هذه المقالة مشكوكٌ أنها تحتوي بحثًا أصليًا.

ورم الغدة الزعترية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Edit-find-replace.svg
هذه المقالة ربما تحتوي بحثًا أصليًّا. ربما تجد نقاشًا حول هذا في صفحة نقاش المقالة. فضلًا ساعد في تحسينها بالتحقق من الادعاءات وإضافة الهوامش إليها. يجب إزالة المعلومات التي تُعد بحوثًا أصلية.
ورم الغدة الزعترية
ورم الغدة الزعترية

الاختصاص علم الأورام  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 C37, D15.0
ت.د.أ.-9 164.0, 212.6
ت.د.أ.أ 8580
ق.ب.الأمراض 13067
مدلاين بلس 001086
إي ميديسين med/2752
ن.ف.م.ط.

ورم الغدة الزعترية أو ورم الغدة التوتية هو أحد الأورام النادرة التي تنشأ من الخلايا الظهارية للغدة التوتية ( الغدة المكونة من الخلايا الظهارية والليمفية والواقعة في الجزء العلوي من التجويف الصدري وتُمثل جزءاً من الجهاز المناعي حيث تنتج الخلايا الليمفية التي تُقاوم أنماط العدوى المختلفة وخاصة في مرحلة الطفولة ) التي تتضخم في مرحلة الطفولة ويبلغ حجمها الذروة عند البلوغ ومن ثم تبدأ بالانكماش . يشيع ورم الغدو التوتية بين الذكور أكثر من الاناث وفي المرحلة العمرية ( 40 -60 ) عاماً. [بحاجة لمصدر]

الأسباب[عدل]

يُعد العامل الرئيسي المسبب للاصابة بورم الغدة التوتية مجهولاً , الا ان الاصابة ببعض الاضطرابات قد تزيد من فرصة الاصابة بالورم :- - متلازمة كوشينغ ( الاضطراب الناجم عن فرط افراز هرمون الكورتيزول ) - وهن العضل الوبيل ( الاضطراب ذاتي المناعة الذي يؤثر في نقطة الاتصال العضلي العصبي ) - التهاب الجلد والعضل - الذئبة الحمامية المجموعية ( مجموعة الاضطرابات المناعية الناجمة عن مهاجمة خلايا الجهاز المناعي بشكل خاطيء لخلايا الجسم السليمة كتلك المتواجدة في الجلد , المفاصل , الكليتين و الدماغ والتسبب في التهابها ).

الأعراض[عدل]

لا تظهر أية علامات أو اعراض للاصابة بورم الغدة التوتية في 50 % من الحالات ويتم الكشف عنها أثناء تشخيص اضطراب مرضي آخر , اما ظهور علامات الاصابة فترتبط بحجم الورم والضغط المؤثر به على الاعضاء المجاورة له على النحو التالي : - السعال . - ضيق النفس . - ألم الصدر . - ارتفاع درجة الحرارة . - التعرق الليلي . - خسارة الوزن .

تشخيص الورم[عدل]

يتم تشخيص الاصابة بورم الغدة التوتية في حال عدم ظهور أعراضها بشكل عرضي عند تصوير الصدر بالأشعة السينية ( X-ray ) أو التصوير المقطعي المحوسب ( CT ) أما عند ظهور العلامات والاعراض المرتبطة فيتم تشخيص الاصابة كالتالي : - التصوير الاشعاعي للصدر ( X-ray ) . - التصوير المقطعي المحوسب ( CT ) او بالرنين المغناطيسي ( MRI ) . - اختبار الخزعة النسيجية من الكتلة الورمية مخبرياً .

العلاج[عدل]

تعتمد الخطة العلاجية لورم الغدة التوتية على مرحلة الورم كالتالي : - المرحلة الأولى : الاستئصال الجراحي لورم الغدة التوتية كحل علاجي امثل ويعتمد نجاحه على طبيعة الورم وموقعة الدقيق وبالاستئصال الكلي للورم تزداد فرصة نجاح العملية . - المرحلة الثانية : العلاج الكيميائي او الاشعاعي الذي يتبع العلاج الجراحي . - الخيارات العلاجية في مراحل الورم الثالثة والرابعة في حال نجاح الاستئصال الجراحي : * الجراحة لاستئصال الورم يُرافقه العلاج الاشعاعي او دونه . * العلاج الكيميائي المساعد الذي يتبع الجراحة ويرافقه العلاج الاشعاعي أو دونه . * جرعات دوائية من العقاقير لمُضادة للاورام . - الخيارات العلاجية في مراحل الورم الثالثة والرابعة في حال تعذر الاستئصال الجراحي : * العلاج الكيميائي يتبعه الاستئصال الجراحي او / و العلاج الاشعاعي . *العلاج الاشعاعي فقط . * العلاج الكيميائي فقط . *جرعات دوائية من العقاقير المضادة للاورام . * يُوصى بمراجعة الطبيب المختص لاتخاذ الاجراء العلاجي اللازم

الوقاية من الورم[عدل]

تُعد الوقاية من الاصابة بورم الغدة التوتية امراَ غير ممكناً لكون مُسبباته وعوامل الخطر المرتبطة بالاصابة به مجهولة .

تكهن ورم الغدة الزعتريه[عدل]

يعتمد مآل الاصابة بورم الغدة التوتية على نجاح عملية الاستئصال الجراحي للورم و مرحلة الورم حيث يكون جيداً في المرحلتين الاولى والثانية ويبلغ معدل النجاة 10 سنوات في المرحلة الرابعة من الورم لما يقارب 47 % من المصابين و 83 % للمرحلة الثالثة.

مراجع[عدل]