تحوتمس الأول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تحتمس الأول
تمثال لرأس الفرعون تحتمس الثالث (المتحف البريطاني)
فرعون مصر
الحقبة (موضع خلاف) 1506–1493 أو 1525–1495 ق.م, السرة الثامنة عشر
سبقه أمنمحتب الأول
تبعه تحتمس الثاني
قرينة (ات) الملكة إعح مس, موت نفرت
أبناء تحتمس الثاني، حتشبسوت
الأب أمنمحتب الأول (غير مؤكد)
الأم سنسنب
الوفاة 1493 ق.م
الدفن مقبرة 38, ثمَّ مقبرة 20
الآثار البوابة الرابعة والخامسة ومسلاتين وبهو الأعمدة بالكرنك

تحتمس الأول أو تحوتمس الأول الفرعون الثالث خلال الأسرة الثامنة عشر. اعتلى العرش وهو قد جاوز الأربعين من عمره بعد وفاة الفرعون أمنحتب الأول. خلال فترة حكمه، كان يقوم بحملات في عمق بلاد الشام والنوبة، ودفع حدود مصر إلى أبعد من أي وقت مضى. بنى أيضًا العديد من المعابد في مصر وبنى لنفسه مقبرة في وادي الملوك، فهو أول من قرر ألا يدفن في هرم أو ما شابه، وفضل أن يدفن في مكان بعيد (ربمَّا يكون أمنحتب قد سبقه في ذلك). خلفه ابنه تحتمس الثاني، وشقيقته حتشبسوت التي شاركت تحتمس الثاني في الحكم لفترة. تؤرخ لحقبته عمومًا 1506-1493 ق.م، ولكن أقلية من العلماء تشعر بأن الملاحظات الفلكية المستخدمة لحساب الخط الزمني من السجلات المصرية القديمة في عهد تحتمس الأول من مدينة ممفيس وليس من طيبة ،وترجح أن حكمه كان في الفترة من 1526 ق.م إلى 1513 ق.م.[2][3]

سُلالته[عدل]

يُعتقد أن والد تحتمس هو أمنحتب الأول. والدته سنسينب، من أبوين خارج العائلة المالكة وربما كانت الزوجة غير الرئيسية أو السُّرية.[4] الملكة أعح مس، التي حملت لقب الزوجة الملكية (ملكة) لتحتمس، ربمَّا كانت ابنة أحمس الأول وأخت أمنحتب الأول؛[5] ومع ذلك، لم تكن تلقب أبدًا تحت سمى "ابنة الملك"، لذلك هناك بعض الشك حول هذا الموضوع، ويعتقد بعض المؤرخين أنها كانت أخت تحتمس.[6] وعلى افتراض أنها كانت مُنْتَسِبه لأمنحتب، فإن زواجها من تحتمس كان من أجل ضمان وراثة العرش. لكن، لن يكون هذا هو الحال لسببين. أولًا، مبنى أمنحتب في الكرنك يشرك اسم أمنحتب مع اسم تحتمس أيضًا وكان ذلك قبل وفاة أمنحتب.[7] ثانيًا، أول أبناء تحتمس من الملكة أعح مس، آمون مس، على ما يبدو أنه ولد قبل فترة طويلة من تتويج تحتمس. ويمكن ملاحظته على اللوحة التذكارية من العام الرابع له في الحكم يصطاد بالقرب من ممفيس، وأصبح "قائد جيش والده" في وقت ما قبل وفاته، والذي قد لا يتجاوز وفاة تحتمس في العام الثاني عشر له في الحكم.[8] كان لتحتمس من الملكة أعح مس ابن آخر، ويج مس، وابنتان، حتشبسوت ونفروبتي. توفي ويج مس قبل والده، وتوفيت نفروبتي وهي رضيعه.[9] كان لتحتمس ابن واحد من الزوجة الأخرى، موت نفرت. خلفه هذا الابن وعرف باسم تحتمس الثاني، الذي زوجه تحتمس الأول من ابنته، حتشبسوت.[9] سجلت حتشبسوت لاحقًا أن تحتمس ولى العرش إلى كل من تحتمس الثاني وحتشبسوت. ويعتبر هذا دعاية من قبل أنصار حتشبسوت لإضفاء الشرعية على أحقّيتها بالعرش عندما تولت السلطة لاحقًا.[10]

تأريخ حقبته[عدل]

