انتقل إلى المحتوى

ولاية خاتمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
 
ولاية خاتمة
ولاية خاتمة
ولاية خاتمة
العلم
ولاية خاتمة
ولاية خاتمة
الشعار
خريطة تحديد موقع صول ، سناج وعين
الأرض والسكان
إحداثيات 9°08′00″N 48°25′00″E / 9.13333333°N 48.41666667°E / 9.13333333; 48.41666667   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
المساحة 103897 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
عاصمة لاس عانود  تعديل قيمة خاصية (P36) في ويكي بيانات
التعداد السكاني 2500000   تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
الحكم
نظام الحكم نظام رئاسي  تعديل قيمة خاصية (P122) في ويكي بيانات
رئيس خاتمة  [لغات أخرى] عبد القادر أحمد علي (5 أغسطس 2023–)[1]  تعديل قيمة خاصية (P35) في ويكي بيانات
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 2012،  و2023  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
بيانات أخرى
العملة شلن صومالي  تعديل قيمة خاصية (P38) في ويكي بيانات
المنطقة الزمنية ت ع م+03:00  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
رمز الإنترنت ‎.so‎  تعديل قيمة خاصية (P78) في ويكي بيانات
رمز الهاتف الدولي +252  تعديل قيمة خاصية (P474) في ويكي بيانات

ولاية خاتمة هي نواة الصومال الحقيقي فمنها بدأت شرارة تحرير الصومال عام 1899 وقاد أهالي الإقليم نضالهم ضد الاستعمار ويتزعمهم القائد المعروف السيد محمد عبد الله حسن الجبرتي الزبيدي الشافعي العقيلي وسميت ثورته بثورة الدراويش وانتهت دولته دولة الدراويش التي كانت تهدف لجمع شمل الصوماليين وهزم السيد بعد عشرين عاما من النضال بعد ان أغارت الطائرات البريطانية على تليح عاصمته.[2][3][4] عام1920 وأودت بالآلاف من المناضلين الشرفاء وأسرهم وبعد مئة عام أسس أحفادهم إقليم خاتمة في نفس المكان الذي انتهت بها دولة أسلافهم واسمها خاتمة وهي تقع في الشمال الصومالي وتضم محافظات سول وسناج وعين

المحافظات

[عدل]

ولاية خاتمة التي أعلنت انفصالها عن صوماليلاند تتكون من أجزاء ثلاث محافظات في الصومال وهي صول وسناج وعين وعاصمتها لاس عانود. [5]

التاريخ

[عدل]

التأسيس

[عدل]

اسست الولاية لتحقيق التنمية والاستقرار في المنطقة.[6] ولاية خاتمة مكونة من مقاطعات سول, سناج وعين. كانت سيطرة على هذه المقاطعات محل نزاع بين خاتمة, بونتلاند وصوماليلاند.[7] تم الاعلان عن الولاية الجديد بعاصمتها تليح في يناير 2012, بعد سلسلة من المؤتمرات المحلية والخارجية التي بدات في 2007 بين شخصيات سياسية بارزين والزعماء القبائل والسكان المحليين.[6]

في مارس من نفس العام, اعلنت الحكومة الفيدرالية الانتقالية في الصومال انها وافقت على نشوء ولاية خاتمة.[8]

انقسام ولاية خاتمة وانحلالها

[عدل]

في عضون عام من تأسيسها, بدات بوادر التفكك تظهر على الولاية بسبب عدم تحقيق اي نتائج ملموسة. وفي عام 2015 انهارت الولاية وتوقفت عمليا من تسير امورها, اضافة لفقدان الدعم المعنوي من قبل السكان المحليين.

محافظات ولاية خاتمة

صراع 2023 وإعادة التأسيس

[عدل]

في 6 فبراير 2023 أعلن شيوخ عشيرة طلبهنتي عزمهم على تشكيل حكومة ولاية (خاتمة) التي تضم محافظات سول وسناج وعين داخل الصومال،[9] والتقى شيوخ العشيرة بوفد من أعضاء البرلمان الفيدرالي الصومالي في 19 مارس[10][11]

وسبق ذلك انطلاق احتجاجات جماهيرية في ديسمبر 2022 في عدد من مدن محافظة سول وأبرزها لاسعانود وتواصلت إلى يناير 2023، ما مهد لانسحاب قوات صوماليلاند من لاسعانود وعودة شيخ عشائر طلبهنتي جراد جامع جراد علي المُبعد من لاس عانود منذ عام 2007.[12][13]

