ستادز تيركل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

كان لويس "ستادز" تيركل (Louis "Studs" Terkel) (16 مايو 1912 – 31 أكتوبر 2008)[1] مؤلفًا ومؤرخًا وممثلاً ومذيعًا أمريكيًا. حصل تيركل على جائزة بوليتزر للواقعية العامة في عام 1985 تقديرًا لعمله “الحرب الجَيدة، كما اشتهر بـتواريخه الشفاهية التي تروي قصص شخصياتٍ أمريكيةٍ مشهورةٍ، واشتهر أيضًا بالبرنامج الإذاعي الطويل الذي كان يُقدِّمه في شيكاغو.

فترة الطفولة[عدل]

كان تيركل أحد أبناء الخَياط اليهودي الروسي صمويل تيركل (Samuel Terkel) الذي أنجبه في نيويورك من زوجته أنا فينكل (Anna Finkelin).[2] عندما بلغ الثامنة من عمره انتقل مع أسرته إلى شيكاغو، إلينوي، حيث قضى معظم حياته بها. كان لتيركل شقيقان,يُدعى أحدهما بين (Ben)(1907–1965) والآخر ميير (Meyer) (1905–1958).

في الفترة من عام 1926 إلى عام 1936, تولى والدَيه إدارة فندق عائلات حيث كانوا يستغلونه أيضًا في مقابلة الناس من مختلَف المهن والبيئات. نسَب تيركل إدراكه للطبيعة البشرية والتواصل الاجتماعي إلى المستأجرين والزوَّار الذين كانوا يلتقون في بهو هذا الفندق وأولئك الذين كانوا يجتمعون بالقرب من حديقة ساحة واشنطن. وفي عام 1939, تزوَّج تيركل إيدا جولدبيرج (Ida Goldberg) (1912–1999)، وأنجب منها ابنه الوحيد دان (Dan). وبرغم حصوله على دبلومة القانون من كلية الحقوق بجامعة شيكاغو في عام 1934 إلا أنه أراد أن يُصبح ناطور في أحد الفنادق بدلاً من أن يزاول مهنة المحاماة, وسُرعان ما انضم إلى إحدى الفرق المسرحية.[3]

الحياة العملية[عدل]

انضم تيركل السياسي الليبرالي إلى المشروع الفيدرالي للكُتاب الذي تقوم عليه إدارة تقدم الأشغال، حيث كان يعمل في الراديو، ويؤدي أدوارًا تختلف عن أعمال الأوبرا الصابونية المعبِّرة، ويعمل مذيعًا في الصحافة الإذاعية ومعلق رياضي، كما كان يُقدم عروضًا من الموسيقى المسجَّلة ويؤلف سيناريوهاتٍ إذاعيةً وإعلانات. ظل برنامجه الإذاعي المشهور برنامج ستادز تيركل، يُبث في شيكاغو في الفترة من عام 1952 إلى عام 1997 على إذاعة 98.7 إف إم.[4] وقد كانت مدة هذا البرنامج ساعةً، وكان يُبث في جميع أيام العمل خلال الـ 45 عامًا السابق ذكرها. استضاف تيركل خلال هذا البرنامج العديد من الشخصيات مثل بوب ديلن وليونارد برنستاين وجين شيفرد (Jean Shepherd) وألكسندر فري (Alexander Frey). وفي أواخر العقد الخامس وأوائل العقد السادس من القرن العشرين, أصبح تيركل من أبرز شخصيات الداما التليفزيونية المرتجَلة موقع ستادز التي تحكي قصة صاحب أحد المطاعم الرخيصة بشيكاغو حيث يظهر خلالها العديد من المشاهير والشخصيات الممتعة. يُمثل هذا المسلسل وغيره من البرامج كبرنامج عرض حديقة الحيوانات الذي يُقدمه العالِم الحيواني مارلين بيركنز (Marlin Perkins) وبرنامج جاروواي (Garroway) الطليق وبرنامج الأطفال كوكلا وفران وأولي (Kukla, Fran, and Ollie), أشهر نماذج مدرسة شيكاغو التليفزيونية الأوسع انتشارًا.

قام تيركل بنشر أول كتابٍ له, عمالقة موسيقى الجاز في عام 1956، ثم نشر بعده العديد من الكتب التي يُركز معظمها على حياة الأشخاص الذين عاصروا تاريخ الولايات المتحدة والتي تعتمد بشكلٍ أساسي على التاريخ الشفاهي. كما كان تيركل أحد الباحثين المُتميزين المقيميين في متحف التاريخ بشيكاغو. ظهر تيركل في فيلم ثمانية رجال في الخارج الذي يروي قصة فضيحة فريق سوكس الأسود، حيث لعب خلاله دور المراسل الصحفي هاف فوليرتون (Hugh Fullerton) الذي يحاول كشف خطط لاعبي فريق سوكس الأبيض لخسارة بطولة البيسبول لعام 1919 عمدًا.

