّمها لمسؤوليه في استخبارات ألمانيا الغربية. وبحلول العام 1958، كان فيلفه قد وصل إلى منصب نائب رئيس قسم مكافحة جاسوسية السوفييت في جهاز المخابرات الألماني الغربي. وبالإضافة إلى ثقة مرؤوسيه فيه، سهّل له منصبه هذا الوصول إلى العديد من الملفات السرية للحكومة الاتحادية ووزارة الخارجية بشكل أخصّ. وكانت أطول عمليةٍ ترأسها فيلفه خلال عمله هنا هي عملية "بانوبتيكوم-Panoptikum" الرامية إلى كشف عميلٍ سري يُعتقد بوجوده وعمله في أعلى مستويات جهاز استخبارات ألمانيا الغربية. وفي النهاية، خلصت العمليّة إلى أن الجاسوس هو فيلفه نفسه.

بعد اعتقاله في العام 1961، وجدت المحكمة أن فيلفه خلال سنين عمله العشر، خدم كعميل مزدوج وصوّر أكثر من 15000 وثيقة سرية وبثّ العديد من الرسائل باللاسلكي أو عبر عملاء اتصال شخصيين. وكان من أنجح عملياته الجاسوسية في الخمسينات هو اشتراكه في عملية للسي-آي-إيه لاختراق مقرّ الاستخبارات السوفييتية كي-جي-بي في برلين، الأمر الذي أدّى إلى إفشالها وسرعة هرب الجاسوس الأمريكي.

من وجهة نظر ألمانيا الغربية، فخيانته أدت إلى نتائج كارثية، حيث قام بإرسال نسخ عن تقارير جهاز المخابرات الألماني الغربي إلى روسيا، وكشف للسوفييت هويات 94 ضابط ميداني لألمانيا الغربية في الخارج.

عند مداهمة شقته، عُثر على 300 ميكروفيلم، تحتوي على 15.660 صورة، بالإضافة إلى 20 شريطاً.[9]

اعتقاله ومحاكمته[عدل]

اعتُقل فيلفه في 6 نوفمبر 1961. كان الفضل في معرفة هوية فيلفه كجاسوس سوفييتي يعود إلى ضابط استخبارات كي-جي-بي منشقّ، "أناتولي جوليتسن-Anatoliy Golitsyn" الذي قام في أكتوبر 1961 بتقديم معلومات حاسمةً إلى الأمريكان أدّت إلى القبض على فيلفه. يُذكر أن "جوليتسن" لم يكن يعرف اسم فيلفه الحقيقي، ولكنه أدلى بمعلوماتٍ مفصّلة كافية أدّت إلى التعرّف عليه كجاسوس سوفييتي.

في 22 يوليو 1963، حكمت محكمة العدل الفيدرالية في كارلزروه بالسجن على فيلفه لـ14 سنة.[10]

إطلاق سراحه[عدل]

في سن الـ51، أطلق سراح فيلفه في 14 فبراير 1969 في صفقة تبادل مقابل سجناء سياسيين بالغالب وثلاثة طلاب من ألمانيا الغربية معتقلين في ألمانيا الشرقية بسبب اتهامهم بتسجيل أرقام لوحات سيارات عسكرية سوفييتية لصالح السي-آي-إيه. جاءت صفقة التبادل تلك بعد ضغط هائل من طرف ألمانيا الشرقية، والسوفييت من ورائهم، للحصول على فيلفه، الأمر الذي يشي بعظيم أهميته لدى المخابرات السوفييتية.

بعد إطلاق سراحه، عمل فيلفه لوقت وجيزٍ مع الكي-جي-بي، قبل عودته في العام 1972 إلى برلين الشرقية ليعمل أستاذاً في الطب الشرعي في جامعة هومبولت.[11]

مذكّراته[عدل]

في عام 1986، نشر هاينتس فيلفه مذكّراته بعنوان: "في خدمة العدو: 10 سنوات عميلاً لموسكو في المخابرات الألمانية الغربية." تمّ عرض مخطوطة الكتاب على مرؤوسي فيلفه في الاستخبارات السوفييتة كي-جي-بي، وقال فيلفه خلال مؤتمر صحفي أنّ 10-15% من الكتاب تمت إزالته بناءً على طلبهم، بينما تفاجأ هو نفسه بقبولهم لنشره معلوماتٍ أخرى.[12]

التقييم[عدل]

أدى الكشف عن نشاطات فيلفه إلى تشويه سمعة جهاز الاستخبارات في ألمانيا الغربية، الأمر الذي أفقد الجهاز الثقة الممنوحة له من قبل السياسيين الألمان، وأجهزة الاستخبارات الدول الصديقة، وخصوصاً أمريكا.

في مارس 2008، تلقى فليفه تهنئةً من جهاز الأمن الاتحادي الروسي بمناسبة عيد ميلاده التسعين.

المراجع[عدل]

  1. ^ RIA Novosti (press agency) (18 March 2008). "KGB-Veteranen gratulieren deutschem Top-Agenten zum Geburtstag: Heinz Felfe, einer der wertvollsten Sowjet-Agenten in Westdeutschland, wird am heutigen Dienstag 90 Jahre alt.". Rossiya Segodnya, Moscow. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2015. 
  2. ^ Helmut Müller-Enbergs. "Felfe, Heinz * 18.3.1918, † 8.5.2008 Agent". Bundesstiftung zur Aufarbeitung der SED-Diktatur: Biographische Datenbanken. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2015. 
  3. ^ Horst Bacia (27 March 2008). "Der Mann, der sich selbst ausspionierte Einmal Kundschafter, immer Kundschafter. Heinz Felfe war Agent für die Nazis, die Organisation Gehlen, den BND und für den KGB. Zum 90. Geburtstag gratulierte ihm jetzt der heutige russische Geheimdienst FSB.". صحيفة فرانكفورتر العامة (online). مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2015. 
  4. ^ authorship not disclosed. "KGB exploitation of Heinz Felfe" (PDF). Freedom of Information Act Electronic Reading Room, وكالة المخابرات المركزية, Langley (VA). مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2015. 
  5. ^ "SPIONAGE: Falltöter von rechts: BONN". دير شبيغل (online). 20 December 1961. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2015. 
  6. أ ب Norman J. W. Goda, Ohio University. "[Synopsis of] CIA Files Relating to Heinz Felfe, SS officer and KGB Spy" (PDF). Freedom of Information Act Electronic Reading Room, وكالة المخابرات المركزية, Langley (VA). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2015. 
  7. ^ Piekalkiewicz: Weltgeschichte der Spionage. Weltbild 1990, p.464
  8. ^ "Хайнц Фельфе / Heinz Felfe". Fkremlevsky.ru. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2015. 
  9. ^ Frank Westenfelder. "Alte Kameraden und kalte Krieger: Ex-Nazis zwischen Ost und West.". www.kriegsreisende.de. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2015. 
  10. ^ Gehlen, in his 1971 memoir, records the condemnation of an individual agent identified as "Publizisten W." at this time, which may be a reference to the same incident.
  11. ^ Oleg Gordievsky؛ كريستوفر أندرو (1990). KGB: The Inside Story of its Foreign Operations from Lenin to Gorbachev. شركة بيرتلسمان. صفحات 527, 583. 
  12. ^ Christian von Ditfurth, Berlin. "Ostalgie oder linke Alternative". Kiepenheuer & Witsch, Cologne. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2015.