في 6 فبراير 2023 وبعد اجتماع عقده شيوخ عشائر طلبهنتي عبروا عن نيتهم تشكيل حكومة ولاية خاتمة التابعة للحكومة الفيدرالية الصومالية،[9] وأعقب ذلك اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات صوماليلاند وميليشيات طلبهنتي في ضاحية تل السيد، وسُمع دوي إطلاق نار في الشوارع المحيطة بفندق حمدي حيث كان يقيم كبار سياسيي صوماليلاند في لاسعانود.[14]

في 8 فبراير، اتهم القائد الأعلى لطلبهنتي جراد جامع جراد علي حكومة صوماليلاند بارتكاب إبادة جماعية، ودعا إلى إحلال السلام، كما أعلن عن نية لاسعانود في تقرير المصير والانحياز لحكومة مقديشو في ظل الحكومة الفيدرالية.[15][16] وفي الأسبوع نفسه من شهر فبراير أدت الأعمال القتالية والقصف العشوائي الذي استهدف المدينة إلى مقتل ما لا يقل عن 82 شخصاً ونزوح 90% من السكان، كما أدت إلى نزوح 185 ألف مواطن داخليا ولجوء 60 ألف مواطن إلى دول الجوار.[17][18] في 2 مارس، أفاد عمدة لاسعانود أن قوات صوماليلاند كانت تستهدف بقصفها المدفعي المرافق العامة بما في ذلك المؤسسات الحكومية والمستشفيات، كما أفادت الأمم المتحدة أن عدد الضحايا تجاوز 200 قتيل.[19][20] وأعلن عدد من عشائر هرتي - دارود (و أبرزها ورسنجلي ودشيشي ومجيرتين) دعمهم لقبيلة طلبهنتي في صراعها مع صوماليلاند وبعثو وحدات مسلحة إلى لاسعانود.[21][22] وتلقت قبيلة طلبهنتي مساعدات مالية وإمدادات عسكرية كما انضم أعداد من مقاتلي عشائر دارود المتحالفة معها لا سيما قبيلتي ورسنجلي ومجيرتين إلى المعركة[21][22]

في 20 إبريل أصدرت منظمة العفو الدولية تقريراً ذكرت فيه خلاصة تحقيق حول حقوق الإنسان أجرته حول الصراع في لاسعانود خلال الشهرين الماضيين، ودعا التقرير إلى إجراء تحقيق عاجل في الصراع، و إجراء مقابلات مع مواطنين أدلوا بشهاداتهم حول نتائج القصف المدفعي العشوائي وما أسفر عنه من وفيات وإصابات.[23] وتضمن التقرير أيضًا صورًا لقصف عشوائي بصواريخ 107 ملم من قوات الأمن في أرض الصومال - مما يؤكد استخدام الأسلحة المحظورة في ظل حظر الأسلحة الحالي الذي تفرضه الأمم المتحدة على الصومال.[24][23]

أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 7 يونيو بيانًا أكد فيه من جديد احترامه الكامل لسيادة الصومال وسلامته الإقليمية واستقلاله السياسي ووحدته. وذكر بيان المجلس أن "أعضاء مجلس الأمن دعوا إلى الانسحاب الفوري لقوات صوماليلاند، كما حث جميع الأطراف على ممارسة ضبط النفس والامتناع عن الأعمال الاستفزازية والتحريض على العنف والخطابات التحريضية، إضافة إلى تصعيد الوضع على الأرض والعمل على إعادة بناء الثقة بين الطرفين وتهيئة الظروف لإحلال السلام في المنطقة."[25][26] وفي اليوم التالي، أصدرت وزارة خارجية صوماليلاند بيانًا ذكرت فيه أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة "يبدو أنه لديه معلومات مضللة بشأن الحقائق على الأرض".[27]

في 11 يوليو، أفادت تقارير بأن قوات صوماليلاند قصفت مرافق صحية وبنى تحتية عامة في مدينة لاسعانود، ما أدى إلى تدمير سيارتي إسعاف وتسبب في سقوط عشرات الضحايا (من ضمنهم موظفون في مجال الرعاية الصحية وعدد من المرضى).[28] ونشرت منظمة الصحة العالمية بيانا صحفيا أدانت فيه الهجوم على المنشأة وقصف المستشفيات.[29] رداً على ذلك، وصفت وزارة خارجية صوماليلاند البيان بأنه "مثير للقلق" في حين أنها ادعت أن قواتها تقاتل ميليشيات عشائرية وإرهابيي حركة الشباب، لضمان "حصول المحتاجين على هذه الخدمات وغيرها من المساعدات الإنسانية".[30]

