آنا كامبل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
آنا كامبل
معلومات شخصية
الميلاد 1991
لويس المملكة المتحدة
الوفاة 15 مارس 2018
مقاطعة عفرين، سوريا
سبب الوفاة أثناء العملية العسكرية التركية في عفرين
مواطنة بريطانية
الجنسية بريطانية
أسماء أخرى هيلين كيريوكس
عضوة في الصليب الأسود،  ووحدات حماية المرأة  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم مدرسة سانت ماري المستقلة، برايتون
المهنة جندية
موظفة في وحدات حماية المرأة
سبب الشهرة اول امرأة بريطانية تقتل في إحدى معارك القوات الكردية
التيار التيار التحرري،  وأممية بروليتارية  تعديل قيمة خاصية التيار (P135) في ويكي بيانات
الخصوم داعش
الخدمة العسكرية
الولاء Flag of Rojava.svg منطقة الإدارة الكردية في شمال سوريا
الفرع YPJ Flag.svg وحدات حماية المرأة
المعارك والحروب الحرب الأهلية السورية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

آنا كامبل المعروفة أيضًا باسم هيلين كيريوكس (من مواليد 1991 - 15 مارس 2018) (تراوح عمرها بين 26-27) كانت ناشطة نسوية في مجال حقوق المرأة البريطانية، أناركية ناشطة لإلغاء السجون ولدت في لويس المملكة المتحدة.[1] هاجرت إلى منطقة الإدارة الكردية في شمال سوريا. كانت أول امرأة بريطانية تقتل في إحدى معارك القوات الكردية في روجافا، شمال سوريا.[2][3]

السيرة الذاتية[عدل]

تلقت كامبل تعليمها في مدرسة سانت ماري المستقلة في برايتون، قبل أن تلتحق بجامعة شفيلد ثم بريستول، حيث عملت كمساعدة سباك،[4] كانت ابنة موسيقي الروك التقدمي مونت كامبل.[5]

شاركت في العديد من الحركات السياسية، بما في ذلك الاحتجاجات الطلابية في المملكة المتحدة عام 2010، وجمعية مطاردة المخربين ، وجمعية الصليب الأسود الأناركية وغيرها من المنظمات الفوضوية ومنظمات إلغاء العبودية.[1] قاتلت مع وحدات حماية المرأة في هجومها على معقل داعش في دير الزور.

شاركت كامبل في أنشطة وحدات حماية المرأة لدعم حقوق المرأة في كردستان. وفقا لصحيفة نيويورك تايمز، فقد تأثرت بالدفاع عن "منطقة تتمتع بالحكم الذاتي، معظمها من الأكراد في شمال سوريا، والمعروفة باسم روجافا، التي يدعو قادتها إلى سياسة علمانية وديمقراطية ومتكافئة، مع المساواة في حقوق المرأة".[6] قُتلت أثناء العملية العسكرية التركية في عفرين.[3][7]

التراث[عدل]

صرحت مؤسسة حماية المرأة الكردية قائلة:

"أصبحت رفيقتنا البريطانية هيلين كريسوكس (آنا كامبل) رمزًا لجميع النساء في المقاومة ضد الفاشية في عفرين لخلق عالم حر ونعد بالوفاء بكفاح الشهيدة هيلين وتكريم ذاكرتها في حياتنا وننسعى للكفاح من أجل الحرية".

بعد الإعلان عن وفاة كامبل، بدأ والدها حملة لاستعادة جسدها،[8] والتي لم يكن من الممكن تحديد موقعها من قبل منظمات الإغاثة حتى يتم وقف إطلاق النار في المنطقة.[9] اتهم ديرك كامبل الحكومة البريطانية بـ "الافتقار التام إلى الاستباقية" في المساعدة على استعادة جسدها. لم يتم انتشال الجثة من ساحة المعركة اعتبارًا من منتصف مايو 2018.[10]

رداً على وفاة كامبل، قام متظاهرون من شبكة بريستول للتضامن الكردي (BKSN) وأصدقاء كامبل بإغلاق مكاتب شركة بي إيه إي سيستمز في بريستول واتهام الشركة بتزويد تركيا بالأسلحة التي استخدمت ضد المدنيين في شمال سوريا الخاضعة للسيطرة الكردية.[11]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. أ ب "Rest in Power Anna". Empty Cages Collective (prisonabolition.org). مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2018. 
  2. ^ Blake، Matt (2018-03-23). "'Thousands could die': female British fighter urges support for Syria's Kurds". The Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. 
  3. أ ب Blake، Matt (2018-03-19). "British woman killed fighting Turkish forces in Afrin". The Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2018. 
  4. ^ Vardy، Emma (2018-03-19). "Briton killed fighting with Kurdish unit". BBC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. 
  5. ^ Blake، Matt (2018-04-01). "Anna Campbell's father: 'I don't think I had any right to stop her fighting in Syria'". The Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2018. 
  6. ^ Pérez-Peña، Richard (2018-03-19). "Drawn to a Cause, British Woman Dies Fighting Alongside Kurds in Syria". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2018. 
  7. ^ Norton، Alexander (2018-03-20). "I fought with the YPG and I'm upset by the patronising reaction to Anna Campbell's death". The Independent (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2018. 
  8. ^ Evans، Martin (2018-03-21). "Father of British woman killed in Syria demands more help to repatriate her body". The Telegraph (باللغة الإنجليزية). ISSN 0307-1235. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. 
  9. ^ Warburton، Dan (2018-03-24). "Dad of a Brit killed fighting ISIS launches desperate bid to bring home her body". mirror. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. 
  10. ^ "Anna Campbell: Dad calls for Turkey to return bodies". بي بي سي نيوز. 2018-05-17. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. 
  11. ^ Cork، Tristan (2018-03-23). "'Anna is with us' - Protest blockades BAE office over death of activist". bristolpost. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. 

وصلات خارجية[عدل]