حركة حماس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حركة المقاومة الإسلامية (حـمـاس)
شعار حركة حماس
التأسيس
تأسس سنة 14 ديسمبر 1987
المؤسس الشيخ أحمد ياسين وآخرين
الشخصيات
القادة خالد مشعل
أسامة حمدان
إسماعيل هنية
محمود الزهار
المقرات
مركز القيادة غزة، فلسطين
الأفكار
الإيديولوجيا أهل السنة والجماعة
قومية فلسطينية
شريعة إسلامية
معلومات أخرى
الموقع الرسمي www.hamasinfo.net
علم حركة حماس

حركة المقاومة الإسلامية اختصار حماس هي حركة فلسطينية، مقاومة، إسلامية، شعبية، وطنية، جزء من حركة النهضة الإسلامية، تؤمن أن هذه النهضة هي المدخل الأساسي لهدفها وهو تحرير فلسطين كاملة من النهر إلى البحر[1]، وهي أكبر الفصائل الفلسطينية حسب آخر انتخابات[2]، جذورها إسلامية؛ حيث يرتبط مؤسسوها فكرياً بجماعة الاخوان المسلمين. تعمل على توفير الظروف الملائمة لتحقيق تحرر الشعب الفلسطيني وتحرير أرضه من الاحتلال الإسرائيلي، والتصدي للمشروع الصهيوني المدعوم من قبل قوى الاستعمار الحديث. و تعتبر أرض فلسطين وقف إسلامي ووطن تاريخي للفلسطينيين بعاصمتها القدس.

تاريخ

النشأة

نشأة الحركة تعود في جذورها إلى بدايات القرن العشرين، فهي امتداد للنهضة الإسلامية وحركة الاخوان المسلمين، وقبل الاعلان عن الحركة استُخدِمت أسماء أخرى للتعبير عن مواقفهم السياسية تجاه القضية الفلسطينية منها "المرابطون على أرض الاسراء" و"حركة الكفاح الإسلامي" وغيرها.

التأسيس

أعلن عن تأسيسها الشيخ أحمد ياسين بعد حادث الشاحنة الصهيونية في 6 كانون الأول 1987م، حيث اجتمع سبعة من كوادر وكبار العمل الدعوي الإسلامي معظمهم من الدعاة العاملين في الساحة الفلسطينية وهم: أحمد ياسين، ومحمود الزهار، وإبراهيم اليازوري، ومحمد شمعة (ممثلو مدينة غزةوعبد الفتاح دخان (ممثل المنطقة الوسطىوعبد العزيز الرنتيسي (ممثل خان يونسوعيسى النشار (ممثل مدينة رفحوصلاح شحادة (ممثل منطقة الشمالومحمد الضيف. وكان هذا الاجتماع إيذانًا بانطلاق حركة حماس وبداية الشرارة الأولى للعمل الجماهيري الإسلامي ضد الاحتلال الذي أخذ مراحل متطورة لاحقاً.[3]

وزعت الحركة بيانها التأسيسي في 15 كانون الأول / ديسمبر 1987، إبان الانتفاضة الاولى التي اندلعت في الفترة من 1987 وحتى 1994، ثم صدر ميثاق الحركة في أغسطس 1988، لكن وجود التيار الإسلامي في فلسطين له مسميات أخرى ترجع إلى ما قبل عام 1948 حيث تعتبر حماس نفسها امتدادا لجماعة الإخوان المسلمين التي تأسست في مصر عام 1928. وقبل الإعلان الفعلي عن الحركة في 1987 كانت الحركة تعمل في فلسطين تحت اسم: "المرابطون على أرض الإسراء" ، واسم: "حركة الكفاح الإسلامي".[4]

فكر حماس

لا تؤمن حماس بأي حق لليهود الذين أعلنوا دولتهم عام 1948 في فلسطين، ولكن لا تمانع في القبول مؤقتاً وعلى سبيل الهدنة بحدود 1967، ولكن دون الاعتراف لليهود الوافدين بأي حق لهم في فلسطين التاريخية.