في 16 أغسطس قُتل الأديب الصومالي الشهير جامع كدي نتيجة لقصف عشوائي بقذائف الهاون استهدف مدينة لاسعانود، وتبادلت إدارتا صوماليلاند وخاتمة الاتهامات بالمسؤولية عن وفاة الأديب.[31][32] وأثارت حادثة مقتل كدي حالة من الغضب لدى مواطني خاتمة والصومال بشكل عام، وأعرب مسؤولون ومواطنون في ولاية خاتمة عن رغبتهم في تحقيق العدالة والانتقام ردًا على الحادثة.[32][33]

في يوم الجمعة 25 أغسطس، حققت قوات ولاية خاتمة بجانب قوات هرتي المتحالفة معها نصرًا ساحقًا بسيطرتها على معقلي غوجعدي ومراغة شديدي التحصين كانت تستخدمهما قوات صوماليلاند،[34][35] حيث اتبعت القوات المتحالفة تكتيك التطويق المزدوج، وفي وقت لاحق، اندلع اشتباكات عنيفة في طبنسار بين قوات خاتمة وقوات صوماليلاند، واستمرت لساعة واحدة، انتصرت فيها قوات خاتمة لتواصل تقدمها نحو قرية تولو سمكاب، لتقطع الطريق الرئيسي الذي يربط بين لاسعانود وأوغ، وواصلت القوات مسيرها لتسيطر على يجوري وجوميس، وأدى هذا التقدم إلى الاستيلاء على كمية كبيرة من المعدات العسكرية، من ضمنها عدة دبابات تي 54 وتي 55، والعديد من أنظمة زي أس يو 4-23 شيلكا المضادة للطائرات، وثماني مركبات من طراز فيات سي إم 6614، وقاذفة صواريخ بي إم 21 غراد واحدة على الأقل، والعديد من المعدات العسكرية التي لم يُعلن عنها، إضافة إلى ذلك، تم تحييد كمية كبيرة من الأسلحة خلال هذه المعركة، وأُلقي القبض خلال المعركة على الجنرال فيصل عبدي بوتان، قائد الفرقة 12 في الجيش الصوماليلاندي، برفقة آخرين،[36] لدى محاولته الهروب إلى أوج عبر سيارة إسعاف، وأشارت تقارير إلى أن فرقته بأكملها عانت من خسائر فادحة في جبهات مراجة، ما أدى في النهاية إلى القضاء عليها تقريبًا.[37][38][39] وفي اليوم نفسه، أصدرت وزارة دفاع صوماليلاند بياناً جاء فيه أن "الجيش الوطني في خضم عملية إعادة تنظيم واستعداد جدي لمواجهة العدو".[40][41]

من اليمين رئيس الإدارة المؤقتة لولاية خاتمة عبد القادر أحمد علي ووزير الداخلية في الحكومة الفيدرالية الصومالية أحمد معلم فقي

الاعتراف

[عدل]

في 19 أكتوبر 2023، اعترفت الحكومة الفيدرالية الصومالية رسميًا بالإدارة المنشأة حديثًا لولاية خاتمة.[42] ووفقا لبيان صحفي مشترك فقد دُعي وفد بقياد رئيس الإدارة المؤقتة لولاية خاتمة عبد القادر أحمد فرطي لزيارة العاصمة مقديشو لإجراء مناقشات موسعة حول الأوضاع السياسية والأمنية والإنسانية في المنطقة المتنازع عليها.[43] ووافقت الحكومة الفيدرالية على تأييد القرارات التي اتخذها شيوخ عشائر طلبهنتي خلال مؤتمر عُقد في لاسعانود في 6 فبراير 2023 واتُّخذ فيه قرار إنشاء إدارة مؤقتة لولاية خاتمة. وأكد البيان التزام الحكومة الاتحادية بدعم جهود الاستقرار في المنطقة وحل النزاعات عبر الحوار، كما رحبت باستعداد إدارة ولاية خاتمة لوقف إطلاق النار والتعايش السلمي[43] إضافة إلى ذلك، دعت الحكومة الفيدرالية سلطات صوماليلاند وإدارة خاتمة إلى وقف الأعمال العدائية وإطلاق سراح السجناء، معربة عن استعدادها لتسهيل الإجراءات اللازمة.[43]