سُجل ارتفاع شمسي للنجم سوزس إبان فترة حُكم سلف تحوتمس، أمنمحتب الأول، والذي أورخ له بـ1517 ق.م، وبفرض أنها لوحظت في طيبة.[11] في عام وفاة أمنحتب تويج تحتمس كفرعون، ويمكن أن يكون ذلك بسبب نسبه للفرعون المتوفي، ويؤرخ لذلك معظم الباحثين بعام 1506 ق.م. بالرغم من ذلك، لو كانت الملاحظة بمنف أو أون، كما يرجع لذلك اقلية من الباحثين لتوج تحتمس في 1526 ق.م.[12] سجل مانيتون أن حقبة تحتمس استمرت 12 عام و9 شهور (أو 3 سنوات).[13] دُعمت هذه البيانات بنقشين مؤرخين من العام الثامن أو التاسع من عهده موضوعه خرطوشة وجدت منقوشه على كتلة حجرية في الكرنك. طبقًا لذلك، عادة ما يؤرخ العلماء لعهد تحتمس من 1506 ق.م إلى 1493 ق.م في التسلسل الزمني المنخفض، ولكن أقلية من العلماء تؤرخ له من 1526 ق.م إلى 1513 ق.م.[11]

الإنجازات العسكرية[عدل]

امتداد الإمبراطورية المصرية خلال القرن 15 ق.م.

بعد تولي تحتمس الحُكم، تمردت النوبة ضد الحكم المصري. فوفقًا لسيرته الذاتية من مقبرة أحمس بن إبانا، سافر تحتمس إلى أعلى نهر النيل وقاتل شخصيًا في المعركة، وقتل الملك النوبي.[14] بعد الانتصار، قام بتعليق جسد الملك النوبي على مقدمة مركبه، قبل أن يعود إلى طيبة.[14] بعد تلك الحملة، قاد حملة ثانية ضد النوبة في عامه الثالث وفي أثنائها أمر بتجريف القناة عند الجندل الأول ـالتي قد بُنيت في عهد سيزوستريس الثالث من الأسرة الثانية عشرـ من أجل تسهيل تدفق المياة التي تسير ضِدُّ التَّيَّار من مصر إلى النوبة. ساعد هذا في اندماج النوبة في الإمبراطورية المصرية.[9][15] سُجلت هذه الحملة على نقشين منفصلين من قبل ابنه توري:

   
تحوتمس الأول
العام الثالث، الشهر الأول من الموسم الثالث، يوم 22، وتحت حكم جلالة ملك مصر العليا والسفلى، عح خبري الذي يُعطى الحياة. أمر جلالة الملك بحفر هذه القناة بعد أن وجد أنها توقفت عند الحجارة [بحيث] لم [تبحر السفينة فيه]؛ السنة 3، الشهر الأول من الموسم الثالث، يوم 22. أبحر جلالته خلال هذه القناة وبقوة عودته بعد الإطاحة بالصُعْلُوك الكوشي.[16]
   
تحوتمس الأول

في السنة الثانية من عهد تحتمس، وقطع الملك لوحات تذكارية في طومبس (بالنوية)، الذي يسجل أنه بنى قلعة في طومبس، بالقرب من الشلال الثالث، وبالتالي تمدُد الوجود العسكري المصري، الذي توقف سابقًا في بوهين، عند الشلال الثاني بشكل دائم.[17] هذا يدل على أنه خاض بالفعل حملة على سوريا؛ ومن هنا، ربما وقعت حملته على سوريا في بداية عامه الثاني بالحكم.[18] كان الحملة الثانية ابعد ما وصل إليه حاكم مصري بحملة من جهةالشمال. على الرغم من أنه لم يعثر عليها في العصر الحديث، فقد وضع على ما يبدو حتى لوحةتذكارية عندما عبر نهر الفرات.[19] خلال هذه الحملة، أعلن الأمراء السورين الولاء لتحتمس. بعد عودته، أوقف الضريبه المفروضه وبدأ إنشاء التحصينات ضد الغارات في المستقبل.[9] احتفل تحتمس بانتصاراته باصتياده للفيله في منطقة نيا (en)‏، بالقرب من أفاميا بسوريا،[8] وعاد إلى مصر مع حكايات غريبة من الفرات، "أن المياه مقلوب وتتدفق من المنبع بدلًا من أن تتدفق من المصب"، وبات نهر الفرات يُعرف "المياه المعكوسه".[9]

واجهه تحتمس تهديد عسكري بتمرد نوبي آخر في سنته الرابعة..[18] توسعت نفوذه حتى أقصى الجنوب، تم العثور على نقشًا يعود إلى فترة حكمه جنوبًا إلى كاراجوس، جنوب الشلال الرابع.[19] بدأ خلال فترة حكمه عددًا من المشاريع التي انتهت فعليا باستقلال النوبة على مدى السنوات الـ 500 المقبلة. وسع معبد لسنوسرت الثالث وخنوم، في الجهه المقابله للنيل من سمنة.[20] عين أيضًا رجل يدعى الطيري بمنصب نائب الملك في كوش، والمعروف أيضا باسم "ابن الملك في كوش".[21] مع ممثل مدني للملك بشكل دائم في النوبة نفسها،لم تثور النوبة بعد ذلك وتمت السيطرة بسهولة من قبل الملوك المصريين في المستقبليين.[18]

آثاره[عدل]

مسلة معبد الكرنك

بعد أن توسعت حدود ملك تحتمس الأول، قام بالاحتفال بما حققه من انتصارات فبنى قاعة فسيحة في معبد آمون بعد قيامه بتجديد وتعمير المعبد في طيبة.

