أندروجين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

هرمون الأندروجين (بالإنجليزية: Androgen) هو الاسم العام لمجموعة من الستيروئيدات الطبيعية والاصطناعية، التي تساعد في نمو ووظيفة الأعضاء التناسلية الثانوية عند الذكر.الأندروجينات الطبيعية التي توجد في بول الذكر وفي الخصية، تشمل الأندروستيرون، والديهيدروأندروستيرون، والتستوستيرون، والأندروستان ديون. وهي مسؤولةعن شعر الذقن والصوت العميق والعضلات الثقيلة، ولها تأثير ذكوري نفسي. وبالرغم من معارضتها للهرمونات الجنسية الأنثوية، فإن الأندوجين يذكر بالأستروجين في تسبيبه تقرن المهبل والضمور الخصوي، والبروجسترونات في تنشيط التغييرات قبل الحمل في بطانة الرحم.

أهم المركبات الأندروجينية[عدل]

Human steroidogenesis, showing testosterone near bottom.
  • التستوسترون: غالباً ما تستعمل أحد مشتقاته ذات التأثير المديد منها إيننتات تستوسترون enenthate testo sterine هذا التأثير يشبه السيكلوبنتيل – بروبيونات يعطى بمقدار 400 ملغ كل 2-3 أسبوع حقناً عضلياً ومنع تراجعه كما يستفاد منها لمنع حدوث التوازن البروتيئيني السلبي في النسج الرخوة والنسيج العظمي ويدفع لدعم وجود الصوديوم والبوتاسيوم والفوسفور والبروتين في النسج عامة، والكالسيوم في النسيج العظمي خاصة، وتعطى بمقدار متحفظ خشية حدوث ضخامة البروستات أو حدوث الأذية الكبدية أو الكلوية خاصة عند وجود التهاب كلية مزمن، وهذا الاستعمال قد يؤدي إلى ضعف المنويات بسبب لجم الهرمونات الجنسية التناسلية النخامية، وقد يعطي العلاج المفرط فرط كلس الدم، كذلك تعطى بتحفظ للمصابين بأمراض قلبية، أو بالداء السكري، وقد يزيد كولسترول الدم.

وقد تحدث عند البعض ألم خصوي أو بربخي واضطراب الميل الجنسي، اضطراب النوم، احمرار الوجه والجلد، فرط تنبه – قلق، عد شبابي أوالي نزف دموي عند اللذين يستعملون مضادات التخثر، وقد يحدث نقص الكريات البيض، كما لوحظ في بعض الحالات اضطرابات شروية – وقد تحدث تبدلات في عدد من القيم المخبرية مثل سكر الدم – تحمل السكر – نقص PBI – زيادة أخذ الكريات الحمر للهرمون T-3 وقد تستعمل بدلاً عنه مركب أندروجيني هو 17 – ب هيدروكسي أندروست –4–ين-3-ون 17 B-hydroxyandrost 4-en-3-one يهيأ بشكل مضغوطات صغيرة طولها 3.5 ملم تحوي 75 ملغ تدفن تحت الجلد من 1-3 مضغوطات ويفضل عليها طريق الحقن. تستوسترون بروبيونات يعطى بمقدار 10-100 ملغ في العضل كل 2-3 أيام بمحلول زيتي. سيكلوينيل بروبيونات تستوسترون – Cyclopentyl propionate وتعطى بمقدار 200 ملغ كل 2-3 أسوبع حقناً عضلياً.

