ASASSN-15lh

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
SN 2015L
تاريخ الاكتشاف 14 يونيو 2015  تعديل قيمة خاصية (P575) في ويكي بيانات
رمز الفهرس SN 2015L (Supernova Catalog)[1]  تعديل قيمة خاصية (P528) في ويكي بيانات
سرعة شعاعية 61796 كيلومتر في الثانية[2]  تعديل قيمة خاصية (P2216) في ويكي بيانات
كوكبة الهندي  تعديل قيمة خاصية (P59) في ويكي بيانات
النمط الطيفي SLSNe (Type Ic)[3]،  وSNSLSN-I[4]  تعديل قيمة خاصية (P215) في ويكي بيانات
القدر الظاهري 16.9 [5]  تعديل قيمة خاصية (P1215) في ويكي بيانات
القدر المطلق(H) -23.5 [6]  تعديل قيمة خاصية (P1457) في ويكي بيانات
مراجع
سيمباد SN 2015L  تعديل قيمة خاصية (P3083) في ويكي بيانات

مستعر أعظم ASASSN-15lh أو ASASSN-15lh والتسمية الرسمية SN 2015L[7] هو جرم فلكي ساطع كان يعتقد في البداية أنة مستعر فوق عظيم وإذا ثبت انة مستعر أعظم فسوف يكون أسطع مستعر يرصد حتى عام 2015 [8] أكتشف بواسطة مجموعة تلسكوبات برنامج المسح الآلي لكل السماء بحثا عن المستعرات (ASAS-SN) في مرصد كرو تولولو الموجود في تشيلي في يونيو 2015 .[9] يبعد المستعر الأعظم ASASSN-15lh عنا نحو 8و3 مليار سنة ضوئية ؛ أي أنه يقع خارج مجرتنا، مجرة درب التبانة التي يصل قطرها نحو 200.000 سنة ضوئية.[10] أثبتت شدة سطوع المستعر الأعظم هذا وبعده الكبير عنا قياسات أخرى قام بها مرصد جنوب أفريقيا الكبير وكذلك المرصد الفضائي سويفت. كما يقوم تلسكوب هابل الفضائي حاليا برصد بقايا المستعر الأعظم .

وصفه[عدل]

تقدر شدة سطوع ASASSN-15lh بنحو 570 مليار شمسٍٍ[11] وتزيد شدته عن شدة المستعر الأعظم SN 2007bi صاحب الرقم القياسي بأكثر من الضعف، كما أنه أشد حرارة عن جميع ما شوهد من أنواع المستعرات العظمى المعروفة حتى الآن ؛ فهو ينتمي إلى تصنيف المستعرات التي توصف بأنها مستعر فوق عظيم ، والتي تطلق مقادير من الطاقة اثناء الانفجار شديدة جدا يحتار العلماء في تفسيرها . فالنظريات الحالية عن المستعرات العظمى لا تكفي لتفسير العمليات الفيزيائية التي تؤدي إلى انبعاث تلك الطاقة الهائلة والإشعاعات الفائقة.

إذاُ يجري عمل دائب لعلماء الفلك لتفسير العوامل الفيزيائية التي تنتج تلك الانفجارات الفائقة.

ميكانيكية محتملة[عدل]

الميكانيكية التي تؤدي إلى انفجار مثل انفجار المستعر الأعظم ASASSN-15lh التي يفطر فيها العلماء حاليا هي وجود كميات كبيرة من عنصر النيكل المشع (نيكل-56) ، التي تعمل على زيادة شدة انفجار نجم مغناطيسي (ماغنيطار). وربما يساعد وجوده في مجرة ناشئة على تفسيره وإمكانية رصد هذا النوع من المستعرات العظمى الفائقة ..[12] وقد لجأ التفكير في اعتبار أن هذا الانفجار هو انفجار نجم مغناطيسي مجرد افتراض لمحاولة تفسير البيانات ولكنه لا يكفي وحده.[13]

فإذا كان موت نجم ضخم قد أدى على هذا الانفجار لكان في إمكان العلماء "رصد الوهيج المتعقب لانفجار نجم بحجم 30 شمس من النيكل المشع .[14]، ولكن القياسات تبين ان المستعر الأعظم يتسم بقلة الهيدروجين فيه ,[14][9] ، ولم تستطيع مشاهدات أخرى لمستعرات عظمى قليلة الهيدروجين على تفسير يستند على وجود النيكل-56 المشع.[9]