وتعتبر صراعها مع الاحتلال الإسرائيلي "صراع وجود وليس صراع حدود". وتنظر إلى إسرائيل على أنها جزء من مشروع "استعماري غربي صهيوني" يهدف إلى تمزيق العالم الإسلامي وتهجير الفلسطينيين من ديارهم وتمزيق وحدة العالم العربي. وتعتقد بأن الجهاد بأنواعه وأشكاله المختلفة هو السبيل لتحرير التراب الفلسطيني، وتردد بأن مفاوضات السلام مع الإسرائيليين هي مضيعة للوقت ووسيلة للتفريط في الحقوق.

وتعتقد حماس أن مسيرة التسوية بين العرب وإسرائيل التي انطلقت رسميا في مؤتمر مدريد عام 1991 أقيمت على أسس خاطئة، وتعتبر اتفاق إعلان المبادئ بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل والذي وقع عام 1993 ومن قبله خطابات الاعتراف المتبادل ثم تغيير ميثاق المنظمة وحذف الجمل والعبارات الداعية إلى القضاء على دولة إسرائيل تفريطا بحق العرب والمسلمين في أرض فلسطين التاريخية.

وتعتبر حماس أن إسرائيل هي الملزمة أولا بالاعتراف بحق الفلسطينيين بأرضهم وبحق العودة، وتنشط حماس في التوعية الدينية والسياسية وتقديم الخدمات الصحية والاجتماعية، وتتوزع قياداتها السياسية ما بين فلسطين والخارج.

العمل العسكري

تمثل "كتائب عز الدين القسام" الجناح العسكري لحركة حماس و قد أثارت عملياتها الاستشهادية في السابق جدلاً دولياً انعكس على الداخل الفلسطيني و كان يثير الكثير من المخاوف لدي الجانب الصهيوني، وظل اتباع نهج العمليات الاستشهادية حتى وقت قريب إذ بدأت كتائب القسام في تطوير نفسها و زيادة كفائتها من حيث السلاح و التدريب فامتلكت صواريخ القسام عن طريقها يمكن إيصال المواد المتفجرة إلى عمق الكيان "الإسرائيلي" دون خسارة ارواح مجاهديها، واستخدمت هذه الصواريخ إبان حرب غزة (معركة الفرقان) عام 2008م، وفي معركة حجارة السجيل، وانتصرت في كلا المعركتين، ثم وفي معركة العصف المأكول، اظهرت المزيد من تطويراتها مثل صاروخ R160 الذي وصل مداه لعمق إسرائيل إلى حيفا ونهاريا. قامت كتائب القسام بالكثير من العمليات العسكرية الناجحة ضد جيش الاحتلال -يصعب إحصائها- و كبدته خسائر فادحة في المعدات و الارواح أدت الى هزائم متتالية لجيش الاحتلال.

يمثل العمل العسكري لدى حركة حماس توجهاً إستراتيجياً كما تقول لمواجهة "المشروع الصهيوني في ظل غياب المشروع التحرري الإسلامي والعربي الشامل"، وتؤمن بأن هذا العمل وسيلة للحيلولة دون التمدد "الصهيوني التوسعي في العالمين العربي والإسلامي". ويعتبر خلاف حماس مع اليهود أنهم يحتلون فلسطين ويرفضون عودة من هجروهم إبان بداية الاحتلال.

وقامت حماس بدور أساسي رئيسي في انتفاضة الأقصى التي بدأت في سبتمبر/أيلول 2000 م ، كما كانت مشاركة في الانتفاضة الأولى في عام 1987.

