عجلون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 32°21′N 35°44′E / 32.350°N 35.733°E / 32.350; 35.733

عجلون
—  مدينة  —
مدينة عجلون.
مدينة عجلون.
عجلون is located in الأردن
عجلون
الإحداثيات: 32°21′0″N 35°44′0″E / 32.35000°N 35.73333°E / 32.35000; 35.73333
الدولة علم الأردن الأردن
محافظة محافظة عجلون
تاريخ إنشاء المدينة ق.م 2000
تاريخ إنشاء البلدية 1920
 - محافظ عجلون محمد سميران
المساحة
 - المدينة كم2 (1.5 ميل2)
 - التجمع الحضري 11.6 كم² (4.5 ميل مربع)
عدد السكان (2004.)[1]
 - المدينة 8,200
 - المحافظة 55,000
منطقة زمنية Jordan Standard Time (غرينتش +2)
توقيت صيفي observed (غرينتش +3)
رمز المنطقة +(962)2
الموقع الإلكتروني: http://www.ajloun.gov.jo
مدينة عجلون وقلعتها
قلعة عجلون

عجلون هي مدينة تقع في شمال غرب الأردن، وهي عبارة عن سلسلة من الجبال المرتفعة (وتعرف بسلسلة جبال عوف) وعرفت عند القدماء بالاســـم الأموي (جلعاد) وتعني الصلابة أو الخشونة، وعرفت عجلون بهذا الاســـم نسبة إلى إســـم راهب سكن جبل عوف في منطقة القلعة، وتعتبر عجلون حلقة وصل بين بلاد الشام وساحل البحر الأبيض المتوسط، وقد أدرك هذه الأهمية القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي حيث أمر عز الدين أسامة أحد قادة جيشه ببناء القلعة على قمة جبل عوف في عام (580 هـ - 1184 م).

الموقع :

تقع محافظة عجلون شمال الأردن في الركن الشمالي الغربي من العاصمه عمان على بعد 76 كم ويحدها من الشمال والغرب محافظة اربد والتي تبعد عن المدينة 32 كم ويحدها من الشرق محافظة جرش وتبعد عن مدينة جرش 20 كم ويحدها من الجنوب محافظة البلقاء وتبعد عن مدينة السلط 72 كم.

المناخ :

تمتاز منطقة عجلون بالمناخ الفريد من نوعه في المملكه حيث يكون مناخا معتدلا صيفا باردا شتاءً ويبلغ متوسط درجة الحراره في الصيف 25م وتصل درجات البروده في الشتاء دون الصفر المئوي ايام الشتاء البارد ويعتبر القسم الغربي منطقة شفا غوريه لقرية من منطقة وادي الأردن (الاغوار).

السكان:

يبلغ عدد سكان محافظة عجلون حوالي 141 ألف نسمة، وفي المحافظة أكثر من 27 قرية وبلدة، ومن أهمها: ,الوهادنة. عرجان,عين جنا، إشتفينا، سامتا، محنا، رأس منيف، أم الينابيع، كفرنجة، عنجره، صخرة، عبين، عبلين، الهاشمية،حلاوة،عرجان،أوصرة,الطيارة-المرجم

أشهر قبائلها وعشائرها (الشرع - الفريحات - الشقاح بالوهادنه - بنوالزغل\الزغول - الخطاطبة - المومني - الصماديين - القضاة - الربضية - الفواز - القرشي - السيوف- الثلجي - الشويات - العنانبه -)

سبب التسمية وأخرى :

جاءت تسمية عجلون من لفظ سامي ارامي قديم نسبة إلى أحد ملوك مؤاب اسمه عجلون عاش قبل الميلاد وان تسمية عجلون بجلعاد القديمه جاءت من التسميه الساميه حيث زار عجلون بينامين التطيلي وهو رحاله أندلسي عام 1165م وجلعاد تعني الصلابة أو الخشونة وهي تسمية تتفق مع طبيعة المنطقه وتعتبر عجلون حلقة الوصل بين الشام وساحل البحر المتوسط ومنطقة استراتيجيه بين ارض الفرات وارض النيل وقد ادرك هذه المكانه ذات الاهمية القائد صلاح الدين الايوبي حيث امر أحد قادته عز الدين اسامه ببناء القلعة على قمة جبل عوف والتي ترتفع 1000 م عن سطح البحر. وقد برز في منطقة عجلون عدد من الأدباء والشعراء والعلماء فكان منهم الاديبه عائشه الباعونيه والعالم إسماعيل العجلوني هذا ولم يدع الرحاله ايامهم في جبال عجلون امثال ابن بطوطه وغيره دون أن تنطق الالسن والشفاه بما راته العيون وانطبع في الانفس وانشرحت له الصدور فكان كلامه صوره صادقه عن حياة البلاد الصوره التي يمكن من خلالها استرجاع التاريخ واستذكار الماضي واستقراء الواقع.

