هوغو تشافيز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هوغو تشافيز
Hugo Chavez photo cut 27-06-2008.jpg
رئيس فنزويلا الحادي والستين
في المنصب
2 فبراير 1999 – 5 مارس 2013
نائب الرئيس إيساياس رودريغيز
أدينا باستيداس
ديوسدادو كابيلو
خوسيه فيسنته رانخيل
خورخه رودريغيس
رامون كاريثاليس
نيكولاس مادورو
سبقه رافائيل كالديرا
خلفه نيكولاس مادورو
المعلومات الشخصية
مواليد سابانيتا، فنزويلا
الوفاة 5 مارس 2013 (العمر: 58 سنة)
كاراكاس، فنزويلاكراكاس علم فنزويلا
الحزب السياسي الحزب الاشتراكي الموحد (2008–2013)
توجهات سياسية أخرى حركة الجمهورية الخامسة (1997–2008)
الزوج / الزوجة نانسي كولمينارس (مطلقة)
ماري سابيل رودريجز (مطلقة)
المهنة عسكري
الديانة الكاثوليكية الرومانية
التوقيع


هوغو تشافيز (بالإسبانية: Hugo Chávez)؛ (28 يوليو 1954 – 5 مارس 2013)، رئيس فنزويلا الواحد بعد الستين. صار رئيساً للبلاد في 2 فبراير عام 1999. عرف بحكومته ذات السلطة الديمقراطية الاشتراكية واشتهر لمناداته بتكامل أمريكا اللاتينية السياسي والاقتصادي مع معاداته للإمبريالية وانتقاده الحاد لأنصار العولمة من الليبراليين الحديثين وللسياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية.

كان لتشافيز سجل عسكري متميز مع الجيش الفنزويلي. قام بمحاولة انقلاب فاشلة عام 1992 ضد حكومة كارلوس أندريس بيريز وتوجهاتها اللبرالية الحديثة وأودع إثرها السجن.[1] بعدما أطلق سراحه عام 1994، أسس حركة الجمهورية الخامسة التي تعرف اختصارا ب MVR (Movimiento Quinta República) وهي حركة يسارية تعلن أنها الناطق السياسي باسم فقراء فنزويلا. اختير تشافيز كرئيس للبلاد في انتخابات عام 1998 بسبب الوعود التي أطلقها لدعم فقراء البلاد الذين يشكلون الأكثرية من السكان، كما أعيد انتخابه عام 2006، شن تشافيز حملات عدة في فنزويلا ضد الأمراض والأمية وسوء التغذية والفقر وأمراض اجتماعية أخرى.

محتويات

نشأته[عدل]

طفولته (1954-1970)[عدل]

سابانيتا، باريناس، حيث ولد وترعرع شافيز.

ولد تشافيز في الثامن والعشرين من يوليو عام 1954 في بيت جدته من أبيه روزا إنيز تشافيز. وهو بيت فيه ثلاثة شقق يقع في قرية سابانيتا في ولاية باريناس.

الأكاديمية العسكرية (1971-1975)[عدل]

مساره المهني العسكري في بدايته (1976-1981)[عدل]

نشاطه الثوري[عدل]

مساره العسكري والجيش الثوري البوليفاري-200 : 1982-1991[عدل]

عملية زامورا - 1992[عدل]

محاولة انقلاب فاشلة قام بها عام 1992. كان رئيس فنزويلا آنذاك هو كارلوس أندريس بيريز.

نشاطه السياسي[عدل]

انتخابات 1998[عدل]

الرئاسة[عدل]

الفترة الرئاسية الأولى : 1999-2000[عدل]

هوغو شافيز منتصرا في زيارة له إلى بورتو أليغري في البرازيل عام 2003.

التعديل الدستوري[عدل]

شافيز يحمل نسخة صغيرة لدستور فنزويلا المصوت عليه في استفتاء 1999, خلال المنتدى الاجتماعي العالمي المنعقد في البرازيل عام 2005.