أخذ تيركل لقب ستادز عندما شارك في تمثيل إحدى المسرحيات مع شخصٍ يُدعى لويس. ولكي يتمكَّن مُخرج المسرحية من الاحتفاظ بهذَين الممثلَين أعطى تيركل لقب ستادز على اسم الشخصية الخيالية ستادز لونيجان (Studs Lonigan) التي كان دائم القراءة عنها في ذلك الحين، والذي ظهر في ثلاثية الروائي جيمز توماس فاريل.

تم الثناء على تيركل نظرًا لما بذله من جهودٍ للحفاظ على التاريخ الشفاهي الأمريكي. فاز الكتاب الذي نشره تيركل في عام 1985 بعنوان "الحرب الجَيدة": التاريخ الشفاهي للحرب العالمية الثانية بـجائزة بولتزر، حيث روى أسباب تورط الدولة في الحرب العالمية الثانية من وجهة نظر عامة الناس. أما كتاب الفترات التاريخية العصيبة: التاريخ الشفاهي لفترة الكساد الكبير، فقد جمع فيه تيركل ذكريات الكساد الكبير الذي غطَّى الطائفة الاجتماعية والاقتصاديةالتي تمتد من شعب أوكلاهوما الذين يُعدون ضمن نزلاء السجن إلى الأثرياء. كما نال الكتاب الذي نشره في عام 1974 بعنوان العمل استحسانًا كبيرًا, حيث يروي (كما يشير عنوانه الفرعي) حديث الناس عما يفعلونه طوال اليوم وعن مدى شعورهم بذلك الذي يفعلونه. تم تحويل كتاب العمل في عام 1978 إلى عرض برودواي الذي لم يدوم إلا قليلاً، وتم بثه على دائرة البث الإذاعي العام في عام 1982. وفي عام 1997 تم انتخاب تيركل عضوًا في الأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب. وبعد مرور عامين حصل تيركل على جائزة جورج بولك المهنية في عام 1999.

أواخر حياته[عدل]

في عام 2004, تسلَّم تيركل جائزة إيليا باريش لوفجوي، كما حصل على دكتوراه في القانون من كلية كولبي. وفي أغسطس عام 2005 خضع تيركل لعملية قلب مفتوح ناجحة. وقد كان من أكبر الأشخاص الذين اجتازوا هذا النوع من العمليات الجراحية حيث كان عمره حينئذٍ ثلاثة وتسعين عامًا، وأعلن الأطباء أن شفاءه يُعد أمرًا استثنائيًا بالنسبة لشخصٍ في هذا السن المتقدِّم. ظل تيركل يُدخن سيجارتَين يوميًا حتى عام 2004.

وفي 22 مايو عام 2006، رفع تيركل وغيره من المدَّعين الذين كان من بينهم كوينتين يونج (Quentin Young) قضيةً في المحكمة الجزئية الفيدرالية ضد إي تي أند تي، لمنع الشركات التي توفر خدمات الاتصال عن بعدٍ من تقديم سجلات هواتف العملاء لـوكالة الأمن القومي دون أمرٍ من المحكمة.[5]

   
ستادز تيركل
Having been blacklisted from working in television during the McCarthy era, I know the harm of government using private corporations to intrude into the lives of innocent Americans. When government uses the telephone companies to create massive databases of all our phone calls it has gone too far.
   
ستادز تيركل

ردَّ القاضي الذي يُدعى ماثيو كينيلي (Matthew F. Kennelly) هذه القضية في 26 يوليو عام 2006، حيث استشهد بـ"امتياز أسرار الدولة" الذي وُضع لحماية الأمن القومي من المساس به عن طريق رفع أي قضية.[6]

وفي عام 2006, مُنح تيركل للمرة الأولى جائزة إنجاز العمر لـجائزة دايتون الأدبية للسلام.[7]

أكمل تيركل مذكراتٍ شخصيةً جديدةً بعنوان وضع خطر نُشرت في خريف عام 2007.[8]

وصف تيركل نفسه بأنه لاأدري،[9] حيث صرَّح على سبيل السخرية أن هذا اللفظ يعني "ملحد جبان" أثناء حواره مع كريستا تيبيت (Krista Tippett) في عام 2004 في برنامج الحديث عن العقيدة الذي يذاع في وسائل الإعلام الأمريكية العامة. كما ادعى الناقد السينمائي الأمريكي روجر إيبرت أن تيركل كان مُلحدًا.[10][11]

تناول تيركل في أحد حوارته الأخيرة الذي تم إذاعته على قناة سميثسونيان الفيلم الوثائقي روح الشعب، حيث تحدَّث عن انضمامه إلى إدارة تقدم الأشغال.