العمل الطلابي

أشهر قادتها

في التاريخ الفلسطيني هناك العديد من قادة حماس نظراً لكثرة إغتيالهم واعتقالهم؛ سواء على يد الجيش الإسرائيلي أو على يد السلطة الفلسطينية التابعة لفتح. ومهنم:

سياسياً

الشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة

عسكرياً (كتائب القسام)

أبناء قادة الحركة تم إغتيالهم

تضغط إسرائيل على قادة حماس باعتقالهم أو تفجير منازلهم او إغتيالهم مع وقتل ابنائهم، فرصدت وكالة "قدس برس" أسماء أكثر من 50 مغتالاً من أبناء قادة حماس، قتلوا خلال العقدين الماضيين من عمر الحركة، سواء خلال الانتفاضة الأولى أو انتفاضة الأقصى، فإنّ بعض هؤلاء الأبناء قتلوا مع آبائهم، وهم أبناء القادة من الصف الأول والثاني والثالث في حركة" حماس". وأوضحت الإحصائية، أن هناك بعض القادة من قدّم أكثر من ابن قتيل، كالدكتور محمود الزهار، والشيخ عبد الفتاح دخان، ومنهم من قدّم عائلته كاملة كالدكتور نبيل أبو سلمية، والشيخ حسين أبو كويك، والشيخ صلاح شحادة. وذكرت الإحصائية أن :

  • وزير الداخلية الأستاذ سعيد صيام قتل وذلك إبان الهجوم على غزة.
  • الدكتور محمود الزهار قتل نجلاه خالد وحسام.
  • الدكتور نزار ريان قتل نجله إبراهيم. وقتل نزار ريان نفسه أبو بلال في الحرب على غزة في بداية 2009.
  • العقيد القسامي إبراهيم بني عوده القائد العسكري ورمز كتائب القسام في شمال الضفه ,"ابن بلده طمون"
  • سائد الأقرع ابن بلدة بديا وذلك خلال انتفاضة الأقصى باشتباك مسلح بجبل النار.
  • محمود عاصي (أبو العلاء)وذلك باشتباك مسلح.
  • محمد طه قتل نجله ياسر وزوجته وطفلته.
  • عبد الفتاح دخان قتل نجلاه طارق وزيد.
  • حماد الحسنات قتل نجله ياسر.
  • أحمد نمر حمدان قتل نجله حسام.
  • إبراهيم تمراز قتل نجله صهيب.
  • الدكتور مروان أبو راس قتل نجله عاصم.
  • الدكتور إبراهيم اليازوري قتل نجله مؤمن.
  • عدنان الغول قتل نجلاه بلال ومحمد.
  • رياض أبوزيد، اغتيل على الطريق الساحلي عندما نصب له كمينًا محكمًا من القوات الخاصة الإسرائيلية.
  • صلاح شحادة قتل وزوجته وإحدى بناته.
  • الدكتور خليل الحية قتل نجله حمزة.
  • أم نضال مريم فرحات قتل أنجالها نضال ومحمد ورواد.
  • الدكتور علي الشريف قتل نجله علاء.
  • القائد أحمد الجعبري و نجله محمد وشقيقاه حسن وفتحي.
  • حسين أبو كويك قتل زوجته بشرى وأطفاله براء وعزيز ومحمد.
  • منصور أبو حميد الذي قتل نجله أحمد.
  • المهندس عيسى النشار قتل نجله علي.
  • نبيل النتشة قتل نجله باسل.
  • الدكتور نبيل أبو سلمية قتل في قصف منزله هو وزوجته سلوى وأطفاله يحيى ونصر الله وسمية ونسمة وهدى وآية.
  • عبد العزيز الكجك الذي قتل نجله ناصر.
  • أبو بلال الجعابير قتل نجله مصعب.
  • جهاد أبو دية قتل نجله محمد.
  • عصام جودة قتل نجله محمد.
  • إبراهيم صلاح قتلت طفلته إيناس.
  • فتحي ناجي شمال قطاع غزة قتل نجله أحمد في انتفاضة الأقصى
  • المهندس إسماعيل أبو شنب ونجله حسن.