الفترة الرئاسية الثانية : 2000-2006[عدل]

شهدت الفترة الرئاسية الثانية لشافيز سن ما يعرف بالمهمات الاجتماعية، كما يظهر في الصورة. تتعلق هاته المهمة بمحو الأمية في فنزويلا.

المعارضة الصاعدة وحزب التنسيقية الديموقراطية[عدل]

محاولة الانقلاب والاضرابات والنداء إلى الاستفتاء[عدل]

حشود معارضة في استفتاء إقالة هوغو شافيز في العاصمة كاراكاس. كانت نتيجة استفتاء الإقالة الرفضُ حيث عارضه 59% من المستفتين.

اشتراكية القرن الواحد والعشرين[عدل]

الفترة الرئاسية الثالثة : 2006 - 2012[عدل]

فاز بفترة رئاسية ثالثة لمدة ست سنوات أخرى، وذلك بنسبة 61.35% من أصوات الناخبين، وعلى إثر فوزه بالانتخابات أخذ ثقة البرلمان لتحويل الدولة إلى دولة اشتراكية، وأدى القسم على أن يحول فينزويلا إلى دولة اشتراكية وغيّر اسم الدولة من جمهورية فنزويلا إلى جمهورية فنزويلا البوليفارية، وأعلن شافيز أن المسيح كان أول اشتراكي وبأنه سيسير على خطاه، وقام على إثرها بتأميم شركة الكهرباء وشركة الهاتف. تمت إعادة انتخاب تشافيز رئيسًا لفنزويلا في ديسمبر 2006 بأغلبية ساحقة في الانتخابات لتجديد ولايته رغم عدم رغبة الولايات المتحدة في ذلك. في مايو 2006، تم اختيار تشافيز كأحد أكثر 100 شخصية مؤثرة في مجلة التايم.

الحزب الاشتراكي الموحد لفنزويلا والسياسة الداخلية[عدل]

الحلف البوليفاري لدول أمريكا وبنك الجنوب[عدل]

شافيز (في أقصى اليمين) مع رؤساء دول أمريكا اللاتينية اليساريين في عام 2009. من اليسار إلى اليمين: رئيس الباراغواي فرناندو لوغو ورئيس بوليفيا ايفو مورالس ورئيس البرازيل لولا دا سيلفا ورئيس الإكوادور رفاييل كوريا.
شافيز في زيارة له إلى غواتيمالا.

الفترة الرئاسية الرابعة[عدل]

فاز في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 7 أكتوبر 2012 على منافسه إنريكه كأبريليس بفارق حوالي 10% من الأصوات.[2]

الحالة الصحية[عدل]

في الثلاثين من يونيو عام 2011، صرح تشافيز في خطاب متلفز، صور في هافانا في كوبا، أنه في فترة نقاهة بعد عملية جراحية قام بها في العاشر من يونيو من أجل بتر ورم سرطاني أصابه.

أصيب بمرض السرطان. وبدا أثر العلاج الكيميائي عليه حيث سقط شعره.

الفلسفة السياسية[عدل]

الجنرال والسياسي سيمون بوليفار والذي عاش في القرن التاسع عشر. تشكل شخصية هذا الجنرال أساس أفكار شافيز.

نظرة عامة إلى سياسة شافيز[عدل]

السياسة الاقتصادية والاجتماعية[عدل]

الغذاء[عدل]

حقوق الإنسان[عدل]

وسائل الإعلام والصحافة[عدل]

شافيز مع رئيسي البرازيل والأرجنتين.

الجريمة والعقاب[عدل]

السياسة الخارجية[عدل]

شافيز ورئيس الأرجنتين آنذاك نيستور كيرشنير يتناقشان مشاريع التكامل لدول أمريكا الجنوبية في مجالي التجارة والطاقة. التقيا في الواحد والعشرين من نونبر عام 2005 في فنزويلا.