وأقام مسلتين أمام البوابة الرابعة في معبد آمون لا تزال إحدهما قائمة بمعبد الكرنك، وقد صُنعتا من الجرانيت الذي أحضره تحتمس من مصر العليا محملا على قارب طوله حوالي 60 مترا وعرضه حوالي 22 مترا ويحمل كتلتان هائلتان من الجرانيت تبلغ كل منهما حوالي 22 متر طولا ومترين حول القاعدة وتزن حوالي 143 طن، كما شيد الصرحان الرابع والخامس في معبد الكرنك.

ومن لوحة أبيدوس يبدو أن تحتمس أضاف إلى معبد أوزوريس، وله آثار في الجيزة والفنتين وأرمنت ومنف وفي سيناء في منطقة شرابة الخادم.

عائلته[عدل]

أنجب تحتمس الأول من الملكة أحموس ابنته حتشبسوت وولديه أمون-مس ووازمس وتوفيا في سن صغير. كما أنجب من زوجته الثانية موت نفرت أبنه تحتمس الثاني. وأنجب أيضا العديد من الأبناء من زوجات أخرىات، ومات أولاده الذكور في حياته ولم يعش له إلا تحتمس الثاني الذي تزوج أخته من أباه حتشيسوت.

مقبرته[عدل]

أعدت حتشبسوت هذا التابوت من حجر الكوارزيت لكي توضع فيه مومياء أبيها تحتمس الأول في المقبرة KV20، ويوجد هذا التابوت الآن بمتحف الفنون الجميلة ببوسطن.

توفى تحتمس الأول وهو في سن الخمسين تقريبا وقد دفن في وادي الملوك، ويعتبر أول ملك يدفن بهذا المكان بالمقبرة التي أعدها له إنني مدير أعماله وهي مكسوة بالجص ومنقوشة بنص قصير ملون عنوانه (رسائل الحجرة السرية) ويشتهر بعنوانه الفرعى (كتاب ما هو موجود في العالم السفلى)وهو مكتوب بالعلامات الهيروغليفية المتصلة، والمناظر بأشكال تخطيطية، ولم يتبق من هذه المقبرة سوى شظايا قليلة، ثم نقل جثمانه بعد ذلك ببضع سنين إلى قبر ابنته حتشبسوت الذي أعدته لها ولوالدها، وتوجد مومياؤه الآن في المتحف المصري، وتظهر الفحوصات التي تمت على مومياؤه انه كان يعانى من التهاب المفاصل الروماتيزمى وانه في وقت ما من حياته اصيب بكسر في الحوض.

سبقه:
أمنحوتب الأول
فرعون
الأسرة الثامنة عشر
{{{فترة}}}
لحقه:
تحوتمس الثاني

المراجع[عدل]

  1. ^ Clayton, Peter. Chronicle of the Pharaohs, Thames and Hudson Ltd, paperback 2006, p.100
  2. ^ Grimal, Nicolas. A History of Ancient Egypt. p.202. Librairie Arthéme Fayard, 1988.
  3. ^ Ancient Egyptian Chronology, chapter 10, Egyptian Sirius/Sothic Dates and the Question of the Sirius based Lunar Calendar, 2006 Rolf Krauss pgs. 439-457
  4. ^ [1] accessed 2 May 2010
  5. ^ Gardiner 1964 p. 176
  6. ^ Bleiberg (2000) p.400
  7. ^ Grimal (1988) p.203
  8. ^ أ ب Gardiner (1964) p.179
  9. ^ أ ب ت ث ج Steindorff (1942) p.36
  10. ^ Erman (1894) p.43
  11. ^ أ ب Grimal (1988) p.202
  12. ^ Helk (1983) pp.47-9
  13. ^ "Manetho's Kings". تمت أرشفته من الأصل على 2002-12-21. اطلع عليه بتاريخ 2006-12-30. 
  14. ^ أ ب Steindorff and Seele (1942) p.34
  15. ^ Lorna Oakes, Pyramids, Temples and Tombs of Ancient Egypt, Hermes House, 2003. p.207
  16. ^ Oakes, op. cit., p.207
  17. ^ Breasted (1906) p.28
  18. ^ أ ب ت Steindorff and Seele (1942) p.35
  19. ^ أ ب Shaw and Nicholson (1995) p.289
  20. ^ Erman (1894) p.503
  21. ^ Breasted (1906) p.27