فنيل استات تستوسترون – Phenyl acetate وتعطى بمقدار 400 ملغ حقناً عضلياً كل 2-3 أسابيع. ويمكن أن نستعمل التستوسترون الحر دفناً بشكل مضغوطات تحوي الواحدة 75 ملغ، حيث تدفن تحت الجلد مضغوطات، ويكرر الدفن كل 6 أشهر. وتسمى المضغوطات Pellet Implantation. ومنها أنواع تعطى عن طريق الفم مثل فلوكسي مه سترون Fluoxymesteron بمقدار 2-10 ملغ عن طريق الفم وتأثيره الاندروجيني أقوى 2.5 مرة من مه تيل تستوسترون إلا أن التأثير السمي للفلوكسي على الكبد أقل من مثيل تستوسترون Methyl Testoterone، وهو أيضاً أقل قدرة على غلق الهشاشات، وكثيراً ما تفضل المشتقات التي تعطى على المشتقات المعطاة عن طريق الفم، لتحديد المقدار الممتص وأما عريق الامتصاص الموضعي تحت اللسان فقليل الاستعمال. هذا وقد حضر المثيل تستوسترون بشكل مضغوطات تحوي الواحدة 5 ملغ تعطى بلعاً من 5-25 ملغ كل يوم وقد يفيد بالرغم ما ذكر سابقاً في آلام الثدي وبعض الاضطرابات الوظيفية عند النساء وعسرة الطمث وهيأه أحد المعامل باسم آخر هو تستون Testone بشكل مضغوطات تحوي الواحدة 25 ملغ إلا أنه يخشى من تأثيره على الكبد وغلق الهشاشات عند الأطفال، ومن مضادات استطابة التسمم الدرقي، ضخامة النهايات، العملقة ، أو وجود قصور كبدي، وكل ما ذكر للتستوسترون ايننتات إذا ما استعمل ولا بد من مطولة.

3- الفوائد الدوائية لمركبات الاندروجين

أ - الفوائد الدوائية عند الذكور: يستعمل الاندروجين لدعم الوظيفة الجنسية عند نقص وظيفة الخصيتين البدئي، أو بعد رض أو التهاب أو عمل جراحي، وخاصة ربط القناتين الناقلتين أثناء عملية فتق اربي، أو بعد إصابة الخصية بالنكاف، وفي ضعف الحيوانات المنوية فمن المحتمل وجود ضعف هرموني خصوي. ونارداً ما نجد تأثر الخصية من النكافة إذا حصل قبل البلوغ. كما تفيد الاندروجينات في تناذر كلاين فلتر الخلقي XXY ولا بد من استمرار المعالجة لأن النكس كثيراً ما يحصل بعد إيقاف المعالجة. كثيراً ما تضاف هرمونات النخامة F.S.H. مع الأندروجينات لدعم الإخصاب، ولا تبدأ المعالجات بالاندروجينات إلا بعد سن البلوغ ووضوح علامات القصور، وذكل لصعوبة تشخيص الضعف عند الأطفال إلا بالاستعانة بمعايرة 17-كيتو سيتروئيد في البول وملاحظة بعد العلامات النفسية الخاصة عند الطفل. ويكثر استعمال الأندروجينات عند الكهول لضعف الخصيتين، وتراجعهما المبكر، وقد تشرك مع الهرمونات النخامية.

ب - الفوائد الدوائية عند النساء: يمكن إصلاح الانحرافات الوظيفية مثل التوتر قبل الطمث مثلاً باستعمال مه تيل تستوسترون 10 ملغ ثلاث مرات كل يوم قبل الإباضة لثمانية أيام بدءاً من اليوم العاشر لامرأة دورتها 28 يوم. ويمكن أن يستعمل مشتق آخر أندروجيني مثيل أندروستيناديول Methy Androstenadiol بمقدار 20 ملغ يعطى مرتين كل يوم لـ 7-8 أيام قبل الطمث. وتستعمل الاندروجينات في عسر الطمث ويفضل عليها مشتقات البروجسترون وتفيد في النزوف الرحمية الوظيفية وخاصة أنواع الحقن العضلي مثل بروبيونات التستوسترون من محلوله الزيتي 25 ملغ كل يوم لـ 5 أيام في النزف الحاد. وكثيراً ما يشرك مع مشتق بروجستروني 25 ملغ كل يوم لـ 5 أيام. ويستفاد من بعض مشتقات الاندروجين في إثارة الرغبة الجنسية عند الأنثى، ومن هذه المشتقات مه تيل تستوسترون 10 ملغ كل يوم لعدة أيام عن طريق الفم. يعطى لإثارة الرغبة الجنسية مشتق للحقن العضلي مثل سيكلوبنتيل وبروبيونات تستوسترون بمقدار 50 ملغ كل 15-20 يوماً. يمكن أن تستعمل الاندروجينات عند النساء لايقاف الارضاع وفي السيطرة على أورام الثدي بعد الاستئصال الجراحي.