موقف الحركة من سلطة الحكم الذاتي

ترى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن إسرائيل وافقت على "سلطة الحكم الذاتي (السلطة الفلسطينية وحالياً هي فقط في الضفة الغربية تابعة لحركة فتح)" والمجيء بها إلى فلسطين وتدعيمها بأكثر من 40 ألفا من رجال الشرطة والأمن لتفرض على السلطة مجموعة من الالتزامات، أهمها ضرب المقاومة "والاختباء خلف ستار الحكم الذاتي". وعلى الرغم من أن العلاقة بين الطرفين غالباً ما تنتكس وتقوم السلطة الفلسطينية أحياناً بحملات اعتقال لأفراد حماس وغيرهم، فإن الحوار بينهما قلما ينقطع. تطور الوضع بينهم لاستخدام السلاح حتى حدث الانقسام الفلسطيني بين حركة حماس (حاملة المشروع المقاوم) وحركة فتح (حاملة المشروع السلمي المفاوض).[5]

موقف الدول الغربية من حماس

الدول الغربية تعتبر أن أي عمليات عسكرية تقوم بها حماس "أخطار محدقة" على دولة إسرائيل من "محيطها" التي هي فيه. ويرى الغرب، أن المفاوضات هي السبيل الناجح والوحيد للتوصل إلى حلّ يرضي جميع الأطراف المتنازعة، إلا أن حماس تفضّل الخيار العسكري على خيار المفاوضات؛ لأن إسرائيل لم تطبق أي قرار صدر من الأمم المتحدة، وأي إدانة دولية من الأمم المتحدة لاسرائيل تجابه بالفيتو الأمريكي. وتعتبر الدول الغربية ان حماس منظمة إرهابية.

وسابقاً بعض الأصوات في الغرب تدعو إلى "إعادة تشكيل الصورة المشوهة لحماس"، وترى أن حماس "حركة معتدلة وواقعية ولابد من التعامل معها بطريقة مختلفة عن مجرد اتهامها بالإرهاب".[6] كما أن أمين سر المجلس التشريعي الفلسطيني محمود الرمحي قال قبل اعتقاله على يد الاحتلال الإسرائيلي، أن هناك حراكاً أوروبياً واسعاً لفتح قنوات اتصال مع حركة المقاومة الإسلامية حماس كما أن نواب حماس قابلوا مؤخرا كثيرا من الموفدين الأوروبيين منهم نواب ومكلفون بشكل رسمي. وقال أن أوروبا "تبذل جهدا كبيرا للخروج من المأزق الذي وضعت نفسها فيه"، موضحا أن الاتحاد الأوروبي بات يدرك أنه لا يمكن تجاوز نتائج الانتخابات، والواقع الموجود في قطاع غزة[7].

علاقة الحركة بجماعة الاخوان المسلمون

حركة حماس لا تنتمي لجماعة الاخوان المسلمون كما قال الشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة، حيث قال "لم يكن إلنا علاقة في الإخوان في مصر في أي يوم من الأيام أبداً[8] ، ولكنها تأثرت بشكل مباشر في فكر ونهج الاخوان المسلمون في الدعوة الإسلامية، واعتبرت نفسها جناح لها، ففي البيان الأول للحركة أعلنت أنها جناح من أجنحة الإخوان المسلمون بفلسطين وجاء في المادة2 من ميثاق حركة حماس،

«(حركة المقاومة الإسلامية جناح من أجنحة الإخوان المسلمون بفلسطين. وحركة الإخوان المسلمين تنظيم عالمي، وهي كبرى الحركات الإسلامية في العصر الحديث، وتمتاز بالفهم العميق، والتصور الدقيق والشمولية التامة لكل المفاهيم الإسلامية في شتى مجالات الحياة، في التصور والاعتقاد، في السياسة والاقتصاد، في التربية والاجتماع، في القضاء والحكم، في الدعوة والتعليم، في الفن والإعلام، في الغيب والشهادة وفي باقي مجالات الحياة)[9]

وبالتالي فإن ارتباطها بها يعتبر ارتباطا فكرياً فقط.