  سناج
  صول
  عين


مراجع

[عدل]
  1. ^ https://hornobserver.com/articles/2381/SSC-Khatumo-elects-political-leaders-and-vows-to-liberate-region-from-Somalilands-control. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ "Somalia: Khatumo begins peace talks with Somaliland". Garowe Online. 8 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 2017-12-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-19.
  3. ^ Somaliland’s Quest for International Recognition and the HBM-SSC Factorنسخة محفوظة 28 May 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Somalia: Silanyo calls for peace after Somaliland forces clash with armed group". Garowe Online. 2 أبريل 2012. مؤرشف من الأصل في 2013-09-27. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-27.
  5. ^ "ما وراء الاقتتال على حدود أرض الصومال". 18مارس2023. مؤرشف من الأصل في 2023-07-15. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  6. ^ ا ب "SomaliaReport: What is Khatumo State?". web.archive.org. 12 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-03-12. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-25.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  7. ^ "Somaliland s Quest for International Recognition and the HBM-SSC Factor". web.archive.org. 28 مايو 2012. مؤرشف من الأصل في 2012-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-25.
  8. ^ "Dowladda oo aqoonsatay Khaatumo state". BBC News Somali (بالصومالية). 7 Mar 2012. Archived from the original on 2023-04-10. Retrieved 2023-08-25.
  9. ^ ا ب "What's driving conflict in the disputed Somali city of Las Anod?". Al Jazeera (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-10-02. Retrieved 2023-11-28.
  10. ^ "https://twitter.com/TheDailySomalia/status/1637412296237674497". X (formerly Twitter). مؤرشف من الأصل في 2023-10-14. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |عنوان= (مساعدة)
  11. ^ "https://twitter.com/AbbasAb68634215/status/1637418397544640512". X (formerly Twitter). مؤرشف من الأصل في 2023-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |عنوان= (مساعدة)
  12. ^ "Clan chief returns to Las Anod for first time since 2007". www.hiiraan.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-11-02. Retrieved 2023-11-28.
  13. ^ "استقبال رهيب في لاسعانود لأحد زعماء العشائر في محافظات سول وسناغ – قراءات صومالية – الأخبار الصومال – الأخبار الصومالية". مؤرشف من الأصل في 2023-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  14. ^ "Somalia: Fresh fighting breaks out in Las Anod city". Garowe Online (بالإنجليزية). 30 Jun 2020. Archived from the original on 2023-03-29. Retrieved 2023-11-28.
  15. ^ BBC World News - Garad Jama Ali declares Dulbahante intent to merge Sool with federal Somali govt، اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28
  16. ^ "Somalia: We are witnessing genocide in Las Anod - elder". Garowe Online (بالإنجليزية). 30 Jun 2020. Archived from the original on 2023-06-03. Retrieved 2023-11-28.
  17. ^ Ahmed, Kaamil (22 Feb 2023). "Tens of thousands of refugees flee from Somaliland clashes". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2023-08-03. Retrieved 2023-11-28.
  18. ^ "الولايات المتحدة تدين قصف المدنيين في لاسعانود وتهدد بمحاسبة المسؤولين عن تفجير الصراع". الصومال اليوم. 25 فبراير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-04-10. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  19. ^ Ghanem, Noureldein. "More than 200 killed, nearly 700 wounded in Somaliland clashes". More than 200 killed, nearly 700 wounded in Somaliland clashes (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-10-29. Retrieved 2023-11-28.
  20. ^ "مليشيات العشائر في لاسعانود تُعلن سيطرتها على إقليم صول وقاعدة عسكرية وقوات أرض الصومال تنسحب". الصومال اليوم. 26 فبراير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-03-19. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  21. ^ ا ب "Time for Somaliland and the Dhulbahante to Talk". www.crisisgroup.org (بالإنجليزية). 19 May 2023. Archived from the original on 2023-07-22. Retrieved 2023-11-28.
  22. ^ ا ب Hoehne, Markus Virgil (13 Jun 2023). "Somalia: The Dynamics of Conflict Over Lasanod - Ongoing Fighting, Administration Building, Failed Mediation and Forecast". African Arguments (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-06-14. Retrieved 2023-11-28.