وقال في آخر ظهورٍ له على الشاشة في عام 2007 أنه "لا يزال على اتصال بجمهوره—ولكنه مستعدًا للرحيل".[11] أجرى تيركل أحد حواراته الأخيرة في برنامج Hardtalk أشهر برنامج على قناة بي بي سي في 4 فبراير عام 2008.[12] وتحدَّث تيركل في أكتوبر عام 2008 عن انتخاب باراك أوباما رئيسًا للولايات المتحدة قريبًا، وقدَّم له بعض النصائح.[13]

توفي تيركل في موطنه شيكاغو في يوم الجمعة الموافق 31 أكتوبر عام 2008 عن عمرٍ يناهز السادسة والتسعين، حيث ظل يعاني من ألمٍ شديدٍ منذ أن سقط في منزله في بداية هذا الشهر.[14]

تبرَّع كلٌ من تيركل ومحطة إف إم الإذاعية التي تَبث برنامجه الطويل في عام 1998 لمتحف التاريخ بشيكاغو بحوالي 7,000 شريط مُسجل عليه حوارات تيركل وبرامجه الإذاعية. وفي عام 2010, أعلن كلٌ من المتحف ومكتبةالكونجرس الأمريكي عن تعاونهما المشترك لسنواتٍ عدةٍ للاحتفاظ رقميًا بهذه التسجيلات وتوفيرها في كلتي المؤسستَين، حيث وصفتها المكتبة بالآتي، "التاريخ الغني المميَّز لأفكار وآراء عامة الشعب وذوي النفوذ الذين عاصروا النصف الثاني من القرن العشرين." "وصرَّح مدير المتحف بالآتي، "بالنسبة لستادز، ليس هناك صوتًا لا ينبغي سماعه، ولا قصةً لا يُمكن روايتها،". "فهو يرى أن للجميع الحق في أن يتم الاستماع إليهم وأن كل شخص لديه شيء مهم يقوله. حيث أن مهمته أن يستمع لقصصهم ويؤرخها ويتأكد أنها ستظل محفورةً في ذاكرة الجميع على مر الزمان."[15]

أعمال مختارة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Rick Kogan (31 October 2008). "Studs Terkel dies". The Chicago Tribune. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-13. 
  2. ^ Williamn Gramies (31 October 2008). "Studs Terkel, Listener to Americans, Dies at 96". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-17. 
  3. ^ Ammeson، Jane. "Storytelling with Studs Terkel". Chicago Life. 
  4. ^ Sisson، Richard؛ Christian K. Zacher, Andrew Robert Lee Cayton (2007). The American Midwest: an interpretive encyclopedia. Indiana University Press. 
    Previous Terkel radio work included WENR (1944 'Wax Museum'), WCFL (beginning November 30, 1947). A TV show ('Stud's Place' beginning November, 1949) lasted to 1951.
  5. ^ American Civil Liberties Union : Author Studs Terkel, Other Prominent Chicagoans Join in Challenge to AT&T Sharing of Telephone Records with the National Security Agency
  6. ^ Judge Drops Studs Terkel NSA Lawsuit
  7. ^ Studs Terkel to receive first Dayton literary prize
  8. ^ Terkel records life in a 'Touch and Go' way - USATODAY.com
  9. ^ Jay Allison; Dan Gediman (eds.) (2006). This I Believe: The Personal Philosophies of Remarkable Men and Women. 
  10. ^ Ebert، Roger (2008-10-31). "To Studs: With love and memories". Chicago Sun-Times 
  11. ^ أ ب Kogan، Rick (2008-10-31). "Studs Terkel dies". Chicago Tribune 
  12. ^ "Studs Terkel". BBC News. February 4, 2008. اطلع عليه بتاريخ April 1, 2010. 
  13. ^ "[[Edward Lifson]], "Studs for Obama", October 23, 2008". Huffington Post. November 23, 2008.  Wikilink embedded in URL title (help)
  14. ^
  15. ^ Library Collaborates with Chicago History Museum to Preserve Radio Icon Studs Terkel's Historic Recordings

وصلات خارجية[عدل]