وج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الوَجّ

Acorus calamus1.jpg

حالة الحفظ   تعديل قيمة خاصية حالة الحفظ (P141) في ويكي بيانات

أنواع غير مهددة أو خطر انقراض ضعيف جدا[1]
المرتبة التصنيفية نوع[2]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
المملكة: نبات
غير مصنف: كاسيات البذور
غير مصنف: أحاديات الفلقة
النوع: الوَجّ
الاسم العلمي
Acorus calamus[2][3]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
كارولوس لينيوس ، 1753  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
Map-Acoraceae.PNG  خريطة إنتشار الكائن

معرض صور وج  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات

الوَجّ[4][5] أو عُود الوَجّ أو الوَيْج أو قَصَب الذَّرِيرَة أو خَشَب الذَّرِيرَة أو القُمْحَة أو القَصَب العِطْرِي أو قَصَب الطِّيب أو القَلَم الهِنْدِيّ[6] أو عُودُ الرِّيح[7] نبات اسمه العلمي (.Acorus calamus L أو. Acorus calamus aromaticus L). وهو من صف أحاديات الفلقة، وهو نبتة مائية يشبه مظهرها السوسن، يعطي أزهاراً صفراء في الصيف[8].

المنبت والزراعة[عدل]

ينمو عود الوجّ، الذي يعتقد أن منشأه الهند، في أنحاء كثيرة من العالم، وهو يفضّل التربة الرطبة، ويوجد في الأفلاج وإلى جانب البحيرات والأنهار، وفِي الأماكن السبخة.

ويتم استنباته في الخريف أو أوائل الربيع بتقسيم كتل الجذامير وإعادة زراعتها في المياه الضحلة، وتجنى الجذامير عند الحاجة.[8]

وصف النبتة[عدل]

تعد نبتة " الوج " من النباتات المعمرة ، ذات طول يتراوح ما بين 30 إلى 100 سم ، و في العادة تشبه زهرة السوسن . يتكون نبات الوج من عناقيد ذات أوراق قاعدية  تنشأ من جذمور متفرع ، و أوراقها منتصبة ذات لون أصفر مائل للخضرة وجذرية مع وجود التفافات وردية في القاعدة تشبه السيف بشكلها ، ومسطحة و رفيعة ممتدة الطول تتناقص تدريجيا متخذة نهاية حادة ، و لها عروق متوازية على سطحها . أوراق نبات الوج لها حواف ناعمة  من الممكن أن تكون متموجة أو مجعدة . و يسهل التميز بين نبات الوج و زهرة السوسن وغيرها من النباتات المشابهة لها عن طريق الحواف المجعدة التي يمكن رؤيتها بوضوح على أوراقها ،ومن الرائحة العطرية التي تنبعث من النبتة بعد سحقها أو من خلال الطلع .

ينبثق جذر النبتة  شبه المنتصب من جانب واحد من جذع الزهرة. طلع النبتة صلب و أسطواني و مدبب من كلا النهايتين و يتراوح طوله من 5 إلى 10 سم ، ويتميز طلعها بكثافته مع وجود الأزهار الصغيرة  الخضراء المائلة للأصفر . كل زهرة تتكون من ست بتلات و أسدية ( مفردها سداة : العضو الذكري في الزهرة ) مغلفة بالطبقة الخارجة للزهرة على شكل ستة تقسيمات محيطة بالمبيض ذي الثلاث حجرات ،والمبيض يستطيل ويمتد مشكلا الميسم ، و زهرة نبات الوج مميزة برائحتها العطرية الجميلة . في اوروبا تظهر زهورها في أواخر فصل الربيع أو أوائل فصل الصيف ولكن عادة لا تؤتي ثمارها في هذا الوقت من السنة ، وعندما تؤتي ثمارها  وهي ثمرة التوت الغنية بمادة مخاطية ، والمادة المخاطية هي خليط من الزيوت ، و عندما تنضج الثمرة تسقط في الماء وتنتشر المادة المخاطية في الماء . في اسيا نادرا ما تثمر، وهي تتكاثر عن طريق نمو الجذمور مكونة مجموعات .

