سوجورنر تروث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سوجورنر تروث

سوجورنر تروث (Sojourner Truth؛ 1797 - 1883)، التي عرفت سابقاً باسم إيزابلا بومفري (Isabella Baumfree)، امرأة كانت من العبيد في الولايات المتحدة. كانت ناشطة في مجال حقوق المرأة، ومؤيدة بشدة لإبطال الاسترقاق. ولدت في سوارتركيل (ريفتون اليوم) بولاية نيويورك.

ولدت في عام 1797 كواحدة من الرقيق. تم بيعها لشخص يدعى نيلي الذي اغتصبها وضربها بشكل يومي. في عام 1815 التقت تروث بأحد العبيد ويدعى روبرت من المزرعة المجاورة وأحبته. اعترض مالك روبرت على هذه العلاقة وقام بضرب روبرت بشكل قاس، ولم يلق روبرت مرة أخرى مع تروث. في عام 1817 أجبرت تروث بواسطة مالكها في ذلك الوقت (دومونت) على الزواج من عبد كبير في السن يدعى توماس وأنجبت منه عدة أبناء. في عام 1826 هربت تروث مع ابنتها الرضيعة "سوفيا" بحثاً عن الحرية. في عام 1839 حصل ابن تروث "بيتر" على وظيفة كصائد للحيتان.

في 1 يونيو 1843 غيرت تروث اسمها إلى "سوجورنر تروث" وقد قالت لأصحابها "إن الروح تناديني فعلي الذهاب". بعد انتقالها إلى ماساتشوستس التقت بويليام لويد جاريسون، وفردريك دوجلاس، وديفيد رجلز. بدأت تروث بعدها بملأ مذكراتها لأحد أصدقائها "أولايف جيلبرت"، وفي عام 1850 نشر ويليام لويد جاريسون كتاب لها وهو "قصة سوجورنر تروث: واحدة من عبيد الشمال" بشكل سري. في العقد التالي ألقت تروث العديد من الخطب أمام مئات من الناس. بين عامي 1851 و 1853 تجولت تروث مع ماريوس روبينسون حول ولاية أوهايو لإلقاء الخطب. من أشهر خطبها "ألست أنا امرأة؟" (بالإنجليزية: Ain't I a Woman) التي ألقتها في عام 1851 في مؤتمر أوهايو لحقوق المرأة بأكرون. في عام 1857 باعت تروث منزلها في نورثامبتون واشترت منزلاً في هارمونيا بولاية ميشيجان. خلال الحرب الأهلية ساعدت تروث جيش التوحيد (Union Army) على تجنيد السود. توفيت في 26 نوفمبر 1883 في باتل كريك بولاية ميشيجان.

وصلات خارجية[عدل]