اقتصاد الصومال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
معلبات انتجت في الصومال

وفقا لوكالة الاستخبارات المركزية والبنك المركزي في الصومال، على الرغم مم تعانيه من الاضطرابات المدنية، حافظت الصومال على اقتصاد صحي غير رسمي، تقوم أساسا على والثروة الحيوانية شركات التحويلات / المال والاتصالات السلكية واللاسلكية. ونظرا لندرة حكومية رسمية إحصاءات والحرب الأهلية الأخيرة، فإنه من الصعب قياس حجم أو نمو الاقتصاد. في عام 1994، قدرت وكالة الاستخبارات المركزية في الناتج المحلي الإجمالي ب 3.3 مليار دولار. وفي عام 2001، ويقدر لها أن تكون 4.1 مليار دولار. وبحلول عام 2009، وكالة المخابرات المركزية تشير التقديرات إلى أن الناتج المحلي الإجمالي قد نما إلى 5731000000 دولار، مع معدل النمو الحقيقي المتوقع من 2.6٪. ووفقا لغرف 2007 ببريطانيا من تقرير التجارة والقطاع الخاص نما أيضا، لا سيما في قطاع الخدمات. وعلى عكس الفترة السابقة للحرب الأهلية عندما كان معظم الخدمات والقطاع الصناعي والتي تديرها الحكومة، كان هناك كبير، وإن كان ذلك الاستثمار، وبعيدة عن التروي خاصة في الأنشطة التجارية، وقد تم تمويل هذا إلى حد كبير من الصوماليين في الشتات، وتشمل التجارة والتسويق، والمال خدمات النقل والمواصلات والاتصالات، ومعدات صيد الأسماك، وشركات الطيران والاتصالات والتعليم والصحة والبناء والفنادق. الليبرالي الاقتصادي بيتر ليسون . يعزو هذا إلى زيادة النشاط الاقتصادي القانون العرفي الصومالي ، الذي يوحي يوفر بيئة مستقرة لمزاولة العمل فيها. [1]

التصنيع[عدل]

الجديد مصنع تعبئة كوكا كولا في مقديشو، وعلامة على الثقة في الأعمال التجارية المتنامية

القطاع الصناعي متواضع، استنادا إلى تجهيز المنتجات الزراعية، ويمثل 10٪ من إجمالي الناتج المحلي للصومال. [1]

قبل اندلاع الحرب الأهلية في عام 1991، كان ما يقرب من 53 من الشركات المملوكة للدولة الصناعية الصغيرة والمتوسطة والكبيرة تتهاوى، مع الصراع الذي أعقب ذلك دمرت العديد من الصناعات المتبقية. ومع ذلك، في المقام الأول نتيجة لاستثمارات محلية كبيرة من جانب الجالية الصومالية، وكثير من هذه الاستثمارات الصغيرة اعادت فتح المصانع وأنشئت الأحدث منها. وتشمل هذه الأسماك و التعليب ومصانع لتصنيع اللحوم في الشمال، فضلا عن 25 مصنعا في منطقة مقديشو، والذي صنع المعكرونة، و المياه المعدنية والحلويات، وأكياس البلاستيك والنسيج، والجلود، والمنظفات والصابون، والألومنيوم، والوسائد، قوارب الصيد، وإجراء التعبئة والتغليف، ومعالجة الحجر. [2]

الضيافة[عدل]

وشهد قطاع الضيافة في الصومال مستوى غير مسبوق من النمو في السنوات القليلة الماضية. بناءت كثيرة تجري في مقديشو وغيرها من المراكز الحضرية الكبرى، وتشجيع تأسيس المطاعم والفنادق الجديدة. [3] خاص للأمن والميليشيات ويتم تعيينهم لضمان سلامة وسير العمل الطبيعي. [4]

الزراعة[عدل]

ويعمل 71٪ من سكان الصومال في مجال الزراعة. يتم تشغيلهم في شمال ووسط البلاد والرحل وأساسا تربية الماشية، تبعا للتضاريس والأغنام والماعز والأبقار والإبل أبقى.

الزراعة، ترتبط جزئيا مع الزراعة المستديمة، وتعمل في جنوب الصومال في وديان وجوبا 'شابيلي (مع الري) وكذلك في المنطقة الواقعة بين هذين النهرين (كما البعلية). بالإضافة إلى زراعة الكفاف هنا، وهناك أيضا مزارع الموز، والتي بنيت خلال الحقبة الاستعمارية الإيطالية في الصومال.

أدت موجات الجفاف والفيضانات في وديان الأنهار، والزراعة، مؤخرا، أن تتضرر خلال الحرب الأهلية، إلى الموت جوعا.

التجارة الخارجية[عدل]

رعي الغنم في الصومال

استيراد البضائع الأهم هو الدواء من كينيا. ويتم استيراد المنتجات الصناعية ومنتجات البترول والمواد الغذائية ومواد البناء.

وكان لتصدير الماشية في دول شبه الجزيرة العربية عادة عاملا اقتصاديا مهما، ولكن لم تضعف، والمملكة العربية السعودية مرتبطة باستيراد الماشية الصومالية 1998-2006، ظاهريا لمنع دخول الأمراض الحيوانية (حمى الوادي المتصدع). وسيكون بين جنوب الصومال وكينيا المجاورة و صادرات أخرى تشمل الموز والأسماك، وجلود الحيوانات والخردة.

مصادر[عدل]

  1. ^ "Guide to African Markets". British Chambers of Commerce. 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 August 2010. 
  2. ^ Somalia: The Resilience of a People
  3. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Petletbet
  4. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع 2009factbook