جذمور نبتة الوج  متفرع أسطواني الشكل و كثير العقد ، وذو  سمك يعادل حجم إصبع الإنسان ، ولها العديد من الجذور الليفية الخشنة تحت الجذمور ، وسطحه الخارجي ذو لون بني وداخله لونه ابيض[5] [6] [7] .

الأسماء[عدل]

بالإضافة إلى "قصب الذريرة" و "الوج" هي مشهورة بأسماء أخرى مثل "عود الوج "و "الأيكر الطبي" و"عود الأيكر" و "أقورون" و"عرق الأكر" .

ومشهورة بالأسماء الغربية التالية : " beewort ، bitter pepper root، calamus root ، flag root ، gladdon ، myrtle flag، myrtle grass، myrtle root، myrtle sedge ، pine root ، rat root ، sea sedge ، sweet cane ، sweet cinnamon ،  sweet grass ، sweet myrtle ، sweet root ، sweet rush و sweet sedge .[2] "  

أصل الاسم[عدل]

الاسم العام هو الكلمة اللاتينية " acorus" ، المشتقة من اليونانية " άχόρου áchórou" من العالم " ديسقوريدس". كلمة άχόρου نفسها مشتقة من كلمة " κόρη (kóri)" التي تعني بؤبؤ العين، وذلك لأن العصير المأخوذ من جذور النبتة يستخدم في علاج أمراض العين ( اسوداد العين ) . [6][7][8]

الاسم الخاص calamus  ( تعني القصب ) مشتقة من اليونانيةκάλαμος kálamos تعني قصب التي تنسب إلى اللاتينية  "culmus" ( تعني ساق ) واللغة الإنجليزية القديمة healm ( تعني قش )، ومستمدة من اللغة الهندية الأوروبية البدائية " kole-mo" ( يعتقد أنها تعني العشب أو القصب) . الكلمة العربية قلم و السنسكريتية "कलम " kaláma وتعني القصب المستخدم كالقلم ، و مصدر الأرز ويعتقد أنها استعيرت من اليونانية. [9][10][11][12]

واسم قصب البذيره عائد إلى رائحتها الحلوة و تشابهها بسلالات نبتة السوسن iris والتي اشتهرت بالبذيرة ( flag ) في الإنجليزية منذ أواخر القرن الرابع عشر. [13][14]

الأنواع ذات الصِّلة[عدل]

الوجّ الصيني (A. gramineus) عشبة صينية قريبة جداً من عود الوجّ وتستخدم طبياً لكثير من الحالات التي يعالجها، والوج الأمريكي (A. calamus var. americanus) وهو الذي يزرع في الولايات المتحدة ويختلف عنه بأن الأخير لا يحتوي على الأسارون.[8]

المكونات الرئيسيّة[عدل]

المعلومات النباتية[عدل]

  • يختلف العلماء في الوقت الحالي على تصنيف هذه الأشكال إذ حللت العالمة ثومبسون " Thompson " الأشكال من أمريكا الشمالية فقط ، ولم تحلل بنية الأشكال الآسيوية. أيضا، في الأدب الأمريكي القديم الاسم " Acorus americanus" لربما استخدم بشكل عشوائي إلى كل أشكال       " Acorus calamus" . والعلاج الأخير لهذه النبتة في الصين عام 2010 والذي يعتبر جميع الأصناف مرادفات لصنف واحد، مشيرا إلى تشابه في الخصائص " المورفولوجيا أي علم التشكيل " كما ذكرت ثومبسون   [17] [18][19].

استخدامات النبتة[عدل]

  • كانت نبتة الوج عنصر مهم في التجارة بين العديد من الثقافات لآلاف السنين . وقد تم استخدامها طبيا لمجموعة واسعة من الأمراض ، كما أن عبير النبتة يجعل من زيتها مكونا أساسيا في تصنيع العطور. يتم استخلاص من الجذمور خلاصة تستخدم لتحسين نكهة تبغ الغليون . عندما يتم استخدام النبتة للطعام تكون على هيئة حبيبات بلورية تسمى "الزنجبيل الألماني " . في أوروبا يتم إضافة نبتة الوج للنبيذ ، كما أن الجذور من الممكن استخدامها على أنها أحد مكونات الأفسنتين ( شراب مسكر) ، كما تستخدم في مستحضرات كحولية ،و تستخدم في علاجات الطب الشعبي التقليدي . في منطقة ليتوانيا أخيراس (Lithuania Ajeras) ويتم إضافتها عند إعداد الخبز الأسود في المنزل [8][9].

