رحلة كارلوك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Wiki letter w.svg هذه المقالة يتيمة إذ لا تصل إليها مقالة أخرى. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها. (أبريل_2012)

قالب:Italic ship title

 Two-masted sail-and-steam ship, with pennant flying from topmast, sails furled, lying stationary in a frozen sea
Karluk, caught in the Arctic ice, August 1913

آخر رحلة وبعودة كارلوك، رائد بعثة القطب الشمالي الكندي, وانتهت بفقدان السفينة ووفاة ما يقرب من نصف مكملاً لها لاحقاً. لها رحلة إلى الخارج في آب/أغسطس عام 1913 ' كارلوك '، بهما سابقا الحوتي، أصبحت حبيسة في الجليد القطبي الشمالي أثناء إبحارها إلى نقطة التقاء في جزيرة هيرشل. بعد عائمة طويلة عبر الشقيف و وشوكشي سحق وغرقت السفينة. في الأشهر التي تلت ذلك ناضل الموظفين الطاقم والسرعة المطلوبتين البقاء على قيد الحياة، أولاً على الجليد وشواطئ جزيرة رانجيلفي وقت لاحق. في كل شيء، توفي الرجل أحد عشر قبل التعليمات يمكن الوصول إليهم.

بعثة القطب الشمالي الكندي نظمت تحت قيادة الأنثروبولوجيا المولد الكندي ستيفانسون فيلهجالمور، وكان لأهداف علمية وجغرافية. بعد وقت قصير من كارلوك وكان المحاصرين، ستيفانسون صغيرة الطرف وغادر السفينة، تفيد بأنها تنوي البحث عن كاريبو. جنحت كارلوك من موقفها الثابت بات من المستحيل بالنسبة للطرف الصيد بالعودة؛ ستيفانسون ثم كرس نفسه للسرعة لأهداف أخرى، ترك أفراد الطاقم والموظفين على متن السفينة تحت تهمة قبطانها، روبرت بارتليت. بعد بارتليت غرق بتنظيم مسيرة إلى جزيرة رانجيل، 80 ميل (130 km) بعيداً.[n 1] الظروف على الجليد كانت صعبة وخطرة؛ فقدت الطرفين من كل أربعة رجال في محاولة للوصول إلى الجزيرة.

بعد الناجين قد هبطت، بارتليت، مصحوبا برفيق إنويت واحد، الواردة عبر الجليد الوصول إلى شواطئ ن سيبيريا. ومن هناك، وبعد عدة أسابيع من السفر الشاق، بارتليت وصلوا في نهاية المطاف إلى ألاسكا، ولكن ظروف الجليد منعت أي بعثة الإنقاذ الفوري للحزب الذين تقطعت بهم السبل. نجا بالصيد، ولكن كانت أقل من الغذاء وانزعاج المعارضة الداخلية. قبل إنقاذهم في أيلول/سبتمبر 1914 ثلاث أكثر من الحزب قد توفي، اثنان من المرض وواحد في الظروف العنيفة.

قسمت المؤرخون وجهات النظر حول قرار ستيفانسون بمغادرة السفينة وبعض الناجين في الرحلة كانت حاسمة له عدم الاكتراث البادية بمحنتهم وفقدان رفاقهم. ستيفانسون نجا لوم الرسمية وقد تشرفت علنا على عمله لاحقاً على التعجيل بالقطب الشمالي الكندي، ورغم تحفظات الحكومة الكندية عن الإدارة الشاملة للرحلة الاستكشافية. على الرغم من أن كان التأنيب بارتليت هيئة البحرية لمراعاة كارلوك الجليد، كان أشاد كبطل من الجمهور ومن بلده شيبماتيس كارلوك السابقة.

ملاحظات ومراجع[عدل]

وتلاحظ
  1. ^ In the absence of any indication within the sources, all distances have been treated as statute miles and converted to km on that basis.
مراجع

مصادر[عدل]

لمزيد من القراءة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

  • "Bartlett's Story of the Karluk" (PDF). The New York Times. 1 June 1914. اطلع عليه بتاريخ 13 January 2010.  حساب بارتليت للكارثة كما ذكرت صحيفة نيو يورك تايمز بعد وقت قصير من وصوله في ألاسكا يوم 30 مايو 1914.
  • "Stefansson Lives Well in the Arctic". The New York Times. 24 October 1915. اطلع عليه بتاريخ 13 January 2010.  الرسائل التي بعث بها ستيفانسون من منطقة القطب الشمالي، 1914–15.

قالب:Alaska history footer

قالب:Polar exploration