سليمان الرشودي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سليمان بن إبراهيم الرشودي

سليمان الرشودي بعد الجلسة السادسة من محاكمة حسم في نوفمبر 2012.
ولادة 7 سبتمبر 1937 (العمر 76 سنة)
بريدة
مواطنة سعودي
تعليم الماجستير من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالمعهد العالي للقضاء
عمل محامٍ وقاضٍ سابق
أعمال بارزة النشاط الإصلاحي
دين الإسلام


سليمان إبراهيم الرشودي قاضٍ سعودي سابق ومحامٍ وناشط حقوقي وسياسي بارز اعتقل عدة مرات على خلفية نشاطه السياسي ويشغل منصب الرئيس المنتخب لجمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية (حسم). معتقل منذ 12 ديسمبر 2012.[1]

نشأته[عدل]

ولد عام 1937 في بريدة وهو من أسرة الرشودي المعروفة في مدينة بريدة ويرجع نسبها إلى قبيلة عتيبة ونشأ يتيم الأم منذ صغره. اهتم بالسياسة والشأن العام وهو بالمرحلة الثانوية. كان معجبا بشخصية جمال عبد الناصر في وقته وكان كثير الأسفار في مهمات تتعلق بالشعوب الإسلامية عموما لاسيما الشعب الأفغاني بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وشعب البوسنة والهرسك بعد سقوط يوغسلافيا .

التعليم والمهنة[عدل]

حصل على الماجستير من المعهد العالي للقضاء في عام 1390هـ (1971) ، و عنوان رسالته كان (حقوق المرأة في الإسلام). عمل قاضيًا مساعدًا في المحكمة العامة في الرياض ثم قاضيا في دولة الإمارات العربية المتحدة ثم مستشارًا شرعيًا في مكتب وزير الزراعة ثم استقال من العمل في الدولة . فتح مكتب للمحاماة عام 1396هـ (1976م)، و كان من أوائل من عمل في هذا الميدان . تتلمذ على علماء منهم الشيخ عبد الله بن حميد ، و لازم دروس الشيخ عبدالعزيز بن باز منذ عام 1405هـ لمدة عشر سنوات .

النشاط السياسي[عدل]

يسمى بشيخ الحقوقيين نظرا لنضاله القديم في هذا المجال. اشتهر بتوقيعه عدة خطابات مناصحة ومطالبة للحكومة والأسرة الحاكمة كما برز في الدفاع عن المعتقلين بدون محاكمة وكان بصدد رفع لائحة اعتراض لديوان المظالم ضد وزارة الداخلية لاعتقالاتها التعسفية واعتقل قبل إنجازها . وفي ما يلي تفصيل بأهم الخطابات التي شارك فيها :

  • في عام 1412 هـ (1991م) شارك في توقيع "مذكرة النصيحة" التي وقعها أكثر من 600 من العلماء والقضاة والمفكرين ، وهي تتضمن مطالب إصلاحية قدمت إلى الملك فهد وكان رد فعل الحكومة سلبيا .
  • في أواخر 1412 هـ (1992م) كان عضوا مؤسسا في لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية[2] .
  • في عام 1415هـ (1995م) شارك في قيادة مظاهرات بريدة التي جرت للمطالبة بالإفراج عن كبار دعاة الصحوة ومن أبرزهم سلمان العودة و سفر الحوالي .
  • في عام 1423 هـ (2003م) جرى تقديم خطاب بعنوان " رؤية لحاضر الوطن ومستقبله " وكان أبرز مطالبه حرية الرأي والتعبير ومجلس شورى منتخب والمطالبة بالعدالة في توزيع الثروة والتخلص من الارتهان للسياسة الأمريكية.
  • في عام 1424 هـ (2004م) شارك في تقديم خطاب الدستور أولا وتضمن المطالبة بدستور للبلاد والمطالبة بالحريات العامة وأن يكون الحكم ملكية دستورية .
  • في عام 1426 هـ (2005م) قدم مع مجموعة من الحقوقيين خطاب لمجلس الشورى للمطالبة بحماية دعاة مؤسسات المجتمع المدني .
  • في عام 1427 هـ (2006م) شارك بالاجتماع داخل استراحة المحامي عصام بصراوي في جدة مع ثمانية آخرين من المحامين والأكاديميين ، وجرى خلال هذا الاجتماع دراسة كيفية تطوير المطالبة بالإصلاحات العامة في البلاد ، داهمت وزارة الداخلية الاستراحة في الجلسة الثالثة واعتقلوا جميعا ولقبوا لاحقا بإصلاحيي جدة .
  • في عام 1430 هـ (2009م) أضيف وهو في معتقله عضوًا غير موقَِع لجمعية حسم.[3].
  • في مطلع عام 1434 هـ (25 نوفمبر 2012)[4] أُنتخب رئيسا لجمعية حسم لسنة واحدة لا تجدد حسب قوانين مجلس إدارة الجمعية.