طب الأعشاب[عدل]

  • قصب الذريرة له تاريخ في الاستخدام  الطبي في التقاليد العشبية في الصين والهند. [31] تستخدم الأوراق والسيقان والجذور في مختلف أدوية "Siddha و Ayurvedic . .[32]قصب الذريرة المعروف بـ جذر الجرد Rat Root هو واحد من الأدوية العشبية الأكثر انتشارا عند تشيبوايان، "التي هي قرية كندية في شمال ألبرتا" [33]. وتستخدم جذور هذه النبتة  كطب تقليدي ضد عدوى الديدان الطفيلية في الهند. وقد أقيمت دراسة أثبتت صحة تأثيرها الطارد أو " القاتل" للديدان المعوية (Nath, P., Yadav, A.K. 2016;.)" .

خصائص الهلوسة[عدل]

  • مضغ هذه النبتة من الممكن أن يسبب الهلوسة البصرية، وذلك بسبب وجود " آسارون alpha-asarone أو beta-asarone " [34]

الاستخدام الطبي المأثور[عدل]

جذمور غضّ

عود الوجّ له شهرة قديمة كمقوٍّ ومنبه، وهو عشبة هامة في الطب الأيورفيدي حيث يحظى بتقدير كمجدد للدماغ والجهاز العصبي وعلاج للا ضطرابات الهضمية، كما أنه يستخدم على نطاق واسع في أوربا والولايات المتحدة، جذموره علاج قيّم للهضم، ويقوي الجهاز الهضمي، وهو يفتح الشهية ويلطف الهضم ويفرّج الريح ويخفف عسر الهضم والمغص، ولعود الوجّ مذاق مر وعطري قوي.

يؤخذ مسحوق عود الوجّ في الهند منذ آلاف السنين دون ورود تقارير عن الإصابة بالسرطان نتيجة استخدامه، ويوحي ذلك بأن استخدام النبتة بأكملها مألوف، وقد اعتبر الوجّ في الهند ومصر منذ 2500 سنة على الأقل بأنه يقوي الباه، وكان المغلي يستخدم في أمريكا الشمالية للحمى وتشنج المعدة والمغص ، وكان الجذمور يمضغ من أجل ألم الأسنان، ويستنشق الجذمور المسحوق من أجل النزلة.[8]

أبحاث حديثة[عدل]

انصب اهتمام الأبحاث على مكون الأسارون في الزيت الطيار الذي له مفعول مسرطن عند عزله، غير أن عود الوجّ الأمريكي لا يحتوي على الأسارون، ونوهت الأبحاث إلى أنه لا يجب استخدام مستحضرات إلا من هذا النوع من الوجّ.[8]

المراجع[عدل]

  1. ^ معرف القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض: 168639 — تاريخ الاطلاع: 9 أغسطس 2018 — العنوان : The IUCN Red List of Threatened Species 2018.1
  2. أ ب ت معرف مكتبة تراث التنوع البيولوجي: http://biodiversitylibrary.org/page/358343 — المؤلف: كارولوس لينيوس — العنوان : Species Plantarum — المجلد: 1 — الصفحة: 324
  3. ^   تعديل قيمة خاصية معرف موسوعة الحياة (P830) في ويكي بيانات"معرف Acorus calamus في موسوعة الحياة". eol.org. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2018. 
  4. ^ ابن البيطار المالقي، تفسير كتاب دياسقوريدوس في الأدوية المفردة.
  5. ^ ابن البيطار المالقي، الجامع لمفردات الأدوية والأغذية.
  6. ^ أحمد عيسى، معجم أسماء النبات.
  7. ^ اسم مشترك لعدة نباتات، أنظر عود الريح.
  8. أ ب ت ث ج ح أندرو شوڤالييه، التداوي بالأعشاب والنباتات الطبية ، ترجمة عمر الأيوبي، أكاديميا، بيروت ٢٠١٢.