هوغو شافيز والولايات المتحدة[عدل]

تعد فنزويلا -رابع منتج للنفط في العالم- ثاني أكبر مصدر للولايات المتحدة الأميركية‏.‏ إلا أن الولايات المتحدة غير راضية عن شافيز لعدة أسباب، منها علاقته الخاصة بالرئيس الكوبي فيدل كاسترو، وزيارته للعراق وليبيا, وانتقاده قصف أميركا لأفغانستان في حربها ضد طالبان والقاعدة، والتزامه الحياد في حرب النظام الكولومبي ضد الثوار الشيوعيين.[3]

هوغو شافيز وإسرائيل[عدل]

إبان العدوان الإسرائيلي على غزة أعلنت حكومة شافيز أن السفير الإسرائيلي شخص غير مرغوب بوجوده على الأراضي الفنزويلية، كما سحب شافيز السفير الفنزويلي من إسرائيل وأعلن أنه خفض مستوى التمثيل مع تل أبيب إلى حده الأدنى لقوله أنه لا فائدة من التعامل مع إسرائيل.[4]

وقال شافيز:[4]

   
هوغو تشافيز
"ينبغي جر الرئيس الإسرائيلي إلى محكمة دولية ومعه الرئيس الأميركي، لو كان لهذا العالم ضمير حي. يقولون إن الرئيس الإسرائيلي شخص نبيل يدافع عن شعبه! أي عالم عبثي هذا الذي نعيش فيه؟".
   
هوغو تشافيز

.

حياته الشخصية[عدل]

شعبيته الواسعة[عدل]

أثارت حملات الإصلاح الواسعة التي أطلقها تشافيز الجدل في فنزويلا وخارجها، متلقية النقد والترحيب، وتراوحت الآراء بين كونه أمد الفقراء باحتياجاتهم وبين أنه أساء إدارة الاقتصاد. وعلي الصعيد العالمي عرف تشافيز بعدة دعوات لخلق علاقات وطيدة بين الدول الأكثر فقرا في العالم، بدءا بدعوة للتكامل في أمريكا الجنوبية وإلى دعوته لحلف أفريقي- كاريبي- جنوب أمريكي، كما أن صرح في عدة مناسبات دعمه لكفاح الشعب الفلسطيني واللبناني ودعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وندد بإسرائيل والولايات الأمريكية المتحدة. كما تتمتع حكومته بعلاقات جيدة بالدول العربية.

وفاته[عدل]

أعلن رسميا عن وفاة هوغو تشافيز في يوم الثلاثاء 5 مارس 2013 بعد صراع مرير مع مرض السرطان.[5][6]

ردود فعل دولية[عدل]

علم فنزويلا فنزويلا أعلنت الحكومة الفنزويلية الحداد سبعة أيام، وإقامة مراسم الجنازة يوم الجمعة، كما نشرت الجيش وقوات الشرطة في البلاد من أجل "ضمان السلام" بعد الإعلان عن وفاة الرئيس. وقال نائب الرئيس نيكولاس مادورو في بيان إلى كل وسائل الإعلام في البلاد : إن "كل القوات الوطنية المسلحة البوليفارية والشرطة الوطنية البوليفارية تنتشر في هذا الوقت لمواكبة وحماية شعبنا وضمان السلام".[5][6]

علم كولومبيا كولومبيا أعربت كولومبيا عن "حزنها العميق" لوفاة الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز بعد صراع مع السرطان، مذكرة بأنه قدم دعماً مهماً لعملية السلام مع متمردي حركة فارك. وقالت وزيرة الخارجية الكولومبية ماريا انغيلا هولغوين في بيان "نشعر بحزن عميق. لقد عملنا بشكل جيد مع الرئيس تشافيز. اعتقد أن هذا الأمر كان خلال العامين الماضيين علاقة جيدة ولقد تقدمنا كثيراً". وأضافت أن الرئيس تشافيز قدم "دعماً مهماً جداً لمسيرتنا السلمية"، مضيفة "فليرقد بسلام لأنه عانى من مرض طويل وعضال".[6] أبدى رئيس كولومبيا خوان مانويل سانتوس أسفه العميق, مذكّرا بالوساطة التي قام بها شافيز بين الحكومة الكولومبية وجبهة "فارك" اليسارية الكولومبية المتمردة.[5]

علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الولايات المتحدة تدعم الفنزويليين بعد وفاة رئيسهم تشافيز، وأعرب عن الأمل في إقامة "علاقات بناءة" مع الحكومة الفنزويلية الجديدة في "فصل جديد" من تاريخها. وقال أوباما "في هذه اللحظة الصعبة بعد وفاة الرئيس هوغو تشافيز، تجدد الولايات المتحدة دعمها للفنزويليين ولمصلحتها في تطوير علاقات بناءة مع الحكومة الفنزويلية".[6]

علم فرنسا فرنسا عزّت الرئاسة الفرنسية من جهتها الفنزويليين, وقالت إن شافيز ترك أثرا عميقا في بلاده [5]

علم تونس تونس أعلنت رئاسة الجمهورية التونسية في بيان رسمي لها أن رئيس الجهورية التونسية ""عبر عن بالغ تعازيه لأسرته ولشعبه بهذا المصاب الجلل"" وكذلك أشاد رئيس الجمهورية ""بدوره البارز في إرساء سياسة اجتماعية أكثر عدالة في بلاده وانتصاره لقضايا شعبه الرئيسية وخاصة في معركته ضد الفقر والتهميش، معتبرا أنّ التاريخ سيذكر خصال الرئيس الراحل واسهاماته في تحقيق التكامل والاندماج بين دول أمريكا اللاتينية ودفاعه الثابت عن القضية الفلسطينية"". [1]

علم البرازيل البرازيل قالت رئيسة البرازيل ديلما روسيف إن وفاة شافيز خسارة لا تعوض, ووصفته بأنه صديق للشعب البرازيلي وأميركي لاتيني عظيم.
قال الرئيس السابق لولا داسيلفا إن شافيز كان يناضل من أجل عالم أكثر عدالة.[5]

علم بوليفيا بوليفيا عبر الرئيس البوليفي إيفو موراليس عن صدمته لوفاة صديقه, وقال إنه سيتوجه قريبا إلى فنزويلا.[5]

علم الإكوادور الإكوادور في الإكوادور التي يرأسها رافائيل كوريّا -وهو يساري حليف لشافيز- أبدت الحكومة حزنها لوفاة الرئيس الفنزويلي, ووصفته بالقائد التاريخي.[5]

علم نيكاراجوا نيكاراجوا

قالت نيكاراغوا التي أشرف رئيسها دانيال أورتيغا على حفل لتأبين شافيز، إن أمثال الرئيس الفنزويلي الراحل لا يموتون.[5]

علم تشيلي تشيلي أشاد رئيس تشيلي سيباستيان بينيرا بجهود شافيز لتوحيد أميركا اللاتينية.[5]

علم كوبا كوبا في كوبا -وهي حليف آخر لفنزويلا- قطع التلفزيون الرسمي برامجه العادية, وبث صورا لشافيز وردود الأفعال على وفاته.[5]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مسار الأزمة الفنزويلية الجزيرة، تاريخ الولوج 09-01-2009
  2. ^ إعادة انتخاب هوغو تشافيز رئيسا لفنزويلا. فرانس 24، 8 أكتوبر 2012.
  3. ^ هوغو شافيز الجزيرة وتاريخ الولوج 09-01-2009
  4. ^ أ ب فنزويلا تطرد سفير إسرائيل وشافيز يطلب محاكمة قادتها الجزيرة تاريخ الولوج 09-01-2009
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر حداد على شافيز وانتخابات خلال شهر (بالعربية). الجزيرة (مارس 2013). وصل لهذا المسار في 6 مارس 2013.
  6. ^ أ ب ت ث وفاة الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز بعد معاناة مع السرطان (بالعربية). العربية (مارس 2013). وصل لهذا المسار في 6 مارس 2013.