في الانتخابات التشريعية الفلسطينية

قررت حركة حماس في العام 2005 المشاركة في الانتخابات التشريعية الفلسطينية، وهو الأمر الذي لم تقم به في الانتخابات التشريعية السابقة عام 1996، وفي 26 يناير 2006، تم الإعلان عن نتائج الانتخابات التي تمخضت عن فوز كبير لحركة حماس في المجلس التشريعي بواقع 76 مقعد من أصل 132 مقعد، مما أعطى حماس أغلبية في المجلس، وهذا يدل على شعبيتها الضخمة في فلسطين. و في استطلاع للرأي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية نشرت نتائجه في 9 يونيو 2008 سجل تزايدا نسبيا في شعبية حركة حماس في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة خلال الأشهر الثلاثة السابقة.

موقف العرب من حماس

بحسب دراسة أجراها مركز بيو للدراسات؛ فإن لدى حماس شعبية كبيرة في الكثير من الشعوب العربية والإسلامية.[10][11][12][13]

أما مع الحكومات العربية فتعاني حماس من مشاكل مع بعضها كمصر في رفضها فتح معبر رفح والحدود والسماح لأعضاء الحركة بالحركة بحرية ودخول الأراضي المصرية [14]، وتتهم حماس حكومتي السيسي ومبارك في المساهمة في حصار غزة.

وفي حوار له مع قناة العربية [15]، في برنامج بصراحة، سخر ياسر عبد ربه أحد قيادي حركة فتح من حماس، فعبر عن موقفها من القصف الإسرائيلي لها، حين طلبت هدنة لمدة عام بدل وقف النار ببساطة ودون شروط، قائلا:«يسمونها حنكة! لا أدري أية حنكة من الحنكات...»

انتقادات ردت عليها الحركة

تتمحور الانتقادات الموجهة لحركة حماس بشكل رئيسي من الحركات الغير إسلامية العلمانية والشيوعية في فلسطين، وحول تكتيكات العمل النضالي ضد الاحتلال وخاصة في أواسط التسعينات والعمليات التفجيرية "الاستشهادية" التي قامت بها الحركة إلى جانب حركات إسلامية ووطنية فلسطينية أخرى في فترة كان يرى البعض -مثل حركات منظمة التحرير وحركة فتح العلمانية- فيها "فرصة" لإحلال السلام مع إسرائيل والوصول إلى حل سلمي عبر التفاوض، وذلك بالتنازل ن جزء من الارض مقابل السلام، وهذا كان مما لا تقبله حماس، فهي لا تقبل التنازل عن اي شبر من ارض فلسطين كما هو في ميثاقها. وكذلك اتت الانتقادات حول الأزمة الفلسطينية الفلسطينية التي نشأت بعد فوز حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006، وما تلاها من انقسام داخلي فلسطيني حاد، وسيطرة حركة فتح على الضفة الغربية و حماس على قطاع غزة، ومن تلك الازمات:

أزمة حجاج غزة عام 2008 م

في 29 نوفمبر 2008 نقلت وكالات أنباء دولية نقلا عن حجيج فلسطينيين في قطاع غزة أن الشرطة الفلسطينية التابعة لحكومة حماس التي تسيطر على القطاع منعت مئات الحجيج الفلسطينيين من مغادرة قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي مع مصر لأداء مناسك الحج.[16] وأشارت بأن نقطة حدود أقامتها حركة حماس على مسافة 300 متر من المعبر[17] "تقوم بتفتيش السيارات المتوجهة إلى جنوب قطاع غزة وتمنعهم من الوصول إلى المعبر". بل أن بعض الحجيج تعرض للضرب من قبل تلك القوات.[18] في وقت أكدت فيه مصر عبر المتحدث باسم وزارة خارجيتها السفير حسام زكي "أن معبر رفح مفتوح من الجانب المصري ومستعد لاستقبال أى حاج فلسطينى يحمل تأشيرة دخول صالحة للمملكة العربية السعودية، حيث سيتم إدخالهم إلى داخل مصر وتوصيلهم إلى منافذ دخولهم للأراضي السعودية".[19] بينما تنفي حماس أنها منعت الحجاج من السفر وتقول "أن نحو 19 ألفاً من أهالي غزة قدموا العام الحالي طلبات للحكومة المُقالة لأداء فريضة الحج و«أجريت قرعة لاختيار ألفين منهم لأداء الفريضة، إذ أن السعودية خصصت لهم ألفي تأشيرة لكل عام، ثم زادتها ألفاً أخرى هذه المرة... لكن حكومة غزة فوجئت بأنها لم تحصل على أي تأشيرة لأي من الفائزين في القرعة، وذهبت التأشيرات من رام الله إلى مصر مباشرة... ووزعتها السلطة على محاسيبها وأحبابها في غزة" [20]، كما حملت حماس حكومة رام الله أزمة الحجاج "لأنها استولت على حصة الحجاج من القطاع وضيعت الفرصة على الآلاف الذين فازوا في القرعة الشرعية قبل خمسة أشهر, وأعطت حصصهم لآخرين بناء على حسابات حزبية وسياسية ضيقة" [21]، وتقول حماس أنها لم تتلق أي اتصال من جانب مصر، مؤكدا أن معبر رفح الذي يفترض أن يدخل منه الحجاج إلى الأراضي المصرية مغلق على خلاف ما أعلنته القاهرة، وقد أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية بالحكومة الفلسطينية المقالة إيهاب الغصين أن الإعلان عن فتح معبر رفح خلال الأيام الماضية لم يكن له وجود في الواقع، وأنه كان يرمي إلى إحراج حكومته.[21].

من جهة أخرى نفت السعودية أي عرقلة من جانبها في موضوع الحجاج الفلسطينيين المسجلين في أوقاف غزة والتي تسيطر عليها الحكومة المقالة في قطاع غزة حيث وضحت أنه سلمت لائحة التأشيرات الخاصة بالحجاج الفلسطينيين إلى السلطة الفلسطينية في رام الله، في حين انتقدت حركة حماس عبر أحد نوابها في المجلس التشريعي الفلسطيني السعودية وحذر العائلة المالكة من تداعيات سلبية، مضيفا "هناك قوى عديدة في السعودية تنتظر أي شيء للأسرة الحاكمة في المملكة وهذا سيكون القشة التي قسمت ظهر البعير".[22]، كما ناشدت حماس ملك السعودية للتدخل لتمكين الحجاج من السفر[21].

اتهامات بالقتل والتعذيب

في أبريل 2008 اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش التي تعنى بمراقبة حقوق الإنسان في العالم، اتهمت حركة حماس بتعذيب بقتل وتصفية مناوئيها في قطاع غزة الذي تسيطر عليه الحركة.

وقالت المنظمة أن حركة حماس تقوم بقتل خصومها السياسيين من الفلسطينيين الذين تشك في أنهم يتعاونون مع أعضاء في حركة فتح أو تشك في تعاونهم مع إسرائيل. حيث ذكرت أن 32 شخصا قتلوا منذ الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة في يناير 2009 وحتى أبريل 2009. كما تعرض 49 شخصا لاصابات تسببت في إعاقات لهم، وذلك اثر تعرضهم لإطلاق النار على سيقانهم، كما تعرض 73 آخرين لكسر عظام أرجلهم وأذرعهم. كما ذكرت أن 18 شخصا تعرضوا للإعدام دون محاكمة تذكر وذلك خلال فترة الحرب الإسرائيلية على غزة. من جهتها نفت حركة حماس أي دور لقواتها في عمليات القتل الخارجة عن القانون، إلا أن متحدثا باسم الحركة ذكر قائلا "أن تحقيقا يجري بشأن اتهامات لبعض العناصر المسلحة بقتل عدد من المتعاونين مع إسرائيل".[23]

