قاسم سليماني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

قاسم سليماني (ولد 1376 هـ / 1957 م) هو عسكري إيراني وقائد فرقة القدس (نیروی قدس), وهي فرقة تابعة لحرس الثورة الإسلامية. يصنف من قبل أمريكا كإرهابي.[1][2]

خلال الحرب العراقية الإيرانية، قاد فيلق "41 ثار الله" (وهو فيلق محافظة كرمان).[3] في سنة 1998 تم تعيينه قائدا لقوة قدس الحرس الثوري خلفاً لاحمد وحيدي.[4]

اتهمت أمريكا سليماني بالتدخل في العراق وزعزعة الأمن فيه كما وصفته صحيفة واشنطن بوست من أهم صناع القرار في السياسة الخارجية الإيرانية.[4] نشرت الغارديان في 29 تمّوز/يوليو 2011 خبرا قالت فيه إن نفوذ سليماني في العراق كبير «إلى حد ان البغداديين يعتقدون انه هو الذي يحكم العراق سرا». وهو يُعتبر من أفضل القادة العسكريين الذين يتمتعون بإستراتيجية قتالية عالية[5] .[6]

في 24 كانون الثاني/يناير 2011 ارتقت رتبة عسكرية قاسم سليماني من اللواء إلى رتبة الفريق بيد المرشد الأعلى للحكومة الإيرانية علي خامنئي.[4]

وهناك أخبار تم تداولها علي أن قاسم لقي حتفه في الانفجار الذي وقع في دمشق في التاسع عشر من تموز/يوليو 2012، وأودي بحياة أربعة من أركان النظام السوري، غير أن الحرس الثوري الإيراني نفى هذه الأخبار.[7]

حياته[عدل]

والتحق سليماني بفيلق الحرس الثوري الإيراني أوائل عام 1980، وشارك في الحرب العراقية الإيرانية ثم تمت ترقيته ليصبح واحدًا من بين عشرة قادة إيرانيين مهمين في الفرق الإيرانية العسكرية المنتشرة على الحدود. في 1998 تم تعيينه قائداً لقوة قدس في الحرس الثوري خلفًا لأحمد وحيدي. وفي 24 يناير/كانون الثاني 2011 تمت ترقيته من رتبة لواء إلى فريق. - [See more at: [http://www.elaph.com/Web/news/2013/9/838220.html#sthash.dJaenOUq.dpuf

مناصبه[عدل]

يقال عن سليماني عن واقع انه قاءد فيلق القدس انه " ليس قائد فيلق (موجود بالاسم ولا مهمات له)، " بل هو مسؤول العلاقات الخارجية السرية لإيران، بمعنى أنه يدير مشروع التمدد الإيراني في العالم بأسره، وليس في المنطقة العربية وحدها، [8]

يقولون عنه[عدل]

قال رئيس منظمة بدر هادي العامري على هامش مشاركته في مراسم تأبين العميد حميد تقوي وفي معرض رده على سؤال مراسل وكالة مهر حول دور اللواء قاسم سليماني في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في العراق واحتجاج بعض الدول على تواجده بذريعة العقوبات: «لولا مساندة إيران وتواجد الحاج قاسم سليماني في العراق, لكانت حكومة حيدر العبادي الآن خارج العراق.» [9] . مجلة "نيوزويك" الأميركية على غلاف عددها الصادر، اليوم، صورة لقائد "فيلق القدس" قاسم سليماني، بعنوان "إله الانتقام: قاتل أميركا.. والآن يسحق داعش"، وهو تقرير أعدّته محررة شؤون الشرق الأوسط في المجلّة جانين دي جيوفاني [10] وأشار رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي خلال كلمة القاها في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس بشكل خاص الى قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني بوصفه حليفا ضد تنظيم داعش وفرض مجلس الأمن الدولي على سليماني حظر سفر دولي وتجميدا للأصول قائلا: عندما سئل عن الدور الذي لعبه سليماني في القتال ضد الارهاب "نحترمه والمؤسسة الإيرانية." [11]

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]