جـ- الهرمونات الاستقلابية للبروتين الإيجابي: أدخلت مواد دوائية عديدة تؤثر على الاستقلاب الإيجابي للبروتين بالإضافة إلى التأثير الأندروجيني المذكر وهي عديدة جداً. وذات قيمة كبرى وأهمها هي:

1- نندرولون فنيل بروبيونات Propionate Nandrolone Phenyl ومقداره حوالي 25 ملغ كل أسبوع أو 50 – 100 ملغ كل 2 أسبوع تحقن في العضل أو تحت الجلد ويمكن أن تشاهد بعض الارتكاسات الجلدية عند بعض المرضى. 2- ميتاندروستانولون Metandrostanolone ولهذا الدواء تأثير أندروجيني مذكر محدود في بعض النساء. وإذا ما أعطي بمقدار 10-15 ملغ كل يوم يؤدي إلى احتباس بروتيني مصلي دموي من قبل الكبد بعد العلاجات المديدة ومعدل المقدار 5 ملغ كل يوم. 3- أوكسي ميتولون Oxymetholone يعطى بمقدار 2.5 ملغ ثلاث مرات كل يوم. 4- نورايتاندرلون – Norethandrolone يعطى بمقدار 30-50 ملغ كل يوم. 5- ستانالون Stanalon يعطى بمقداره 50-150 ملغ حقن في العضل مرة أو مرتين في الأسبوع. 6- ستانازول Stanazolol يعطى 1 ملغ ثلاث مرات عن طريق الفم كل يوم. 7- أتيل ا سترينول Ethylestrenool يعطى بمقدار 4-8 ملغ كل يوم في مضغوطات أو شراب بالفم. كل هذه المحضرات يمكن أن يكون لها تأثيرات جانبية ليست معروفة بعد. كثرة تعدد المستحضرات المؤثرة، يجعل اختيار احدها عسيراً. على الطبيب أن يختار المستحضرات الموافقة لحالة المريض الاقتصادية والمؤثرة بنفس الوقت. وإن استعمال مستحضرات التستوسترون ذات التأثير القصير الأمد يعطى للحالات القليلة من المرضى الذين يتطلبون مرافقة طبية متقاربة الفترات، أو للذين يتناولون العلاج في المؤسسات الصحية مثل المستشفيات، أو في الحالات التي تتطلب دقة في تحديد المقدار العلاجي مثل الحالات التي تجري عليها اختبارات ودراسات للأبحاث العلمية. والأدوية المختارة هي التي تمتلك تأثيرين معا اندروجيني واستقلابي بروتيني تكون مرغوبة مثل مه تيل تستوسترون عن طريق الفم، أو أحد المواد ذات التأثير المزودج لتعطى عن طريق العضل أو تحت الجلد. وإذا كان المرغوب هو المستحضرات ذات التأثير الاندروجيني القليل، فيمكن أن نعطي من المشتقات الحديثة التي تؤثر في استقلاب البروتينات بالدرجة الأولى. ومع ذلك لا تزال هذه المستحضرات بحاجة إلى دراسات أكثر في التأثيرات الدوائية أو التأثيرات الجانبية، وتحديد المقادير وفق الحالات العضوية المختلفة. وملاحظة هامة نذكرها أن كل مريض يعالج بها يجب أن يراقب عن كثب وبعناية خصة من سرطنات البروستات أو من أعراض التسممات الكبدية. أما التأثيرات المذكرة عند النساء خاصة الحوامل والتي قد تؤثر على الجنين فإنها قد تحدث تأثيرها على الجنين ولو تم الحمل بعد قطع المعالجة بالاندروجين.[1]

المراجع[عدل]