المواقع الأثرية  :

1. قلعة عجلون: شُيّدت القلعه عام 580هـ/1184 م حيث بناها القائد عزالدين اسامه أحد قادة صلاح الدين الايوبي وبنيت على أحد جبال بني عوف الذي يشرف على عدد من المعابر الرئيسية أهمها وادي كفرنجه ووادي راجب ووادي الريان وتعتبر ذات موقع استراتيجي وذلك لسيطرتها على عدد من طرق المواصلات ما بين سوريا وجنوب الأردن وكان الهدف من بنائها رصد تحركات الصليبين من حصن كوكب الهواء (belovir) واستغلال مناجم الحديد في جبال عجلون التي تسمى مغارة وردة وتدعم القلعه اربعة ابراج مربعه فتحت في جدرانها نوافذ صغيرة ضيقه للسهام وقد ضربت القلعه زلازل مدمره في عامي 1837 م و 1927 وما زالت وزارة السياحه والاثار العامه تقوم باعمال الصيانه والترميم واعادت الجسر المعلق على الخندق عام 1980 وتطل القلعه على غور الأردن من بحيرة طبريه حتى البحر الميت.

2. راجب : أثناء التدريبات للقوات الخاصه اكتشف جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم وعندما كان اميرا وقائدا للقوات الخاصه ارضيات فسيفساء وعلى اثر ذلك قامت وزارة السياحه والاثار العامه باجراء الحفريات العلميه المنظمة اكتشف من خلالها كنائس بيزنطيه تعود للقرن السادس الميلادي تزين ارضيتها كتابه الإهداء باللغه السريانيه.

3. موقع مار الياس : تعتبر قرية لستب القريبه من موقع مار الياس هي مسقط راس (النبي الياس ) تقع الكنيسه على تل تطل من الجبهه الغربيه على بيسان وطبريا وجبل الشيخ وقد اعتمد موقع مار الياس موقعا للحج حيث يحج إليها المسيحيون يوم 21/7 من كل عام وكذلك يحج إلى سيدة الجبل في عنجره يوم 10/6 من كل عام.

4. حلاوه: تم اكتشاف موقع يدعى الطنطور وقامت وزارة السياحه والاثار العامه بالحفريات في الموقع وتم الكشف عن بناء ريفي استخدم ككنيسه في العصر البيزنطي (القرن السابع الميلادي) والملفت للنظر هو العثور على كتابات يونانيه تذكر اسم حلاوه القديم تزين صحن الكنيسه.

المواقع الدينية  :

1. أهم المساجد : مسجد عجلون الكبير- عجلون، مسجد كفرنجة – كفرنجة، مسجد الستب الاثري- مسجد كداده الاثري- وادي الطواحين، مسجد ستات-راس منيف، مسجد عصيم الاثري-عصيم. 2. المقامات الدينية : تمتاز محافظة عجلون بانها متحف تاريخي إلى جانب كونها تحفة طبيعية بحكم تاريخها وتراثها فتشتهر بالمواقع والأماكن الدينية المتنوعه وما شهدتها من حضارات متتابعه وما خلفته الحضارات من أماكن منتشرة في مختلف ارجاء المحافظه وخصوصا السياحة الدينية. ومن أهم هذه المقامات : مقام سيدي بدر – عجلون، مقام الصخراوي – صخرة، مقام محبوب - عين جنا، مقام الخضر عجلون، مقام علي المومني - عين جنا، مقام البعاج – عجلون، مقام عكرمة – الوهادنة.

التراث الشعبي للمدينة وأهلها :

ان طبيعة العادات والتقاليد الخاصه بأبناء محافظة عجلون متشابهة كالمشاركة في الافراح والاتراح والولائم وغيرها من المناسبات أهمها الأعراس التي تستمر عدة ايام يقدم فيها القهوة السادة والشاي كما يقام يوم الخميس من العرس حناء العريس والاغاني والدبكات وتقام الولائم الخاصة في هذه المناسبه وهي اكلة المنسف المشهورة. ويسهل على الزائر التعرف على التراث الشعبي كالازياء والأدوات القديمة وعدة الفارس فاللباس الشعبي يكمن بلباس النساء بالثوب الأسود الطويل المصنوع من القماش أو الحرير أو المخمل ومنها ما هو مزين بالتطريز اليدوي الملون كما تضع الفتاه المنديل بينما تضع النساء العصبه اما لباس الرجال فيتميز بالثوب أو القمباز والعباءه وعلى رؤوسهم الحطه أو الشماغ والعقال ومن صفاتهم : الجود والكرم العربي الاصيل واكرام الضيف واحترامه والتمسك بالعادات والتقاليد النبيلة.

مواضيع ذات صلة[عدل]

مراجع[عدل]