الاعتقال[عدل]

  • في شهر صفر 1413 هـ (1993م) اعتقل بعد تأسيس لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية ، أفرج عنه بعد شهرين مع منع من السفر خمس سنوات و إغلاق مكتب المحاماة عشر سنوات .
  • في شهر ربيع الأول 1415 هـ (1995م) اعتقل مع مجموعة كبيرة من المشايخ أشهرهم سلمان العودة وسفر الحوالي و حمود العقلا على خلفية ماسميت بانتفاضة بريدة وأمتد الاعتقال ثلاث سنوات ونصف بدون محاكمة .
  • في 16 مارس 2004[5] (محرم 1425 هـ) اعتقل على إثر خطاب "الإصلاح الدستوري أولا" وما تبعه من تطورات لمدة أسبوعين.
  • في 2 فبراير 2007[6] (محرم 1428هـ) اعتقل مع إصلاحيي جدة واستمر الاعتقال لما يقارب خمس سنوات متنقلا بين سجون جدة حتى تم إطلاق سراح الرشودي بكفالة في شعبان 1432 هـ (2011م) ،وبعد أربعة شهور حكمت المحكمة الجزائية المختصصة بإدانة كل أفراد مجموعة إصلاحيي جدة وقضت بالسجن 15 عامًا على سليمان الرشودي وبمنعه من السفر 15 عامًا آخرى بعد انقضاء مدة السجن وهي أحكام وصفت بالأضخم في تاريخ القضاء السعودي ، وهو ما قوبل باستهجان منظمات حقوقية محلية ودولية شككت بصحة الاتهامات [7] ، أطلق بعدها لمدة سنة ونصف .[8]
  • في 12 ديسمبر 2012 (28 محرم 1434) اعتقل وهو في طريق السفر من الرياض إلى بريدة بعد أن ألقى محاضرة عن "حكم المظاهرات والاعتصامات في الشريعة الإسلامية". أدانت جمعية الحقوق المدنية والسياسية الاعتقال وربطته ب"نشاطه السلمي المشروع وكفاحه الطويل من أجل الكرامة والحرية والعدالة".[1] اعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش اعتقاله "عبثيا" وطالبت بإطلاق سراحه فوراً؛[9] كما اعتبره منظمة العفو الدولية سجين رأي وطالبت بإطلاقه فورا ودون شروط.[10]

وصلات خارجية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب "السلطات السعودية تعتقل الشيخ سليمان الرشودي رئيس جمعية الحقوق المدنية والسياسية (حسم)". جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية. 2012-12-13. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-14. 
  2. ^ الإسلام اليوم (2011-06-23). "السعوديَّة.. الإفراج عن سليمان الرشودي". اطلع عليه بتاريخ 2012-01-17. 
  3. ^ جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية (‏12‏-10‏-2009). "الإعلان التأسيسي لجمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية". اطلع عليه بتاريخ 2012-01-17. 
  4. ^ "Twitter / MFQahtani: رحبوا معي بشيخنا ...". محمد فهد القحطاني. 2012-11-26. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-14. 
  5. ^ "اعتقالات جديدة في المملكة العربية السعودية". اللجنة العربية لحقوق الإنسان. 2004-03-17. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-14. 
  6. ^ هيومن رايتس ووتش (2007-02-07). "على السعودية الإفراج عن دعاة الإصلاح المُحتجزين". اطلع عليه بتاريخ 2012-01-17. 
  7. ^ "المملكة العربية السعودية: الإفراج بكفالة عن السيد سليمان الرشودي". 2011-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-17. 
  8. ^ منظمة العفو الدولية (2011-11-24). "المملكة العربية السعودية: إصدار أحكام مطوَّلة على إصلاحيين يشكل تطوراً مقلقاً". اطلع عليه بتاريخ 2012-01-17. 
  9. ^ "يجب على السعودية الإفراج عن القاضي السابق المحكوم عليه بالسجن 15 سنة". هيومن رايتس ووتش. 2013-02-12. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-18. 
  10. ^ "Document - Saudi Arabia: Release women protesters". منظمة العفو الدولية. 2013-02-12. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-18.