مراجع

  1. ^ نبذة عن حركة "حماس" - المركز الفلسطيني للاعلام النسخة القديمة
  2. ^ حماس تفوز رسميا بـ 76 مقعدا في التشريعي - الجزيرة نت
  3. ^ "حماس" .. حائط الصد لتمدد العدو الصهيوني
  4. ^ حركةُ المقاومةِ الإسلاميةِ (حماس) - صحيفة البيان
  5. ^ حركة المقاومة الإسلامية حماس - الجزيرة نت.
  6. ^ We must adjust our distorted image of Hamas، صحيفة تايم اللندنية 31/12/2008
  7. ^ قد تتوقف عن دعم السلطة الفلسطينية: الرمحي: تواصل أوروبي مع حماس، الجزيرة نت، 10 مايو 2010
  8. ^ حركة حماس كما يراها الشيخ أحمد ياسين ح2 - برنامج شاهد على العصر
  9. ^ ميثاق حركة حماس، ويكي مصدر
  10. ^ استطلاع أمريكي يرصد ارتفاع شعبية (حماس)، المنارة نقلا عن أمريكا إن أرابك، 8 فبراير 2010
  11. ^ استطلاع أمريكي يرصد ارتفاع شعبية "حماس"، إخوان أون لاين، 7 فبراير 2010
  12. ^ استقصاء أمريكي: المصريون أكثر تأييدا لحماس وحزب الله من الفلسطينيين واللبنانيين، مصراوي، 7 فبراير 2010
  13. ^ Mixed Views of Hamas and Hezbollah in Largely Muslim Nations، مركز بيو للدراسات، 4 فبراير 2010
  14. ^ الحركة أكدت أن الأنفاق تستخدم لتهريب بضائع وأدوية شحيحة، وزير خارجية مصر يحذر حماس من اقتحام معبر رفح مهددا برد رادع، العربية نت، 28 أغسطس 2008 م
  15. ^ http://www.alarabiya.net/programs/2009/01/18/64455.html
  16. ^ منع الحجاج الفلسطينيين من مغادرة غزة - رويترز - تاريخ النشر 29 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  17. ^ حماس تمنع الحجاج من مغادرة قطاع غزة ! - القناة دوت كوم - تاريخ النشر 30 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  18. ^ احتجاجا على عدم منح حجاج الحركة تأشيرات، شرطة حماس تمنع حجاج غزة من السفر عبر رفح لأداء مناسك الحج - العربية نت نقلا عن AFP - تاريخ النشر 29 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  19. ^ الخارجية المصرية تنفي منع الحجاج الفلسطينيين من عبور رفح - EGYNEWS.net نقلا عن وكالة أنباء الشرق الأوسط - تاريخ النشر 29 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  20. ^ مصر تبقي معبر رفح مفتوحا لمرور الحجاج الفلسطينيين في أي لحظة..ومرشد الأخوان يدافع عن موقف حماس، مصراوي، 5 ديسمبر 2008 م.
  21. ^ أ ب ت حماس تنفي اتصالا مصريا وتناشد السعودية حل أزمة الحجاج، الجزيرة نت، 5 ديسمبر 2008 م
  22. ^ قضية حجاج غزة: عضو في حماس يحذر "آل سعود" من تداعيات سلبية - سي ان ان العربية - تاريخ النشر 2 ديسمبر-2008- تاريخ الوصول 2 ديسمبر-2008
  23. ^ هيومان رايتس ووتش: "حماس تقتل خصومها في غزة" - بي بي سي العربية - تاريخ النشر والوصول 20 يناير-2009

وصلات خارجية

* الموقع الرسمي لحركة حماس

* موقع كتائب القسام

* موقع الكتلة الإسلامية بفلسطين