من المخطط أن يقوم تلسكوب هابل الفضائي برصد المستعر الأعظم هذا في فبراير 2016 ، وقد يؤدي رصده إلى تفسير آخر . وقد يكون هذا الانفجار هو انفجار في نواة مجرة مع اعتبار أن شدة ضيائه الفائقة هذه قد حدثت تحت تأثير ثقب أسود عظيم، قد يكون موجودا في قلب مجرته.[15]

المراجع[عدل]

  1. ^ العنوان : SIMBAD Astronomical Database — وصلة : معرف سيمباد
  2. ^ العنوان : Search for {gamma}-ray emission from superluminous supernovae with the Fermi-LAT — نشر في: مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية — المجلد: 611 — الصفحة: 45–45 — https://dx.doi.org/10.1051/0004-6361/201730741
  3. ^ http://science.sciencemag.org/content/sci/351/6270/257.full.pdf
  4. ^ العنوان : Asiago Supernova Catalogue — المجلد: 1 — الصفحة: 2024 — http://science.sciencemag.org/content/sci/351/6270/257.full.pdf
  5. ^ http://arxiv.org/pdf/1507.03010v3.pdf
  6. ^ http://science.sciencemag.org/content/351/6270/257
  7. ^ S. Dong؛ B.J. Shappee؛ J.L. Prieto؛ S.W. Jha؛ K.Z. Stanek؛ T.W.-S. Holoien؛ C.S. Kochanek؛ T.A. Thompson؛ N. Morrell؛ I.B. Thompson؛ U. Basu؛ J.F. Beacom؛ D. Bersier؛ J. Brimacombe؛ J.S. Brown؛ P. Chen؛ E. Conseil؛ A.B. Danilet؛ E. Falco؛ D. Grupe؛ S. Kiyota؛ G. Masi؛ B. Nicholls؛ F. Olivares؛ G. Pignata؛ G. Pojmanski؛ G.V. Simonian؛ D.M. Szczygiel؛ P.R. Wozniak (24 يوليو 2015)، Daniel W. E. Green (المحرر)، "SN 2015L"، Central Bureau Electronic Telegrams، المكتب المركزي للبرقيات الفلكية، 4120، Bibcode:2015CBET.4120....1D، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2016.
  8. ^ Dong, S.؛ Shappee, B. J.؛ Prieto, J. L.؛ Jha, S. W.؛ Stanek, K. Z.؛ Holoien, T. W.- S.؛ Kochanek, C. S.؛ Thompson, T. A.؛ Morrell, N.؛ Thompson, I. B.؛ وآخرون (15 يناير 2016)، "ASASSN-15lh: A highly super-luminous supernova"، ساينس، 351 (6270): 257–260، arXiv:1507.03010، Bibcode:2016Sci...351..257D، doi:10.1126/science.aac9613، PMID 26816375.
  9. أ ب ت Young, Monica (12 يوليو 2015)، "The Most Luminous Supernova"، Sky & Telescope، مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2019.
  10. ^ Rekord-Supernova: Eine Explosion, so hell wie 570 Milliarden Sonnen نسخة محفوظة 02 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ heise online: Heller als 500 Milliarden Sonnen: Supernova verblüfft Forscher. In: heise online. https://plus.google.com/+heiseonline.+Retrieved+on+2016-01-15. (de-DE)
  12. ^ Thomson, Jason (14 يناير 2016)، "Astronomers spot brightest supernova in history"، The Christian Science Monitor، مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018.
  13. ^ Smith-Strickland, Kiona (14 يناير 2016)، "Brightest supernova ever seen pushes theoretical models to the edge"، مجلة الفلك، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2018.
  14. أ ب Billings, Lee (14 يناير 2016)، "Found: The Most Powerful Supernova Ever Seen"، ساينتفك أمريكان، مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2016.
  15. ^ Young, Monica (15 يناير 2016)، "Brightest Supernova Baffles Astronomers"، Sky & Telescope، مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2016.

اقرأ ايضا[عدل]