  23. ^ ا ب "Investigate Somaliland killings, says Amnesty International". Amnesty International (بالإنجليزية). 20 Apr 2023. Archived from the original on 2023-10-04. Retrieved 2023-11-28.
  24. ^ "الصراع في لاسعانود 2023". ويكيبيديا. 28 نوفمبر 2023.
  25. ^ "Security Council Press Statement on Situation in Somalia | UN Press". press.un.org. مؤرشف من الأصل في 2023-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  26. ^ "إدانة وقلق دوليان بشأن الوضع في لاسعانود الصومالية | أخبار الأمم المتحدة". news.un.org. 7 يونيو 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-07-18. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  27. ^ "Hargeisa, Somaliland, June 8th, 2023 - Press Release on UN Security Council's June 7th Statement". Ministry of Foreign Affairs and International Cooperation. مؤرشف من الأصل في 2023-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  28. ^ "Somaliland expresses deep concern over WHO statement on Las'anod conflict". hornobserver.com (بالإنجليزية). 15 Jul 2023. Archived from the original on 2023-11-29. Retrieved 2023-11-28.
  29. ^ publisher, English. "WHO condemns attack on health care facility in Las Canood, Somaliland". World Health Organization - Regional Office for the Eastern Mediterranean (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2023-10-20. Retrieved 2023-11-28.
  30. ^ "Somaliland Government Response to WHO Statement Regarding Las'anod". Ministry of Foreign Affairs and International Cooperation. مؤرشف من الأصل في 2023-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  31. ^ "Abwaan Jaamac Kadiye oo lagu aasay Laascaanood". Voice of America (بالصومالية). 17 Aug 2023. Archived from the original on 2023-10-02. Retrieved 2023-11-28.
  32. ^ ا ب "Tragedy in Somalia: Renowned Poet Jama Kadiye Elmi Killed in bombardment". Garowe Online (بالإنجليزية). 30 Jun 2020. Archived from the original on 2023-10-14. Retrieved 2023-11-28.
  33. ^ "Garaad Mukhtaar Garaad Cali Buraale: "Xabaasha Gambara ee AUN Abwaan Jaamac Kadiye waxa xigi doona xabaalo badan oo Hargeysa & Burco"". Radio Daljir (بso-SO). 17 Aug 2023. Archived from the original on 2023-10-02. Retrieved 2023-11-28.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  34. ^ "قوات سول-سناغ "خاتمة" تستولى على معسكر غوجدي من أرض الصومال – قراءات صومالية – الأخبار الصومال – الأخبار الصومالية". مؤرشف من الأصل في 2023-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  35. ^ "عاجل قوات ادارة اقليم خاتمو الصومالية تستولي على قاعدة غوجا عدي الاستراتيجية – قراءات صومالية – الأخبار الصومال – الأخبار الصومالية". مؤرشف من الأصل في 2023-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  36. ^ "بعد تحريرها: رئيس "خاتمو" يتحدث عن المعركة الحاسمة ويحذر "أرض الصومال" من شنّ حرب – قراءات صومالية – الأخبار الصومال – الأخبار الصومالية". مؤرشف من الأصل في 2023-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  37. ^ "https://twitter.com/dhoorebbc/status/1695168968745447709". X (formerly Twitter). مؤرشف من الأصل في 2023-10-20. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |عنوان= (مساعدة)
  38. ^ "إيقاف قائد جيش أرض الصومال مؤقتًا بعد فشله في السيطرة على محافظة سول". القرن اليومية. 2 مارس 2023. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  39. ^ "ميليشيات إدارة خاتمو تشن هجوما مفاجئا على أكبر قاعدة لقوات صومالي لاند في المنطقة وتكبدها خسائركبيرة بما فيها أسر أكثر من 100 جندي (صور) - وكالة شهادة الإخبارية ميليشيات إدارة خاتمو تشن هجوما مفاجئا على أكبر قاعدة لقوات صومالي لاند في المنطقة وتكبدها خسائركبيرة بما فيها أسر أكثر من 100 جندي (صور)". 25 أغسطس 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-08-30. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  40. ^ "https://twitter.com/SomalilandMod/status/1695084481755992280". X (formerly Twitter). مؤرشف من الأصل في 2023-10-25. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |عنوان= (مساعدة)
  41. ^ "أرض الصومال.. "توعد بالانتقام" بعد سيطرة عشائر على قاعدة عسكرية". سكاي نيوز عربية. مؤرشف من الأصل في 2023-09-02. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-28.
  42. ^ "أرض الصومال تستنكر الاعتراف بإدارة خاتمة وتعتبر ذلك إعلان حرب عليها | الصومال الجديد" (بالإنجليزية الأمريكية). Retrieved 2023-11-28.
  43. ^ ا ب ج Shino, Abdirisaq (19 Oct 2023). "Somali Federal Government Recognizes New SSC-Khatumo Administration". Horseed Media (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-10-29. Retrieved 2023-11-28.